مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه


عدد مرات النقر : 19,490
عدد  مرات الظهور : 34,955,767

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2009, 06:53 AM   #1


 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

()() رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار في الدنيا ()()





مما خص به رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم على سائر الأنبياء والمرسلين أنه بعث وأرسل إلى جميع الخلق إنسهم وجنهم، فالذين آمنوا به واتبعوا النور الذي جاء به هم أمة الاستجابة، والكافرون هم أمة الدعوة.

قال تعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا"2.

وقال صلى الله عليه وسلم: "أعطيت خمساً: بعثت إلى الأحمر والأسود.." الحديث.3

لم تقتصر رحمته صلى الله عليه وسلم على أمة الاستجابة، وإن كان لهم منها أوفر الحظ وأكبر النصيب، بل تعدتها إلى أمة الدعوة، إلى الأعداء من الكفار والمشركين، بل بلغت جميع العالمين، فشملت الحيوانات، والأسماك، والطيور، والحشرات، وكذلك الجمادات، مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما أنا رحمة مهداة"4.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: "مر على حمار قد وسم في وجهه، فقال: لعن الله الذي وسمه".5

وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدُكم شفرته، وليرح ذبيحته".6

وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن "صبر البهائم"7، أي التي تحبس للقتل.

ورأى صلى الله عليه وسلم قرية نمل محروقة، فقال: "من أحرق هذه؟".8

وعن جابر رضي الله عنه قال: "كان جذع يقوم إليه النبي صلى الله عليه وسلم يعني في الخطبة، فلما وضع المنبر سمعنا للجذع مثل صوت العشار9، حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليه فسكن".

وفي رواية: "فلما كان يوم الجمعة قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر فصاحت النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق".

وفي رواية: "فصاحت صياح الصبي، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذها فضمها إليه، فجعلت تئن أنين الصبي الذي يُسَكَّّت حتى استقرت، قال: "بكت على ما كانت تسمع من الذكر".10

قال ابن عاشور في تفسير قوله: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ": (لاستغراق كل ما يصدق عليه اسم العالم، والعالم: الصنف من أصناف ذوي العلم، أي الإنسان، أوالنوع من أنواع المخلوقات ذات الحياة كما تقدم).11

وقال كذلك في تفسير قوله تعالى: "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ"12: (اللين هنا مجاز في سعة الخلق مع أمة الدعوة والمسلمين، وفي الصفح عن جفاء المشركين، وإقالة العثرات).13

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله: (لقد وسعت هذه الشريعة برحمتها وعدلها العدو والصديق، ولقد لجأ لحصنها الحصين الموفقون من الخلق).14


أولاً: رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار في الدنيا

تتمثل رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار في الدنيا في حياته وفي سيرة خلفائه وأمته بعده في أمور كثيرة، نذكر منها ما تيسر:


1. حرصه صلى الله عليه وسلم على هداية الخلق أجمعين

كان صلى الله عليه وسلم حريصاً على هداية الناس، وقد بذل في سبيل ذلك كل غالٍ ورخيص من أول أمر دعوته إلى أن اختاره الله إلى جواره، يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً فجعل الجنادب15 والفراش يقعن فيها وهو ينهيهن عنها، وأنا آخذ بحجزكم16 عن النار، وأنتم تفلتون من يدي".17

ويدل على ذلك دعاؤه لهم بالهداية: "اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون"، "اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين"، حتى سلاه ربه بقوله: "فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ"18، وبقوله: "إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَن يَشَاء"19.

وأنه لم ييأس من هداية عمه أبي طالب وهو في حال الاحتضار، حتى كان آخر كلامه: "على ملة عبد المطلب"، فخرج منه.


2. اجتهاده في أمر الدعوة وحرصه على ذلك

ويتمثل ذلك أيضاً في عرضه نفسه على القبائل والوفود، وذهابه إلى الطائف وإلى أسواق العرب، وقال لعلي رضي الله عنه: "لئن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمر النّعم".20


3. حلمه وتحمله لجفاء وغلظة الأعراب الجفاة

تتمثل رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار أصدق تمثيل في صبره وحلمه عن أولئك الأعراب الغلاظ الجفاة حال شركهم.

عن أنس رضي الله عنه قال: "كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد غليظ الحاشية، فجبذه أعرابي بردائه جبذة شديدة حتى أثرت حاشية البرد في صفحة عنقه، ثم قال: يا محمد، احمل لي على بعيري هذين من مال الله الذي عندك21، فإنك لا تحمل لي من مالك، ولا من مال أبيك. فسكت النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: المال مال الله، وأنا عبده. ثم قال: ويقاد منك يا أعرابي ما فعلت بي؟ قال: لا. قال: لِمَ؟ قال: لأنك لا تكافئ بالسيئة السيئة. فضحك النبي صلى الله عليه وسلم، ثم أمر أن يحمل له على بعير شعير وعلى الآخر تمر".

جاءه زيد بن سعنة22 قبل إسلامه يتقاضاه ديناً عليه، فجبذه ثوبه عن منكبه وأخذ بجامع ثيابه، وأغلظ له، ثم قال: إنكم يا بني عبد المطلب مطل. فانتهره عمر، وشدد له في القول، والنبي صلى الله عليه وسلم يتبسم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا وهو كنا إلى غير هذا منك أحوج يا عمر، تأمرني بحسن القضاء، وتأمره بحسن التقاضي. ثم قال: لقد بقي من أجله ثلاث. وأمر عمر يقضيه ماله، ويزيده عشرين صاعاً لما رَوَّعه.

وكان هذا الحلم والرفق سبب إسلامه، وذلك أنه كان يقول: "ما بقي من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها من محمد، إلا اثنتين لم أخبرهما: يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شدة الجهل إلا حلماً، فاختبرته بهذا فوجدته كما وصف".23

4. عدم دعائه عليهم، بل كان يدعو للكفار بالهداية

كذلك من رحمته صلى الله عليه وسلم أنه لم يدع على المشركين على الرغم من أذاهم له وتضييقهم عليه وعلى أصحابه، وإخراجه من داره ومحاولة قتله.

كان كثيراً ما يقول: "اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون".

وروى البيهقي في شعب الإيمان مرسلاً: "أن النبي صلى الله عليه وسلم لما كسرت رباعيته وشج وجهه يوم أحد شق ذلك على أصحابه شقاً شديداً، وقالوا: لو دعوت عليهم، فقال: إني لم أبعث لعاناً، ولكن بعثت داعياً ورحمة، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون".

وعندما طلب منه الطفيل بن عمرو الدوسي أن يدعو على دوس قال: "اللهم اهد دوساً وائت بهم.

5. عفوه صلى الله عليه وسلم عمن سمه، وسحره، وأراد قتله

لما تصدى له غورث بن الحارث ليفتك به صلى الله عليه وسلم وهو منتبذ تحت شجرة وحده قائلاً والناس قائلون في غزاة24، فلم ينتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وهو قائم والسيف صلتاً في يده. فقال: ما يمنعك مني؟ فقال: الله. فسقط السيف من يده، فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: من يمنعك مني؟ قال: كن خير آخذ. فتركه وعفا عنه، فجاء إلى قومه فقال: "جئتكم من خير الناس"25، فأسلم وحسن إسلامه.

وعفوه صلى الله عليه وسلم عن اليهودية التي سمته بخيبر، وهي زينب بنت الحارث بن سلام، أخت مرحبا اليهودي، في شاة، وركزت السم في كتفها عندما علمت أنه يحبه، واعترفت فعفا عنها.26

كذلك عفوه صلى الله عليه وسلم عن لبيد بن الأعصم، يهودي من بني زريق، الذي سحره وأعلمه بذلك جبريل عليه السلام.27

6. عفوه عن إمام الكفر والنفاق عبد الله بن أبي بن سلول

وقد تكرر أذاه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، بل لم يكتف بالعفو، فقد قابل هذا الأذى بالإحسان، معللاً ذلك: "لئلا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه"، وذلك لأنه كان متظاهراً بالإسلام.28

7. رده لملك الجبال عندما استأذنه أن يطبق على مشركي مكة الأخشبين

قائلاً: "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا شريك له".

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: "هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد؟ قال: لقد لقيت من قومك، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال29، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل عليه السلام، فناداني فقال: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. فناداني ملك الجبال فسلم عليَّ، ثم قال: يا محمد، إن الله قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك، فما شئتَ، إن شئتَ أطبقت عليهم الأخشبين30. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً".31

8. من رحمته بالكفار حسن معاملته لجيرانه الكفار، وعيادتهم إذا مرضوا، والحرص على إسلامهم، وفرحه بذلك

عن أنس رضي الله عنه قال: "كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فمرض، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند رأسه، فقال له: أسلم. فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال: أطع أبا القاسم. فأسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من النار".32

9. ومن رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار شرع الجهاد لإنقاذهم به من النار

فالجهاد رحمة للمؤمنين إذ لهم فيه إحدى الحسنيين، الشهادة أم الغنائم، وبالنسبة للكفار فرحمته بهم بدعوتهم للإسلام وإنقاذهم من النار، فمن الناس من يقاد إلى الجنة بالسلاسل، ولهذا قال تعالى: "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ"33، فترك المسلمين للجهاد فيه ظلم وغبن لأنفسهم ولهؤلاء الكفار.

خرج البخاري في صحيحه34 بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل"، وفي رواية لأبي داود: "يقادون إلى الجنة بالسلاسل".

وعنه رضي الله عنه في البخاري35 قال: "خير الناس للناس يأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الجنة"، أي يؤسرون، ويقيدون، ثم يسلمون، فيدخلون الجنة.

قال ابن الجوزي: (معناه أنهم أسروا، وقيدوا، فلما عرفوا صحة الإسلام دخلوا طوعاً، فدخلوا الجنة، فكان الإكراه على الأسر والتقييد هو السبب الأول).36

وقال الحافظ ابن حجر في شرح قوله صلى الله عليه وسلم: "عجب الله..": (ونحوه ما أخرجه عن طريق أبي الطفيل رفعه: "رأيت ناساً من أمتي يساقون إلى الجنة في السلاسل كرهاً"، قلت: يا رسول الله، من هم؟ قال: قوم من العجم يسبيهم المهاجرون فيدخلون في الإسلام مكرهين").37

10. ومن رحمة الإسلام ورسوله بالكفار الكتابيين أنه لا يكره أحدهم على الدخول في الإسلام بعد أن يدعى إليه، وتزال عنه الشبه

إن أراد أن يبقى على ما كان عليه شريطة أن يعطي الجزية عن يد وهو صاغر، قال تعالى: "لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ"38.

ما ذكرناه هو أحد تأويلات الآية، والراجح والله أعلم أن هذه الآية نسخت بآيات الجهاد.

أما ما ذهب إليه بعض المتفلتين عن الدين أن المراد بالآية إباحة الردة عن الإسلام لمن دخل فيه فهذا قول باطل منكر لم يقل به أحد ممن يقتدى به.

11. ومن رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار المساواة والعدل بينهم وبين المسلمين في الحقوق والواجبات

ولهذا قال الله مخاطباً رسوله عندما جاءه وفد نجران: "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ"39.

12. ومن رحمته صلى الله عليه وسلم بمن كفر به تأمينهم مما لحق كفار الأمم السابقة من تعجيل العذاب بالخسف، والغرق، ونحو ذلك

قال تعالى: " فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ"40.

قال سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما: "كان محمد رحمة لجميع الناس، فمن آمن به وصدق به سعد، ومن لم يؤمن به سلم مما لحق الأمم من الخسف والغرق".41

13. ومن رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار وصيته لأمراء الجيش بالبدء بالدعوة، والنهي عن الغدر، والتمثيل، وقتل النساء والولدان والرهبان غير المحاربين

روى مسلم في صحيحه42 عن بريدة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمر أميراً على جيش أوسرية أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيراً، ثم قال: اغزوا باسم الله، في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليداً، وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى إحدى ثلاث خصال، أوخلال، فأيتهن ما أجابوك إليها فاقبل منهم، وكف عنهم.

ادعهم إلى الإسلام، فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين، وأخبرهم أنهم إن فعلوا فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين، فإن أبوا أن يتحولوا منها فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله الذي يجري على المؤمنين، ولا يكون لهم في الغنيمة والفيء شيء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين، فإن هم أبوا فسلهم الجزية، فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم".

14. وعلى هذه الرحمة سار خلفاؤه وأصحابه من بعده

قال أبو عبيد43: حدثنا أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه وعن هشام بن حكيم بن حزام أنه مر على قوم يعذبون في الجزية بفلسطين، فقال هشام: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله يعذب يوم القيامة الذين يعذبون الناس في الدنيا".

وروى كذلك أبو عبيد بسنده عن جبير بن نفير عن أبيه: "أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أتي بمال كثير – أحسبه قال من الجزية – فقال: إني لأظنكم قد أهلكتم الناس؟ قالوا: لا، والله، ما أخذنا إلا عفواً صفواً. قال: بلا سوط ولا نوط؟ قالوا: نعم. قال: الحمد لله الذي لم يجعل ذلك على يدي ولا في سلطاني".44

وروى بسنده أيضاً قال: "استعمل علي بن أبي طالب رجلاً على عكبراء، فقال له على رؤوس الملأ: لا تدعن لهم درهماً من الخراج. قال: وشدد عليه القول، ثم قال: القني عند انتصاف النهار، فأتاه فقال: إني كنت أمرتك بأمر، وإني أتقدم إليك الآن، فإن عصيتني نزعتك، لا تبيعن لهم في خراجهم حماراً، ولا بقرة، ولا كسوة شتاء ولا صيف، وارفق بهم، وافعل بهم وافعل بهم".45

وروي أن علياً رضي الله عنه كان يأخذ الجزية من كل ذي صنعة، من صاحب الإبر إبراً، ومن صاحب المسان مسان، ومن صاحب الحبال حبالاً"46، وهذا من باب الرفق بهم، حيث لم يكلفهم إحضار الدراهم والدنانير.

وكتب عمر بن عبد العزيز إلى عدي بن أرطأة عامله على البصرة، فكان مما جاء في كتابه:
(.. ثم انظر من قبلك من أهل الذمة، من قد كبرت سنه، وولت عنه المكاسب، وضعفت قوته، فأجر عليه من بيت مال المسلمين ما يصلحه، فلو أن رجلاً من المسلمين كان له علوك كبرت سنه، وضعفت قوته، وولت عنه المكاسب كان من الحق عليه أن يقوته حتى يفرق بينهما موت أوعنق، وذلك أنه بلغني أن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه مر بشيخ من أهل الذمة يسأل على أبواب الناس، فقال: ما أنصفناك، إن كنا أخذنا منك الجزية في شبيبتك ثم ضيعناك في كبرك! قال: ثم أجرى عليه من بيت المال).47

ثانياً: رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار في الآخرة

1. تتمثل رحمة رسولنا صلى الله عليه وسلم بالكفار والمشركين في الآخرة في شفاعته الكبرى التي خص بها دون سائر الأنبياء، والتي اعتذر عنها أولو العزم من الرسل: آدم، وإبراهيم، ونوح، وموسى، وعيسى عليهم السلام، فقال: أنا لها.

فكل الخلق يستفيدون من هذه الشفاعة مما لاقوا من شدة المحشر، حتى أنهم يتمنون الخروج من المحشر ولو إلى النار، فيشفع فيهم الشافع المشفع، فيأتي الرب سبحانه للفصل بين الخلائق.

2. وتتمثل كذلك رحمته بأمة الدعوة من الكفار بأن أحداً من الناس كافراً كان أومسلماً لا يدخل ناراً ولا جنة حتى يقتص له ممن ظلمه، إذ قوام هذا الدين العدل.

هذا قليل من كثير، وغيض من فيض من الأمثلة على رحمته صلى الله عليه وسلم بالكفار والمشركين، إذ لم يكن هدفنا الإحاطة بذلك والاستقصاء، وإنما هدفنا التمثيل والإشارة.

من العجيب الغريب أن تقابل هذه الرحمة بالكفر، والجحود، والإنكار، والتشكيك في رسالته صلى الله عليه وسلم وفي عمومها من قبل الكفار، بل وتعدى ذلك إلى السب والشتم والانتقاص لمقامه صلى الله عليه وسلم من عدد من شرائح هؤلاء القوم، بدءاً بالبابا كبيرهم الذي علمهم السحر، ومروراً ببعض من يسمى ظلماً وعدواناً بالمفكرين والمعلمين، وانتهاءً بسفلة الرسامين والفنانين.

وأعجب من هذا كله ألا يفطن هؤلاء الكفار إلى هذه الرحمة المهداة التي شملتهم وهم من ألد أعداء هذا الدين، وأضحى همهم القضاء عليه، وإزالته من الوجود – خاب فألهم – بينما تفطن لذلك بعض العجماوات.

عن عبد الله بن جعفر قال: "أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم، فأسر إليَّ حديثاً لا أحدث به أحداً من الناس، وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفاً، أوحائش نخلاً، قال: فدخل حائطاً لرجل من الأنصار، فإذا جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حنَّ وذرفت عيناه، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح ذِفراه48، فسكت، فقال: من رب هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار فقال: لي يا رسول الله! فقال: أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها؟! فإنه شكا أنك تجيعه وتدئبه49".50

ليس لهذا كله مبرر سوى عدم التوفيق والشقاء السابق لهؤلاء في القدر، فنعوذ بالله من الخذلان ومن عمى القلوب وصمم الآذان الصاد عن معرقة الحق، والمانع من جلاء الأفهام.

فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، وعلى آله وصحبه الطاهرين الطيبين، وعلى من سار على نهجهم إلى يوم الدين.




الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 30-05-2009, 10:17 AM   #2
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد واله وصحبه ومن تبعه اجمعين الى يوم الدين

غفرالله لك ولوالديك ولجميع المسلين
ورزقك من خيري الدنيا والاخرة يارب

نديم الليل غير متواجد حالياً
قديم 30-05-2009, 11:54 AM   #3
» Ro07 al3beer «


 رقم العضوية :  19324
 تاريخ التسجيل :  07-09-2008
 المشاركات :  39,977
 الدولة :  ›› فيـ عشقيـ al3beer ‹‹
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  20948
 قوة التقييم :  طبيعي مني يغارون تم تعطيل التقييم
 SMS :

لَحّظَه | تَرَى سُلَطّآنَ , مَ مَاتَ مَوّجُوَدَ , بَآقِيِ بِ قَلّبِيَ | لِيّنْ يُوَمَ القِيّامَه

 اخر مواضيع » طبيعي مني يغارون
 تفاصيل مشاركات » طبيعي مني يغارون
 أوسمة و جوائز » طبيعي مني يغارون
 معلومات الاتصال بـ طبيعي مني يغارون

افتراضي


جزاك الله خير ..

طبيعي مني يغارون غير متواجد حالياً
قديم 30-05-2009, 04:37 PM   #4


 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نديم الليل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد واله وصحبه ومن تبعه اجمعين الى يوم الدين

غفرالله لك ولوالديك ولجميع المسلين
ورزقك من خيري الدنيا والاخرة يارب



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ااااااامين ولك

اشكر لكم مروركم الحسن

جزاك الله خيرا

الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
قديم 30-05-2009, 04:39 PM   #5


 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طبيعي مني يغارون مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير ..




اشكر لكم مروركم

جزاك الله خيرا

الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
قديم 30-05-2009, 06:30 PM   #6


 رقم العضوية :  10
 تاريخ التسجيل :  20-02-2007
 المشاركات :  19,959
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  91
 قوة التقييم :  سكوتي كلآآم will become famous soon enough
 اخر مواضيع » سكوتي كلآآم
 تفاصيل مشاركات » سكوتي كلآآم
 أوسمة و جوائز » سكوتي كلآآم
 معلومات الاتصال بـ سكوتي كلآآم

افتراضي


بارك الله فيك يالغلا

وجزاك الله كل خير

سكوتي كلآآم غير متواجد حالياً
قديم 01-06-2009, 02:11 AM   #7


 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خفيّ الشوق مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك يالغلا

وجزاك الله كل خير

وفيك بارك اخوي

مرور طيب

جزاك الله الجنة

الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
قديم 01-06-2009, 02:44 AM   #8


 رقم العضوية :  39526
 تاريخ التسجيل :  18-05-2009
 المشاركات :  70
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  الضرغام is on a distinguished road
 اخر مواضيع » الضرغام
 تفاصيل مشاركات » الضرغام
 أوسمة و جوائز » الضرغام
 معلومات الاتصال بـ الضرغام

افتراضي


بوركت على هذا الموضوع

جزاك الله خيرا ونفع بك

الضرغام غير متواجد حالياً
قديم 02-06-2009, 02:27 AM   #9


 رقم العضوية :  23962
 تاريخ التسجيل :  14-12-2008
 المشاركات :  3,499
 الدولة :  ***قريبا***
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  42
 عدد النقاط :  52
 قوة التقييم :  الملتقي الجنة will become famous soon enough
 اخر مواضيع » الملتقي الجنة
 تفاصيل مشاركات » الملتقي الجنة
 أوسمة و جوائز » الملتقي الجنة
 معلومات الاتصال بـ الملتقي الجنة

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضرغام مشاهدة المشاركة
بوركت على هذا الموضوع

جزاك الله خيرا ونفع بك

وفيك بارك

حياك الله الضرغام

مرور طيب

جزاك الله الجنة

الملتقي الجنة غير متواجد حالياً
قديم 02-06-2009, 02:44 AM   #10


 رقم العضوية :  28401
 تاريخ التسجيل :  08-02-2009
 المشاركات :  85
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  reeeevoooo is on a distinguished road
 اخر مواضيع » reeeevoooo
 تفاصيل مشاركات » reeeevoooo
 أوسمة و جوائز » reeeevoooo
 معلومات الاتصال بـ reeeevoooo

افتراضي


جزاك الله خير

reeeevoooo غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفات تربوية من سيرة الرسول في القرآن الكريم عزوف ۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ 11 03-01-2018 03:12 AM
ابي مساعدتكم بنماذج الأكسل ندوي استفسارات شهادة تقنية المعلومات CIT 15 22-02-2017 12:13 AM
الجزء الأول فضائل عشر ذي الحجة عزوف مجالسُ الدعوةِ إلى الله حُجةٌ وتاجٌ من نور 12 19-11-2014 07:54 AM
من فضـائل شهر رمـضان رمزالعطاء مجالسُ الدعوةِ إلى الله حُجةٌ وتاجٌ من نور 5 03-08-2014 02:17 PM
::: مائة وسيلة لنصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ::: مفاهيم أنثى مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 13 16-02-2012 02:17 AM


الساعة الآن 02:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها