العودة   منتديات العبير > «««©ღღ© - منتديات الأسرة والطفل - ©ღღ©»»» > مجلس الصحة والغذاء

مجلس الصحة والغذاء المشاكل الصحية وعلاجها ومعلومات طبية


عدد مرات النقر : 33,224
عدد  مرات الظهور : 38,750,676

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2005, 02:22 AM   #1

الصورة الرمزية أمـ جود ـ

 رقم العضوية :  4
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  6,182
 العمر :  36
 عدد النقاط :  32
 قوة التقييم :  أمـ جود ـ is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أمـ جود ـ
 تفاصيل مشاركات » أمـ جود ـ
 أوسمة و جوائز » أمـ جود ـ
 معلومات الاتصال بـ أمـ جود ـ

افتراضي العلاج بالأوزون والليزر .. أبرز الدراسات الحديثة عربيا


العلاج بالأوزون والليزر .. أبرز الدراسات الحديثة عربيا

حرب 1991 فاقمت أمراض التدرن والحصار أضعف مناعة العراقيين

العلاج بالأوزون يحسن لياقة الرياضيين .. وجراحة الليزر تقلل الآلام وتسرع الشفاء



عجمان (الإمارات العربية المتحدة) - خدمة قدس برس
(آزاد يونس الموفدة الخاصة)

كشفت دراسة علمية عرضت في المؤتمر السنوي الثاني والعشرين لاتحاد الأطباء العرب، المنعقد في جامعة عجمان حاليا، عن أن حبوب منع الحمل تؤثر سلبيا على مستويات الدهون في الدم والضغط الدموي الشرياني.

فقد اكتشف فريق البحث الممثل بالدكتورة ساجدة حمودي الجلبي، والدكتورة بيبين خورشيد السليفاني، من قسم "الفسلجة" الطبية في كلية الطب بجامعة الموصل العراقية، وجود علاقة بين مدة استخدام حبوب منع الحمل ومستوى الكوليستيرول في الدم.

وقام فريق البحث بقياس مستويات الدهون الثلاثية والكولستيرول الكلي، وعالي الكثافة أو الكوليسترول الجيد، وقليل الكثافة أو الكوليسترول السيء في الدم، وقياس ضغط الدم لـ40 امرأة، يستخدمن حبوب منع الحمل، كان معدل أعمارهن 32 عاما، و36 أخريات كان معدل أعمارهن 29 عاما، في عيادة الوفاء لداء السكري بالموصل.

ولاحظ الباحثون أن هناك تأثيرا مهما لحبوب منع الحمل على مستويات الدهون في الدم، وعلى مستوى ضغط الدم. كما أن مدة استخدامها تؤثر أيضا على هذه المستويات بصورة ملحوظة، في حين لم يكن للعمر تأثير مهم على مستوى الكولستيرول قليل الكثافة والكولستيرول واطئ الكثافة جداً، عند النساء اللاتي يستخدمنَ حبوب منع الحمل.

وسجل الباحث الدكتور نشاط الخياط، اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى الزهراوي التعليمي بالموصل، حالة نادرة لمريض في الخامسة والثلاثين يشكو من انسداد فتحات الأنف الخلفية في كلتا الجهتين.

وأوضح الطبيب العراقي أنه لا يمكن للمريض المصاب بانسداد فتحات الأنف الخلفية الولادي أن يعيش دون تدخل جراحي سريع، ولكن في هذه الحالة كان المريض في الخامسة والثلاثين من عمره، ويشكو من انسداد كامل في الأنف مع انعدام حاسة الشم الكامل منذ الولادة.

وأشار إلى أن الفحص السريري والفحوصات الشعاعية بينت أنه يشكو من تلك الحالة، وأجريت له على الفور عملية فتح الانسداد عن طريق الأنف، ووضع أنابيب في داخل فتحتي الأنف، لمدة ستة أسابيع وكانت حالته مستقرة.



تسمم الأطفال الحسي العصبي

وفي بحث آخر حول المعدل الحالي للإصابة بالصمم الحسي العصبي لدى الأطفال في مدينة الموصل، وتحديد المحتاجين منهم إلى عملية زرع الحلزون السمعي، أوضح الدكتور عبد المحسن يونس العلاف، مدير شعبة الأذن والأنف والحنجرة في مستشفى الرحمة ومستشفى الموصل العام، أن نسبة الأطفال الذين ظهر لديهم اعتلال سمعي بلغت 10 في المائة من المجموع الكلي للأطفال الذين أجري عليهم المسح.

وقال في دراسته التي ألقاها في مؤتمر جامعة عجمان، إنه تم أجراء المسح العشوائي على 7500 طفل عراقي من مدينة الموصل في الفترة من شهر كانون أول (ديسمبر) من عام 1997 وحتى شهر كانون أول (ديسمبر) من عام 2000، تم فيها اختيار الأطفال بصورة عشوائيةً من ثلاثة مراكز استشارية للأذن والأنف والحنجرة، موزعة على مناطق مختلفة من المدينة، بهدف اكتشاف أي خلل في حاسة السمع لديهم، لذا تم تشكيل فرق مسحية تتألف كل منها من طبيب اختصاصي أذن وأنف وحنجرة، وباحثة اجتماعية، واختصاصي في السمع والتخاطب، مع عدة أسئلة معدة مسبقاً للطفل وذويه، بالإضافة إلى الفحص السريري، والفحص الخاص بالسمع، وأعيد فحص الأطفال الذين أثبتت الاختبارات إصابتهم بخلل سمعي، والذين هناك شك بإصابتهم، كما أعيد تقويمهم سريرياً، وأجريت لهم فحوصات أخرى.

ووجد فريق البحث أن الأطفال، الذين عانوا من فقدان سمع حسي عصبي، من الذين سجلوا أقل من ستين وحدة سمع قياسية، شكلوا نسبة 1.3 في المائة، بينما كانت نسبة الأطفال الذين أصيبوا بنقص سمع حسي عصبي، بأكثر من ستين وحدة سمع قياسية، حوالي 0.3 في المائة، مقابل 0.15 في المائة من الذين عانوا من فقدان سمع في الجانبين.

وخلص الباحثون إلى أن نسبة معدل الإصابة بفقدان السمع الحسي العصبي الشديد والشديد جداً لدى الأطفال، هي نسبة عالية في المنطقة التي أجري فيها الفحص، مقارنة مع معدل الإصابة في البلدان المتقدمة، مما أبرز الحاجة إلى أهمية زيادة الوعي الصحي، وزيادة مراكز الرعاية الصحية الأولية، وعدد المراكز الاستشارية، وعدد مراكز السمع والتخاطب، وإدخال عمليات زرع الحلزون إلى حيز التطبيق.



تشوه المستقيم والشرج خلقيا

وبينت دراسة أخرى حول كيفية معالجة التشوه الخلقي للمستقيم والشرج، مع بيان التداخل الجراحي اللائق لكل نوع، ودراسة دور التشخيص بواسطة الفحص الشعاعي، مقارنة مع نتائج الفحص السريري والعمليات الجراحية عند (100) حالة مصابة بالتشوه الخلقي للمستقيم والشرج، في مستشفى الخنساء للأطفال بالموصل، للفترة ما بين كانون ثاني (يناير) 1997 إلى آذار (مارس) 1999، أن 27 في المائة من الأمهات مصابات بازدياد كمية السائل الامنيوسي أثناء فترة الحمل.



وأشار الدكتور بسام خليل العباسي، من قسم الجراحة في كلية الطب بجامعة الموصل، إلى أنه قد تم إدخال 56 طفلا منهم، خلال الأسبوع الأول من العمر مصابين بانسداد الأمعاء الحاد، وكان التشوه عند 44 في المائة منهم من النوع العالي، وكان ناسور المستقيم والاحليل أكثر التشوهات شيوعا في الذكور، بينما كان ناسور المستقيم ومدخل المهبل الأكثر شيوعا في الإناث.

ولاحظ الباحثون أن أعلى نسبة من التشوهات الخلقية المصاحبة كانت عند المرضى ذوي النوع العالي، والتي كانت مسؤولة عن معظم الوفيات، بالإضافة إلى تأخر التشخيص، وأن الجهاز البولي هو أكثر الأجهزة تعرضا لهذه التشوهات.

ووجد هؤلاء أن التصوير الشعاعي للحوض بالوضع المقلوب والأشعة الملونة للقولون تحمل نتائج خاطئة في نسبة لا بأس بها من المرضى، مشيرين إلى إمكانية معالجة ضمور المخرج، والنوع المنخفض من التشوهات، بصورة ناجحة جدا، خلال مرحلة واحدة.

وأشار هؤلاء إلى أن عملية سحب القولون هي العملية الأكثر ملائمة لعلاج حالات التشوه من النوع العالي، وناسور المستقيم ومدخل المهبل، مشددين إلى ضرورة فحص الطفل عند الولادة، بهدف تلافي مشكلات التأخير في التشخيص، ومؤكدين على دور الأب والأم في متابعة الأطفال، بعد إجراء عمليات سحب القولون، لغرض الحصول على نتائج إيجابية.



الحصار فاقم أمراض العراقيين

واعتمدت أول دراسة أجريت في العراق قام بها الدكتور عدنان النجار وفريقه في كلية الكيمياء الحيوية الطبية بجامعة المستنصرية ومعهد التكنولوجيا الطبية في مدينة المنصور، في العاصمة بغداد، حول التقصي عن العلاقة بين مستويات بعض العناصر ومن ضمنها العناصر النادرة في كل من المصل والشعر للنساء المصابات بأورام الثدي، الحميد والخبيث، على قياس مستويات تركيز كل من عناصر النحاس والزنك والسلينيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد عند (41) امرأة مصابات، تراوحت أعمارهم بين 30 و60 عاما، تم تقسيمهن إلى مجموعتين، ضمت الأولى نساء مصابات بأورام حميدة، وعددهن (18) حالة، والمجموعة الثانية نساء مصابات بأورام خبيثة وعددهن (23) حالة، إضافة إلى (27) امرأة من الأصحاء، بغرض المقارنة، واستخدام طريقة هضم الشعر بالحوامض.

وأظهرت النتائج وجود زيادة دالة لكل من عنصري النحاس والكالسيوم في المصل والشعر للمرضى المصابات بأورام خبيثة، مقارنة بمجموعة النساء المصابات بأورام حميدة ومجموعة التحكم، وتدني مستوى تراكيز عناصر الزنك والسلينيوم والمغنيسيوم والحديد والسلينيوم في مصل وشعر مجموعة النساء المصابات بأورام خبيثة، مقارنة بمجموعة النساء المصابات بأورام حميدة ومجموعة الأصحاء.

وكشفت دراسة عراقية أخرى أجراها الدكتور العباسي من كلية الطب بجامعة بغداد، عن زيادة معدلات الإصابة بالتدرن الرئوي، أو داء السل في العراق، بعد حرب الخليج عام 1991، بعد دراسة عدد الحالات الموجودة، ومعدل زيادتها السنوي، وذلك بسبب الحصار الاقتصادي، وتردي الحالة الصحية والاقتصادية، ونقص الأدوية.




واعتمدت هذه الدراسة التي هدفت إلى تحديد تأثير حالات التدرن الرئوي الموجب على نقل المرض إلى الملامسين المباشرين في المنزل، وهم الأشخاص الأكثر قربا من المريض لمدة شهرين إلى 3 أشهر، قبل تشخيص المرض، وشملت 626 حالة ملامسة لتسع وتسعين حالة تدرن رئوي مفتوح، خلال عام 2002 في مدينة بغداد، كانت الحالات المرضية الدرنية لحوالي 61 ذكرا و38 أنثى تراوحت أعمارهم بين 23 و51 عاما.

ووجد هؤلاء أن 626 ملامسا (330 ذكرا و296 أنثى)، 35.8 في المائة منهم كانت ملامستهم لمدة أقل من ثلاثة أشهر، و64.2 في المائة كانت ملامستهم للحالات المرضية لأكثر من ثلاثة أشهر، مما يدل على أن التدرن مرض يهدد صحة المجتمع في العراق. وقد تكون الزيادة في عدد الحالات المسجلة ناتجة عن الوعي الطبي في تقصي المرض، مشيرين إلى أن خطر الانتقال مرتفع إذا طالت مدة الملامسة، كما أن اللقاح لم يكن عالي الوقاية من الإصابة بالتدرن، بالرغم من نسبة التغطية الجيدة له، لذا لابد من زيادة الوعي الطبي لكشف ومعالجة حالات التدرن بسرعة، وعلاجها بالطرق المباشرة.

وتوصلت دراسة عراقية ثانية أجريت في نفس الجامعة، إلى أن الثآليل الجلدية المستعصية هي من الأمراض الجلدية الشائعة، والثآليل، وهي تشفى ذاتيا بعد مدة، إلا أن بعض المرضى لا يظهرون هذا الاستعداد للشفاء، بسبب نقص عنصر السيلينيوم، الذي يدخل في تركيب الكثير من الأنزيمات، وهو مادة مضادة للتأكسد، ومهمة لجهاز المناعة، مشيرين إلى أنه كلما زادت مدة المرض كلما قل تركيز السيلينيوم.

وخلص الخبراء العراقيون إلى أن الحصار الجائر أثر سلبا على مستوى السيلينيوم عند العراقيين، خصوصا وأن هذا العنصر يعتبر مثبطا للجهد التأكسدي والالتهابات.



العلاج بالأوزون

وحول أحدث العلاجات الطبية في ما يسمى بالعلاج بالأوزون، أظهرت دراسة جديدة حول تقويم فعالية حمام بخار الأوزون في تحسين اللياقة البدنية، وتقليل فترة الاستشفاء، عقب المجهود العضلي، أنه حقق فعالية كبيرة في تحسين أداء الرياضيين، وتقليل فترة الاستشفاء عقب المجهود العضلي. وقد تعاظم هذا الدور في حالة إعطاء جلسات متعددة.

وقام الدكتور عبد الخالق موصوف، من قسم طب التخدير وتدبير الألم ورئيس وحدة العلاج بالأوزون في المعهد القومي للسرطان وجامعة القاهرة، في دراسته بدراسة مجموعتين؛ شملت الأولى 10 من الرياضيين الإناث، تراوحت أعمارهن ما بين 20 و21 عاما، وقياس مستوى حمض اللبن، الذي يدل على الجهد قبل التدريب، وبعد 10 دقائق من التدريب على الدراجة الثابتة، وبعد 20 دقيقة من الراحة، ثم تنفيذ نفس البرنامج في اليوم التالي، ولكن بدلا من فترة الراحة، تم تعريض كل رياضية إلى 20 دقيقة من حمام بخار الأوزون.

وأظهرت النتائج أن متوسط مستوى حمض اللبن ازداد من 2,76 "قبل المجهود" إلى 10,11 ملليمول بعد المجهود، ثم انخفض إلى 6,98 ملليمول بعد الراحة، ولكن انخفاضه كان كبيرا بحوالي 2,28 بعد جلسة حمام بخار الأوزون، وبعد 6 جلسات من حمام بخار الأوزون خلال فترة شهرين.




وخلصت الدراسة إلى أن تقويم الأداء في التمرينات الإيقاعية حقق تحسنا بنسبة 55,3 في المائة في مستوى الأداء في مجموعة البحث، مقابل 6,31 في المائة في المجموعة الضابطة.



رفع المرارة والعلاج بالليزر

وعرضت إحدى الدراسات، التي قام بها الدكتور سامر الصفار، من مستشفى الزهراوي التعليمي بالموصل، إمكانية استخدام المنظار الجراحي لرفع المرارة بأمان عند كبار السن. وأظهرت نتائج هذه الدراسة التي شملت 182 حالة، تم إجراء رفع المرارة لهم باستخدام المنظار الجراحي، من ضمنهم 43 حالة لمرضى تراوحت أعمارهم بين 60 سنة فما فوق، أن عمليات رفع المرارة بالمنظار نجحت في 36 حالة (83,7 في المائة)، وكان معدل تحويل العملية إلى رفع المرارة عن طريق فتح البطن بنسبة 16.3 في المائة.

وأثبتت دراسة أخرى للدكتور صفا الدين نعيمة في كلية الطب بجامعة الكوفة، أن استخدام الليزر ثاني أوكسيد الكربون يساهم في تقليل الألم والنزف ويسارع في شفاء الجرح، وقد تم تطبيق ذلك في جراحة البواسير، وأظهرت النتائج تفوق هذا النوع من الجراحة الكلاسيكية، خصوصا عند استخدام التخدير الموضعي.



ورشات عمل متنوعة

وأقيمت على هامش المؤتمر عددا من ورش العمل، كانت إحداها للدكتور نبيل سليمان، الأستاذ في جامعة ميلبورن الأسترالية، وعضو اتحاد الأطباء العرب في أوروبا، الذي قدم ثلاث محاضرات عن أحدث ما توصل إليه الطب الحديث في مجال الوقاية والتشخيص وعلاج الربو عند الأطفال والكبار، ووزع برنامجا متكاملا للتشخيص والعلاج لتدريب القوى الطبية من أطباء ممارسين وممرضات ووسائل لتعليم العلاج الذاتي لمرض الربو القصيبي وعلى شكل أقراص مدمجة.

وبحث المحاضرون أنماط العلاج الربوي المختلفة، بما فيها البرنامج التكاملي النموذجي، الذي يقوم على أساس عيادات خاصة للربو في مراكز الرعاية الطبية الأولية، تتناغم فيها مهارات الطبيب السريرية، ومهارات الممرضة، بما يخدم مريض الربو، ويوفر له برنامجا تثقيفيا بشأن ماهية المرض، ومسبباته، وطرق الوقاية منه، والعوامل المثيرة له، والمساعدة في علاجه على أمثل وجه، كما هو الحال في استراليا وأوروبا.

وتلقى المحاضرون المناقشات الفعالة بشكل إيجابي ومفيد، كما دللت على ذلك آراء المشاركين وتقويمهم الإيجابي جدا لهذه الورشة. وانعقد على هامش المؤتمر أيضا برنامج مشترك بين شبكة جامعة عجمان، ممثلة بمركز التدريب والتعليم المستمر، من خلال الدكتور حسن السامرائي، عميد المركز، والدكتور عبد العظيم أحمد علي، مدير عام هيئة الإبداع الطبية.

توقيع :



مٍَآعُآدُ يًرٍضَيًنٍيً وَفٍآ...و لآيًزٍعُلنٍيً جََفٍآ..
مٍَتِسِآويًهُـ َفٍيً خٍآطَرٍيً ..ظِلمٍَـ آلبُشُرٍ وآنٍصِآَفٍهُمٍَـ..
ولو تِوَقٍَِفٍ آلدُنٍيًآ عُلىٍ شُمٍَعُ آلغٌَرٍآمٍَـ آلليً طََفٍآ..
بُعُضَ آلشُمٍَوعُ..أنٍآ أتِعُمٍَدُ گسِرٍهُآ وآتِلآَفٍهُآ..

أمـ جود ـ غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التغذية بالدم الإلكتروني أبرز حاسوب من ibm عبد الله الساهر مجلس عبير التقنية 5 24-10-2013 11:32 PM
تقرير مصور لـ أبرز أحداث عام 2012 عبد الله الساهر روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 12 19-01-2013 07:35 AM
الامتصاص الزائد للماء أبرز مسببات "الإمساك" سماهر الحلوه مجلس عـائـلـتـي 0 30-07-2012 02:58 PM


الساعة الآن 08:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها