مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 29,567
عدد  مرات الظهور : 37,578,378

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2009, 11:10 PM   #1
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي دموع الفتيات هي رسالة للأمهات


دموع الفتيات هي رسالة للأمهات.......

تاهت الفتاة في زحمة الحياة , فقد أهملت دموعها المتساقطة ,

و نسيت صرخاتها المتكررة , و أغفلت أحزانها المكبوتة , فتزاحم الهم في صدرها ,

و كبر الألم في جسمها حتى مزقها , فذهبت المسكينة تبحث عن حضن يتفقد ألمها ,

و صدر يتسع لهمومها , و عقل يرشدها في حيرتها , فشكت إلى من لا يستحق الشكاية ,

فسقطت برمتها يوم أن أرادت أن لا تسقط دمعتها ,

و تألمت دهراً يوم أن أرادت من يتحسس ألمها يوماً , فلماذا هذا السقوط ؟ و لماذا هذا الانحراف و الانجراف ؟

إنه فقدان الحنان , و التباعد بين الأمهات و الفتيات .

إن الأم بالنسبة لبنتها هي حديقة غناء ,

تزهو بكل جميل من الزهور , و ينتشر في أجوائها عبق الورود ,

فكل من يعيش حولها ينعم بجمالها , و يقطف مايناسبه من زهورها ,

و يتلذذ بعبيرها , و يمتع بصره بحسن منظرها ,

فيوم أن اختارت الأم أن تستبدل ماخلقت له من أمومة فقدها كل من حولها ,

و يوم أن انشغلت الأم بمشاغلها انفرط سير الحياة لكل من يتبعها ,

و يوم إن نسيت الأم واجباتها توقفت عقارب الحياة لكل من ينظر إليها و يسترشد بها .

أخواتي الأمهات هذه نقاط و توجيهات لكيفية التعامل مع الفتيات , و إن أردنا أن نعرف لماذا الفتيات فقط ؟

فلأنهن أساس المستقبل ,

و هن أسس الحياة الجميلة لحياة موعودة ,

لذا تهدم الأمة يوم تهدم لبنة من لبنات الأسرة , فكيف إذا كانت أهم لبنة ؟

كيف نتعامل و نربي صغارنا في مرحلة الطفولة :

1. أول خطوات التربية تتم منذ أن يطرق الخطاب باب بيوتنا ,

فاختيار الزوج المناسب الذي يتوافق مع مبادئ الزوجة هو بداية للتربية الصحيحة .

2. التربية هي بمعنى البناء , و يجب أن تبدأ الأم بتربية صغيرتها قبل ولادتها ,

و ذلك بالقراءة الدائمة عن كل ما يهم الفتاة .

3. العطف و الاهتمام بالطفل من قبل الأم هي صور يختزنها الصغير في صدره , فتزيد من سعادته ,


و تبني نفسه مع أمه في مستقبله , فالنحرص أن نخزن في صدورهم أكبر قدر ممكن من الصور الجميلة .

4. ليست الأمومة هي تحقيق كل رغبات الأبناء , بل هي دراسة بين العقل و العاطفة ,

و خلط بين المصلحة و الحاجة , و جمع بين اللين و القسوة , فمنها يخرج قرار الأم الحكيم .

5. التوازن بين لطف الأم و حكمة الأب تقود الأبناء إلى السعادة .

6. الدلال الزائد ثم الحرمان المفاجئ بعد قدوم طفل آخر ينشئ في قلب الطفل الحزن ,

و يعلمه على حب التملك و الاستحواذ كل الأشياء ,

و يبني في نفسه بغض الآخرين و يجعله يعتقد أن هذا التغير هو كره .

فالتكن خطواتنا باتزان , و عواطفنا موزعة بشكل سليم .

7. قد يكون حرمان الأم من عطف الوالدين سابقاً ,

إما بقسوتهم أو بفقدهم مؤثراً على تربيتها لأولاده ,

فتسعى بعد ذلك لتعويض أبنائها بعض الذي فاتها .

أو يكون الخطأ بجهلها بطرق التربية أو اعتقاد أن طريقة

والديها بالتربية صحيحة فتجري على الصغار ما كان لآباء و الأمهات,

فحري بنا أن نعلم أن حياتنا مهما بسلبياتها و إيجابياتها فلا نأخذها برمتها و نطبقها على أبنائنا ,

فالنأخذ الجوانب المضيئة و نستفيد منها ,

أما الجانب السلبي فاليكن عبرة لنا و عضه و نجنبه صغارنا .

8. الاعتماد في حضانة الأطفال على العاملات المنزلية يقطع أواصر الروابط بين الأم و صغيرها ,

فالصغير يستمد أكثر العطف باللمس و الحضن و المقابلة و التلطف

و حتى الحديث الذي يجهله فهو يأنس به و يعرفه .

كيف نعالج هذا الوضع فمن الممكن أن يكون الاعتماد عليهن يجب

أن يكون في التحضير أو في أمور ضيقة أو في أعمال البيت

و التنظيف أما الأطفال الصغار فلا ,

و إن اضطررنا لذلك فالنستعين بالجدات و القريبات حتى نعود من أعمالنا ,

أما باقي الوقت فيجب أن يكونوا تحت أعيوننا .

9. الانشغال عن عن الأطفال الصغار بالوظيفة , جعل وقت الأم الخاص بطفلها قصيراً ,

فحرم الصغار ذلك الاهتمام , فالنسعى أن نعوضهم عن هذا الفقدان و البعد ,

و ذلك بالقرب منهم و بالبعد عن مؤثرات العمل أثناء العودة إليهم ,

و النحرص على عدم نقل أعمالنا الوظيفية إلى البيت أو حتى الهموم العملية إلى عش السعادة .

10. عسر الحياة و معيشة المدينة الصعبة ,

سبب انقضاء أوقات جليلة بقضاء حاجيات و أغراض و مستلزمات الحياة ,

و كل ذلك تأخذه الأم من وقت طفلها , و من تلمسها لحاجة أبنائها ,

فجدير بنا أن نرتب أوقاتنا التي نخرج فيها لقضاء حاجياتنا ,

فنختار الأوقات البعيدة عن الذروة و أن نوكل بعض الأعمال للقادر عليها من الأبناء الكبار أو الأزواج .

11. زيادة الأعمال المنزلية , و فخامة البيوت , و اتساع المنازل ,

جعل أعمالها أصعب , و الوقت الذي ينقضي في تنظيفها و صيانتها و ترتيبها أطول ,

و كل هذا يستقطع من وقت التربية , لذا يجب ان نعالج أمورنا و أن نختار الأثاث الذي يناسبنا ,

و التخطيط الذي يخدمنا و ليس نخدمه .

12. المرأة لديها عواطف مخزنة ,

و لديها عواطف متنوعة ,

فهي تستطيع أن تمد أولادها بحسب حاجتهم و ظروفهم لما يحتاجونه من العطف و اللطف ,

و كذلك لديها خبرة عاطفية تجعلها تميز بين ما يحتاج الصغير و الكبير ,

و كل ابن على حسب طبيعته و طريقة تعامله ,

و هي على قدرة بأن تمد زوجها بنوع آخر من الحنان لذا فالتختار المناسب لكل صنف ممن حولها .

13. تزخر المكاتب بالعديد من كتب التربية ,

و لكن ليس كل مايُعرض فهو يصلح لنا , أو أن ما يصلح لفلان فهو صالح لي ,

فالنقرأ تجارب الآخرين و نستنبط منها ما يناسب عائلاتنا و يجعلنا نعيش معهم بطريقة تناسبنا و تناسبهم .
الحياة تنظيم و عمل ,

و لا يعني ذلك أنها تتم بخطوات مرقمة لا يمكن أن نحيد عنها أو نخرج من إطارها ,

فمن الممكن أن نسمع أو نقرأ خطوات في التربية تعجبنا فليس علينا أن نعيشها و نطبقها في بيتنا ,

فذلك يجعل التربية كأنها عمل مكينة مبرمجة كل خطوة تتبعها خطوة ,

و هذا يجعل التفكير في التربية لوحده خطوة معقدة ,

لكن لنحرص أن نأخذ الحياة و التربية ببساطة و بدون تعقيد أو كثرة تفكير فهي سهلة ممتعة ممتنعة .

15. الحذر من أن نعتقد أن سبب سعادة الآخرين هو بما نراه من تعامل ظاهر مع أطفالهم ,

فهذا النجاح قد يخفي خلفه أعمال أخرى أعظم و أكبر ,

فإن أعجبنا بتجربة نجاح في التربية فالنتقصاها ,

فالنحرص أن نسأل عن جوانبها و سلبياتها و إيجابياتها .

16. أطفالنا ليسوا محل تجارب , لذا فالتختاري ما يناسبهم و يتماشى مع قدراتهم .

17. لنربي في أنفسهم الثقة و نمدهم بالعوامل التي تمهد ذلك في أرواحهم ,

فالندعهم يختارون ألعابهم بأنفسهم , و أن يلبسوا ما يناسبهم ,

و أن يصححوا أخطاءهم بمساعدتنا لهم و ليس بنهرهم عنها .

18. الطفل يتلقى من والديه التعاليم عبر نظره لطريقتهم معه ,

فلا تعوديه إلا ما تريدين أن يعتاد عليه ,

ألم تري أنه إن أعتاد النوم معك استمر على هذه العادة ,

و إن حرمتيه ذلك أقض مضجعك و تغيرت نفسيته .

19. ليس ما تشتهيه أنفسهم من المأكل هو الذي يجب أن يجلب ,

بل المفيد الذي يزيد من مقاومة الجسم و يغذيهم بالتغذية المفيدة هو المطلوب أن يقدم و يحبب فيه ,


مع عدم حرمانهم بالكلية عما تشتهيه أنفسهم .

20. أمي أريد مثل لعبة صديقتي أو ملابس صديقتي , طلب يتكرر ,

و كيف لنا أن نخرج أطفالنا من هذه التبعية للأصدقاء ؟

من الممكن أن يكون تعزيز الثقة لأطفالنا و باختياراتهم و رفع معنوياتهم

بحسن ذوقهم يجعلهم يتبنون فكراً استقلالياً ,


فلنا أن نضع لهم ألعاب أصدقائهم و اختياراتهم مع بعض و نشجعهم على اختيار اختياراتهم .

21. التنافس الأسري بين العائلات و الخلافات قد يكون له اثر سلبي على الأطفال ,

فالنحرص أن تكون خلافاتنا مهما كانت بعيدة عن عيون و أسماع أطفالنا ,


فهي ربما تؤثر على تقييم و فهم العلاقات العائلية على المدى البعيد .

22. لنهتم ببناء العقول و الأجسام , و ذلك بتنمية المهارات الذهنية ,

و زيادة التمارين الحركية , فأبناؤنا يدخلون مرحلة الخطر بكثرة ملازمة الشاشات باختلافها .

كيف تتعامل الأم مع مرحلة التغير من الطفولة إلى النضج :

1. تغفل بعض الأمهات عن نقطة التحول الفسيولوجي لبناتهن ,

و التغير بالمفاجئ في أجسامهن ,


و بالتالي قد يجعل الفتاة تحس بخجل و انطواء و حزن على بداية هذه المرحلة ,

و التحول من مرحلة الطفولة إلى النضج , و جدير بالأم أن تلاحظ فتاتها ,

و أن تزيد من تثقيفها , و أن تقف معها في تحولها هذا , و أن تسهل الأمر عليها .

2. قد تعيش الفتاة تطورات و تغيرات هذه المرحلة في وقت مبكر هو أقل

من فهمها و سنها و قدراتها على التأقلم مع هذا الوضع الجديد ,

فيجب على الأم أن تكون همزة وصل بين مرحلتي الانتقال ,

و أن لا تعتبر هذه التغيرات هي انقضاء مرحلة الطفولة بشكل عام


و أنها وصلت لمرحلة النضج و الفهم الكامل و الإدراك بجميع متطلباتها ,

بل يستحسن بالأم أن تقترب من فتاتها برفق , و توجهها بلين ,

و تمشي معها مرحلتها هذه بصبر ,


لأن الفتاة بين عيشة الطفولة التي لم تودعها بالكامل و بين التغيرات الحاصلة و نظرة من حولها لها .

3. التغيرات الجسمية قد تجعل الفتاة تعيش هموم عدة ,

و ذلك مخافة ما يلحقها من تبعات , و خشية مايسببها لها من نظرات ,

فيستحسن بالأم أن تمهد لفتاتها من قبل بأنها سوف تعيش هذا التحول ,

و أن هذا التحول ليس مرحلة كبت و عزلة , بل هي مرحلة جميلة من المراحل ,

و هي مرحلة الأنوثة الحقة .

4. عندما تقص الأم بعض القصص على فتاتها عن حياتها السابقة ,

و كيف واجهت تلك التغيرات في سنين حياتها ,


فذلك حري أن يجعل الصغيرة لديها تصور كامل لمرحلة التغير ,

و كيف التصرف معها ف ,

من المؤكد أنها عندما تمر بتلك المرحلة فسوف تصارح أمها بها و تخبرها بهذا التغير الذي طرأ عليها .

5. في هذه المرحلة ,قد تجد الأم أن فتاتها بدأت تتعلق بصورة قوية بصديقتها ,

فتخاف الأم من خل فيات تلك الصداقة , فعليها أن لا تشكك ابنتها بصديقتها أو بسوء اختيارها ,

و لا أن تمنعها من مرافقتها ,

و لكن عليها أن تغذيها من قبل بأنواع الأصدقاء و الفرق بين الصديق الصالح و صديق السوء .

6. إن لم تكن الأم بقادرة على أن تنزل لمنزلة الصديقة لأبنتها , فعليها أن تختار أحد بناتها ,

و تخبرها بأن تتقرب لصغيرتها ,

و إن كانت لا يسبقها أي فتيات , فعليها أن تختار لها الأنسب من خالاتها أو عماتها ,


بحيث تكون بمحل مخزن أسرارها و بمكان المستمع لحديثها .

7. إن مرحلة ماقبل النوم هي مرحلة استرخاء تجعل المرء على سريره كأنه على كرسي الاعتراف ,

فالتقترب الأم من أبنتها في هذه الحالة و التستلقي معها , فتمسح على رأسها ,

و تلعب بخصلات شعرها , و التبدأ بقص القصص عليها , أو أن تحدثها عن حياتها ,

أو مواقف عمرها , أو أيام طفولتها ,

و إن رأت أن تقص عليها بعض القصص من مشاكلها التي ترى الأم أنها لا تؤثر على نفسيتها

و استقرارها فذلك جميل , و كل ذلك من أجل أن تحس الصغيرة بتقارب مع أمها ,

و أنها بمنزلة ثقتها بها , و أنها حديث روحها ,

و محل سرها , فذلك حري أن يجعل البنت تبدأ بسرد حياتها و مواقفها التي تمر بها .

8. لا نستعجل النتائج في أي عمل نقوم به , نحتاج أن ندرس خطواتنا كل فترة ,

و نمحص أعمالنا , فالنصبر حتى تثمر البذرة التي زرعناها .

9. من واجبات الأم أن تعلم بنتها في هذه المرحلة أمور دينها التي تتوافق مع التغيرات التي حصلت لها ,

و أن تفقهها و تبصرها بما تجهل من ذلك .

10. التعامل مع هذه المرحلة لا يعني أن تصطنع الأم طريقة جديدة في التعامل مع بنتها ,

فهنا سوف تحس البنت أن هناك تغير جذري بين الشخصية التي عرفتها

و بين الشخصية الجديدة التي بدأت تتعامل معها ,

لكن يجب أن يكون التغير بشكل يناسب المرحلة , و بدون أن تحس البنت ,

و إن كان هناك عيوب في التعامل من قبل فهنا يجدر أن تغيرها الأم حتى لو لاحظت بنتها ذلك ,

فإن ذلك سوف يسعدها .

وسائل و نقاط تقربنا لفتياتنا في مرحلة المراهقة و النضج :

1. هدية مخبأة وسط ملابسها , أو ملابس جديدة موضوعة بداخل دولابها , تلك الهدية لن تنساها .

2. طبع قبلة على خدها أثناء نومها ينشر بجسمها إحساساً بالسعادة ,


و أعلمي إنها سوف تحس بها يوماً من الأيام حتى و إن كانت مغمضة العينين .

3. لا تحرميها من أحضانك , فبين كل فترة و فترة احضنيها بقوة ,

عند سماع خبر سعيد , أو قدمت لك شيئاً جديد فأعيديها لمنبع سعادتها .

4. عالجي أخطاءها بالبحث عن المسببات لا بنقد الأفعال ,


فعندما تجدين عليها أي تصرف لا يعجبك , أبحثي عن مصدر هذا الفعل , و من أين تلقته ؟


, و ماهي دوافعه ؟ فقد يكون خلفه أمور أعظم تحتاج إلى إعادة بناء و تصحيح .

5. تقربي من صديقاتها , و اسألي عنهن , و حاولي أن تجلسي معهن , و أن يأتين لبيت ابنتك .

فذلك يبني بينكم جسور محبة و ثقة و ألفة .

6. اتفقي مع مدرستها , أن تقدم لها جائزة مدفوعة من قبلك ,

إذا تفوقت في أي عمل أو أي جهد مدرسي .

7. حافظي على زيارتها في مدرستها , و قابليها أمام مدرساتها و مديرتها ,

و أظهري مدى فخرك بها أمامهم و مدى تساعدها معك في بيتك ,
ثم انفردي بأعضاء التدريس و اسأليهم عن كل مايخصها من سلوك و تجاوب و تعاون .

8. عالم الفتيات المدرسي مليء بأشياء كثيرة و عجيبة ,


فهناك التفاخر و التنافس و المظاهر , كيف تجعلين فتاتك تعيش وسط تلك الأجواء و لا تتأثر بالسيئ منها .


هذا يتطلب أن تكوني مطلعة على مايحدث في الساحة من تلك المظاهر ,

فإذ لم تكوني مدرسة مطلعة , فيجب أن تسألي القريبات من المدرسات عن حال الطالبات ,


و ما الذي يجذب اهتمامهن ؟ و كيف يتأثر الأخريات ببعض من يروج لتلك المظاهر ؟


, و كيف الحلول التي يعمل بها في المدراس للخرج من تلك المآزق ؟ .

9. من الأشياء التي يجب أن تزرع في نفوس الفتيات ,

أن العالم من حولنا يعج بالحسن و السيئ ,

و أن الإنسان الموفق هو الذي يحافظ على دينه و عاداته

و تقاليده بدون أن يكون عرضة لكل صيحة أو صرخة تؤثر عليه ,


و أن أكثر الناس فهماً لتلك الأشياء السيئة و الحسنة هم الذين عركتهم الحياة و لهم تجارب فيها ,


و أحرص الناس على مصالح أبنائهم هم آباؤهم ,


لذا فعندما تواجهنا بعض الشكوك أو الخيارات التي يصعب علينا أن نميز الحق و الباطل فيها ,

فيجب أن نعود إلى من هم عونٌ لنا بعد الله ,

و هم الوالدين و المقربين من الأخوات و ألأخوان و الصالحين .
. تعريف الفتيات بالحلال و الحرام ,

و ثم زرع الرقابة الذاتية في نفوس الفتيات يحرك في نفوسهن الخوف من الله في كل وقت و في كل حين ,


فالأم قد تغفل , و الأب قد ينشغل , و الأخ قد يلهوا ,

و لكن يبقى السميع العليم البصير هو الرقيب على كل شيء الله سبحانه و تعالى .

11. إن كانت فتاتك تملك جهاز جوال , فرسالة حب ترسلينها لها تنعش قلبها , و تنير بصرها ,

و تشعرها بقدر المحبة التي تجمعك بها , فاجعليها مفاجأة بين كل فترة و فترة .

12. إن علمت أي نشيد تفضل فاجعلي نغمة الاتصال القادمة منها هي بنشيدها المفضلة .

13. غزو الروايات يحط رحالة بين الفتيات , فيغري الصغيرة بعيش المغامرة ,

و يشعر الغافلة بأن الجميع لهم نفس تلك الحكاية , و يحرك القلوب إلى اتجاهات عدة ,

و يلهيها عن أفضل شيء له معدة ,

لذا فيجب أن تصل يدك إلي قلبها قبل أن تصلها أيدي كتاب الروايات الماجنة أو الخيالية الغير محافظة ,

فادفعي إليها بقصص السيرة , و الروايات الإسلامية و العالمية العفيفة ,

و المجلات الدورية أو العلمية المفيدة .

14. أجعلي كل شيء تريدين إيصالها لها و أنت لا تعرفين مقدار الميول له أجعلي معه شيئاً تضمنين أنه تحبه ,


فمثلاً إذا كنت لا تعرفين مقدار حبها لأشرطة الأناشيد و متيقنة لحبها للهدايا من الساعات ,


فادفعي لها بهدية مكونة من ساعة و معها أشرطة ,


فتلك الهدية المحبوبة سوف تقرب إليها الأخرى التي لا تعلمين مدى حبها لها ...و هكذا .

15. الحياة ليست قائمة على الترفيه فقط , كيف نصل بهم لهذه القناعة و العالم من حولها يعج بطلبات الترفيه و

يتفننون بذلك و باقتنائه , وجود ال مراكز التي تعتمد على التعليم بالترفيه قد فك أزمة ,


و أوجد بديل يمكن أن يستفاد منه , لذا رتبوا زيارة لمثل هذه المراكز .

16. دخول النت فتح للعلم , و انفتاح على العالم , و توسيع للمدارك و المعارف ,


و لكن كيف الرقابة على من هم في سن المراهقة , هذه مشكلة يعيشها الآباء و الأمهات ,


و مصدر المشكلة أن النت مليئة بالصالح و الطالح ,

فكيف لفتاة غضة الغصن تتفتح عينيها على هذا العالم ,


و كيف لعقلها الذي غادر قبل فترة قليلة مراحل الطفولة و يسقط في عالم غريب مثل هذا العالم ,


فهنا يجدر بالأمهات أن تشارك ابنتها عالمها النتي , و تعيش معها رغبتها و إن كانت لا تتماشى مع هواياتها ,


فتطلب منها أن تشترك لها باسم معرف لمنتداها ,


أو موقعها المفضل و تشارك بقوة و أن تتناقش مع صغيرتها بأمور موقعهما المحبب ,

و أن تعيش معها كعضوة فاعلة , فتشارك مع صغيرتها همومها المرحلية ,


و من الحلول كذلك أن يشارك البيت في خطوط النت التي تتفحص المواقع ,


و تحجب ما يخالف , و من أجمل مزودي الخدمة التي رأيتها تقدم حجب للمواقع السيئة هو :


الشبكة الخضراء , حيث لا تسمح إلا بالمواقع التي تضمن أنها غير مخالفة .

17. اشتركي لصغيرتك بمجلة دورية تناسب عمرها في كافة المراحل ,


و أقرئي معها فصول تلك المجلة و تباحثي معها و شاركيها إعجابها .

18. كما تحب الفتيات زيارة الأسواق فلماذا لا نجعلهم يطلعون على المكتبات ,


و أن يتزودوا بأي كتاب يناسبهم و يوافقهم ,


و يجب أن نزور بهم المكتبات المحافظة و التي لا توقعنا بحرج عندما يختارون كتبهم ,


أو يريدون أن يكتشفوا كتاباً جديداً لا نعرفه أو يعرفونه .

19. اتفقي مع صغيرتك أن تقوم بدعوة العائلة كلها على وجبة عشاء في مطعم تختاره هي ,


و أن تقدمي لها المساعدة المالية التي تفي باحتياج هذه الدعوة .


فهذا ينمي في قلبها حب الكرم و الألفة و اجتماع الأسرة .

20. تعليم الفتاة بالأوراد اليومية و الحفاظ عليها و على الواجبات اليومية ,


و تعريفها أن الحفاظ عليها هي بإذن الله وقاية لها بالدنيا و الآخرة من كل مكروه .


ودمتم.............

أصايل

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 21-03-2009, 11:13 PM   #2

الصورة الرمزية هيـ ملك ـبة

 رقم العضوية :  27779
 تاريخ التسجيل :  03-02-2009
 المشاركات :  1,250
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  هيـ ملك ـبة is on a distinguished road
 اخر مواضيع » هيـ ملك ـبة
 تفاصيل مشاركات » هيـ ملك ـبة
 أوسمة و جوائز » هيـ ملك ـبة
 معلومات الاتصال بـ هيـ ملك ـبة

افتراضي


و تشعرها بقدر المحبة التي تجمعك بها , فاجعليها مفاجأة بين كل فترة و فترة .

12. إن علمت أي نشيد تفضل فاجعلي نغمة الاتصال القادمة منها هي بنشيدها المفضلة .

13. غزو الروايات يحط رحالة بين الفتيات , فيغري الصغيرة بعيش المغامرة ,

و يشعر الغافلة بأن الجميع لهم نفس تلك الحكاية , و يحرك القلوب إلى اتجاهات عدة ,

و يلهيها عن أفضل شيء له معدة ,

لذا فيجب أن تصل يدك إلي قلبها قبل أن تصلها أيدي كتاب الروايات الماجنة أو الخيالية الغير محافظة ,

فادفعي إليها بقصص السيرة , و الروايات الإسلامية و العالمية العفيفة ,

و المجلات الدورية أو العلمية المفيدة .


يعطيك العافيه اختي على موضوعك الرائع

هيـ ملك ـبة غير متواجد حالياً
قديم 21-03-2009, 11:28 PM   #3

الصورة الرمزية سكوتي كلآآم

 رقم العضوية :  10
 تاريخ التسجيل :  20-02-2007
 المشاركات :  19,959
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  91
 قوة التقييم :  سكوتي كلآآم will become famous soon enough
 اخر مواضيع » سكوتي كلآآم
 تفاصيل مشاركات » سكوتي كلآآم
 أوسمة و جوائز » سكوتي كلآآم
 معلومات الاتصال بـ سكوتي كلآآم

افتراضي


يعطيكِ العافيه ربي

توقيع :

سكوتي كلآآم غير متواجد حالياً
قديم 21-03-2009, 11:29 PM   #4
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي


يعافيك يا رب

ودمتم.............

أصايل

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 22-03-2009, 01:33 AM   #5

الصورة الرمزية الملتقي الجنة

 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يجب ان نعرف جيدا ان البنات كائن حساس يتاثر بما حوله وتحتاج لتربية خاصة..........

يجب ان تكون الام كصديقه لابنتها وليس كام ......

من ابرز عوامل نجاح العلاقة بين الام والابنة هو...الصداقة...

لا بد ان يكون هناك نوع من الثقة والمصارحة بين الطرفين..

لكن في زمننا هذا نري الخادمة تتحكم في مصير الابناء وهي التي تطعمهم وتغسلهم وتهتم بكامل شوانهم للاسف...

نسال الله الهداية لجميع العائلات المقصرة في شوون ابنائهم وان يربوهم التربية الصحيحة لكي يكونوا ابناء صالحين .........هذي وجهت نظري....وسامحيني علي الاطالة.......والله المستعان

.......موضوع مهم وجميل بارك الله فيك..........


جزاك الله خيرا وبدل سيئاتك حسنات وفرج همك وجمعك ووالديك

وأهلك في الفردوس الأعلى من الجنة....ان شاء الله....امين ..

الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
قديم 22-03-2009, 01:40 AM   #6
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي


أحسنت خيووووووووووووووو

كلامك جميل وصحيح

يعطيك العافية

ودمتم.............

أصايل

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 22-03-2009, 01:49 AM   #7

الصورة الرمزية ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥

 رقم العضوية :  30016
 تاريخ التسجيل :  24-02-2009
 المشاركات :  6,238
 الدولة :  بّقَلْبُهُ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1222
 قوة التقييم :  ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ has much to be proud of
 SMS :

[ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ]

 اخر مواضيع » ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥
 تفاصيل مشاركات » ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥
 أوسمة و جوائز » ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥
 معلومات الاتصال بـ ♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥

افتراضي


تاهت الفتاة في زحمة الحياة , فقد أهملت دموعها المتساقطة ,

و نسيت صرخاتها المتكررة , و أغفلت أحزانها المكبوتة , فتزاحم الهم في صدرها ,

و كبر الألم في جسمها حتى مزقها , فذهبت المسكينة تبحث عن حضن يتفقد ألمها ,

و صدر يتسع لهمومها , و عقل يرشدها في حيرتها , فشكت إلى من لا يستحق الشكاية ,

فسقطت برمتها يوم أن أرادت أن لا تسقط دمعتها ,

---------------------------------------------------

تسلمي صديقتي ع الموضوع الحلو والحزين بالنسبالي..

-------------------------------------------------------

توقيع :



دعوووووواتكم ياأهل العبير


أحلى أم ( كل الأمل)

- اللهم انقلها من ضيق اللحود و القبور إلى سعة الدور و القصور
مع الذين أنعمت عليهم من الصديقين و الصالحين والشهداء
- اللهم اجعل لها من فوقها و من تحتها و من أمامها و من خلفها
و عن يمينها و عن يسارها نورا من نورك يا نور السموات و الأرض
اللهم آمين آمين
رحمك الله (كل الأمل)

♥ ~ روح بلا هويـہ .!! ♥ غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة ببرنامج الديمو رسالة توقف البرنامج,, احلى عالم استفسارات شهادة تقنية المعلومات CIT 9 15-04-2014 04:11 PM
رسالة أم إلى ابنتها!! أبكاني قرآن ربي مجلس أوراق ملونة 10 31-08-2013 06:53 AM
مساعدة كيف احذف رسالة ؟ اوجهه اتصال؟ كامبرجية استفسارات شهادة تقنية المعلومات CIT 2 20-06-2013 09:04 AM
رسالة لك دموع عبير مجالسُ الدعوةِ إلى الله حُجةٌ وتاجٌ من نور 1 16-03-2012 01:17 PM


الساعة الآن 04:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها