• ×

12:30 صباحًا , الثلاثاء 4 أغسطس 2020

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

ندوة الحج الكبرى تخصص جلستها الثانية للأوبئة والنوازل بين الشعائر الدينية وحفظ النفوس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
واس عُقدت اليوم -ضمن أعمال ندوة الحج الكبرى الافتراضية التي تنفذها وزارة الحج- الجلسة العلمية الثانية التي أدارها معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور يوسف بن محمد بن سعيد ، وحملت عنوان " الأوبئة والنوازل بين الشعائر الدينية وحفظ النفوس" وتحدث فيها معالي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور جبريل بن محمد البصيلي.
وتطرق معاليه خلال الجلسة للتعريف بالوباء الذي يعدّ المرض القاتل الذي يصيب أعدادًا كبيرة من الناس وينتشر في مساحات كبيرة ، وبيّن أن الجائحة تشترك مع الوباء في أنها آفة قاتلة إلا أن الإنسان لا يستطيع دفعها، بينما النازلة هي التي تمس حياة الناس وتحتاج للبحث والاستفادة من العلوم والمعارف وغيرها من العلوم لدفعها ، مؤكدًا أن كورونا قد توافرت فيه جميع تلك التعريفات والتصنيفات.
وتناول معالي الشيخ البصيلي الشعائر الدينية وحفظ النفس التي ترعاها الشريعة في تكاليفها من خلال البناء على الأصل المعتاد في حياة الناس من حيث الصحة والأمن والاستقرار ورغد العيش وغيرها ، وبما يمكّن الناس من القيام بواجباتهم الدينية والاجتماعية والاقتصادية ، مفيدًا أن الشريعة تتدخل عند وقوع الخطأ في العمل والمخالفة الشرعية.
واختتم معاليه الجلسة باستعراض القواعد التي تضبط المصالح عند اجتماع المصالح والمفاسد وتعارضهما ، مثل تعارض الضروري الكلي مع الضروري الكلي ، أو اجتماع الضروري الكلي مع الجزئي مثل تعارض الحج مع حفظ النفس وسلامة الحجيج ، الذي تقدم فيه سلامة النفس على تأدية الحج إذا لم تتوفر شروط الاستطاعة من الأمن وسلامة الجسم وصحته والوسيلة والمركب وغيرها ، وكذلك في الصيام بحيث تراعى إقامة الشعيرة بالقدر الذي تُحفظ به النفس، مبينا أن من القواعد تقديم الضروري على الحاجيّ، مثل تقديم حفظ النفس على مكارم الأخلاق، وتغليب الأكثر مصلحة مثل عودة الصلاة في جائحة كورونا للمساجد مع المحافظة على الإجراءات الاحترازية بعد وعي الناس بمخاطر المرض وطرق الوقاية من الإصابة به.
بواسطة : rasl_essaher
 0  0  3
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:30 صباحًا الثلاثاء 4 أغسطس 2020.