• ×

01:02 صباحًا , الجمعة 19 أكتوبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

المعجزة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لا يؤمن أبداً بالمعجزات منذ اعتاد على أن يرى الموت يقسم الوجوه البريئة،ويرتع في هذه الأرض المشعلة بالثّورة والنّضال ضدّ الكيان الصّهيونيّ،يستطيع القول إنّ إصرار هذا الشّعب الفلسطينيّ على الحياة والنّصر والتّحرّر هو ما دفع به ليتبرّع عبر المؤسّسة الدّوليّة التي ينتمي لها ليترك حياته المترفه في السّويد،ويأتي لمناطحة الموت والألم في هذه المستشفى الذي بات مزدحماً وقذراً مثل محطة مهجورة مسكونة بالأرواح الشّريرة.
أربعين يوماً وليلة والقصف الصّهيونيّ يستهدف المدنيين العزّل من الفلسطينيين،أربعون يوماً وليلة علّمته أن يكفر بالبشريّة التي تغض الطّرف عمّا يحدث في هذه البقعة من كوكب الأرض،هنا رأى الموت يطلق العنان لنفسه دون رادع،ورأى البشر يواجهونه وجهاً لوجه دون خوف،وتعلّم أنّ الموت جبان وحقير يخطف الوجوه البريئة دون خجل.
منذ بدأت اللّيالي الأربعون الملعونة بالقصف،وهو يعاين المعجزة بأم عينيه،وينكرها،ولكنّه ما عاد يطيق كفره بها،بطون النّساء الفلسطينيّات كلّها أكنّ صبايا أم في منتصف الشّباب أم في شرخه تعجّ بتوائم أربعة أو خمسة أو ستة،حتى النّساء اللّواتي لم يتزوّجن أو يمسسهن بشر أو العواقر تحرّكت أرحامهنّ بالأجنّة المعلنة وجودها بحركات عنيفة صارخة.
الأحمال العجيبة تكبر بسرعة غير طبيعيّة،وتكاد الأجنّة جميعها تغادر الأرحام لتكون أطفالاً تنزلق إلى الدّنيا الدّبقة لتكمل مسيرة النّضال،الذين يموتون من الفلسطينيين كُثر،أمّا القادمون المقبلون من الأرحام العجيبة فهم أكثر.
إنّه يؤمن بأنّ زمن المعجزات قد انتهى،لكنّه بات يؤمن الآن بأنّ رحم المرأة الفلسطينيّة معجزة قادرة على بعث الحياة.
يقرّر أن يتجاهل القصف والجرحى المنهالين عليه من كلّ حدب وصوب؛ليأخذ راحة تكفيه لأن يشرع في القريب في توليد النّساء ذوات الأحمال العجيبة،فهو يريد أن يكون أوّل من يستقبل الأطفال الفلسطينيين القادمين إلى الدّنيا.

قصة قصيرة يوميات فلسطينيّة د.سناء الشعلان/ الأردن أديبة أردنية من أصول فلسطينية

بواسطة : rasl_essaher
 0  0  135
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:02 صباحًا الجمعة 19 أكتوبر 2018.