مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه


عدد مرات النقر : 19,771
عدد  مرات الظهور : 35,003,078

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2008, 04:28 AM   #1


 رقم العضوية :  10991
 تاريخ التسجيل :  20-04-2008
 المشاركات :  14
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو البراء الهلالي is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو البراء الهلالي
 تفاصيل مشاركات » أبو البراء الهلالي
 أوسمة و جوائز » أبو البراء الهلالي
 معلومات الاتصال بـ أبو البراء الهلالي

جوانب مشرقة من حياة المصطفى صلى الله عليه وسلم


ا
الحلقة ( 1 )

الحمد لله الكريم المنان الذي منَّ علينا بمحمد خير الأنام صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ثم أما بعد فإن البشرية جمعاء بحاجة إلى أن تتعرف على جوانب سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم فسيرته نبراساً لحياة العزة والتألق الروحي والأخلاقي الذي تكاد تفتقده البشرية اليوم ومشاركة مني في هذا سأتحدث وأنقل بعض الجوانب من حياته عليه الصلاة السلام في حلقات متتابعات وإذا نقلت من مصدر فسأشير إليه ليزداد المريد من معينه وحفظاً لأصحاب الحقوق حقوقهم وسبقهم .
وهذه الحلقة مخصصة عن الجانب الدعوي وهمِّ التبليغ في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم مقتطف من بحثٍ للأخ الشيخ الدكتور محمد لطفي والمنشور في موقع صيد الفوائد والبحث جميل للغاية وفيه وقفات ماتعة اخترت منها هذه الوقفة : يقول حفظه الله :

لقد اجتمعت - بحمد الله وفضله – لدعوة الإسلام كل عوامل النجاح، فكتب الله لها ولحملتها الفوز والغلبة، ومن أهم هذه العوامل توفيق الله وتأييده وشخصية الزعيم العظيم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ومن هنا علينا أن نتعرّف إلى هذه الشخصيّة العظيمة، وذلك بالوقوف على سيرته الشريفة صلوات الله وسلامه عليه، وأن نعمل على أن تبقى توجيهاته القيمة التي نقلت إلينا في السنة المطهرة حيّة في ضمائرنا وعقولنا، وتكون هادية لنا في مسيرة الحياة .
ولن تجد الناس في دنيا البشر بطلاً أو زعيماً يوازي سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم، أو يستطيع أن يقترب من الذروة السامقة التي تبوأها صلى الله عليه وسلم ... لقد صنعه الله على عينه، وأحاطه برعايته وعنايته وتأييده، وأكرمه بالنبوة والرسالة لقد اجتمع في شخص هذا الزعيم المفدّى صلوات الله وسلامه عليه الشرف الرفيع، والخلُق الزكي، والنبوة والرسالة، والعظمة والأصالة .
إنً سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم صفحة مشرقة في تاريخ الإنسانية قاطبة، ارتفعت الإنسانية به إلى مستوى سامٍ راقٍ لم يتح لها أن تبلغه بأحد من الناس قبله، ولن تبلغه بأحد بعده أبداً .
لقد عدت سيرته صلى الله عليه وسلم منارة تُطل على قافلة البشرية الحائرة القلقة المشرفة الآن على الانهيار بسبب اندفاعها وراء الشبهات والشهوات، منارة تناديها وتضيء لها سبل الهدى والطهر والاستقامة .
وسيرته صلى الله عليه وسلم هي التطبيق العملي لمبادئ الإسلام، تجد تلك المبادئ حيّة فيما تطلع عليه من أحداث تجلّى فيها المثل الأعلى للحياة السامية، تتوازن فيها دواعي المادة والروح، والدين والدنيا توازنا لا يجور فيه جانب على جانب .
من أجل ذلك كله كانت دراسة السيرة النبوية ضرورة لا بُدّ منها للداعية المسلم .
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الأسوة الحسنة والقدوة المثلى للمسلمين عامة وللدعاة خاصة . يقول الله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا) [الأحزاب:21] .
ولا يتمّ التأسّي به ما لم تتضح معالم سيرته في أذهان المعتدين والمرشدين .
إنّ عرض الداعية أحداث في مجال الدعوة يبين أن هذه الأحكام الشرعية والمبادئ الإسلامية التي تضمنتها قامت حقائق ملموسة في واقع الحياة في حقبة سعيدة من الزمان في حياة الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم، وكانت أكرم حقبة عرفها التاريخ .
إن السيرة النبوية تكفل لنا إيضاح الوسط الروحي المتألق الذي عاشت فيه هذه المبادئ الإسلامية، وتبين كيف انطلقت في حركتها السريعة تسود الدنيا المعمورة في وقت قصير قصير .
إنّ السيرة تبث الحيوية في الدعوة، وتوقظ في الناس الروح الدينية الكريمة، وتخلص الدعوة من الجفاف والنظرية .
إن واقع المسلمين اليوم مؤلم لبعدهم عن حقيقة دينهم، وهم بحاجة إلى إصلاح يتغلغل إلى أعماق قلوبهم، فيبدّل ما في نفوسهم وأذهانهم .
وإنّ بشائر الخير، وأمارات التقدّم، تبدو بين حين وآخر باعثة على الأمل، وتحيي موات القلب، وتنشط الهمة، وتحفز إلى العمل، وتنتظر هذه البشائر من يدفعها ويرشدها ويأخذ بيدها، هذا ومن أهم وسائل بعث الأمم المتخلفة، وبث الحياة في كيانها الضعيف، ونفض غبار التأخر والكسل عنها، وإيجاد اليقظة الواعية البنّاءة، ونشر صفحات الماضي المجيد لهذه الأمم، وإحياء بطولاتها في أذهان أبناء الأمة وناشئتها، وحضهم على متابعة السعي وبذل الجهد لاستكمال ما بنى الآباء والأسلاف، وإذا أردنا أن ننظر في أمجادنا وبطولاتنا فلن نجد مثل السيرة النبوية في هذا المجال على الإطلاق .
ولذا فإنّ على رجال الفكر، وأرباب القلم، أن يُولوا السيرة النبوية ما تستحق من الاهتمام والدراسة – عليهم أن يقدموها للناس بأسلوب سائغ مؤثر جذاب – بالمحاضرات والخطب والدروس والمقالات، والأحاديث الإذاعية والندوات التلفزيونية وبالأسلوب القصصي، ويستخدموا لذلك كل وسائل النشر الممكنة .
قال عبد الرحمن عزام: "من الأبطال من احتازوا باتساع دائرة تأثيرهم وسلطانهم ... أولئك هم المبرزون في تاريخ الإنسانية، وأولئك هم الذي كان لإصلاحهم الخلود والأثر الباقي، وأعظم هؤلاء هو محمد صلى الله عليه وسلم " . [بطل الأبطال ص5]

إنّ جانب الدعوة إلى الله في السيرة النبوية يشمل السيرة كلها ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم شاهد ومبشر ونذير وداعٍ إلى الله .. بل هو إمام الدعاة وسيدهم صلوات الله وسلامه عليه يقول الله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) [الأحزاب 45-46] .
عن عطاء بن يسار قال : لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص فقلت : أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة . فقال عبد الله : أجل ، إنّه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ) وحرزاً للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سمّيتك المتوكل ، لست بفظٍّ ولا غليظ ، ولا سخّاب في الأسواق ، ولا يدفع السيئة بالسيئة ، ولكن يعفو ويغفر ، ولن يقبضه الله حتّى يقيم به الملّة العوجاء ، بأن يقولوا : لا إله إلا الله ، فيفتح به أعيناً عُمياً ، وآذاناً صُمّاً ، وقلوباً غُلفاً " . رواه البخاري برقم (4838)، وأحمد (2/174) .
وهذا وصف ينطبق عليه صلى الله عليه وسلم ، هذا وقد روى ابن أبي حاتم -ونقله عنه ابن كثير في تفسيره - هذه الآية نصاً جميلاً عن وهب بن منبّه معناه صحيح نورده هنا لصحة معناه ، ودقة وصفه لسيدنا رسول الله الداعية الرسول ، قال وهب : إنّ الله أوحى إلى نبيّ من أنبياء بني إسرائيل : ... أَبعثُ أميّاً من الأمّيّين ، أبعثه مبشراً ليس بفظ ولا غليظ ولا سخّاب في الأسواق ، لو يمر إلى جنب سراج لم يطفئه من سكينته ، ولو يمشي على القصب لم يسمع من تحت قدميه ، أبعثه مبشراً ونذيراً ، لا يقول الخنا ، أفتح به أعيناً كُمهاً ، وآذاناً صمّاً ، أسدّده لكلّ أمر جميل ، وأهب له كلّ خلق كريم ، وأجعل السكينة لباسه ، والبر شعاره ، والتقوى ضميره ، والحكمة منطقه ، والصدق والوفاء طبيعته ، والعفو والمعروف خلقه ، والحق شريعته ، والعدل سيرته ، والهدى إمامه ، والإسلام حلّته ، وأحمد اسمه ، أهدي به بعد الضلالة ، وأعلّم به بعد الجهالة ، وأرفع به بعد الخمالة ، وأعرّف به بعد النَّكرة، وأكثر به بعد القلة ، وأغني به بعد العيلة ، وأجمع به بعد الفرقة، وأؤلّفُ به بين أمم متفرقة ، وقلوب مختلفة، وأهواء مشتّتة ، وأستنقذ به فئاماً من الناس عظيمة من الهلكة ، وأجعل أمته خير أمة أخرجت للناس ، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، موحدين مؤمنين مخلصين ، مصدقين لما جاءت به رسلي ، ألهمهم التسبيح والتحميد ، والثناء والتكبير والتوحيد ، في مساجدهم ومجالسهم ومضاجعهم ومنقلبهم ومثواهم يصلّون لي قياماً وقعوداً ، ويقاتلون في سبيل الله صفوفاً وزحوفاً ، ويخرجون من ديارهم ابتغاء مرضاتي أُلوفاً ، يطهرون الوجوه والأطراف ، ويشدون الثياب في الأنصاف، قربانهم دماؤهم ، وأناجيلهم في صدورهم ، رهبانٌ بالليل ، ليوثٌ بالنهار ، وأجعل في أهل بيته وذريته السابقين والصديقين والشهداء والصالحين ، أمته من بعده يهدون بالحق ، وبه يعدلون ، أُعزُّ من نصرهم ، وأؤيّد من دعا لهم، وأجعل دائرة السوء على منْ خالفهم أو بغى عليهم ، أو أراد أن ينتزع شيئاً ممّا في أيديهم ، أجعلهم ورثة لنبيهم ، والدعاة إلى ربهم ، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ، ويوفون بعهدهم ) . [انظر تفسير ابن كثير . سورة الأحزاب الآيتان ( يا أيها النبي إنا أرسلناك ) الآية] .
إنه نص جميل ـ وردت فيه جملة من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الدعوية ، وورد فيه ذكر لفضله العظيم على أمته التي هداها الله به ، فكان فيها بفضل الاقتداء به صفات الدعاة الصادقين .
أجل إنّ السيرة النبوية تمثل التطبيق العملي لمبادئ الإسلام ، على يد نبي الله وخير خلقه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم .
إننا نجد في أحداثها المشرقة الكريمة مبادئ الإسلام حيَّةً متحركة ... إنَّ الكلام النظريّ المجرد قد يقنع الفكر عندما يكون حقاً ، وعندما يكون عرضه موفًّقاً ، وعندما يكون السامع على مستوىٍ جيد من الفهم والإدراك ، ولكنه لا يولّد في المرء الحماسة ، ولا يحدث التعاطف والاندفاع لتحقيق مضمون هذا الكلام ، أمّا عندما يدعم هذا الكلام النظريّ واقعٌ حيٌّ تجسّدت فيه مبادئ هذا الكلام ، وبرز ما فيه من مُثُلٍ بين ظهراني الناس يبصرونها ويعايشونها ، فإنّ ذلك يفعل في النفس فعل السحر ويدفعها إلى تحقيق الخير ، وتنحية الشر ، وإحقاق الحق ، وإزهاق الباطل .
نعم .. إنّ السيرة النبوية سدّت ثغرة في هذا المجال لا يسدّها غيرها .. ذلك لأنّ عرض مبادئ الإسلام وعرض النظرات الإسلامية في شتى جوانب الحياة بعيداً عن الواقع يُفوّت على الناس أن يدركوا سرّاً من أسرار هذه الشريعة ، وخاصة من خصائصها .
إنّ هذه الشريعة هي النظام الوحيد الذي يجمع بين الواقعية والمثالية، وإنها هي الحل الوحيد لعلاج مشكلات الإنسان المادية والمعنوية .
إن إدراك هذه الخاصة ينتهي بالإنسان إلى الاعتقاد الجازم أن هذه الشريعة منزلة من عند الله دون شك ، ويجعله يدرك عظمة هذه الشريعة في مجال الفكر والخُلُق والاقتصاد والسياسة والعبادة والتشريع .
إنّ دراسة السيرة وتمثلها واستيعابها يكفل إيضاح الوسط الروحي السامي الذي قامت فيه المبادئ الإسلامية حية متحركة ، ونهضت اعتماداً عليها حضارة ودولة وفي ذلك تقويم وتربية وعون على التأسي والاقتداء .

--------------------------------------------------------------------------------------------------------
استودعكم الله وإلى اللقاء في الحلقة القادمة إن شاء الله.

أبو البراء الهلالي غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 24-04-2008, 07:01 AM   #2


 رقم العضوية :  10
 تاريخ التسجيل :  20-02-2007
 المشاركات :  19,959
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  91
 قوة التقييم :  سكوتي كلآآم will become famous soon enough
 اخر مواضيع » سكوتي كلآآم
 تفاصيل مشاركات » سكوتي كلآآم
 أوسمة و جوائز » سكوتي كلآآم
 معلومات الاتصال بـ سكوتي كلآآم

افتراضي


الله ينور لك يالغااالي


وجزاك الله كل خير على الإضافة

سكوتي كلآآم غير متواجد حالياً
قديم 24-04-2008, 07:22 AM   #3


 رقم العضوية :  1926
 تاريخ التسجيل :  11-12-2006
 المشاركات :  6,658
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  13
 قوة التقييم :  عبير is on a distinguished road
 اخر مواضيع » عبير
 تفاصيل مشاركات » عبير
 أوسمة و جوائز » عبير
 معلومات الاتصال بـ عبير

افتراضي


الله يجزاك الخير


واللهم صلي وسلم على محمد

عبير غير متواجد حالياً
قديم 28-04-2008, 10:51 AM   #4


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  70,059
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي



اقتباس:
إنّ السيرة تبث الحيوية في الدعوة، وتوقظ في الناس الروح الدينية الكريمة، وتخلص الدعوة من الجفاف والنظرية


صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك شيخنا الفاضل .. والناس بطبعهم الخير مغروس فيهم .. وتحتاج إلى من يخرجهامن غفلتها

والحمد لله اننا نجد اكثر رواد المساجد في المحاضرات هم شباب هذه الامة

وصلى الله عليه وسلم

عبد الله الساهر متواجد حالياً
قديم 04-05-2008, 07:46 AM   #5


 رقم العضوية :  4
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  6,182
 العمر :  36
 عدد النقاط :  32
 قوة التقييم :  أمـ جود ـ is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أمـ جود ـ
 تفاصيل مشاركات » أمـ جود ـ
 أوسمة و جوائز » أمـ جود ـ
 معلومات الاتصال بـ أمـ جود ـ

افتراضي


جزاك الله خير

شيخنا الفاضل وبإنتظار الاجزاء الباقية على أحر من الجمر

أمـ جود ـ غير متواجد حالياً
قديم 17-05-2008, 12:27 AM   #6
*moon al3beer*


 رقم العضوية :  2
 تاريخ التسجيل :  11-02-2007
 المشاركات :  6,227
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  17
 قوة التقييم :  *moon* is on a distinguished road
 اخر مواضيع » *moon*
 تفاصيل مشاركات » *moon*
 أوسمة و جوائز » *moon*
 معلومات الاتصال بـ *moon*

افتراضي


المصدر دائماً
القرآن والسنة النبوية
والحمد لله
::
جُزيت خيراً

*moon* غير متواجد حالياً
قديم 17-05-2008, 08:51 PM   #7
عضوة مميزة


 رقم العضوية :  8881
 تاريخ التسجيل :  19-01-2008
 المشاركات :  1,914
 الدولة :  (..*#*..اطهر بقعة..*#*..)
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  40
 قوة التقييم :  noor is on a distinguished road
 SMS :

صلى الله عليه الله جل جلاله ....... ما لاح نور في البروق اللمّعِ

 اخر مواضيع » noor
 تفاصيل مشاركات » noor
 أوسمة و جوائز » noor
 معلومات الاتصال بـ noor

افتراضي


جزيت خيرا ...وصلى الله على نبيه واله وصحبه
وجعله في موازيين حسناتك

noor غير متواجد حالياً
قديم 17-05-2008, 11:18 PM   #8


 رقم العضوية :  8208
 تاريخ التسجيل :  30-12-2007
 المشاركات :  408
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  30
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  Lako0osta is on a distinguished road
 اخر مواضيع » Lako0osta
 تفاصيل مشاركات » Lako0osta
 أوسمة و جوائز » Lako0osta
 معلومات الاتصال بـ Lako0osta

افتراضي


جزيت خيرا

Lako0osta غير متواجد حالياً
قديم 06-06-2008, 12:49 AM   #9
عضوة مميزة


 رقم العضوية :  12157
 تاريخ التسجيل :  25-05-2008
 المشاركات :  2,743
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  21
 قوة التقييم :  سائر الليل is on a distinguished road
 اخر مواضيع » سائر الليل
 تفاصيل مشاركات » سائر الليل
 أوسمة و جوائز » سائر الليل
 معلومات الاتصال بـ سائر الليل

افتراضي


جــــزاك الله خـــير ونفع بــما كــتبت ..

سائر الليل غير متواجد حالياً
قديم 10-06-2008, 11:34 PM   #10
صآفي قلبي


 رقم العضوية :  12517
 تاريخ التسجيل :  30-05-2008
 المشاركات :  1,559
 الدولة :  بع ــيد ..~
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ is on a distinguished road
 اخر مواضيع » صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ
 تفاصيل مشاركات » صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ
 أوسمة و جوائز » صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ
 معلومات الاتصال بـ صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ

افتراضي


اللهم صلي على شبيه القمر افضل من صام وحج واعتمر

بارك الله فيك

وجزيت كل خير

صـٍـٍأفُيـﮱ قُلـبـٍٍيـﮱ غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفات تربوية من سيرة الرسول في القرآن الكريم عزوف ۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ 11 03-01-2018 03:12 AM
التربية بالقدوة في السيرة النبوية عبد الله الساهر مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 16 10-11-2017 04:08 AM
حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي أم مجاهد مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 4 13-08-2013 02:20 PM
::: مائة وسيلة لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ::: مفاهيم أنثى مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 13 16-02-2012 02:17 AM
حكم من سب النبي صلى الله عليه وسلم وهل تقبل توبته إذا تاب ؟ يغار الحلا مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 8 09-02-2012 01:38 PM


الساعة الآن 10:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها