مجلس تطوير الذات يهتم بتنميه المهارات وتطوير الذات والسلوكيات , فن التعامل ,بناء الذات , تطوير الشخصية


عدد مرات النقر : 19,614
عدد  مرات الظهور : 34,973,759

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-01-2010, 07:05 PM   #1
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

ICON0 7 طرق لهندسة الحياة وصناعة التأثير


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقدمة
لقد منَّ الله على أمتنا ( أمة الإسلام ) بأن جعلها خير أمة أخرجت للناس، حيث قال تعالى: " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " ( آل عمران: الآية 110).

فهي الأمة التي عجز التاريخ عن تسطير أمجادها، وهي الأمة التي رعاها ربُّها وتكفَّل بها خالقها، فسادت الدنيا، وصنعت البطولات، وهندست الحياة، وقادت البشرية، وحفرت بصماتها المباركة
في مشارق الأرض ومغاربها، وعبرت القارات والقرون، ودانت لها رقاب الجبابرة، وارتجف لعظمتها القياصرة والأكاسرة، وصدق فيها قول القائل:

ملـكنا هذه الدنيـا قـرونا وأخضعها جدود خـالدونا

وسطرنا صحائف من ضيـاء فما نسي الزمان ولا نسينـا

ولكن الحال لم يستمر كما كان في زمن أسلافنا، بل تبدَّل، فأصبحنا تبعاً لغيرنا، وأصبح ولاء كثير من أبناء جلدتنا لأعدائنا، وأصبح دمنا أرخص الدماء، وأصبحنا كالأيتام على مأدبة اللئام، بل أصبحنا
ألعوبة بيد الشرق والغرب، إذْ سُفكت دماؤنا، ودُنِّست مقدساتنا، وهُتكت أعراضنا، ونُهبت ثرواتنا، ويُتِّم أبناؤنا، وثُكلتْ نساؤنا، واحتُلت ديارنا، فلم يعد لنا أثر أو تأثير، ولا واقع مشرف كريم، وصدق فينا قول القائل:

وما فتىء الزمان يدور حتى مضى بالمجد قوم آخرونا

وأصبح لا يُرى في الركب قومي وقد عاشوا أئمته سنينا

وآلمني وآلم كل حر سؤال الدهر أين المسلمونا



بل صدق فينا وفي أمتنا المسكينة قول القائل:

وباتت أمة الإسلام حيرى وبات رعاتُها في شر حالة

فلا الصديق يرعاها بحزم ولا الفاروق يورثها فعاله

ولا عثمان يمنحها عطاءً ويرخص في سبيل الله ماله

ولا سيف صقيل من عليٍّ يُفيِّؤنا إلى عدن ظلالـه

ولا زيد يقود الجمع فيها لحرب أو يعد لها رجالـه

ولا القعقاع يهتف بالسرايا فتخشى ساحة الهيجا نزاله

ولا حطين يصنعها صلاح طوى الجبناء في خور هلاله

سرى صوت المؤذن في حمانا وقد فقدتْ مآذننا بلالا

وأقصانا يدنسه يهود ويعبث في مرابعه حثاله

نشدُّ رحالنا شرقاً وغرباً وأولى أن نشدَّ له رجاله

مؤامرة يدبرها يهود ويرعاها عميل لا أباله



انظر إلى واقع الدول العربية والإسلامية، وتأمل التقارير والإحصائيات التي تنشرها المنظمات والهيئات العربية والإسلامية والدولية لتتعرف على عمق المأساة التي تعانيها أمتنا.

هل تعلم أن نصف سكان العالم العربي ممن تجاوزت أعمارهم (15) عاماً أميون ( حسب تقرير المجلس العربي للطفولة والتنمية لعام 2002)، وأن هناك (70) مليون
مواطن عربي أمِّي ثلثاهم من الأطفال والنساء ( حسب تقرير منظمة اليونيسيف) ؟!!

هل تعلم أن ما تنفقه دولة الكيان الصهيوني ( إسرائيل) على البحوث التطبيقية يعادل ( 20) ضعف ما تنفقه الدول العربية مجتمعة على البحوث التطبيقية ؟!!

هل تعلم أن حصة الدول العربية مجتمعة من المقالات المنشورة في الصحف العالمية لا تتعدى (1%) في حين أن حصة ألمانيا لوحدها من هذه المقالات تزيد على (7%) ؟!!

هل تعلم أن عدد براءات الاختراع التي سُجلت في سنة ( 2001) في الدول العربية مجتمعة لا يكاد يتجاوز ( 70) براءة اختراع، في حين أن عدد براءات الاختراع التي
سُجلت في نفس السنة: في إسرائيل ( 1031) براءة اختراع، وفي اليابان ( 35) ألف براءة اختراع، وفي أمريكا (99) ألف براءة اختراع، وفي ألمانيا
(12) ألف براءة اختراع، وفي تايوان ( 6500) براءة اختراع ؟!!

هل تعلم أن إجمالي الناتج المحلي لأسبانيا فقط أكبر من إجمالي الناتج القومي لجميع الدول العربية ( حسب تقارير 2001) ؟!!

هل تعلم أن مبيعات شركة جنرال موتورز أكبر من الناتج المحلي لأوندونيسيا ( لسنة 2001) والتي يبلغ تعداد سكانها (220) مليون ؟!!

هل تعلم أن مبيعات شركة سوني أكبر من الناتج المحلي لمصر ( لسنة 2001) والتي يبلغ تعداد سكانها (70) مليون ؟!

هل تعلم أن مؤشر الشفافية ( والذي كلما ارتفعت درجة هذا المؤشر كلما دلَّ ذلك على أن الفساد قليل، وكلما قلت فإنه يدل على انتشار الفساد بجميع أنواعه) لأحسن دولة إسلامية
( ماليزيا) لا يتجاوز (5) من (10)، في حين أن كثيراً من الدول الإسلامية لا يتجاوز هذا المؤشر (2) من (10) حسب تقرير المنظمة الدولية للشفافية،
والتي مقرها في ألمانيا، وهذا يدل على أن كثيراً من الدول العربية والإسلامية تسبح في محيطات مظلمة من الفساد، فيا للعجب!!

وهل تعلم أن إجمالي الناتج العالمي سيزداد (300) مليار دولاراً تقريباً عندما يتم تطبيق إتفاقية التجارة العالمية، وبعد إزالة جميع الحواجز التي تقف أمام هذه الاتفاقية، وستكون هذه
الزيادة موزعة ( كما ذكرت إحدى الدراسات) كالتالي: نصيب الصين هو ( 61) مليار دولاراً، ونصيب دول السوق الأوروبية هو ( 61) مليار دولاراً، ونصيب
الولايات المتحدة الأمريكية هو ( 36) مليار دولاراً، ونصيب روسيا ودول الكمونولث هو (37) مليار دولاراً، ونصيب اليبان هو (27) مليار دولاراً، ونصيب دول أوروبا
غير الأعضاء في السوق الأوروبية هو (16) مليار دولاراً، ونصيب استراليا هو (3) مليار دولاراً، في حين أن نصيب جميع الدول النامية ( وهي 120 دولة) والتي تنتمي
إليها الدول العربية والإسلامية هو ( 17) مليار دولاراً فقط!!

إنني بذكر هذه المعلومات أريد أن أُشعل الحماس في نفوس أبناء هذه الأمة المباركة، هذه الأمة التي ستبقى بإذن الله نابضة بالحياة، محدِّقة ببصرها إلى السماء، منتظرة اللحظة التي تمزق فيها أغلالها، وهي آتية، بإذن الله، لا محالة.

إنني أذكر هذه المعلومات لأستنهض هذه الأمة من جديد، وكم تعجبت من قصة عجوز من بني إسرائيل، أبت إلا أن تكون مع نبي الله موسى عليه السلام في الجنة، في موقف رافع للهمة، مشعل للحماس، فما أروع هذه النماذج، وما أحوج الأمة إلى أمثالها.

فعن أبي موسى الأشعري قال: أتى النبيُّ صلى الله عليه وسلم أعرابياً، فأكرمه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: " ائتنا"، فأتاه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سلْ حاجتك "، فقال: ناقة نركبُها، واعنُزاً يحلبها أهلي.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عجزْتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل ؟ قالوا: يا رسول الله، وما عجوز بني إسرائيل ؟

قال: " إن موسى لمَّا سار ببني إسرائيل من مصر، ضلُّوا الطريق، فقال: ما هذا ؟ فقال علماؤهم: إن يوسف لما حضره الموتُ، أخذ علينا موثقاً من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا،
قال: فمن يعلم موضع قبره؟ قالوا: عجوز من بني إسرائيل، فبعث إليها، فأتته، فقال: دُليني على قبر يوسف، قال: حتى تُعطيني حكمي، قال: ما حكمك ؟ قالت: أكونُ معك في الجنة.

فكره ( موسى) أن يُعطيها ذلك، فأوحى الله إليه أن أعطِها حكمها، فانطلقت بهم إلى بحيرة موضع مستنقع ماء، فقالت: انضِبُوا هذا الماءَ، فأنضبوا، قالت: احتَفِروا واستخرجوا عظام يوسف،
فلما أقلُّوها إلى الأرض، إذا الطريق مثل ضوءِ النهار " ( حديث حسن رواه أبو يعلى في مسنده، وابن حبان في صحيحه، وصححه الحاكم).

شتان بين همة وطموح وسمو هذه المرأة رغم كبر سنها وبين همة وطموح ذلك الأعرابي الذي شهد سباقاً للخيول، فسبق فرسٌ، فطفق يكبر ويثب من الفرح، فقال له من بجانبه: أهذا الفرس فرسك ؟
قال الأعرابي: لا، ولكن اللجام لي !!

إن هذه المستويات المتواضعة لا يمكن تبني أمة، أو تصنع حضارة، أو تُحدث تأثيراً، وصدق صالح بن عبد القدوس حينما قال:

إذا أنت لا تُرجى لـدفع مُـلِمَّةِ ولم يكُ للمعروف عندك موضعُ

ولا أنت ذو جاهٍ يُعــاشُ بجاهه ولا أنت يوم البعث للناس تشفعُ

فعيشك في الدنيا وموتك واحـد وعُودُ خِلالٍ منْ حياتك أنفـعُ

لقد تأملت كثيراً في واقع هذه الأمة، وآلمني ما آل إليه أمرها، كما تأملت في كتاب الله وفي سنة رسوله وفي تاريخ المسلمين فأيقنت أن ثمة خلل أودى بهذه الأمة، وأن أمتنا أمة قوية بقوة الله ثم بقوة المنهج
الرباني وما فيه من حق وصلاح، وأن نهوضها من جديد أمر ممكن بإذن الله تعالى، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه: كيف ؟ هذا ما ينبغي أن نعمل الفكر والجهد للإجابة عنه.





ثق بأننا أخيار ولا فخر

الأمة المرشحة للنهوض هي تلك التي تعتز بماضيها وتفتخر بتاريخها، مستمدة منه ما يشعل الحماس ويلهب المشاعر لتحقيق إنجاز مشرف في حاضرها ومستقبلها.

ولذا لم تغفل الدول الواعية حضاراتها السحيقة وتراثها القيمي والتاريخي، بل تغنَّت به وسطرته في مناهجها التعليمية، وأرضعته لأبنائها، فتناقلوه جيلاً بعد جيل.

ولعل من أهم منافع الاهتمام بالتراث هو زرع الثقة بالذات، والكفر بالتبعية الذليلة للآخرين، وإيجاد نفسية التحدي، والتخلص من عقدة النقص، والشعور بالعزة والكرامة والإباء.

ففي فترات التخلف تضعف الثقة بالنفس، وينبهر الضعيف بإنجازات القوي، فيبدأ يقلده في كل شيء حتى في تسريحة الشعر ونوعية اللباس وطريقة الأكل وطبيعة الكلام، بل ويتبعه شبراً
بشبر وذراعاً بذراع، ويجري وراء كل تافهة تخرج من القوي دون وعي أو تفكير، وهذا شأن الضعفاء عبر التاريخ.

ولذلك لا تعجب كثيراً عندما ترى بعض العرب يتنطعون باستخدام الكلمات الإنجليزية بسبب وبدون سبب، ولا تعجب عندما ترى بعض المؤسسات التعليمية تتسابق في توظيف الخواجات
لتعليم أبنائنا وبناتنا، ولا تعجب كذلك عندما تصبح اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية في عدد من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في بلادنا العربية والإسلامية، كما لا تعجب عندما
يستميت بعض العرب والمسلمين في مغازلة الأمريكان وإرضائهم ومن ثم إرضاء طفلتهم المدللة إسرائيل.

نعم، لقد انبهر نفر من أبناء جلدتنا بالحضارة الغربية التي أنتجت التكنولوجيا الحديثة، فطارت بالإنسان إلى السماوات، واخترقت به بطون الأرض، وغاصت بجسده في أعماق المحيطات،
وفجرت باختراعاته الجبال الراسيات، بل وجعلت العالم الفسيح وكأنه قرية صغيرة، أو ربما حارة ضيقة، يتنقل فيها الإنسان من أقصاه إلى أدناه في سويعات من ليل أو نهار.

ووصل حال بعض المنبهرين ( من العرب والمسلمين) بإبداعات الغرب أن فقدوا الثقة بأنفسهم وبحضاراتهم، لذا يصرخ أحدهم قائلاً: إنا عزمنا على أن نأخذ كل ما عند الغربيين
حتى الالتهابات التي في رئتهم، والنجاسات التي في أمعائهم.

وكتب آخر في كتابه ( اليوم والغد) فقال: يجب علينا أن نخرج من آسيا ونلتحق بأوروبا، فإنه كلما ازدادت معرفتي بالشرق ازدادت كراهيتي له، وشعوري بأنه غريب عني، وكلما
ازدادت معرفتي بأوروبا ازداد حبي لها وشعوري بأنها مني وأنا منها، هذا هو مذهبي الذي أعمل به طول حياتي، سراً وجهراً، فأنا كافر بالشرق مؤمن بالغرب!!

وأكمل ثالث المشوار فقال في كتابه " مستقبل الثقافة في مصر ": سبيل النهضة بيِّنة واضحة مستقيمة، ليس فيها عوج ولا التواء، وهي أن نسير سيرة الأوروبيين ونسلك طريقهم
لنكون لهم أنداداً، ولنكون لهم شركاء في الحضارة، خيرها وشرها، حلوها ومرها، ما يحب منها وما يكره، وما يحمد منها وما يعاب.

أوردها سعد وسعد مشتمل ما هكذا تورد يا سعد الإبل

إننا لسنا هنا ضد الاستفادة مما عند الآخرين، بل إننا ندعو لذلك ونشجع عليه، ونعتبره عين الحكمة، كما وينبغي أن نجوب الدنيا شرقاً وغرباً سعياً وراء كل فائدة يمكننا بها خدمة أمتنا والنهوض بها،
ولكننا هنا ضد هذا الانبهار الذي يودي بصاحبه إلى عقدة النقص، ويولد الهزيمة النفسية، ويسبب تبعية مزرية للآخرين، ويمنع من تحدي الأقوياء ومنافستهم، ويحول دون المبادرات الفذة والإنتاجات المبدعة،
بل ويفقد الثقة بالنفس والولاء لهذه الأمة.

لقد أصبح حال بعض المفتونين من أبناء أمتنا بثقافة الغرب كما قال الخليفة العباسي المهدي:

أرى ماءً وبـي عطشٌ شـديـد ولكن لا سبـيـل إلى الـورودِ

أما يكـفيـكِ أنـكِ تملكيـني وأن النـاس كلُّـهـم عـبيدي

وأنكِ لو قطعـتِ يـدي ورجلي لقلتُ من الرضا: أحسنتِ، زيدي

وما أروع ما قاله الحاكم الأندلسي المعتمد بن عباد ( حاكم إشبيلية) حينما خُيِّر بين موالاة الفرنجة والتعاون معهم وبين موالاة المسلمين والتعاون معهم، فاختار الثاني وقال:
" والله لئن أرعى الإبل في المغرب خير من أن أرعى الخنازير في أوروبا ".

إن الغريب في هؤلاء المتأثرين بغيرنا، من أبناء جلدتنا وممن يحملون أسماءنا، أنهم نسوا أو تناسوا وغفلوا أو تغافلوا ذاك الإبداع الحضاري الذي أنتجته أمتنا طوال أكثر من اثني عشر
قرناً من الزمان، يوم أن كانت أوروبا تغط في سباتها، راقدة على فراش جهلها، ملتحفة لحاف تخلفها، تلفها ظلمات بعضها فوق بعض.



كن صقراً



صناعة التأثير وهندسة الحياة تبدأ ابتداءً من أعماق الذات، إذ من لم يكن صقراً له همة عالية وطموح سامق فلن يستطيع أن يسلك سبيل التأثير، وإنْ سلك فسرعان ما يتوقف،
ذلك أن هذا الطريق ليس طريقاً سهلاً معبَّداً مفروشاً بالورود والزهور والرياحين وإنما هو طريق جاد شاق يحتاج إلى رجال كاملي الرجولة وليس إلى أنصاف الرجال.

والهمة هي استصغار ما دون النهاية من معالي الأمور، وكلما كانت نفس الإنسان عزيزة عليه كريمة لديه مقدَّرة عنده كلما ارتفع بها عن كل ما يحط من قدرها، فهي عنده كالطائر
الذي حلق في السماء، وارتفع عن الدنايا والآفات، ولسان حاله يقول:

له همم لا منتهى لكبارها وهمته الصغرى أجل من الدهر

والناس متفاوتون في الهمم، ولذا يقول الإمام ابن القيم رحمه الله: " ولله الهمم ما أعجب شأنها وأشد تفاوتها، فهمة متعلقة بالعرش، وهمة حائمة حول الأنتان والحش".

كن كالصقور على الذرا تصغي لوسـوسة القمر

لا كالغــراب يُطارد الجيف الحقيرة في الحفر

ويمكن تصنيف الناس فيما يتعلق بالأهداف وبالهمم الموصلة إلى هذه الأهداف إلى أربعة أصناف رئيسة وهي:

*صنف له أهداف سامية ومطالب عالية، وليس له همة توصله إليها، فهذا صنف متمنٍّ مغرور، نقول له ما قاله المتنبي:

وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

*وصنف له أهداف متواضعة ومطالب هابطة، وله همة عالية توصله إليها، فهؤلاء أضاعوا أنفسهم في سفاسف الأمور ودناياها، فلا خير فيهم.

*وصنف له أهداف متواضعة ومطالب هابطة، وليس له همة توصله إليها، فهو معدود من سقط المتاع، وموته وحياته سواء، لا يفتقد إذا غاب، ولا يسأل إذا حضر.

إذا أنت غمَّت عليك السماء وضلَّت حواسك عن صبحها

فعش دودة في ظلام القـبور تغوص وتسـبح في قيحـها

*وصنف له أهداف سامية ومطالب عالية، وله كذلك همة عالية توصله إليها، فهؤلاء هم صناع التأثير ومهندسوا الحياة وهم الأرقام الصعبة، فلله درهم.

لقد أثنى القرآن الكريم على الصنف الرابع وأبان فضلهم على غيرهم، فقال تعالى: " لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولى الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم
وأنفسهم فضَّل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجةً وكلاًّ وعد الله الحسنى وفضَّل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً ".

ويقول تعالى: " وكأيِّن من نبيٍّ قاتل معه ربِّيُّون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا واللهُ يُحبُّ الصابرين".

وهذا رسولنا الكريم يضرب أمثلة راقية سامقة في علو همته وسمو نفسه فضلاً عن علو أهدافه وسمو مطالبه، فلقد كان يسأل الله تعالى الوسيلة، وهي أعلى منـزلة في الجنة، كما أنه علمنا أن تكون هممنا بأعالي الجنان.

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا أم حارثة، إنها لجنان، وإن حارثة في الفردوس الأعلى، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس". ( مسند أحمد)

وعن حذيفة رضي الله عنه قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة، فقلت يركع عند المائة، ثم مضى فقلت يصلي بها في ركعة، فمضى فقلت يركع بها،
ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلاً، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول: " سبحان ربي العظيم"،
فكان ركوعه نحواً من قيامه، ثم قال: " سمع الله لمن حمده"، ثم قام طويلاً قريباً مما ركع، ثم سجد فقال: " سبحان ربي الأعلى "، فكان سجوده قريباً من قيامه ". ( رواه مسلم)

ويقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأطال حتى هممت بأمر سوء، قيل: وما هممت به ؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه ". (رواه مسلم)

وانظر كذلك إلى همة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجهاد ومقارعة الكافرين، حيث أنه ما إنْ خرج من غزوة الأحزاب ( بعد التعب والبرد الشديد والحصار الكبير )
حتى شنّ حرباً ضروساً على قيادة النفاق والخيانة في بني قريظة، إذْ لما ذهب الصحابة رضي الله عنهم ليستريحوا بعد محنتهم ناداهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
" من كان سامعاً مطيعاً فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة "، واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم، وأعطى الراية علي بن أبي طالب.

وها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم يقطع بالمسلمين الصحراء في حر الصيف إلى تبوك للقاء الروم وتحطيم كبريائهم، وهو يدرك أنه ذاهب لمواجهة أعظم امبراطورية في ذلك الزمان.

وكان الصحابة رضي الله عنهم يقولون: " كنا إذا حمي الوطيس نحتمي برسول الله صلى الله عليه وسلم".

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لو كان الإيمان عند الثُريَّا لتناوله رجال من فارس ". (رواه البخاري ومسلم والترمذي)

وفي لفظ مسلم: " لو كان الإيمان عند الثُريَّا لذهب به رجل من أبناء فارس حتى يتناوله ".

وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليس شيء خيراً من ألف مثله إلا الإنسان ". (رواه الطبراني ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع )

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " لكل قرن سابق ". (رواه أبو نعيم في الحلية عن أنس وصححه الألباني في الأحاديث الصحيحة )

ترى من منا السابق ومن منا المتخلف ؟ ومن منا المجاهد ومن منا القاعد ؟ ومن هم الصقور الشوامخ ومن هم الغربان التي لا تقع إلا على الجيف الحقيرة... جعلنا الله جميعاً من الصنف الأول.

ضرب لنا التاريخ، لا سيما تاريخنا الإسلامي، أمثلة حية في سمو المطالب والأهداف وفي علو الهمم والاهتمامات، حيث أن أسلافنا صنعوا التأثير ووجهوا، بل قادوا، حركة الحياة، ولازال نفعهم
وأثرهم متصلاً إلى يومنا هذا، ينهل منه قادة التأثير ومهندسوا الحياة، والأمثلة في ذلك كثيرة جداً.

يقول عبد الله بن عباس رضي الله عنه: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت لرجل: هلم فلنتعلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فإنهم كثير، فقال: العجب والله لك يا ابن عباس،
أترى الناس يحتاجون إليك وفي الناس من ترى من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فركبت ذلك، وأقبلت على المسألة وتتبع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن كنت لآتي الرجل في
الحديث بلغني أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجده قائلاً، فأتوسد ردائي على باب داره تسفي الرياح على وجهي حتى يخرج إليَّ، فإذا رآني قال: يا ابن عم رسول الله ، ما لك ؟

قلت: حديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحببت أن أسمعه منك، فيقول: هلا أرسلت إليّ فآتيك؟ فأقول: أنا كنت أحق أن آتيك، وكان ذلك الرجل يراني، فذهب أصحاب
رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد احتاج الناس إليّ، فيقول ( أي الرجل): أنت أعلم مني.

لا تحسبن المجد تمراً أنت آكله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

وهذا نور الدين محمود زنكي رحمه الله صنع منبر المسجد الأقصى وذلك قبل وضعه فيه بعشرين عاماً، حيث كان له مطلب سام وهمة عالية تمثلت في تحرير المسجد الأقصى من قبضة النصارى،
رغم أن الأمة الإسلامية كانت مفككة آنذاك والخلافات شديدة بين قادة الدولة الإسلامية ومع ذلك خطى الخطوة الأولى في إرجاع المسجد الأقصى، وأتم المسير بعد ذلك تلميذه صلاح الدين الأيوبي
رحمه الله وحمل المنبر ووضعه في المسجد الأقصى.

ولما فر عبد الرحمن الداخل – صقر قريش – من العباسيين وتوجه تلقاء الأندلس أهديت إليه جارية جميلة، فنظر إليها وقال: إن هذه من القلب والعين بمكان، وإن أنا اشتغلت عنها بهمتي فيما
أطلبه ظلمتها، وإن اشتغلت بها عما أطلبه ظلمت همتي، ولا حاجة لي بها الآن، وردها على صاحبها:

ومن تكن العلياء همة نفسه فكل الذي يلقاه فيها محبب.

ويقول عيسى بن موسى رحمه الله: " ككثت ثلاثنين سنة أشتهي أن أشارك العامة في أكل هريسة السوق فلا أقدر على ذلك لأجل البكور إلى سماع الحديث.

تلذ له المروءة وهي تؤذي ومن يعشق يلذ له الغرام

وجلس الإمام الطبري رحمه الله ذات يوم إلى تلاميذه فقال لهم: هل تنهضون في كتابة التفسير؟ قالوا: بكم يكون ذلك ؟ فقال: بثلاثين ألف ورقة، قالوا: تفني أعمارنا أن نتم ذلك،
ثم توصل معهم إلى ثلاثة آلاف ورقة، فكتبوا التفسير، وبعد ذلك جاء إليهم مرة أخرى فقال لهم: هل تنهضون في كتابة التاريخ منذ أن خلق الله آدم إلى يومنا هذا ؟ قالوا: بكم يكون ذلك ؟
فقال بثلاثين ألف ورقة، قالوا: تفني أعمارنا قبل أن نتم ذلك، فقال: ماتت الهمم، ثم كتب الكتاب وحده رحمه الله.

وقال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: " قال لي يوماً شيخ الإسلام ( أي ابن تيمية ) قدس روحه في شيء من المباح: هذا ينافي المراتب العالية وإن لم يكن تركه شرطاً في النجاة،
فالعارف يترك كثيراً من المباح برزخاً بين الحلال والحرام.

وكان الإمام علي بن عقيل البغدادي رحمه الله ذا همة عالية حتى أنه ألف عدداً كبيراً من المصنفات، من بينها كتاب الفنون والذي يقع في أربعمائة جزء، وقد ذكر الإمام الذهبي أنه لم يؤلف مثل
هذا الكتاب من قبل، وكان ابن عقيل قد جاوز الثمانين من عمره ومع هذا يقول: " إني لا يحل لي أن أضيع ساعة من عمري، حتى إذا تعطل لساني عن مذاكرة ومناظرة، وبصري عن مطالعة،
أعملت فكري في حال راحتي وأنا مستطرح".

وصدق من قال:

عمرك مـحدود فأدرك به بعض الأماني وانتهز واعقل

وهذا الإمام ابن الجوزي رحمه الله يذكر أنه اطلع على أكثر من عشر آلاف مجلد ( في المدرسة النظامية) ومع هذا قال عن نفسه: وأنا بعد في الطلب.

وسأل أحد العظماء ولده وكان نجيباً: يا بني، أي غاية تطلب في حياتك ؟ وأي رجل من عظماء الرجال تحب أن تكون ؟ فأجابه: أحب أن أكون مثلك يا أبت، فقال: ويحك يا بني!
لقد صغَّرت نفسك، وسقطت همتك ، فلتبك على عقلك البواكي، لقد قدَّرت لنفسي يا بني في مبدأ نشأتي أن أكون كعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، فلما زلت أجدُّ وأكدح حتى بلغت المنزلة التي تراها،
وبيني وبين علي ما تعلم من الشأو البعيد والمدى المستطيل، فهل يسرك وقد طلبت منـزلتي أن يكون ما بينك وبيني من المدى مثل ما بيني وبين علي رضي الله عنه.

وكان أبو مسلم الخولاني رحمه الله حازماً مع نفسه سامياً في همته، وكان يخاطب نفسه ويقول: " قومي فوالله لأزحفن بك إلى الله زحفاً حتى يكون الكلل منك لا مني ".

ويقول عمرو بن العاص رضي الله عنه: " المرء حيث يجعل نفسه، إن رفعها ارتفعت، وإن وضعها اتضعت ".

وجاء في التاريخ أن برناروت رأس الأسرة الحاكمة على السويد لم يكن في إبان أمره إلا عاملاً صغيراً في مصنع، وكان يخيل إليه أثناء العمل أن هاتفاً يهتف في أذنه بكلمة
" ستكون ملكاً "، فطفق من حينه يعمل لتحقيق هذا الحلم حتى صار ملكاً.

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " الراحة للرجال غفلة ".

وقال شعبة: لا تقعدوا فراغاً فإن الموت يطلبكم .

وسأل سائل ابن الجوزي رحمه الله فقال: أيجوز أن أفسح لنفسي في مباح الملاهي ؟ فقال ابن الجوزي: عند نفسك من الغفلة ما يكفيها.

ويحسن بنا الإشارة إلى أن ثمة مؤشرات وعلامات تدل على علو همة المرء، ولعل من أهمها ما يلي:

*تحرقه وحسرته على ما مضى من أيامه وما فرَّط في سالف زمانه.

*كثرة همومه وتألمه لحال الأمة وما فيها من ظلم وعنت وتخلف.

*موالاته النصيحة، وتقديم الحلول والاقتراحات لمن يأمل فيهم التغيير ويرجو منهم الإصلاح.

*طلبه للمعالي دائماً فيما يفعله أو يتعلمه أو يصلحه.

*كثرة شكواه من ضيق الوقت وعدم قدرته على إنجاز ما يريده في اليوم والليلة، وليست هذه الشكوى من نمط ما نسمع من ترداد كثير من الناس لها، ولكنها شكوى حقيقية نابعة من عمل دؤوب
يستغرق أوقات الشخص فيبث تلك الآهات الصادقة.

*قوة عزمه وثبات رأيه وقلة تردده، فهو إذا قرر أمراً راشداً لا يسرع بنقضه بل يستمر فيه ويثبت عليه حتى يقضيه ويجني ثمرته، ولا شك أن كثرة التردد ونقض الأمر بعد إبرامه من علامات تدني الهمة.

وإليك هذه الوصايا الخمس عشرة التي يمكن بها النهوض بهمتك والسمو بها، وهي:

(1) الاستعانة بالله والتوكل عليه وكثرة الدعاء والطلب من الله تعالى.

(2) استشعار الأجر والثواب عند الله تعالى، والتطلّع إلى الجنان التي أعدَّها الله تعالى للمجتهدين.

(3) مراجعة برنامجك اليومي وتحديد أعمالك بوضوح.

(4) الابتعاد عن سفاسف الأمور ودناياها.

(5) مراعاة الأولويات بعد تحديدها.

(6) قراءة سِيَر أهل الجد والاجتهاد والهمة العالية.

(7) الابتعاد عن الانغماس في الكماليات والأمور الثانوية.

(8) التأمل في المكانة السامية وفي إعزاز النفس الذي تتسبب به الهمة العالية.

(9) محادثة النفس وإقناعها بأهمية الهمة العالية وضرورتها.

(10) مجاهدة النفس ومخالفتها وعدم الاستسلام لها.

(11) منافسة القمم، ورفع الرأس إلى السماء، وقبول التحديات.

(12) التفاؤل لا التشاؤم واليأس.

(13) تجنب الإفراط في المباحات، كما قال القائل:

من هجر اللذات نال المنى ومن أكب على اللذات عض على اليد

(14) الحذر من التسويف، وفي هذا يقول الشاعر:

ولا ادَّخر شغل اليوم عن كسل إلى غد، إن يوم العاجزين غد

(15) تجنب الاستجابة السريعة للصوارف الأسرية والملهيات الاجتماعية.

واعلم كذلك أن من يسمو بهمته ويعلو بها مبتغياً وجه الله تعالى فإنما هو أولاً وأخيراً يعمل لنفسه، ويقدم لآخرته، فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، وفي الحديث القدسي:
" يا عبادي، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيكم إياها ". (رواه مسلم)

وأخيراً تأمل وتفكر وتدبر ما سطره الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه " الفوائد " حيث قال: " الكيِّس يقطعُ من المسافة بصحة العزيمة وعُلُوِّ الهمة وتجريد القصد
وصحة النية مع العمل القليل أضعافَ أضعافَ ما يقطعه الفارغ من ذلك مع التعب الكثير والسفر الشاقّ، فإن العزيمة والمحبة تُذهبُ المشقةَ وتُطيِّبُ السير، والتقدم والسبق إلى الله
إنما هو بالهِممِ وصدقِ الرغبة والعزيمة، فيتقدم صاحب الهمة صاحب العمل الكثير بمراحل.


رجاء ياحلوين لاأحد يرد الموضوع ماخلص :)

توقيع :


كل الأمل غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 17-01-2010, 07:11 PM   #2
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

Hart1



عليك بسيد التأثير

لما دخل الحجاج بن يوسف الثقفي البصرة قال: من سيد البصرة ؟ فقيل له: الحسن البصري، قال: كيف وهو من الموالي ؟! فقيل له: لأن الناس احتاجوا
إلى علمه وزهد هو عما في أيدي الناس.

نعم، إنه العلم الذي يرفع الله به صاحبه مهما كان شكله أو لونه أو صنعته أو حالته.. إنه سيد التأثير.. تأثير موصول بالسماء.. تأثير عابر للقارات، بل وعابر
للقرون والأحقاب، إذ لازال الناس يتأثرون بأقوال العلماء الأفذاذ الذين بليت أجسادهم منذ أمد بعيد وما بليت أقوالهم وأعمالهم ولا تبدد تأثيرهم ونفعهم.

ولذلك قالوا: عوامل الفوز والنجاح والتأثير ثلاثة، مجموعة في الكلمة ( ASK) ومعناها ما يلي:

1. (A) Attitude : أي أن تكون صاحب مواقف وقناعات راسخة.

2. (S) Skills : أي أن تكون صاحب مهارات .

3. ( K) Knowledge أي: أن تكون صاحب علم ومعرفة .

ولقد تأملت في واقع كثير من المؤثرين فوجدت أن أغلبهم تمكنوا في علم من العلوم أو في فن من الفنون، فاستطاعوا أن يفرضوا أنفسهم، وأن يلووا أعناق الناس إليهم،
فاقتدى بهم خلق كثير وتأثروا بأفكارهم ومبادئهم رغم أنهم لم يكونوا من أعيان الناس ووجهائهم.

لقد رفع الله من قيمة هؤلاء العلماء المؤثرين قبل أن يرفعهم البشر، فقال تعالى: " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير ". (المجادلة، الآية 11)

وقال تعالى: " أمَّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمةَ ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكَّر أولوا الألباب ". ( الزمر، الآية 9)

ويقول الإمام الشافعي رحمه الله:

العلم مغرس كل فخر فافتخر واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس

واعـلم بأن العلم ليـس يناله من همه في مـطعـم أو ملبس

فلعل يوماً إن حضرت بمجلس كنت الرئيس وفخر ذاك المجلس

قال أبو الأسود الدؤلي: ليس شيء أعز من العلم، الملوك حكام على الناس، والعلماء حكام على الملوك.

إن الأكابر يحكمون على الورى وعلى الأكابر يحكم العلماء

ويقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أيها الناس عليكم بطلب العلم، فإن لله رداء محبة، فمن طلب باباً من العلم ردَّاه الله بردائه ذاك .

ويقول الحسن رحمه الله: لولا العلماء لصار الناس مثل البهائم. أي أنهم بالعلم يخرجون الناس من حد البهيمية إلى حد الإنسانية .

ويقول يحيى بن معاذ: العلماء أرحم بأمة محمد صلى الله عليه وسلم من آبائهم وأمهاتهم، قيل: وكيف ذلك ؟ قال: لأن آباءهم وأمهاتهم يحفظونهم من نار الدنيا، وهم يحفظونهم من نار الآخرة.

ويقول الحسن البصري: موت العالم ثلمة في الإسلام لا يسدها شيء ما اطرد الليل والنهار.

ويقول سفيان الثوري: ليس بعد الفرائض أفضل من طلب العلم.

ويقول الحسن البصري: يوزن مداد العلماء بدماء الشهداء فيرجح مداد العلماء.

ويقول الشاعر:

رضينا قسمة الجبـار فينا لنا علم وللجهال مال

فعز المال يفنى عن قريب وعز العلم باق لا يزال

وقال ابن وهب: كنت عند مالك قاعداً أسأله، فجمعتُ كتبي لأقوم، فقال مالك: أين تريد ؟ قلت: أبادر إلى الصلاة، قال: ليس هذا الذي أنت فيه دون ما تذهب إليه إذا صحت فيه النية .

ولقد أكرم الرسول صلى الله عليه وسلم وقدَّم من سمت نفوسهم وارتفعت هممهم في طلب العلم، فقد أخرج الطبراني بسند جيد أن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه قال:
" قدمت في وفد ثقيف حين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: من يمسك لنا رواحلنا ؟ فكل القوم أحب الدخول على النبي صلى الله عليه وسلم وكره التخلف عنه.

قال عثمان: وكنت أصغرهم فقلت: إن شئتم أمسكت، لكن على أن عليكم عهد الله لتمسكن لي إذا خرجتم، قالوا: فذلك لك، فدخلوا عليه ثم خرجوا فقالوا:
انطلق بنا، قلت: أين ؟ قالوا: إلى أهلك!! فقلت: خرجت من أهلي حتى إذا حللت بباب النبي صلى الله عليه وسلم أرجع ولا أدخل عليه، وقد أعطيتموني ما قد علمتم ؟!!
ويذكرهم بالعهد، قالوا: فأعجل، إنا قد كفيناك المسألة، فلم ندع شيئاً إلا سألناه.

يقول عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه: فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله ادع الله أن يفقهني في الدين ويعلمني!!
قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " ماذا قلت ؟ " قال عثمان: فأعدت عليه القول، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد من أصحابك، اذهب فأنت أمير عليهم وعلى من يقدم عليك من قومك " .

وانظر إلى معاذ بن جبل رضي الله عنه الذي قال فيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " من أراد الفقه فليأت معاذ بن جبل ". (أخرجه الحاكم وقال: صحيح الإسناد)

ولما أصيب معاذ بالطاعون ( في الشام ) جاءه رجل فجعل يبكي على معاذ، فقال له معاذ: ما يبكيك ؟ قال: ما أبكى على دنيا كنت أصيبها منك، ولكن أبكي على العلم
الذي كنتُ أُصيبه منك، فقال معاذ: لا تبكه، فإن إبراهيم صلوات الله عليه كان في الأرض وليس بها علم، فآتاه الله علماً، فإن أنا مت فاطلب العلم عند أربعة:
عبد الله بن مسعود، وسلمان الفارسي، وعبد الله بن سلام، وعويمر أبي الدرداء.

ويقول أرسطو: " الفرق بين العالم والجاهل، كالفرق بين الحي والميت ".

ويقول المثل الصيني: زين عقلك بالعلم، خير لك من أن تزين جسمك بالجواهر.

وما أجمل الحوار اللطيف الذي دار بين العلم والعقل، حيث اختلف الإثنان في أيهما أشرف وأكرم وأرفع منـزلة ( العقل أم العلم )، فكانت النتيجة هي ما سطره الشاعر حيث قال:

علم العليم وعقل العاقل اختلفا من ذا الذي منهما قد أحرز الشرفا

فالعلم قال أنا أحرزت غايتـه والعـقل قال أنا الرحمن بي عـرفا

فأفصح العلم إفصاحاً وقال له بأيـنا الله فـي قـرآنه اتصـفا

فبان للعـقل أن العلم سيـده فقبَّل العقل رأس العلم وانـصرفا



لقد كان ولا يزال للعلماء تأثير فذ، ولو تأملنا في قصة الإمام أحمد بن حنبل في فتنة خلق القرآن لوجدنا أن الأمة كانت تنتظر ما يقوله هذا العالم الجليل وما يتخذه من مواقف،
ولذا عندما زاره أحد أصحابه في سجنه وقال له: قل كلاماً، إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب، فقال الإمام أحمد: انظر ماذا ترى ؟ فرأى الناس على امتداد البصر
ينتظرون ماذا يقول الإمام أحمد ليقتدوا به، فقال الإمام أحمد: أنجو بنفسي وأضل هؤلاء ؟! والله لا يكون هذا أبداً.

ولما قدم الخليفة الجهبذ هارون الرشيد المدينة استقبله كل الناس إلا العالم الجليل الإمام مالك بن أنس رحمه الله كتب إليه فقال: إن العلم يؤتى له، فجاءه هارون، فاحتبسه
عند بابه، ثم خرج إليه الإمام مالك فقال له: قد علمت أنك تطلب حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فأردت أن أتهييىء لذلك، قال هارون: اجعل لي مجلساً خاصاً،
فقال مالك: يا هارون، إن الخاص لا يُنتفع به، فجلس هارون مع الناس لكنه في موضع متميز، فقال مالك: حدثنا فلان عن فلان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال: " من تواضع لله رفعه "، فجلس هارون حيث يجلس الناس، وصدق من قال:

العلمُ زينٌ وتشريـفٌ لصاحبه فاطلبْ هُديتَ فنونَ العلم والأدبا

لا خيرَ فيمن له أصـلٌ بلا أدب حتى يكون على ما زانه حدبـا

العلم كنـزٌ وذُخـرٌ لا نفاذ له نعم القرينُ إذا ما صاحبٌ صحبا

قد يجمعُ المـرءُ مـالاً ثم يُسْلَبُه عما قليل فيلقى الذُّل والحَربـاَ

وجامعُ العلمِ مغبـوطٌ به أبداً فلا يُحاذرُ فوتاً لا ولا هَـرَبـا

يا جامع العلم نِعْمَ الذُّخرُ تجمعه لا تعدلنَّ بـه درّاً ولا ذهـبـا

لقد جلس التابعي الجليل مكحول ( عالم أهل الشام ) في مجلسه ذات يوم يُلقي درسه كعادته وحوله طلاب العلم يأخذون عنه إذْ أقبل الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك
في زينته وتبختره، وجاء إلى حلقة مكحول، فأراد الطلاب أن يوسعوا له، فقال مكحول: دعوه يتعلم التواضع.

ويقول الحكيم الصيني ( كونفوشيوس): العلم بغير إيمان ضرب من النقص المعيب، أما الإيمان بغير بعلم فمهزلة لا تطاق.

إن الأدوار التي قام بها العلماء (عبر التاريخ) في الإصلاح والتغيير والتوجيه كثيرة وكبيرة، فعلى سبيل المثال لا الحصر أن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لما
ولي الخلافة دعا سالم بن عبد الله ورجاء بن حيوة، وهما من العلماء الصالحين، فقال لهم: إني قد ابتليت بهذا البلاء فأشيروا عليّ ( فعد الخلافة بلاء).

فقال سالم بن عبد الله: إن أردت النجاة غداً من عذاب الله فليكن كبير المسلمين عندك أباً، وأوسطهم عندك أخاً، وأصغرهم عند ابناً، فوقر أباك، وأكرم أخاك، وتحنن على ولدك.
وقال رجاء بن حيوة: إن أردت النجاة غداً من عذاب الله فأحب للمسلمين ما تحب لنفسك، وأكره لهم ما تكره لنفسك، ثم مت إن شئت.

لقد اعتنى صناع التأثير بالعلم أيَّما اعتناء، وجاهدوا في سبيله أيَّما جهاد، وأخلصوا لله تعالى في طلبه، فبلغوا به المنـزلة الرفيعة والدرجة السامية، فرحمة ربي عليهم ما طلع الليل والنهار.

يقول القاسم: أفضى بمالك ( بن أنس ) طلب العلم إلى أن نقض سقف بيته فباع خشبه.

وحكى الحافظ بن عبد البر: أن مسروقاً رحل في حرف، وأن أبا سعيد ( الحسن البصري) رحل في حرف أيضاً.

ولقد تألمتُ كثيراً من واقع كثير ممن يعدون أنفسهم من صناع التأثير، تجد أحدهم قد أنهى دراسته الجامعية وربما الماجستير وأحياناً الدكتوراه ولا يفهم في تخصصه إلا الشيء اليسير،
ولا تلمس له تمكناً أو عمقاً في المجال الذي درسه طوال سنوات عديدة من حياته، وإذا تكلم في تخصصه تعثر وتلعثم وكأنه ما درس شيئاً، وإذا أراد أن يأتي بفكرة في مجاله الذي يفترض
أن يبدع فيه إذْ بفكرته هذه كأنها فكرة طفل صغير لم يفقه من الحياة شيئاً، ترى كيف يكون أمثال هؤلاء من صناع التأثير ومهندسي الحياة ؟!

إنني هنا أهتف في آذان صناع التأثير النافع وفي عقولهم وقلوبهم أن يعيدوا النظر في مدى اعتنائهم بالعلم والعلماء، ومدى اقترابهم من هذا المؤثر الفذ، بل والذي نفسي بيده إنه سيد المؤثرين
وأستاذهم وتاجهم، إنه العلم الذي طالما قدم المتأخرين، وأعز الأذلة والصاغرين، وسوَّد العبيد والموالي، ورفع أتباعه إلى قمم شاهقة وآفاق بعيدة.

يقول الإمام علي بن أبي بن طالب رضي الله عنه لكميل بن زياد: " العلم خير لك من المال، العلم يحرسك وأنت تحرس المال، العالم يزكو على الإنفاق والمال تنقصه النفقة،
العلم حاكم والمال محكوم عليه".

ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم على الهدى لمن استهـدى أدلاَّء

وقدر كل امرىء ما كان يحسنه والجاهلون لأهل العلم أعـداء

ففز بعلم تعـش به حيًّا أبـداً الناس موتى وأهل العلم أحياء



افهم الواقع



قبل عشرات السنين سخر الشاعر العراقي معروف الرصافي من واقع الأمة العربية، وأبان سبب تخلفها وتراجعها،
ولكن بأسلوب تهكمي لطيف، فكان مما قال:

يا قوم لا تتكلـموا إن الكـلام مـحرَّم

ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النُّــوَّم

وتأخروا عن كل ما يقضي بأن تتـقدموا

وتثبتوا في جهلكـم فالشـر أن تتعلموا

أما السياسة فاتركوا أبداً وإلا تنـدمـوا

إن السياسة سـرها لو تعلمون مطلسم

إن قيل هذا شهدكم مُرٌّ فقولوا علـقـم

أو قيل إن نـهاركم ليل فقولوا مظلـم

أو قيل إن ثمـادكم سيل فقولوا مفـعم

أو قيل إن بـلادكم يا قوم سوف تقسَّم

فتحمدوا وتشـكروا وتـرنحوا وترنَّـموا

إن ابتعاد صانع التأثير عن واقع أمته ومجتمعه وعدم إدراكه له لهو خطأ جسيم يجعله عرضة لألاعيب اللاعبين ومكر الماكرين، بل ربما أصبح أداة لهم وبأيديهم من
حيث لا يشعر، ولربما أساء من حيث يظن أنه يحسن.

من هذا المنطلق فإنه يلزم بمن يود هندسة الحياة أن يكون عنده قدر معقول من الفهم السياسي، وأن يتابع المستجدات، ويقرأ التحليلات السياسية، ويستمع إلى الحوارات
السياسية. ولقد أجاب الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور فتحي يكن عن خمسة أسئلة مهمة متعلقة بموضوعنا هذا، رأيت من تمام الموضوع ذكرها في هذا المقام،
فإليك الأسئلة الخمسة وإجابات الدكتور يكن عنها:

ماذا نعني بالوعي السياسي ؟

عرَّف علماؤنا الأجلاَّء ( سلفاً وخلفاً ) الوعيَ السياسيَّ بأنه إدراك لواقع المسلمين وواقع العالم، بكل ما يعنيه ذلك من معرفة طبيعة العصر، ومشكلات البشر،
والقوى الفاعلة والمؤثِّرة ( الظاهرة والخفيفة) في مواقع القرار، لتكون هذه المعرفة مساعِدةً في حسن رعاية الأمة لمصالحها، وفي دفع المفاسد والأخطار عنها،
فإذا كان معنى السياسة في الإسلام رعاية شؤون الناس فيكون الوعي لازماً لحسن القيام بهذه الرعاية.

2. ما هي أهمية الوعي السياسي ؟

إن غياب الوعي السياسي يعني اضطراب وتعثُّر شؤون الناس، وهو حالة شبيهة بحالة فقدان الوزن وانعدام الرؤيا، ونتيجته ضياع مصالح المسلمين، وتفاقم وتعاظم
المفاسد بينهم وحولهم، وبالتالي ضعفهم وانهيارهم، وتعطُّل دورهم كأمَّة ظاهرة بين الأمم، آمرة بالمعروف، ناهية عن المنكر، شاهدة على الناس.

يقول الله تعالى: " وكذلك جعلناكم أمةً وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً ". (البقرة، الآية 143)

وفي لفتة سريعة إلى دور الأمة الإسلامية في الحياة يقول تعالى: " كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ". ( آل عمران، الآية 110)

يقول الأستاذ الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: إن الفكر السياسي عند جمهرة المتديِّنين يتَّسم بالقصور البالغ، إنهم يرون الفساد ولا يعرفون سببه، ويقرؤون
التاريخ ولا يكشفون عِبَرَه، ويقال لهم: كان لنا ماضٍ عزيزٌ فلا يعرفون سرَّ هذه العزَّة، وانهزمنا في عصر كذا فلا يُدركون سبب هذه الكبوة .

ما هو دور الوعي السياسي في معرفة العصر ؟

يجب أن يكون معلوماً أن الوعي السياسي هو المدخل الأساس لمعرفة العصر، والعنصر الأهم في نجاح المشروع الإسلامي، ولا أكون مبالغاً إذا قلت إن كثيراً من
التداعيات التي تشهدها الساحة الإسلامية وتتعرض لها الحركات والقوى الإسلامية في العالم تعود أسبابها إلى غياب الوعي السياسي، وبالتالي إلى التخلّف عن
معرفة وإدراك واقع العصر.

إن المتغيرات السريعة والدائمة التي تمرّ بالمجتمعات البشرية، والثورات التي قامت وتقوم، والتطورات التي طالت مختلف مناحي الحياة، لتؤكِّد ضرورة المتابعة
اليومية للمجريات، واستكشاف مدى أثرها على العمل الإسلامي بشكل خاص، وما يتطلَّبه ذلك من تعديلٍ وتطوير.

فلا بدَّ من معرفة الواقع، ورصد الجوانب والقوى المؤثرة فيه، ولا بد من رصد الأحداث وتحليلها واستكشاف خلفيَّاتها وأبعادها وآثارها، ولا بد من معرفة تقاليد
العصر وأعرافه وثقافته وعلومه والقوانين السائدة والبائدة التي توالت وتتوالى عليه.

ولا بد من معرفة مشاريع الآخرين ( أصدقاءً وأعداء ) والتجارب التغييرية المختلفة، واستكشاف أسباب نجاحها إن نجحت، أو فشلها إن فشلت، ثم إنه
لا بد من معرفة مصطلحات العصر ولغاته السياسية والأدبية والعلمية، إضافة إلى قراءة خطابه، هذا بالإضافة إلى الكثير مما تجب معرفته التي قد تصل
حيازتها إلى مستوى فروض العين أو الكفاية الشرعية.

هل الوعي السياسي شرط للصحوة الإسلامية ؟

قد نظلم الحالة الإسلامية عندما نطلق عليها صفة الصحوة إن لم تكن على مستوى عالٍ من الوعي السياسي والإحاطة بالعصر، وهذا ما دفع ويدفع بكثير من
الدعاة والعلماء إلى التأكيد دائماً على ضرورة تأهيل أبناء الصحوة بكلِّ ما تتطلَّبه الصحوة، بل إنَّ هذا ليؤكد وجوب إعادة النظر في مناهج التربية
والتكوين ووسائل ووسائط بناء الشخصية الإسلامية، وصدق من قال: "رحم الله امرىءً عرف زمانه واستقامت طريقته".

ما هي الآثار المترتبة على غياب الوعي السياسي ؟

أ***-عدم فهم اللغة السياسية التي يتخاطب بها الناس من حولنا، سواء على مستوى الألفاظ ومدلولها، أو على مستوى الأساليب وأبعادها، كمصطلحات:
النظام الدولي الجديد، والشرق الأوسط، والتطرُّف، والأصوليَّة، ومقاومة الإرهاب، واللوبي الصهيوني، وصدام الحضارات، والعولمة،..إلخ.

ب – عدم القدرة على استقراء اتِّجاهات الأحداث في العالم.

ج***-العجز عن وضع الخطط المناسبة للتحرُّك.

د***-تنفيذ خطط القوى المعادية وخدمة أهدافها دون الشعور بذلك.

هـ.الوقوع في تناقضات حول الخطوات المناسبة للمواجهة.

و***-السقوط في مصيدة الاختراق السياسي – الفكري، وهذا مما يبلبل المسيرة.

ز- عدم الاستفادة من الفرص المتاحة ونقاط الضعف في جسم العدوِّ السياسي.

ح***-الانشغال بغير العدوِّ الحقيقي، والاشتباك مع التيَّارات الأخرى الموازية أو الحليفة المفترضة.

ط- فقدان الثقة بالعمل الشعبي المنظَّم كأداة صراعٍ ضدَّ الخصوم.

ي***-ضياع الفرص المناسبة، مع عدم الانتباه إلى الخسائر الراهنة والبعيدة المدى.

وأخيراً.. فإنه لا بد من التأكيد على ضرورة الاهتمام بالوعي السياسي لنجاح المشروع الإسلامي والعاملين فيه، وعلى
أن يتحقق هذا الاهتمام عبر محاضن التربية،
ومناهج الإعداد، وبرامج التكوين، ومن خلال برامج وأنشطة ودورات تنظَّم خصيصاً لهذا الغرض، والله المستعان وعليه التكلان.

ترى هل ندرك هذا الكلام ونسعى له ونكون على قدر المسؤولية الملقاة على عواتقنا كدعاة وعاملين في الحقل الإسلامي.

كل الأمل غير متواجد حالياً
قديم 17-01-2010, 07:13 PM   #3
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

Swahlcom A060



تعلم كيف يفكر الفاشل، ولكن..

ما من إنسان عنده ولو قدر ضئيل من العقل إلا ويود أن يكون ناجحاً في حياته بعيداً على الفشل وسبله، ولكن قليلاً منهم من يعرف كيف يفكر
الناجح وكيف يفكر الفاشل.

ولذا تجد كثيراً منهم يزعم أنه ناجح في حين أن تفكيره لا يمكن إلا أن يقوده إلى الفشل، بل ربما إلى الفشل الذريع أو الفشل الفذ أو الفشل
الذي ليس له مثيل أو الفشل المتميز أو قل ما شئت من أصناف الفشل المعتبر أو المعتق!!

وإليك الآن أربعة عشر فرقاً يميز تفكير الناجح عن تفكير الفاشل، وأنا أدعوك إلى التأمل فيها بعمق، ثم إلى تغيير نمط تفكيرك لينسجم مع
تفكير الناجحين وليتنافر مع تفكير الفاشلين.

1. الناجح يفكر في الحل، والفاشل يفكر في المشكلة: رُوي أن رجلاً جاء إلى سليمان بن داود عليه السلام وقال: يا نبي الله إن
جيراناً يسرقون أوزي فلا أعرف السارق، فنادى: الصلاة جامعة، ثم خطبهم وقال في خطبته: إن أحدكم ليسرق أوز جاره ثم يدخل
المسجد والريش على رأسه، فمسح الرجل رأسه، فقال سليمان: خذوه فهو صاحبكم .

2. الناجح لا تنضب أفكاره، والفاشل لا تنضب أعذاره: خطب المغيرة بن شعبة وفتى من العرب امرأة، وكان الفتى شاباً جميلاً،
فأرسلت إليهما أن يحضرا عندها فحضرا وجلست بحيث تراهما وتسمع كلامهما، فلما رأى المغيرة ذلك الشاب وعاين جماله علم أنها تؤثره عليه،
فأقبل على الفتى وقال: لقد أوتيت جمالاً فهل عندك غير هذا ؟ قال: نعم، فعدد محاسنه ثم سكت. فقال المغيرة: كيف حسابك مع أهلك ؟
قال: ما يخفى عليّ منه شيء وإني لأستدرك منه أدق من الخردل، فقال المغيرة: لكني أضع البدرة في بيتي فينفقها أهلي على ما يريدون
فلا أعلم بنفادها حتى يسألوني غيرها. فقالت المرأة: والله لهذا الشيخ الذي لا يحاسبني أحب إليّ من هذا الذي يحصي عليّ مثقال الذرة،
فتزوجت المغيرة.

3. الناجح يساعد الآخرين، والفاشل يتوقع المساعدة من الآخرين: قال الضحاك بن مزاحم لنصراني: لو أسلمت،
فقال: ما زلت محبًّا للإسلام إلا أنه يمنعني منه حبي للخمر، قال: أسلم واشربها، فلما أسلم قال له الضحاك: قد أسلمت
فإن شربتها حديناك، وإن ارتددت قتلناك، فاختر لنفسك، فاختار الإسلام وحسن إسلامه.

4. الناجح يرى حلاً في كل مشكلة، والفاشل يرى مشكلة في كل حل: روي أنه خرجت امرأتان ومعهما صبيان، فعدا الذئب على صبي
إحداهما فأكله، فاختصمتا في الصبي الباقي إلى داود عليه السلام فقال: كيف أمركما ؟ فقصتا عليه القصة، فحكم به للكبرى منهما، فاختصمتا
إلى سليمان عليه السلام، فقال: ائتوني بسكين أشق الغلام نصفين، لكل منهما نصف، فقالت الصغرى: أتشقه يا نبي الله ؟ قال:
نعم، قالت: لا تفعل ونصيبي فيه للكبرى فقال: خذيه فهو ابنك، وقضى به لها.

5. الناجح يقول: الحل صعب لكنه ممكن، والفاشل يقول: الحل ممكن لكنه صعب: فقد أتي معن بن زائدة بثلاثمائة أسير من حضرموت،
فأمر بضرب أعناقهم، فقام منهم غلام فقال: أنشدك الله أن لا تقتلنا ونحن عطاش، فقال:اسقوهم، فلما شربوا قال: اضربوا أعناقهم، فقال الغلام:
أنشدك الله أن لا تقتل ضيفانك، قال: أحسنت، وأمر بإطلاقهم.

6. الناجح يعتبر الإنجاز التزاماً يلبيه، والفاشل لا يرى في الإنجاز أكثر من وعد يعطيه: وكم تحسر عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما احتال
عليه القائد الفارسي الهرمزان، حيث لما أراد عمر رضي الله تعالى عنه قتل الهرمزان استسقى ماء، فأتوه بقدح فيه ماء، فأمسكه الهرمزان في يده واضطرب.
فقال له عمر: لا بأس عليك حتى تشربه، فألقى الهرمزان القدح من يده، فأمر عمر بقتله، قال الهرمزان: أوَلم تُؤمِّنِّي ؟ فقال عمر: كيف أمنتك؟
قال الهرمزان: قلت لا بأس عليك حتى تشربه، وقولك لا بأس عليك أمان، ولم أشربه، فقال عمر: قاتلك الله أخذت مني أماناً ولم أشعر .

7. الناجح لديه أحلام يحققها، والفاشل لديه أوهام وأضغاث أحلام يبددها: حاول المقوقس خداع عمرو بن العاص رضي الله عنه لما حاصره،
فأمر الرجال أن يقوموا بسلاحهم مقبلين بوجوهم إلى الخارج ( أي إلى المسلمين)، وأمر النساء أن يقمن على أسوار بابليون مقبلات بوجوههن
إلى الداخل ليكثروا عددهم فيرهبوا المسلمين. فأرسل إليه عمرو بن العاص رضي الله عنه ليعلن عليه حرباً نفسية ذكية هي أشد مما سعى إليه،
حيث كتب له: إنا قد رأينا ما صنعت، وما بالكثرة غلبنا، فلقد لقينا هرقل قبلكم فكان من أمره ما كان. فلما وصل الكتاب إلى المقوقس كان له
أثر عميق في نفسه، فقال لأصحابه: صدق هؤلاء القوم، أخرجوا مَلِكَناَ من مملكته حتى أدخلوه القسطنطينية، فنحن أولى بالإذعان.

8. الناجح يقول: عامل الناس كما تحب أن يعاملوك، والفاشل يقول: اخدع الناس قبل أن يخدعوك.

9. الناجح يرى في العمل أمل، والفاشل يرى في العمل ألم.

10.الناجح ينظر إلى المستقبل ويتطلع لما هو ممكن، والفاشل ينظر إلى الماضي ويتطلع لما هو مستحيل.

11.الناجح يختار ما يقول، والفاشل يقول دون أن يختار: سخط هارون الرشيد على حُمَيْدٍ الطوسيِّ فدعا له بالسيف والنطع، فبكى، فقال:
ما يبكيك ؟ قال: والله ما أفزع من الموت فإنه لا بُدَّ واقع، وإنما بكيت أسفاً على خروجي من الدنيا وأمير المؤمنين ساخط عليَّ،
فضحك هارون وعفا عنه.

12.الناجح يناقش بقوة ولكن بلغة لطيفة، والفاشل يناقش بضعف ولكن بلغة فظة.

13.الناجح يتمسك بالقيم ويتنازل عن الصغائر، والفاشل يتشبث بالصغائر ويتنازل عن القيم.

14.الناجح يصنع الأحداث، والفاشل تصنعه الأحداث: فقد روي أن رجلاً قصد الحج فاستودع إنساناً مالاً، فلما عاد طلبه منه،
فجحده المستودع، فأخبر بذلك القاضي إياس بن معاوية، فقال: أعَلِمَ بأنك قد جئتني، قال: لا، فقال: عد إليَّ بعد يومين،
ثم إن القاضي إياساً بعث إلى ذلك الرجل فأحضره، ثم قال له: قد تحصلت عندي أموالاً كثيرة لأيتام وغيرهم وودائع للناس
وإني مسافر سفراً بعيداً، وأريد أن أودعها عندك لما بلغني من دينك وتحصين منـزلك، فقال الرجل: حباً وكرامة، قال إياس بن
معاوية: فاذهب وهيء موضعاً للمال وقوماً يحملونه. فذهب الرجل وجاء صاحب الوديعة، فقال له القاضي إياس:
امض إلى صاحبك، وقل له: ادفع إليَّ مالي وإلا شكوتك للقاضي إياس، فلما جاء وقال له ذلك، دفع إليه ماله واعتذر إليه،
فأخذه وأتى إلى القاضي إياس وأخبره. ثم بعد ذلك أتى الرجل ومعه الحمالون لطلب الأموال التي ذكرها له القاضي، فقال له
القاضي بعد أن أخذ الرجل ماله منه: بدا لي ترك السفر، امض لشأنك لا أكثر الله في الناس مثلك.

هذه هي صفات الناجحين عضّ عليها بالنواجد، كما أن هذه هي صفات الفاشلين، تعلمها ولكن فرَّ منها واحذر أن تمارسها.



كن خزاناً للتفكير ( Think Tank )



قرأت قبل زمن في جريدة الأنباء الكويتية خبراً مفاده أن أميرة (كنت) البريطانية قد أعلنت الحداد على مقتل قطها السيامي (بلو)
البالغ من العمر عشرة أشهر، وقد تم الإعلان عن الحادث في مجلة الحياة الريفية التي تصدر في بريطانيا.

وفي نفس هذا العدد أجرت المجلة تحقيقاً عن الأميرة وقططها، كما قام الصحفيون بالاهتمام بهذا الحادث، بل أثار هذا الحادث اهتمامات
الصحافة، وسارعت صحيفة (ميرور) إلى إرسال أحد محرريها لتقصي الحادث، ومعرفة القاتل الذي ارتكب هذه الجريمة الشنعاء!!

ثم تختم جريدة الأنباء خبرها هذا بقولها: إن قصة مقتل القط (بلو) الغامضة ما زالت بانتظار من يحل لغزها، والصحافة
البريطانية ما زالت مشغولة بمن هو القاتل الحقيقي: السنجاب أم الفأر أم الثعلب ؟!

لله در هذا القط، لقد عاش مكرماً ومنعماً، ثم مات ميتة سمع بها القاصي والداني، لقد كان محظوظاً حيث حزنت لموته الأميرة ذاتها حزناً شديداً.

إن العالم اليوم يزخر بأمثال (بلو)، فكم من الحيوانات تعيش منعمة في حين يتمنى الملايين من البشر لو أن أحدهم صار (بلو)
أو خادماً لدى (بلو) عله يجد من ينظر إليه نظرة إشفاق وإكرام!!

تموت الأسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن يُرمـى للكلاب

وذو جهل ينام عـلى حريـر وذو علم ينام على الـتراب

عندما انفتح العالم بعضه على بعض، وأصبحت الكرة الأرضية عبارة عن كوخ صغير يعرف أدناه ما يحدث لأقصاه ومشرقه
ما يصيب مغربه، وتكاثرت الأخبار التي تلج إلينا من كل حدب وصوب، وأصبحنا في عالم (اللاسر)، وكادت عقولنا تصاب بالذهول من
الغرائب والعجائب التي يزخر بها العالم، ومن المتناقضات التي تجعل الحليم حيراناً، ومن الطلاسم واللامنطق في الأحداث التي يعيشها العالم
ومن ثم تعيشها أمتنا، عندما حدث هذا وغيره كان لزاماً على العقلاء أن يضعوا أعصابهم في ثلاجة جليدية حتى يستطيعوا العيش بسلام في هذه الدنيا.

إن القرن العشرين هو قرن العجائب والغرائب، ومن أعجب هذه الغرائب ما قام به إثنان في هذا القرن، وهما:

الأول: مصطفى كمال أتاتورك ( من يهود الدونمة) الذي حكم معقل الخلافة العثمانية الإسلامية ثم أقدم على إلغاء الخلافة الإسلامية
بدم بارد وقضى على آخر ما تبقى من وحدة الأمة الإسلامية.

الثاني: البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، الذي برأ اليهود من دم المسيح ولم يجرؤ أحد ممن سبقه أن يفعل ما فعله، لأن ذلك من صميم عقيدتهم
ويتداولونه من آلاف السنين، وهو الذي قاد الكنيسة للاعتراف بإسرائيل، وهو الذي عقد المصالحة التاريخية بين اليهودية والكاثوليكية، فضلاً
عن صراحته في الاعتذار لما حدث لضحايا الهولوكوست، وغيرها من الممارسات التي رفع فيها اليهود وضحاياهم على كل ضحايا العالم وكأنه
يقرر ما سطره اليهود ووصفوا به أنفسهم بأنهم ( شعب الله المختار)، كل هذه الممارسات التي قام بها البابا لم تُرْضِ طموحات اليهود وغرروهم.

لقد صُدِمْتُ بكم ونوع الاعتذارات التي قدمها رأس الكنيسة ورمزها الأول البابا الراحل يوحنا بولس الثاني لليهود، والتي لها أول وليس لها آخر،
حتى رأفتُ بحاله وهو يتودد إلى اليهود بطريقة كان الأولى بالبابا أن يترفع عنها.

ترى ماذا يريد اليهود من العالم ؟ وما الذي يرضيهم ويشبع نزواتهم؟ وهل التنازلات التي يقدمها العرب والمسلمون اليوم وسيقدمونها غداً،
عاجلاً أو أجلاً، ستلقى ترحيباً وقبولاً كاملين من اليهود أم أننا لو انسلخنا عن مقدساتنا وأرضنا وأموالنا، بل وعن جلودنا، فلن يكون شعار اليهود إلا "هل من مزيد ؟".

ثم هل التعامل مع هذا الصنف من البشر يكون بالتفاوض الذي يعقبه تنازل، وبالصراخ الذي يبطن قبولاً، وبالتنديد الذي يواكبه رضوخ،
وبالموافقة بصيغة الرفض ؟

وهل منع حركة المقاومة الإسلامية وحركة الجهاد الإسلامي وغيرهما من فصائل المقاومة الفلسطينية من المشاركة في الانتخابات التشريعية
الفلسطينية سيكون هو الحل وسيجعل الصهاينة اليهود يتنازلون عن مطالبهم وتعنتهم ولاءاتهم التي لا تنتهي ؟

بل كيف يدير اليهود شؤونهم في العالم ؟ ومن الذي يصنع القرارات في البيت الأبيض ؟ وما هي نقاط القوة لدى هذه الفئة ؟
وكيف استطاعت أن تصل إلى ما وصلت إليه ؟

وما هو السر في استسلام كثير من متخذي قرار أمتنا العربية والإسلامية لهذه الشرذمة التي أثبت التاريخ والواقع أنها شرذمة جبانة
لا تقوى على مواجهة ولا تصمد أمام طفل صغير لا يملك إلا حجارة ؟

تلك أسئلة تحتاج إلى إجابات خالية من طلاسم الواقع وفلسفة المتفلسفين.



إن صناعة الأحداث البارزة في حياة الأمم والمجتمعات بحاجة إلى ثلة من المفكرين يتفرغون للتفكير، ولا شيء غير التفكير،
لا من أجل تتبع الأحداث والاستجابة لمتطلباتها فقط وإنما من أجل التفكير للمستقبل وصناعة الأحداث.

نعم، نحن بحاجة إلى خزانات للتفكير ( Think Tanks)، لتقود الأمة وتسلك بها طريق النجاة، ومن غيرها
ستتخبط وتتيه في طرق متشعبة وفق أهواء فردية وربما نفوس ضعيفة مريضة.

لا يليق بأمة جادة عازمة على النهوض أن تفكر بعقول غيرها ممن لا يرقبون فيها إلاًّ ولا ذمة، ولا يجوز لها أن تكون كريشة
في مهب الريح حائرة.

كما ويقبح بصناع التأثير ومهندسي الحياة أن تكون قراراتهم وتحركاتهم عبارة عن ردود للأفعال فحسب، إنما عليهم أن يأخذوا
بزمام المبادرة، وأن يتأملوا الواقع ويستشرفوا المستقبل ومن ثم يستعدوا لهما، ولا يكون ذلك خبط عشواء، وإنما يكون بأولئك
الذين تفرغوا لهذه المهمة الخطيرة والتي لا يستخف بها من كان له وعي وعقل.

إننا بحاجة إلى عصارة فكر المفكرين، وإلى استثمار هذه العقول وجمعها في مجامع يمكن من خلالها طبخ القرارات الاستراتيجية،
وإلى إدراك أن النهوض يحتاج إلى "خزانات للتفكير" لها احترامها وتقديرها ومكانتها الفعلية في صياغة الأحداث وفي المساهمة في قيادة الأمة.

لذا يحسن بمن يريد أن يكون مؤثراً في هذه الحياة أن يعتني بعقله وتفكيره، وأن يعي الواقع الذي يعيشه ويفك طلاسمه،
وأن يكون في يقظة دائمة، وأن يستخدم ذكاءه وفطنته، وأن يحذر من أن يعطي عقله إجازة مفتوحة، فنحن في عصر لا مكان
فيه للحمقى ولا للأغبياء، ومن لم يتأمل الأمر بعيني عقله لم يقع سيف حيلته إلا على مقالته.

وصدق من قال:

فعقل المرء أحسن حليتيه وزين المرء في الدنيا الحياء

قال بعض الحكماء: من أيقظ نفسه وألبسها لباس التحفظ أيس عدوه من كيده له وقطع عنه أطماع الماكرين به.

وقالوا كذلك: اليقظة حارس لا ينام، وحافظ لا ينسام ( أي لا يتغير)، وحاكم لا يرتشي، فمن تدرع بها أمن من الاختلال والغدر والكيد والمكر.

وقد سئل بعض الفقهاء عن الحيل في الفقه، فقال: علمكم الله ذلك فإنه قال: "وخذ بيدك ضغثاً فاضرب به ولا تحنث"،
ذلك أن أيوب عليه السلام كان قد غضب على زوجته، ووجد عليها في أمر فَعَلَتْهُ، قيل باعت ضفيرتها بخبز فأطعمته إياه، فلامها
على ذلك، وحلف إن شفاه لله تعالى ليضربها مئة جلدة، وقيل لغير ذلك من الأسباب، فلما شفاه الله عز وجل وعافاه ما كان جزاؤها
مع هذه الخدمة التامة والرحمة والشفقة والإحسان أن تقابل بالضرب، فأفتاه الله عز وجل أن يأخذ ضغثاً وهو الشمراخ فيه مائة قضيب
فيضربها به ضربة واحدة، وقد برت يمينه، وخرج من حنثه، ووفى بنذره، وهذا من الفرج والمخرج لمن اتقى الله وأناب إليه.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد غزوة ورَّى بغيرها، وكان يقول: "الحرب خدعة".

وكان يُقال: ليس العاقل الذي يحتال للأمور إذا وقع فيها، بل العاقل الذي يحتال للأمور أن لا يقع فيها.

وأخيراً فإننا نحذِّر من الذين يعطون عقولهم إجازة مفتوحة إلى القبر، إذْ أنهم كثير في عالمنا اليوم، بل إننا نجد بعضهم في مواقع قيادية
كبيرة جداً، وربما يرأس بعضهم أحزاباً وحكومات ودولاً، ولله در من قال:

اتـق الأحـمق أن تَصْحَبَهْ إنما الأحـمقُ كالثوب الخَلِقْ

كـلما رقَّـعت منه جـانباً خَرَقَتْهُ الريحُ وهْنـاً فانْخرقْ

أو كصدعٍ في زجاج فاحشٍ هل ترى صدْعَ زجاج يَرْتَتِقْ

كحـمارِ السُّوق إن أقْضَمْتَه رَمَـحَ الناس وإن جاع نهق

أو غـلام السوء إن أسغبتَهُ سرق الناس، وإن يشبعْ فسق

وإذا عـاتبتَهُ كي يرعـوى أفسد المجـلس منه بالخَـرَقْ



انظر إلى ذكاء أسلافنا وفطنتهم ومكرهم بالأعداء وعمق تفكيرهم، والذي به – بعد توفيق الله وتأييده – سادوا وقادوا وفتحوا العالم
وصنعوا الحياة وتركوا بصمات عميقة في دنيا الناس حتى هذه الساعة.

فهذا جرجير قائد الروم يعلن في جيشه أنه من يقتل قائد قوات المسلمين عبد الله بن سعد سيمنحه مائة ألف دينار ويزوجه ابنته، فما كان
من عبد الله بن سعد إلا أن يرد بذكاء وفطنة ويعلن إعلاناً مضاداً: " من أتاني برأس جرجير نفلته ( أي أعطيته من الغنائم)
مائة ألف دينار وزوجته ابنة جرجير واستعملته على بلاده "، فصار جرجير أشد خوفاً من عبد الله بن سعد.

وهذا نعيم بن مسعود رضي الله عنه الذي استخدم عقله وذكاءه وفطنته وحيلته في القضاء على الأحزاب الذين اجتمعوا لقتال المسلمين
في غزوة الخندق وتشتيتهم وتفتيت وحدتهم.

قال ابن إسحاق رحمه الله: أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه (في غزوة الأحزاب) فيما وصف الله من الخوف
والشدة لتظاهر عدوهم عليهم وإتيانهم إياهم من فوقهم ومن أسفل منهم.

قال: ثم إن نعيم بن مسعود رضي الله عنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني قد أسلمت، وإن قومي
لم يعلموا بإسلامي، فمرني بما شئت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إنما أنت فينا رجل واحد، فخذِّل عنا إن استطعت، فإن الحرب خدعة ".

فخرج نعيم بن مسعود رضي الله عنه حتى أتى بنى قريظة، وكان لهم نديماً في الجاهلية، فقال: يا بني قريظة قد عرفتم ودي إياكم
وخاصة ما بيني وبينكم، قالوا: صدقت، لست عندنا بمتهم.

فقال لهم: إن قريشاً وغطفان ليسوا كأنتم، البلد بلدكم، فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم، لا تقدرون على أن تحولوا منه إلى غيره،
وإن قريشاً وغطفان قد جاؤوا لحرب محمد وأصحابه وقد ظاهرتموهم عليه وبلدهم وأموالهم ونساؤهم بغيره، فليسوا كأنتم، فإن رأوا
نهزة أصابوها، وإن كان غير ذلك لحقوا ببلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل ببلدكم، ولا طاقة لكم به إن خلا بكم، فلا تقاتلوا مع القوم
حتى تأخذوا منهم رهناً من أشرافهم يكونون بأيديكم، ثقة لكم على أن تقاتلوا معهم محمداً حتى تناجزوه، فقالوا: لقد أشرت بالرأي.

ثم خرج نعيم بن مسعود رضي الله عنه حتى أتي قريشاً فقال لأبي سفيان بن حرب ومن معه من رجال قريش: قد عرفتم ودي لكم
وفراقي محمداً، وإنه قد بلغني أمر قد رأيت عليّ حقاً أن أبلغكموه نصحاً لكم فاكتموا عني، فقالوا: نفعل.

قال: تعلمون أن معشر يهود قد ندموا على ما صنعوا فيما بينهم وبين محمد، وقد أرسلوا إليه إنا قد ندمنا على ما فعلنا، فهل يرضيك
أن نأخذ لك من القبيلتين من قريش وغطفان رجالاً من أشرافهم فنعطيكهم فتضرب أعناقهم ثم نكون معك على من بقي منهم حتى نستأصلهم،
فأرسل إليهم أن نعم، فإن بعثت إليكم يهود يلتمسون منكم رهناً من رجالكم فلا تدفعوا إليهم منكم رجلاً واحداً.

ثم خرج نعيم بن مسعود رضي الله عنه حتى أتى غطفان فقال: يا معشر غطفان إنكم أصلي وعشيرتي وأحب الناس إليّ ولا أراكم تتهموني،
قالوا: صدقت ما أنت عندنا بمتهم، قال: فاكتموا عني، قالوا: نفعل، فما أمرك ؟ فقال لهم مثل ما قال لقريش، وحذرهم ما حذرهم،
فأنزل الله بالمشركين.

فلما كانت ليلة السبت من شوال سنة خمس للهجرة، وكان مِنْ صنع الله لرسوله صلى الله عليه وسلم أن أرسل أبو سفيان بن حرب
ورؤوس غطفان إلى بني قريظة عكرمة بن أبي جهل في نفر من قريش وغطفان، فقالوا لهم: إنا لسنا بدار مقام، قد هلك الخف والحافر،
فاغدوا للقتال حتى نناجز محمداً ونفرغ مما بيننا وبينه.

فأرسلوا إليهم إن اليوم يوم السبت، وهو يوم لا نفعل فيه شيئاً، وقد كان أحدث فيه بعضنا حدثاً فأصابه ما لم يخف عليكم، ولسنا مع ذلك
بالذين نقاتل معكم محمداً حتى تعطونا رهناً من رجالكم يكونون بأيدينا ثقة لنا حتى نناجز محمداً، فإنا نخشى إن ضرستكم الحرب
واشتد عليكم القتال أن تنشمروا إلى بلادكم وتتركونا والرجل في بلدنا ولا طاقة لنا بذلك منه.

فلما رجعت إليهم الرسل بما قالت بنو قريظة قالت قريش وغطفان: والله إن الذي حدثكم نعيم بن مسعود لحق، فأرسلوا إلى
بني قريظة إنا والله لا ندفع إليكم رجلاً واحداً من رجالنا، فإن كنتم تريدون القتال فاخرجوا فقاتلوا.

فقالت بنو قريظة حين انتهت الرسل إليهم بهذا: إن الذي ذكر لكم نعيم بن مسعود لحق، ما يريد القوم إلا أن يقاتلوا فإن
رأوا فرصة انتهزوها وإن كان غير ذلك انشمروا إلى بلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل في بلدكم، فأرسلوا إلى قريش وغطفان:
إنا الله لا نقاتل معكم محمداً حتى تعطونا رهناً، فأبوا عليهم، وخذل الله بينهم.

رحم الله العقلاء والحكماء ومهندسي الحياة من قبلنا حينما حذروا أشد التحذير من مصاحبة الحمقى ومن لا عقل لهم، وأبانوا خطورتهم
وفساد قولهم وفعلهم، وأظهروا أن أحدهم يريد أن يصلح فيفسد، ويبني فيهدم، ويقدم فيؤخر، ويعز فيذل، ويرفع فيخفض، وينفع فيضر،
فما أسوأ أثرهم، وما أقبح صنيعهم.

لكلِّ داءٍ دواءٌ يُستَطَبُّ به إلا الحماقة أعيت من يداويها



التصق بمؤثر ولكن..

من الطرق السهلة التي يمكنك بها هندسة التأثير أن تستفيد من شخص مؤثر، وذلك بالالتصاق به والاستفادة من علمه وموقعه ومهاراته
وحماسته والفنون التي يجيدها وكذلك من آرائه واقتراحاته، فالصاحب ساحب، "والمرء على دين خليله".

فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الجليس الصالح والجليس السوء
كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق
ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة".

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي

وقيل: "الناس: رجل، ونصف رجل، ولا شيء. فالرجل من له رأي صائب ويشاور، ونصف الرجل من له رأي صائب
ولا يشاور أو يشاور ولا رأي له، ولا شيء هو من لا رأي له ولا يشاور".

ولقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم كثير من الأصحاب الذين تربطهم به علاقات قوية، ولكن نفراً منهم التصق به التصاقاً قوياً
حتى كان بعضهم لا يفارقه إلا حين النوم، ولذا كانت أكثر الأحاديث التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم رواها هؤلاء
الملتصقون به كأبي هريرة وعبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمر وغيرهم رضي الله عنهم جميعاً.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: إنكم تقولون: إن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم!
وتقولون: ما للمهاجرين والأنصار لا يحدثون مثله! وإن إخواني المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق، وكان إخواني
من الأنصار يشغلهم عمل أموالهم، وكنت امرأً مسكيناً من مساكين الصُّفَّة، ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني،
فأحضر حين يغيبون، وأعي حين ينسون، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث يحدثه يوماً:
"إنه لن يبسط أحد ثوبه حتى أقضي جميع مقالتي ثم يجمع إليه ثوبه، إلا وعى ما أقوله"، فبسطت نمرةً عليَّ، حتى إذا قضى مقالته،
وجمعتها إلى صدري فما نسيت من مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك من شيء.

وهذا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذي كان من أكثر الصحابة التصاقاً برسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو من السابقين الأولين،
ومن النجباء العالمين، شهد بدراً، وهاجر الهجرتين، ومناقبه غزيرة وروى علماً كثيراً. عن مسروق قال: قال عبد الله بن
مسعود رضي الله عنه: والله الذي لا إله غيره، ما أنزلت سورة من كتاب الله إلا أنا أعلم أين أنزلت، ولا أنزلت آية من كتاب
الله إلا أنا أعلم فيمن نزلت، ولو أعلم أحداً أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه.

وهناك كثير من العلماء من جمهور التابعين وتابعيهم كانوا أشد الناس حرصاً على الالتصاق بشيوخهم، ليأخذوا عنهم الحديث
والفقه واللغة والأدب وغيرها من العلوم والفنون.

فقد وصل عدد شيوخ الإمام محمد بن إسماعيل البخاري الذين كتب عنهم (1080) شيخاً، منهم أحمد بن حنبل، ومحمد بن
عيسى الطباع، وإسحاق بن منصور. وأما عن تلاميذه الذين التصقوا به فعلى رأسهم الإمام مسلم، والترمذي، وابن خزيمة،
والبغوي، والنسفي.

وكذا الإمام مسلم فقد وصل عدد شيوخه إلى أكثر من (220) شيخاً، منهم: الإمام أحمد بن حنبل، واسحاق ابن راهويه،
ويحيى بن معين، والدارمي، والبخاري، وابن حميد. وأما عن تلاميذه الذين لازموه وأخذوا عنه فهم كثير، منهم: الفراء،
وأبو حاتم الرازي، وابن خزيمة، والترمذي.



ورغم أهمية الاتصال بهؤلاء المؤثرين والالتصاق بهم إلا أنه ينبغي لصانع التأثير أن لا يذوب فيهم، وأن لا يفقد شخصيته عندهم،
وأن لا يكون كالميت بين يدي المغسِّل، وأن لا ينسى هدفه الرئيس الذي من أجله التصق بهم، وإنما عليه أن يستثمر صلته بهم من
أجل تفعيل مشروعه التأثيري النافع وتسريعه وإنجازه بيسر.

لما قَدِمَ السلطان عبد العزيز مصرَ، وزار الجامع الأزهر، صحبَه الخديوي إسماعيل، فلَحَظَ الخديوي على شيخ بالجامع كأنه غيرُ مُهتم،
فهو مسند ظهره، مادٌّ رجلَه، فأسرع بالسلطان عنه، ثم كلّف أحد رجاله أن يذهب له بصُرَّة، يريد أن يعرف حاله، فلما جاء الرسولُ
ليعطيه قبضَ الشيخُ عنه يده، وقال له: قل لمن أرسلك: إن مَنْ يمدُّ رجله لا يمدُّ يده.

ويقول روبرت غرين: ابق مترفعاً وسيأتي الناس إليك، إذ سيصبح كسب عواطفك نوعاً من التحدي لهم، وما دمت تقلِّد الملكة
العذراء وتذكي آمالهم فإنك ستظل مغناطيساً يجتذب الاهتمام والرغبة.

وعند حديثنا عن هذا النوع من الاستثمار فإننا لا نقصد به استغلال هؤلاء المؤثرين لمصالح شخصية محدودة وإنما استثمارهم لمصلحة الأمة،
خاصة ونحن عندما نتكلم عن صناعة التأثير وهندسة الحياة فإننا نقصد به التأثير الإيجابي النافع لا التأثير السلبي الضار.

وهنا نقول: إذا أردت أن تكون خطيباً مؤثراً فالتصق بخطيب مؤثر واستفد من أسلوبه وأخلاقه وحماسه، ولكن لا تكن نسخة طبق الأصل منه،
لأن الناس لا يحترمون التقليد وإنما يحترمون الأصل ويقدرونه، ولذا يحسن بك تجنب نواقص هذا الخطيب وأخذ أفضل ما عنده، ومن ثم إضافة
شيء من عندك لتتميز به عنه، فيكون لك طعمك الخاص ولونك الفاقع ورائحتك المميزة، وقس على ذلك بالنسبة للالتصاق بالأنواع الأخرى من المؤثرين.

كل الأمل غير متواجد حالياً
قديم 17-01-2010, 08:01 PM   #4
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

Roor


مهندسو الحياة وصناع التأثير .. من هم ؟

ما هي هندسة الحياة . وكيف تصبح مهندسا للحياة وصانعا للتأثير ؟

إضغط هنــــــــــــــــا لتعرف الإجابة

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق للجميع

احلى ام


كل الأمل غير متواجد حالياً
قديم 18-01-2010, 03:19 AM   #5

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,691
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


موضوع يستحق العودة والنهل منه .. ومحتوى ماشاء الله تبارك الله

تمت طباعته .. وتم حفظ ملف العرض ..


احلى ام .. بارك الله فيك ونفعنا الله بما اضفتِ

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر متواجد حالياً
قديم 18-01-2010, 05:47 AM   #6
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

افتراضي


اسأل الله لك وللجميع الخير والفائدة ..

شاكره مرورك

كل الأمل غير متواجد حالياً
قديم 18-01-2010, 06:18 AM   #7

الصورة الرمزية ورود المحبه

 رقم العضوية :  53434
 تاريخ التسجيل :  15-10-2009
 المشاركات :  8,343
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2875
 قوة التقييم :  ورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud of
 SMS :

ツ استغـفر الله العظيم الذي لاإله الا هو الحي القيوم واتوب اليه ツ

 اخر مواضيع » ورود المحبه
 تفاصيل مشاركات » ورود المحبه
 أوسمة و جوائز » ورود المحبه
 معلومات الاتصال بـ ورود المحبه

افتراضي


طرح جدا رااااائع ومفيد
جـزاكـ الله خـير
وبـاركـ فـيـكـ

ورود المحبه غير متواجد حالياً
قديم 18-01-2010, 08:50 AM   #8
عضوة مميزة

الصورة الرمزية بسمات الطفولة

 رقم العضوية :  2011
 تاريخ التسجيل :  25-12-2006
 المشاركات :  4,633
 الدولة :  فيـ شريانهـ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  785
 قوة التقييم :  بسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond repute
 اخر مواضيع » بسمات الطفولة
 تفاصيل مشاركات » بسمات الطفولة
 أوسمة و جوائز » بسمات الطفولة
 معلومات الاتصال بـ بسمات الطفولة

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعطيكِ الف عافيـهـ على الطرح المميز ،،

لكِ ودي غاليتي ،،

توقيع :



ع ـمـآنـية ۉ آفٺخر بآرضي ۉلآني بآلفخر مغرۉرة
آلى من قال لي ۉش ديرٺڪ قلٺ السلطنـه
رفيعة آلرآس بآفعآل حقيقة مآ ٺعرف ـآلزۉر
ٺسطرهآ ٺۉآريخ آلفخر بصفحآٺ ۉرديه


بسمات الطفولة غير متواجد حالياً
قديم 19-01-2010, 11:08 PM   #9
يرحمها الله

الصورة الرمزية كل الأمل

 رقم العضوية :  43401
 تاريخ التسجيل :  22-06-2009
 المشاركات :  3,324
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  272
 قوة التقييم :  كل الأمل is just really niceكل الأمل is just really niceكل الأمل is just really nice
 اخر مواضيع » كل الأمل
 تفاصيل مشاركات » كل الأمل
 أوسمة و جوائز » كل الأمل
 معلومات الاتصال بـ كل الأمل

افتراضي


ورود المحبه - بسمات الطفولة
اسأل الله لكم الفائدة ..
نورتو الصفحه

كل الأمل غير متواجد حالياً
قديم 20-01-2010, 02:36 AM   #10
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الله يعطيك العافية موضوع رائع
تحياتي

توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الأغذية تلون الأسنان وما هي طرق الوقاية المفطومه مجلس الصحة والغذاء 3 04-06-2013 08:09 PM
طرق رائعه للصدقه شوقي غلبني مجلس أوراق ملونة 8 14-10-2012 03:52 AM
طرق آمنه لحذف الصور من الجوال نهائيا وللعَبير شذآهـ مجلس عبير التقنية 20 13-10-2012 01:12 PM
7 طرق لضمان الشعور بالسعادة وتحسين المزاج شيفت ديليت مجلس عـائـلـتـي 2 19-09-2012 10:45 PM
أكثر أنواع طرق الاتصال التالية سرعة الكناري استفسارات شهادة تقنية المعلومات CIT 1 11-03-2012 11:06 AM


الساعة الآن 11:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها