مجلس تطوير الذات يهتم بتنميه المهارات وتطوير الذات والسلوكيات , فن التعامل ,بناء الذات , تطوير الشخصية


عدد مرات النقر : 19,594
عدد  مرات الظهور : 34,970,650

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-01-2010, 08:06 PM   #1
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

16 السنوات الاولى بمنظور علم النفس


يقول "فرويد" وقد نختلف معه فى كثير مما يقول: أن أول صدمة يتلقاها الفرد فى حياته هى صدمة الميلاد (Birth Trauma)، إذ يخرج دون رغبته من بيئة ممتازة إلى بيئة سيئة.


فرحم الأم دافىء منتظم الحرارة طوال الوقت ومظلم وبالتالى فهو مريح لعينيه .. كما تحدث للجنين حركة دورانية تريح ظهره وكتفيه لعدم الارتكاز على أى منها لفترة طويلة .. كما يسود الرحم الصمت المريح والغذاء يتدفق للجنين بانتظام وبكميات ملائمة لاحتياجاته الحيوية دون الحاجة للصراخ طالباً إياه.
لكن بخروجه للبيئة الجديدة يشعر بضياع معظم تلك المزايا معظم الوقت، على أننا لايمكن أن ندُّعى أنه يبكى احتجاجاً على ذلك الخروج الإجبارى. فذلك البكاء ناتج عن حركة انعكاسية غيرر إرادية لعمليات شهيق وزفير تعترض فيها الأحبال الصوتية مسار الهواء الداخل والخارج فيصدرعنها ذلك الصوت إلى أن يزيح المولود أحباله الصوتية جانباً بميكانيزم داخلى لا نعرفه ونمارسه جميعاً حين لا نرغب فى التكلم أو إصدار أى أصوات.
ويزعم "فرويد" أننا حين يبلغ بنا الإجهاد البدنى والنفسى ذروته فى نهاية كل نهار نلجأ إلى النوم الذى هو محاكاة للمرحلة الجنينية طلباً للراحة، فيلجأ الفرد إلى الفراش ويظلم الحجرة .. ويتدفأ بالأغطية.. ويمتنع عن الكلام .. ويطلب ممن حوله التزام الهدوء والامتناع عن الضجيج، ويتقلب فى الفراش بل وقد يأخذ جسمه الهيئة المطلوبة لجسم الجنين فتكون ركبته قرب بطنه (وضع القرفصاء). ويخرج "فرويد" من هذا بأن المرحلة الجنينية هى أسعد مراحل النمو لكل فرد بدليل أنه حين يبلغ به التعب مداه "ينكص" إلى تلك المرحلة دون سواها من مراحل العمر الأخرى.


2- أجرى فريق بحث بقسم التوليد "بلندن كلينك" مقارنة بين المواليد الذين يتم احتضانهم لعدة دقائق بعد اكتمال إجراءات التوليد مباشرة وبين المواليد الذين تم وضعهم فى الفراش ولم يحظوا بمثل ذلك الاحتضان. فوجدوا أن المجموعة الأولى تميزت طوال فترة طفولة المهد (من سنة ونصف إلى سنتين) بهدوء وانخفاض فى مستوى الارتجاف والقلق والبكاء العصبى .. فى حين لم يصل أفراد المجموعة الثانية إلى ذلك المستوى طوال تلك الفترة الزمنية. لهذا أوصت مجموعة البحث بأن يتم السماح إحدى قريبات المولود بالتواجد بالقرب من عملية التوليد لأخذ الطفل واحتضانه أو تكليف إحدى الممرضات بتلك المهمة.


3- يولد الطفل بوزن يتراوح بين 2-3 كجم، وبطول حوالى نصف متر، ويكون أسمر اللون بتأثير لون الدم فى الشعيرات الدموية الدقيقة المنتشرة تحت بشرته الرقيقة شبه الشفافة. ويتحول لونه إلى درجة أقل إسمراراً بزيادة سمك طبقة البشرة تدريجياً. وتكون أسنانه كاملة العدد (20) لكنها مغمورة فى اللثة وتشق طريقها إلى السطح ابتداءاً من الشهر السادس تقريباً مع وجود حالات غير عادية من حيث العدد ومن حيث التوقيت، ويتوالى ظهور تلك الأسنان (المسماه باللبنية) تبعاً لترتيب محدد ويكتمل ظهورها فى سن سنتين ونصف .. كما أنها تسقط بترتيب معين أيضاً اعتباراً من سن ست سنوات ووقتها يبدأ حلول أسنان أقوى وذات جذور متعمقة فى عظام الفك وعددها يصل إلى 32 سنة وناب وضرس حيث أن الفكين قد صارا أكبر حجماً واتساعاً. وتحتاج عظام الرأس إلى عدة شهور حتى تأخذ شكلها الذى سيجعل للوجه شكلاً مميزاً للصغير يستمر معه وقتاً طويلاً فى طفولته.


4- "يولد الطفل صفحة بيضاء" هذه مقولة شائعة لكنها غير صحيحة. فالطفل يولد مزوداً بقدرات فطرية على الإتيان بمنعكسات كثيرة (والمنعكس Reflex هو استجابة غير إرادية يعملها المولود حين تظهر فى البيئة مثيرات تهدد سلامته). فيغمض عينيه إذا ظهر ضوء قوى مفاجىء حفاظاً على شبكية العين من التلف، ويكح إذا دخلت قطرات الحليب إلى قصبته الهوائية .. ويعطس إذا صعدت القطرات إلى أنفه .. ويطبق بقبضة يده على كل ما يلامس راحة يده لينّشط الدورة الدموية فى تلك المناطق المتطرفة من جسمه، ويفعل ما يشبه ذلك فى أخمص قدميه (منعكس بابنسكى). وكل تلك الحركات غير الإرادية يأتى بها فور ولادته دون أن يتعلم من أحد كما يولد مزوداً بالقرة على مص الحليب من الثدى ثم بلعه وهذين فعلين منفصلين تشترك فيهما عضلات كثيرة دون سابق تعلم.
كذلك يحرك عينيه مستكشفاً ما حوله من كيانات متحركة وأخرى ثابتة وحين يكمل من عمره عدة أسابيع يدير رأسه وراء الكيانات المتحركة ليتابع التعرف عليها. كما أنه يبكى إذا تم تركه وحيداً بالفراش ويسكت إذا تمت مداعبته ببعض الأدوات بما يدل على رغبته فى الاستمتاع بمشاهدة الأشياء والاستماع إلى الأصوات الصادرة عنها .. وهو بهذا يولد مزوداً بحب استطلاع قوى يمكنًه من سرعة التعرف على العالم المحيط به تمهيداً للتدخل فيه بإيجابية.


5- دلت الدراسات على أن الحواس الخمس للوليد تكون كاملة النمو وتبدأ فى العمل عقب ولادته بساعات قليلة، على أن حاسة اللمس تكون من بين أكثرها نشاطاً فبمجرد لمس أحد جانبى فمه فإنه يدير رأسه ناحية ذلك الجانب، وهذا الفعل المنعكس التلقائى ضرورى له لكى يُقبل على الثدى ليرضع، ولو كان يتصرف كالكبار حين يبتعدون تلقائياً عن الجهة التى تلمس فيها الأشياء وجوههم لمات الصغير جوعاً إذ سيبتعد عن الثدى كلما حاولت الأم إرضاعه.



6- يتعرف الصغير على أمه بطريقتين:

- الأولى: برائحتها المميزة كرائحة العرق أو الحليب المبلل لملابسها أو عطرها أو أنفاسها.

الثانية: فى رفعه من على الفراش ثم ضمه إلى جسدها، فهناك صاحبة اليدين الثابتتين، صاحبة اليدين المرتعشتين .. وصاحبة الأسلوب العنيف .. صاحبة الأسلوب الحنون .. وصاحبة الأسلوب المتسرع .. وهكذا.
ومن مجمل ناتج خبراته معها فى مختلف المواقف يحب الصغير أمه أو ينفر منها، فمواقف الرضاعة والتنظيف وتغيير الحفاضات، المناغاة أو الكلام معه أو الصراخ فيه .. وتدريبه على ضبط التبول والتبرز فيما بعد يخرج منها بخبرات طيبة أو سيئة عن أمه، ومنها تتكون عاطفة نحوها إما حباً أو كرهاً أو رعباً من تواجدها بالقرب منه. لذا فإن الصغير لا يحب أمه تلقائياً لمجرد أنها هى التى حملت فيه وولدته ولكن لخبراته الطيبة معها، ودليل ذلك أن بعض الصغار يحبون جّداتهم أو خالاتهم أكثر مما يحبون أمهاتهم. فتكون الأم "البيولوجية" أقل قيمة فى نظره من الأم "البديلة" لأن الأخيرة تقدم له من المواقف السعيدة والمفيدة أكثر مما تفعل الأولى. وعلى هذا يؤكد بعض الدراسين أن الحرمان من الأم يضر بالحالة النفسية للطفل ليس لغياب الأم فى ذاته بل لغياب ما كانت تقدمه له من سعادة وفائدة. فإن أمكن توفير أم بديلة له (مثل الأسر الكفيلة وقرى رعاية الأطفال) فسوف يتضاءل بسرعة شعوره المؤلم بالحرمان من الأم "البيولوجية".


7- يُصدر المولود أصواتاً تلقائية غير مقصودة "إذن فهى ليست لغة" تدل على ما يجرى داخله من إحساسات بيولوجية، ويشبهها البعض بالصوت الصادر من الماء حين يغلى داخل براد الشاى .. وعن حركة غطاء البراد صعوداً ونزولاً بسبب ضغط البخار، فهذه أصوات غير مقصودة وإنما تُعبر عما يجرى داخل البراد حين يصل الحال بالماء إلى درجة الغليان.

وفيما بعد يصدر الطفل أصواتاً على وتيرة واحدة (Monotonous) لذا تسمى "هديلاً" تشبهاً بأصوات الحمام، ثم تصدر أصواتاً منغّمة تسمى "مناغاة" تؤدى إلى تدربه على التحكم فى أعضاء الكلام تمهيداً للتحدث بلغة مفهومة فيما بعد. وفى نهاية السنة الأولى من عمره يتمكن من النطق بثلاث كلمات فى المتوسط، تزيد إلى حوالى 270 كلمة فى نهاية السنة الثانية من عمره، ويبداً فى تكوين"الجملة الكلمة" أى يلخص معنى كاملاً فى كلمة واحدة مصحوبة بتعبيرات حركية بالوجه أو بالأطراف فتقوم تلك الكلمة بمهمة جملة تامة المعنى. وبعد ذلك يكون جملاً قصيرة جداً من كلمتين تضم فى الغالب اسماً أو فعلاً دون حروف جر أو ظرف مكان أو زمان.

وننصح الأمهات بمناغاة المولود خاصة فى اللحظات السعيدة له (الإرضاع - التنظيف- التدليل) لكى يأخذ مسألة التواصل بالأصوات على محمل الجدية وهذه بدايات التواصل اللغوى كبديل للتواصل بالصراخ وبالحركات والإشارات. كما ننصحها بأن تنطق الكلمات نطقاً صحيحاً دون تحريف طفولى لها، وإن شاءت التبسيط فعليها باللجوء للكلمات البسيطة الصحيحة فى ذات الوقت (تماماً كما يفعل بعض كتاب المسرحيات باختيار كلمات من العامية تنتمى فى ذات الوقت للفصحى).
وتنمو اللغة لدى الطفل بمحاكاته لأصوات ولكلمات يسمعها، وبحصوله على تشجيع خارجى من الكبار عندما يتقن المحاكاة، بالإضافة إلى سعادة شخصية نابعة من شعوره بأنه قد نجح فى إصدار صوت مشابه للصوت الأصلى. ويرى بعض العلماء أن النمو اللغوى يحتاج إلى نمو عقلى سابق عليه، ودليلهم على ذلك أن المولود ينمو بمعدل سريع بين نهاية السنة الأولى واكتمال السنة الثانية بعد أن يكون عقله قد أحرز قدراً ملائماً من النضج، فى حين انقضت السنة الأولى من عمره دون أن يحرز أكثر من ثلاث كلمات "وشاهدهم الثانى أن لغة العقلاء أفضل من لغة الأقل تعقلاً"
ويرى علماء آخرون أن النمو العقلى يعتمد على نمو لغوى سابق عليه، ودليلهم على ذلك أن عقلية التلاميذ تتطور إلى الأفضل كلما قرءوا ودرسوا ما بالكتب المدرسية واستمعوا إلى الشرح اللغوى للمدرسين .. وتحاوروا مع آبائهم وأصدقائهم، ووسعوا دائرة إطلاعهم على الصحف والمجلات والمراجع الثقافية واستمعوا للراديو والتلفزيون وكلها أنشطة تتصل مباشرة بالممارسات اللغوية.
وقد اقتنع دارسو علم النفس اللغوى (Psycholinguistics) بأن كلاّ من النمو العقلى واللغوى يحتاج إلى ركيزة من الآخر يعتمد عليها فى تحقيق تطوره إلى الأفضل، وإن كان يتضح فى بعض فترات عمر الصغير اعتماد أحد الجانبين على الآخر .. ثم يتم تبادل الأوضاع بينهما فى فترة أخرى من عمره.



علّمي طفلك الثقة منذ لحظة ولادته

الثقة بالنفس تساعد الطفل على اكتشاف العالم من حوله، وتحقيق الإنجازات وبناء علاقات اجتماعية، والأهم من ذلك، تكسبه القدرة على التحكم في نفسه.
الطفل الذي يشعر بالحنان والحب والتشجيع لذاته وللمجهود الذي يبذله والإنجازات التي يحققها، يستطيع أن يقدر ذاته وان يتجاوز أي شعور يعتريه بعدم الثقة بنفسه في أي مرحلة عمرية. من هنا ضرورة تعزيز ثقته بنفسه منذ لحظة ولادته، لكي يتمكن من مواجهة الحياة بشكل أفضل.
* الأطفال الرضع
كيف يمكنك أن تعززي ثقة طفلك بنفسه وهو لا يزال رضيعاً؟ هناك طرق عدة لفعل ذلك:
- تحدثي مع صغيرك منذ لحظة ولادته واحرصي على أن تنظري مباشرة في عينيه أثناء ذلك. فهذه الطريقة تفهمه بأنه شخص جدير بالاهتمام والاحترام، وأنه يستحق أن يولي الآخرون اهتماما به.
- قولي له يومياً إنكِ تحبينه، ودعيه يشعر بأنه شخص مميز. أثني عليه وامدحيه فهذا سيشعره بحالة جيدة، حتى ولو كان لا يفهم ما تقولينه، فإن عقله قادر على التقاط الذبذبات الإيجابية الصادرة عن ابتسامتك الحانية وعاطفتك.
- راقبي صغيرك وارصدي أي إشارة منه، فلا ترغميه على القيام بأي شيء إذا لم يكن مستعداً بعدُ لتأديته خوفاً من أن يفشل فتهتز ثقته بالنفس. انتظري إلى أن يبدي استعداده مثلاً للقيام بتلك الخطوة الأولى أو حمل كوبه الأول، ثم شجعيه على فعل ذلك.
- امدحي محاولاته أياً كانت نتيجتها لكي يستمر فيها.
- امنحيه حناناً وعاطفة وعانقيه كثيراً، فقد أثبتت الدراسات الإكلينيكية أن المداعبات والتواصل الجسدي مع الطفل تؤثر إيجاباً في نمو دماغه. كذلك بينت الدراسات أن الأطفال الذين حظوا بكثير من العناق والمداعبات، اكتسبوا قدرة كبيرة على التحكم في النفس، والحفاظ على الهدوء في حالات التوتر أكثر من أولئك الذين لم يحظوا بمداعبات كثيرة.
- كوني واثقة بنفسك وقادرة على التحكم فيها، لأن ذلك سينعكس على طفلك. يشعر الأطفال بالاطمئنان والراحة ويكونون أكثر قدرة على اكتشاف محيطهم عندما يشعرون بأنهم محبوبون وهناك من يحميهم ويدعمهم.
* الأطفال الأكبر سناً
تختلف عملية تعزيز ثقة الطفل الأكبر سناً بنفسه عن الرضيع، فثمة أسلوب آخر يمكنك اعتماده لفعل ذلك وهو يتضمن:
- تبسيط المهمات والحياة على طفلك. أوكلي له مهمة يومية بسيطة، مثل ري النباتات، فهذا الأمر ينمي فيه العادات الجيدة ويعلمه احترام الآخرين وتقديرهم. حددي له قواعد واضحة وسهلة التنفيذ لمساعدته على النجاح في مهمته، فهذا سيشعره بأنه أنجز شيئاً ما.
- أحيطي طفلك بالحب والحنان والأجواء العائلية الحميمية، فهذا يساعده على النمو في جو منفتح وآمن.
- اتركيه بمفرده قليلاً، فالأهل الذين يحومون حول أطفالهم دائماً لا يعطونهم فرصة لإنجاز شيء بمفردهم. لا تنهي أي عمل بدأه وإلا شعر بأنه فشل في تنفيذ المهمة.
- لا تعلقي كثيراً على خطأ بسيط ارتكبه. صحيح أن طفلك سيُحدث فوضى عارمة في حال تركته يجهز ساندويتشه بمفرده أو يسكب كوب ماء، لكن هذا سيعلمه كيفية فعل الأشياء بطريقة صحيحة. لا تنتقديه إذا اخطأ كي لا يخاف من تكرار المحاولة.
- دعيه حتى يرى دائماً كيفية فعل الشيء، بدلاً من مجرد الطلب منه فعل ذلك. لا تدعيه يشعر بالإحباط في حال فشل في تزرير قميصه مثلاً، بل قولي له: "لا بأس، لقد حاولت على الأقل. لا تفعل الأمر ذاته في المرة المقبلة".
- استمعي جيداً إلى ما يقوله صغيرك. حاولي أن تفهمي ما يعنيه وان تقدري مشاعره. انظري مباشرة إلى عينيه عندما يتحدث إليك، لكي يعلم بأنك مهتمة فعلياً بما يقوله. هذا الأمر سيعزز ثقته بنفسه كثيراً.
- اثني على إنجازات صغيرك وانتصاراته. وافتخري بما حققه، كأن تعرضي مثلاً الشهادات التقديرية التي نالها بافتخار. ركزي على نقاط قوته بدلاً من نقاط ضعفه. يمكنك وضع روزنامة بالإنجازات التي قام بها وتعليقها على باب الثلاجة مثلاً.
- كوني صادقة معه، أو أجيبي دوماً عن أسئلته بصدق مع الحرص على اختيار الأجوبة التي تناسب سنه.
* في سن ما قبل فترة المراهقة
يحتاج طفلك في هذه السن إلى اهتمام أكبر ولتعزيز ثقته بذاته اعتمدي الخطوات التالية:
- كوني خير عون له، وساعديه دوماً على واجبات أو أي مهمة صعبة بالنسبة إليه. شاركي في اجتماعات الأهالي وأنشطة المدرسة والمباريات، ولا تظهري أي امتعاض من قيامك بذلك.
- تشبثي بموقفك وكوني مثابرة، فإذا قلت له إن في مقدوره مشاهدة التلفزيون في ساعات محددة فقط، عليك الالتزام بما تقولينه. يحتاج الأطفال إلى معرفة حدودهم.
- انتقدي سلوكه السيئ وليس شخصه. عندما يسيء طفلك التصرف، أوضحي له أنك مستاءة من أفعاله وليس منه هو. من المهم جداً أن يؤمن بأنه إنسان جيد، لكنه ببساطة ارتكب خطأ ما.
- شجعيه على الاستقلالية، من خلال حثه على تجربة أنشطة جديدة، واقتناص الفرص. فهذه الأمور تعزز ثقته بالذات. من المهم أن ترسمي له حدوداً وتضعي له قواعد، ولكن لا تنسي أن تمنحيه أيضاً حرية الاستكشاف والتطور.
- استمعي إلى مخاوفه وقدريها. لا تتجاهليه إذا أبدى مثلاً قلقه حيال عدم تأقلمه مع أصدقائه أو عدم قدرته على إنجاز واجباته المدرسية، بل قدمي له المساعدة. لكن لا تتركيه يسترسل كثيراً في انتقاد ذاته. علميه أيضاً أن يحل مشكلاته بذاته، يمكنك أن تقولي له: "أستطيع أن أرى المشكلة، يمكنك ربما تجربة هذا الأمر فقد يساعدك على حل الموضوع".
* المراهق
إنها فترة دقيقة في حياة الطفل، لكنها مهمة لناحية تعزيز ثقته بذاته، هذا إذا تمكنت من اكتسابه لصفك. إليك الطريقة لفعل ذاك:
- دعيه يشعر بأنه شخص مهم. استشيريه في بعض الأمور، واستمعي لرأيه كي يشعر بأن له أهمية. كذلك حاولي أن تتعرفي أكثر إلى الموسيقى التي يحبها وهواياته وأصدقائه، كي يشعر بأن ما يفعله له قيمة. شجعيه على زيارة أصدقائه.
- تسلّحي بالمعلومات الكافية عن مخاطر التدخين والمخدرات والكحول كي تتمكني من مناقشة طفلك بشكل منطفي بعيداً عن الانتقاد.
- استمري في إعلامه بأنك ستدعمينه في كل شيء يفعله، دعيه يعي أنك تحبينه.
- إياك أن ترسي قاعدة وتقومي بعكسها، فهذا يسيء إلى صورتك في عينيه وستفقدين احترامك أمامه.
- اثني عليه ثناء محدداً لتساعديه على بناء ثقته بذاته. اختاري مهارة محدودة، أو امدحي سلوكاً محدداً بدلاً من مدحه بشكل عام. مثلاً كأن تقولي له: "لقد أحسنت في رسم هذه اللوحة، وحسنا فعلت باختيارك هذا اللون الجميل الذي يتناسق مع محيط اللوحة".
* أهمية تمتع الطفل بثقة كبيرة بالنفس:
بينت إحدى الدراسات التي استمرت على مدى 30 عاماً وشملت 11500 طفل بريطاني، أن الأطفال الذين يملكون مستويات عالية من تقدير الذات يتمتعون بقدرة أكبر على التحكم في النفس. فقد أظهرت هذه الدراسة انخفاض عدد المدخنين بينهم، وارتفاع نسبة الأشخاص الذين يمارسون الأنشطة الرياضية ويتناولون أغذية صحية وينتبهون إلى صحتهم، ما يؤدي بدوره إلى انخفاض خطر تعرضهم للإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والسرطان والأمراض النفسية.
كذلك، بينت أن الأطفال الذين يتمتعون بثقة عالية بالنفس تسهُل لديهم عملية تكوين صداقات، ويكونون أكثر تعاطفاً مع الآخرين. كما أنهم يميلون إلى إنجاز الكثير، وغالباً ما يكون أداؤهم الأكاديمي جيداً، ربما لأنهم يتمتعون بثقة كافية تجعلهم لا يخافون من الفشل والاستمرار في المحاولة.

الصداقــــةعند الأطفال






صداقه الطفولة مهمة لابنك
ما أجمل الصداقة في حياه كل إنسان فالصداقة علاقة إنسانيه نبيلة ونقيه بناءه وثرية بالمشاعر الرقيقة والمحبة الخالصة وكلما مرت الأيام والسنين علي علاقة الصداقة كلما زادت عمقا وآصاله وقوه.
لذلك فان امتن واقوي الصداقات هي التي تنمو أيام الطفولة: فالصداقة في السنوات الأولي من العمر تحكمها البراءة في التعامل التلقائي والميل الطبيعي لأنها تقوم بسبب الاشتراك في لعبه أو الإحساس بالحرية في التعبير والتعامل أو بسبب القرابة أو ألصداقه بين الأسرتين وغالبا ما تدوم وتقوي تلك الصداقة التي تقوم خلال السنوات الأولي من العمر وتصبح هي الصداقات الحقيقية التي يكبر بها الشخص.
لذلك فمن المهم أن يحرص الآباء علي أن يتيحوا الفرصة لكي يعقد أبناءهم الصداقات الجميلة مع الأصدقاء وسوف نري بعض أراء علماء النفس.
تساعد الصداقة الطفل علي النمو النفسي والحركي والاجتماعي كما أنها تعمل علي تنميه شخصيته فالصداقة تبعد الطفل عن العزلة فالعزلة خطيرة لأنها تحول الطفل إلي شخصيه ضعيفة هشة معرضه للاصابه بأمراض الفصام التي هي نتيجة للخوف وعدم الثقة بالنفس وأيضا تتغلب الصداقة علي الخجل والجبن والخوف الاجتماعي وزيادة علي ذلك
فهي تساعد الطفل علي التغلب علي مشاكل الكلام أما الملاحظ أيضا أنها تفرغ الشحنات الزائدة عند الطفل من الطاقة وذلك عند القيام باللعب وممارسه الهوايات وبالتالي فإنها تخفف من العنف والرغبة في التدمير مما يساعد الطفل علي التركيز في الأمور المهمة الاخري مثل مذاكره الدروس .
فبكل المقاييس تعمل الصداقة علي إعفاء الطفل من الكثير من المتاعب والأمراض النفسية وخصوصا أنها تكبر مع الطفل إلي أن تصبح عقده يحتاج إلي سنوات طويلة لكي تعالج.
رأي علماء التربية
لان علاقات الصداقة اختياريه فهي مبنية علي الثقة والتسامح والمشاركة في الأسرار والاهتمام المتبادل والصداقة تعلم الطفل معني التعاون والعمل الجماعي وفي نفس الوقت تنمي روح المنافسة الايجابية وتشجع علي التقدم والتحسن كما أن للصداقة دورا محوريا في حياه الطفل فهي تقوي شخصيته وتساعده علي تطوير المقاييس الأخلاقية لديه مثل معاني المساواة والعدل والتعاون والمشاركة.
أيضا تعلمه صداقه الأسلوب الأمثل ويجد الطفل في الصديق شخصا قريبا إلي نفسه يمكنه أن يلعب معه ويتحاور معه علي مستوي واحد بالآضافه إلي أن الصداقة تحرر الطفل من الأنانية وتعلمه التسامح والمصالحة مع الأخريين
دور الوالدين
من المهم أن يشجع الوالدين الطفل علي عقد صداقات مع من حولهم من الأقارب والمعارف والأصدقاء وذلك حتي يكونوا مطمئنين علي نوعيه تلك الصداقات فتقارب السن بين الأطفال مهم بحيث لا يتعدي فارق العمر عن السنتين وإلا تعرضت الصداقة الجديدة لجوانب سلبيه إذ أن سيطرة الكبير علي الصغير تجعل من الصغير شخصيه تبعية تعاني من بعض السلبيات
ومن المهم تشجيع الطفل علي الاشتراك في الأنشطة الجماعية اصطحاب الطفل إلي النوادي والحدائق العامة الاهتمام بالتعرف علي صديق الابن وعلي والديه إذا لاحظ الوالدين أي جوانب سلبيه لهذه الصداقة فيجب مصارحة الطفل والتفاهم وأقناعه يجب عليهم مراقبه خط سير علاقة الصداقة ترك الحرية للطفل لكي يختار صديقه ولابد من الاطمئنان علي حسن اختيار الطفل للصديق
















إذا أردت طفلا واثقا بنفسه..








يرى علماء التربية وعلم النفس، أن الثواب المعنوي أفضل بكثير من الثواب المادي بالنسبة للأطفال حيث إن الثواب المعنوي يكوّن وجدان الطفل وضميره ويهذب مشاعره ويقوي ثقته بنفسه ويشعره انه قادر على الإتقان والنجاح.
أما الثواب المادي فغالبا ما يؤدي إلى النفعية وتكوين شخصية انتهازية مادية حريصة على الهدايا والمنفعة المشتركة ويعتبر النجاح وسيلة من وسائل الإكثار منهما وهكذا يخرج الثواب من وظيفته الأساسية ويصبح غاية في ذاته بعد أن كان في الأصل مجرد وسيلة للمكافأة والتهذيب.
وعلينا أن نتكلم على القاعدة السلوكية الصحيحة:
أن لا ثواب على عمل طبيعي يومي، فإذا قام الطفل بتناول طعامه أو نام في الوقت المناسب أو درس دروسه، فإنه لا يستحق ثوابا على ذلك، أما إذا قام بواجب من الواجبات الاجتماعية بكامل حريته حينها يتطلب منا أن نقدم له الثناء والثواب على سلوكه..
أما العقاب: يقصد به تقويم سلوكه وشخصيته أي حينما يقوم الطفل بسلوك منحرف أو سلوك مضاد لنظام الأسرة والمجتمع فيكون هذا العقاب بمنزلة ردع له ورده عن هذا السلوك مهما كانت طبيعته.
وقد أجرى الباحثون التربويون بحوثا كثيرة ، تناولت أهمية الثواب والعقاب والنتائج التي توصلوا إليها هي:
- الثواب أقوى وأبقى أثرا من العقاب في عملية التعلم، وان المدح أقوى أثرا من الذم بوجه عام.
- أن الجمع بين الثواب والعقاب أفضل في كثير من الأحوال، في اصطناع كل منهما على حدة فيستخدم العقاب لكف السلوك المعوج حتى يستقيم فيثاب عليه الطفل.
- أن يكون العقاب والثواب بعد السلوك مباشرة لأنه في حال تأخر العقاب للغد أو بعد يومين نعلم الطفل بهذه الحال معنى الانتقام، وفي حال تأخر عملية الثواب تفقد جدواها وأهميتها وأثرها على النفس والسلوك عامة.
- أن يكون العقاب متناسبا مع حجم الخطأ ونوعه ولا ينسى الأهل أنفسهم أثناء العقاب .
- أن أثر الثواب إيجابي في حين أن أثر العقاب سلبي ويبلغ أقصاه حين يعاقب السلوك مباشرة.
- كما اتضح في بحث تجريبي أن الأطفال السويين يضاعفون جهودهم بعد اللوم والعقاب.
في حين أن الأطفال الانطوائيين يضطرب إنتاجهم وسلوكياتهم بعد اللوم .كما أن النقد وإعطاء الملاحظات والتوجيهات تجدي مع الموهوبين.
أما الثناء فيجدي مع بطء التعلم.. وهكذا موضوع الثواب والعقاب حين يتم وفق سياسة تربوية مدروسة بدقة وضمن ظروف ومواقف اجتماعية ونفسية صحيحة يؤدي بلا شك إلى نتائج مجدية وصحيحة.


حتى لا يبحث اطفالنا عن الحنان خارج بيوتنا
د. محمد أبو حميد

الحنان في مظهره هو أن تضم طفلك إلى صدرك للحظات مرة أو مرتين في اليوم حسب مقتضى الحال. والحنان في حقيقته تدفق شعوري فطري عظيم لا يجده الأبناء إلا على صدور الأمهات والآباء، إن فقدوه لا يعوضهم عنه شيء قط. وحب الأطفال الارتماء على صدور أمهاتهم وآبائهم ميل فطري وطبيعي يؤكد حقيقة حنين الفرع الدائم بالعودة لأصله.

لهذا أعجب لسلوك بعض الأمهات اللاتي يبعدن أطفالهن عنهن كلما جاؤوا وألقوا بأنفسهم على صدورهن طلباً للحظة حنان، وغالباً -في مثل هذه الحالة- لا يلقي الطفل بنفسه على صدر أمه إلا إذا فقد المبادرة من الأم في احتضانه، وقد يغيب عن بعض الأمهات أن حاجة الطفل لمثل هذا الاحتضان لا يقل أهمية عن حاجته للبن الأم الذي يؤكد الأطباء والتربويون على ضرورته للطفل صحياً وتربوياً وأخلاقياً. ومع ذلك فمهما انشغلت الأم عن إرواء طفلها من حنانها بمشاغل البيت أو الوظيفة أو المظهر الاجتماعي فإن الطفل يحصل على الحد الأدنى من حنان الأم لأنه طاقة غريزية فيها لا بد أن تتدفق، والأم الناضجة الواعية التي تترك لهذه الغريزة أن تدفق ولا تقدم عليها شيء في الحياة.

أما فقدان حنان الأب فهو المشكلة الحقيقية التي يعانيها كثير من البيوت، إذ يعتقد كثير من الآباء أن هذا النوع من الحنان يليق بالأمهات ولا يليق بالآباء، فيستنكف بعض الآباء من ضم أطفالهم إلى صدورهم وإرادتهم من حنانهم، معتقدين أن هذا لا يليق بالتربية الأبوية وإنه تدليل وإفساد للطفل. وينشأ عن هذا الفهم الخاطئ للتربية آثار سلبية على نفسية الطفل وسلوكه، وتظهر بين الطفل وأبيه مسافة، فيخاف الطفل من أبيه أكثر مما يحبه، ويحل الخوف محل الاحترام، ولا يعلم هذا النوع من الآباء أن أسمى أنواع الاحترام هي تلك التي يولدها الحب المتدفق بالحنان.

وقد يظن بعض الآباء أن إغداق إنفاق المال على شراء الهدايا واللعب والحلوى لأطفالهم بلا حساب والاستجابة لكل طلباتهم تعبير عن الحب والحنان، وهم لا يعلمون أن الإسراف في ذلك إفساد تربوي لهم، ولا يعوضهم عن لحظة حنان يسكن فيها الطفل على صدر أمه أو أبيه، ولا يعرف قيمة هذه اللحظة إلا هؤلاء الذين فقدوا هذا النوع من الحنان ولم يجدوا شيئاً في هذه الدنيا -مهما غلا ثمنه- يعوضهم عنه فتعلموا أن لا يحرموا أطفالهم منه.

والحقيقة التي يجب أن لا نبعدها عن أنظارنا بصفتنا آباء وأمهات، أن الطفل الذي يرتوي من حنان أبويه في طفولته ويكبر وهو محاط برعايتهما العاطفية والتربوية والاجتماعية والروحية أقل المراهقين ميلاً للانحراف وأبعدهم عن خوض المغامرات العاطفية، وأقربهم للتعامل السوي مع مستجدات مراحله العمرية، وعلى العكس منه الطفل الذي ينشأ محروماً من حنان واهتمام أحد والديه أو كليهما فإنه معرض لخطر البحث عن الحب والحنان خارج البيت في مرحلة المراهقة أو ما بعدها سواء كان فتى أو فتاة.

ويوجد رجال ونساء كثيرون فقدوا الحنان الأسري من آبائهم أو آبائهم وأمهاتهم معاً فكان أملهم أن يجدوه في أزواجهم وزوجاتهم، ولكن تتضاعف المأساة عندما لا تجد الزوجة على صدر زوجها مساحة تهدأ عليها وتستريح من كد النهار، ولا تجد أذناً صاغية ولا قلباً واعياً، وقد يحدث الشيء نفسه مع الرجل، فهو يحتاج من زوجته ما افتقده من حنان أبويه، فإذا لم تتنبه الزوجة لهذه الحاجة، وتدرك أن الرجل في حقيقته طفل كبير يحتاج إلى الحنان والرعاية والاهتمام أتاحت الفرصة لغيرها لتقدم له ما يفقده، فتنفذ إلى قلبه امرأة أخرى من هذه الثغرة.

ولا بد أن نقرر هنا أن الأطفال المشبعين بالحنان في طفولتهم، المحاطين بالمراعاة العاطفية التربوية من الأبوين خلال مراحل تطورهم العمري هم في النهاية يكونون رجال أسوياء ونساء سويات، أزواج وزوجات، يعرفون كيف يتعاملون بعقل واقتدار مع كل موقف من مواقف الحياة بما هو لائق به.

فلا نبخل على أطفالنا بلحظات من حنان يستريحون فيها على صدورنا فيشعرون فيها بتقديرنا ومحبتنا واهتمامنا.


الرضاعة من الثدي تحمي الطفل نفسياً وعاطفياً


وجدت دراسة جديدة أن الرضاعة من الثدي لأكثر من 6 أشهر مفيدة لتطور ونمو دماغ الطفل وتمنع تعرضه للمشاكل النفسية والعاطفية في المستقبل.


وذكرت صحيفة "الدايلي مايل" أن الدراسة التي نشرتها دورية مجلة طب الأطفال وشملت عدداً من الأطفال وجدت أن المكونات الغذائية في حليب الأم وكذلك العلاقة التي تربط بين الأم ورضيعها لها تأثير إيجابي على نمو دماغه وتطوره.


وقالت الاستاذة وندي أودي التي قادت فريق البحث "يبدو أن لحليب الأم فوائد كبيرة لصحة الطفل النفسية وخلال مرحلة مراهقته"، مضيفة "هناك الكثير من الأدلة بشأن فوائد الإرضاع من الثدي ولكن أهمية هذه الدراسة تكمن في أنها تظهر فوائد ذلك في مراحل لاحقة".


ولكنها قالت "يجب التشديد على أن ذلك لا يعني أن الأطفال الذين لا يرضعون من الثدي سوف يعانون من مشاكل نفسية"، مضيفة إن الدراسة تركز على أن الرضاعة من الثدي تخفض مستوى هذا الخطر بين الاطفال".


وتوصلت الباحثة إلى هذه النتيجة بعد الدارسة التي شملت أطفالاً رضعوا من الثدي لستة أشهر أو أكثر و38% منهم رضعوا من حليب الأم لاقل من ستة أشهر، فيما لم يرضع بقية الاطفال من ثدي الأم.


وخلصت أودي إلى أن "هناك عدة طرق قد تساعد على نمو الطفل ونحن نعلم أن حليب الأم مليء بالمواد الغذائية التي تساعد على سرعة نمو الدماغ خلال السنوات الأولى من العمر، إضافة إلى أن ذلك يقوي العلاقة بين الأم والطفل لفترة طويلة مقبلة".

بسم الله الرحمن الرحيم
الكوابيس الليلية عند الاطفال من الشكوى المتكررة لكثير من الامهات..ويجب ان نفرق بينها وبين ما يسمى الفزع الليلى المعروف باسم Night terror حيث ان هذا التوع من الاضطراب يفزع فيه الطفل ويقوم من نومه يصرخ ويبكي ...وعادة لا يتذكر ما حدث صباح اليوم التالي..وهى تحصل فى الثلث الاول من الليل ..وفى بعض الحالات الشديدة يصاحب هذا الفزع تصرفات عنيفة ..مثل ان يدق راسه فى الارض او ياتى بحركات نمطية متكررة ...وفى هذه الحالة ننصح باجراء بعض الاختبارات مثل تخطيط المخ لاستبعاد اى مشاكل اخرى مصاحبة.....ومن الممكن ان يظهر الفزع الليلي قبل السبع سنوات من العمر ولكن حسب الاحصاءات ان 50% من الاطفال تختفى هذه المشكلة بعد الثمان سنوات ...وجزء بسيط فقط يستمر لمرحلة البلوغ
اما بالنسبة للكوابيس الليلية او الاحلام المزعجة او ما يسمى ب Nightmares هذه الاحلام تحدث عادة فى الجزء الاخير من الليل ..وهنا قد يستيقظ الطفل من نومه اثناء الحلم او قد لا يستيقظ...ولكن الفرق بينه وبين الاضطرابات الاخرى للنوم انه يتذكر تفاصيل الكابوس او الحلم المزعج بشكل جيد..ومن اسباب تكرار هذه الكوابيس عند الطفل مشاهدته لمواقف سيئة او مخيفة او تعرضه هو شخصيا الى موقف مخيف او مؤلم ..كحالات الاعتداء الجنسي او الاعتداء الجسدي بشكل شديد او تعرضه لحوادث او كوارث مروعة ..وهنا قد تصيبه حالة من المرض تعرف باسم posttraumatic stress disorder وعادة فى هذه الحالة يكون مضمون الاحلام او الكوابيس التى يراها الطفل فى نومه تدور احداثها حول المشكلة التى تعرض لها سواء كان حادث مؤلم او اعتداء او غيره...ايضا الاطفال الذين يعانون من امراض الخوف والقلق الشديد يكونون عرضة اكثر لمثل هذه الكوابيس....وذكر فى بعض الابحاث انه مسح حوالي 900 طفل من عمر 6 الى 12 سنة فى احد الدول الاجنبية وجدوا ان طفل واحد من كل خمسة اطفال تعرضوا الى كوابيس فى حياتهم ..ما ننصح به هو ان حدوث تكرار لمثل هذه الكوابيس استشارة الطبيب النفسي



مرض الاكتئاب عند الاطفال والمراهقين


د. رابية ابرهيم حكيم


تخصص الطب النفسي للاطفال من جامعة لندن \


والطب النفسي العام من الكلية الملكية بارلندا


انتشر مرض الاكتئاب فى عصرنا الحالى .....فهل يصيب الاطفال؟؟؟؟
نسبة انتشار مرض الاكتئاب عند الاطفال اقل منها عند الكبار...حيث انه يصيب الصغار بنسبة 1-2 % ..ولكن عند المراهقين بنسبة 2-5 %
الاولاد اكثر من البنات قبل سن البلوغ ....ولكن بعد البلوغ نسبة اصابة البنات اكثر
الاحساس بالحزن بوجه عام من الممكن ان يصيب اى شخص كبير كان ..ام صغير فى بعض الاوقات نتيجة تفاعل طبيعي لضغوط ..او احداث مؤلمة.
ولكن الغير طبيعي ان يستمر هذا الحزن ..وتزداد قوته ويؤثر على علاقات الطفل او المراهق بمن حوله ..علاقته الاسرية ...وعلاقاته باصدقائه فيصبح منعزل ...ويعكس على مستواه الدراسي.
هذا هو الاساس عند تشخيص المرض

واعراض الاكتئاب منها اعراض لها علاقة بالمزاج ...السلوك ....التفكير ...او اعراض جسمية
  • <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>الاحساس بالحزن والكابة معظم الوقت ...وعند الاطفال قد يستبدل هذا العرض بوجود التهيج irritability ونقصد بالمزاج المتهيج ...طفل سريع البكاء ...سريع الغضب وينفعل بسهولة <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>فقدان الاستمتاع بأي شي (العاب \ نشاطات \ رحلات ) احساس بالضجر وعدم الرغبة فى الذهاب الى المدرسة <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>الشعور بالذنب وعدم القيمة <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>فقدان الامل والرغبة فى الموت <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>صعوبة فى التركيز <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>تعب سريع وفقدان القوة والنشاط <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>البط الحركي <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>نقص او زيادة فى الوزن <LI dir=rtl class=ecxMsoNormal>ارق او زيادة فى النوم
  • شعور ببعض الاعراض مثل صداع – مغص
بعض الامراض النفسية المصاحبة لمرض الاكتئاب عند الاطفال

50% من الاطفال المراهقين المصابين بالاكتئاب لديهم امراض قلق ومن امراض القلق ..قلق الانفصال Separation anxiety .... القلق العام ..او الوسواس القهري
الامراض العدوانية لدي الاطفال
امراض الادمان عند المراهقين
امراض اضطرابات الاكل
اسباب امراض الاكتئاب:
هناك عوامل كيمائية ونفسية واجتماعيةووراثية .....وايضا نظريات كثيرة
وسوف اذكر بعض هذه الاسباب
اصابة احد الوالدين بالاكتئاب له تأثير كبير باصابة احد ابنائه..وهذا التاثير له عدة نواحي نواحي ..
.نواحي وراثية تتعلق بالجينات ..ونواحي بيئية فتصرفات الاب او الام المصابة بالاكتئاب تعكس على الطفل سواء كان بتقليد حركاته ..او انعكاس على تصرفه ..فكثير من الاطفال يتعرض للاهمال ونقص الدعم العاطفي ..او القسوة الشديدة وذلك بحكم اختلال مزاج الام او اب
العوامل الكيمائية: فمن المعروف تقص مادة السروتنين فى المخ لها سبب كبير وهذا ما تقوم به الادوية المضادة للاكتئاب
احداث مؤلمة فى حياة الطفل مثل حرمانه من الام او شخص قريب
دخول الطفل المستشفى او اصابته بمرض...او تغير مدرسته او ولادة طفل جديد فى العائلة
كل ذلك عوامل تسمى امراض التكيف adjustment disorder وقد تظهر فى صورة حزن..فلق او صورة اضطرابات سلوكية اخرى
ايضا التعرض للعنف فى المدرسة bullying لفظى كان ام جسدي .ايضا ذلك له تأثير سئ على نفسية الطفل
انواع الاكتئاب
الاكتئاب الشديد major depression
ولتشخيص هذا النوع يحتاج الى تواجد خمسة من اعراض الاكتئاب التى ذكرناها ..ومن ضمنها المزاج الحزين او المتهيج لمدة اسبوع واحد على الاقل
وقد يكون مصاحب كما ذكرنا للقلق Mixed anxiety and depression
او مصاحب لعدوانية Depression conduct
الاكتئاب الخفيف Dysthymia
هذا النوع ياخذ الطابع المزمن ويحتاج ان يكون متواجد لمدة سنة على الاقل ..مع وجود 3 اعراض وهنا الاعراض ليست حادة وانما متفاوتة يوم جيد ..ويوم حزين
اضطرابات التكيف Adjusment disorder
اضطرابات المزاج الدوري Cyclothymia
اضطراب ثنائي القطب Biopolar Disorder

العلاج:
لا احد يحب ان يشعر طفله بالحزن ...من المهم البحث عن اسباب الحزن ومحاولة تفاديها
محاولة تهيئة الطفل مسبقا لاحداث فى العائلة مثل توقع ولادة طقل جديد ...دخول مدرسة ...غياب احد الوالدين..... ايضا غياب المربية اذا كان الطفل متعلق بها
تقوية العلاقة مع طفلك واعطاءه فرصة للاستماع له والتعبير عن ما يشغله ما يحزنه ..احداث المدرسة خلال اليوم ..وحاول قدر الامكان الرفع من معنوياته بالمدح والثناء.
استشارة مختص مهمة جدا فهناك وسائل كثيرة للعلاج منها العلاج السلوكي ..والعلاج المعرفي
وفى بعض الحالات نستعمل مضادات الاكتئاب ..وهى من انجح الادوية النفسية ويعطى على شكل كورس لمدة يحددها الطبيب
كلمة اخيرة ...علاج الاكتئاب من اسهل وانجح العلاجات فى الطب النفسي ...ان كان طفلك يعانى من الاكتئاب ....او تعرف احد من اقاربك يشكو منه .....اذهب به الى اقرب مختص فى بلدك..










توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله الساهر ; 30-01-2010 الساعة 03:24 AM
عزوف غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 30-01-2010, 03:26 AM   #2
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


يقوله علم النفس عن سنوات الطفولة
ا
* علم النفس وسنوات الطفولة:
1- يقول "فرويد" وقد نختلف معه فى كثير مما يقول: أن أول صدمة يتلقاها الفرد فى حياته هى صدمة الميلاد (Birth Trauma)، إذ يخرج دون رغبته من بيئة ممتازة إلى بيئة سيئة.
فرحم الأم دافىء منتظم الحرارة طوال الوقت ومظلم وبالتالى فهو مريح لعينيه .. كما تحدث للجنين حركة دورانية تريح ظهره وكتفيه لعدم الارتكاز على أى منها لفترة طويلة .. كما يسود الرحم الصمت المريح والغذاء يتدفق للجنين بانتظام وبكميات ملائمة لاحتياجاته الحيوية دون الحاجة للصراخ طالباً إياه.
لكن بخروجه للبيئة الجديدة يشعر بضياع معظم تلك المزايا معظم الوقت، على أننا لايمكن أن ندُّعى أنه يبكى احتجاجاً على ذلك الخروج الإجبارى. فذلك البكاء ناتج عن حركة انعكاسية غيرر إرادية لعمليات شهيق وزفير تعترض فيها الأحبال الصوتية مسار الهواء الداخل والخارج فيصدرعنها ذلك الصوت إلى أن يزيح المولود أحباله الصوتية جانباً بميكانيزم داخلى لا نعرفه ونمارسه جميعاً حين لا نرغب فى التكلم أو إصدار أى أصوات.
ويزعم "فرويد" أننا حين يبلغ بنا الإجهاد البدنى والنفسى ذروته فى نهاية كل نهار نلجأ إلى النوم الذى هو محاكاة للمرحلة الجنينية طلباً للراحة، فيلجأ الفرد إلى الفراش ويظلم الحجرة .. ويتدفأ بالأغطية.. ويمتنع عن الكلام .. ويطلب ممن حوله التزام الهدوء والامتناع عن الضجيج، ويتقلب فى الفراش بل وقد يأخذ جسمه الهيئة المطلوبة لجسم الجنين فتكون ركبته قرب بطنه (وضع القرفصاء). ويخرج "فرويد" من هذا بأن المرحلة الجنينية هى أسعد مراحل النمو لكل فرد بدليل أنه حين يبلغ به التعب مداه "ينكص" إلى تلك المرحلة دون سواها من مراحل العمر الأخرى.
2- أجرى فريق بحث بقسم التوليد "بلندن كلينك" مقارنة بين المواليد الذين يتم احتضانهم لعدة دقائق بعد اكتمال إجراءات التوليد مباشرة وبين المواليد الذين تم وضعهم فى الفراش ولم يحظوا بمثل ذلك الاحتضان. فوجدوا أن المجموعة الأولى تميزت أسمر اللون بتأثير لون الدم فى الشعيرات الدموية الدقيقة المنتشرة تحت بشرته الرقيقة شبه الشفافة. ويتحول لونه إلى درجة أقل إسمراراً بزيادة سمك طبقة البشرة تدريجياً. وتكون أسنانه كاملة العدد (20) لكنها مغمورة فى اللثة وتشق طريقها إلى السطح ابتداءاً من الشهر السادس تقريباً مع وجود حالات غير عادية من حيث العدد ومن حيث التوقيت، ويتوالى ظهور تلك الأسنان (المسماه باللبنية) تبعاً لترتيب محدد ويكتمل ظهورها فى سن سنتين ونصف .. كما أنها تسقط بترتيب معين أيضاً اعتباراً من سن ست سنوات ووقتها يبدأ حلول أسنان أقوى وذات جذور متعمقة فى عظام الفك وعددها يصل إلى 32 سنة وناب وضرس حيث أن الفكين قد صارا أكبر حجماً واتساعاً. وتحتاج عظام الرأس إلى عدة شهور حتى تأخذ شكلها الذى سيجعل للوجه شكلاً مميزاً للصغير يستمر معه وقتاً طويلاً فى طفولته.
4- "يولد الطفل صفحة بيضاء" هذه مقولة شائعة لكنها غير صحيحة. فالطفل يولد مزوداً بقدرات فطرية على الإتيان بمنعكسات كثيرة (والمنعكس Reflex هو استجابة غير إرادية يعملها المولود حين تظهر فى البيئة مثيرات تهدد سلامته). فيغمض عينيه إذا ظهر ضوء قوى مفاجىء حفاظاً على شبكية العين من التلف، ويكح إذا دخلت قطرات الحليب إلى قصبته الهوائية .. ويعطس إذا صعدت القطرات إلى أنفه .. ويطبق بقبضة يده على كل ما يلامس راحة يده لينّشط الدورة الدموية فى تلك المناطق المتطرفة من جسمه، ويفعل ما يشبه ذلك فى أخمص قدميه . وكل تلك الحركات غير الإرادية يأتى بها فور ولادته دون أن يتعلم من أحد كما يولد مزوداً بالقرة على مص الحليب من الثدى ثم بلعه وهذين فعلين منفصلين تشترك فيهما عضلات كثيرة دون سابق تعلم.
كذلك يحرك عينيه مستكشفاً ما حوله من كيانات متحركة وأخرى ثابتة وحين يكمل من عمره عدة أسابيع يدير رأسه وراء الكيانات المتحركة ليتابع التعرف عليها. كما أنه يبكى إذا تم تركه وحيداً بالفراش ويسكت إذا تمت مداعبته ببعض الأدوات بما يدل على رغبته فى الاستمتاع بمشاهدة الأشياء والاستماع إلى الأصوات الصادرة عنها .. وهو بهذا يولد مزوداً بحب استطلاع قوى يمكنًه من سرعة التعرف على العالم المحيط به تمهيداً للتدخل فيه بإيجابية.
5- دلت الدراسات على أن الحواس الخمس للوليد تكون كاملة النمو وتبدأ فى العمل عقب ولادته بساعات قليلة، على أن حاسة اللمس تكون من بين أكثرها نشاطاً فبمجرد لمس أحد جانبى فمه فإنه يدير رأسه ناحية ذلك الجانب، وهذا الفعل المنعكس التلقائى ضرورى له لكى يُقبل على الثدى ليرضع، ولو كان يتصرف كالكبار حين يبتعدون تلقائياً عن الجهة التى تلمس فيها الأشياء وجوههم لمات الصغير جوعاً إذ سيبتعد عن الثدى كلما حاولت الأم إرضاعه.
6- يتعرف الصغير على أمه بطريقتين:
- الأولى برائحتها المميزة كرائحة العرق أو الحليب المبلل لملابسها أو عطرها أو أنفاسها.
- الثانية فى رفعه من على الفراش ثم ضمه إلى جسدها، فهناك صاحبة اليدين الثابتتين، صاحبة اليدين المرتعشتين .. وصاحبة الأسلوب العنيف .. صاحبة الأسلوب الحنون .. وصاحبة الأسلوب المتسرع .. وهكذا.
ومن مجمل ناتج خبراته معها فى مختلف المواقف يحب الصغير أمه أو ينفر منها، فمواقف الرضاعة والتنظيف وتغيير الحفاضات، المناغاة أو الكلام معه أو الصراخ فيه .. وتدريبه على ضبط التبول والتبرز فيما بعد يخرج منها بخبرات طيبة أو سيئة عن أمه، ومنها تتكون عاطفة نحوها إما حباً أو كرهاً أو رعباً من تواجدها بالقرب منه. لذا فإن الصغير لا يحب أمه تلقائياً لمجرد أنها هى التى حملت فيه وولدته ولكن لخبراته الطيبة معها، ودليل ذلك أن بعض الصغار يحبون جّداتهم أو خالاتهم أكثر مما يحبون أمهاتهم. فتكون الأم "البيولوجية" أقل قيمة فى نظره من الأم "البديلة" لأن الأخيرة تقدم له من المواقف السعيدة والمفيدة أكثر مما تفعل الأولى. وعلى هذا يؤكد بعض الدراسين أن الحرمان من الأم يضر بالحالة النفسية للطفل ليس لغياب الأم فى ذاته بل لغياب ما كانت تقدمه له من سعادة وفائدة. فإن أمكن توفير أم بديلة له (مثل الأسر الكفيلة وقرى رعاية الأطفال) فسوف يتضاءل بسرعة شعوره المؤلم بالحرمان من الأم "البيولوجية".
7- يُصدر المولود أصواتاً تلقائية غير مقصودة "إذن فهى ليست لغة" تدل على ما يجرى داخله من إحساسات بيولوجية، ويشبهها البعض بالصوت الصادر من الماء حين يغلى داخل براد الشاى .. وعن حركة غطاء البراد صعوداً ونزولاً بسبب ضغط البخار، فهذه أصوات غير مقصودة وإنما تُعبر عما يجرى داخل البراد حين يصل الحال بالماء إلى درجة الغليان.
وفيما بعد يصدر الطفل أصواتاً على وتيرة واحدة (Monotonous) لذا تسمى "هديلاً" تشبهاً بأصوات الحمام، ثم تصدر أصواتاً منغّمة تسمى "مناغاة" تؤدى إلى تدربه على التحكم فى أعضاء الكلام تمهيداً للتحدث بلغة مفهومة فيما بعد. وفى نهاية السنة الأولى من عمره يتمكن من النطق بثلاث كلمات فى المتوسط، تزيد إلى حوالى 270 كلمة فى نهاية السنة الثانية من عمره، ويبداً فى تكوين"الجملة الكلمة" أى يلخص معنى كاملاً فى كلمة واحدة مصحوبة بتعبيرات حركية بالوجه أو بالأطراف فتقوم تلك الكلمة بمهمة جملة تامة المعنى. وبعد ذلك يكون جملاً قصيرة جداً من كلمتين تضم فى الغالب اسماً أو فعلاً دون حروف جر أو ظرف مكان أو زمان.
وننصح الأمهات بمناغاة المولود خاصة فى اللحظات السعيدة له (الإرضاع - التنظيف- التدليل) لكى يأخذ مسألة التواصل بالأصوات على محمل الجدية وهذه بدايات التواصل اللغوى كبديل للتواصل بالصراخ وبالحركات والإشارات. كما ننصحها بأن تنطق الكلمات نطقاً صحيحاً دون تحريف طفولى لها، وإن شاءت التبسيط فعليها باللجوء للكلمات البسيطة الصحيحة فى ذات الوقت (تماماً كما يفعل بعض كتاب المسرحيات باختيار كلمات من العامية تنتمى فى ذات الوقت للفصحى).
وتنمو اللغة لدى الطفل بمحاكاته لأصوات ولكلمات يسمعها، وبحصوله على تشجيع خارجى من الكبار عندما يتقن المحاكاة، بالإضافة إلى سعادة شخصية نابعة من شعوره بأنه قد نجح فى إصدار صوت مشابه للصوت الأصلى. ويرى بعض العلماء أن النمو اللغوى يحتاج إلى نمو عقلى سابق عليه، ودليلهم على ذلك أن المولود ينمو بمعدل سريع بين نهاية السنة الأولى واكتمال السنة الثانية بعد أن يكون عقله قد أحرز قدراً ملائماً من النضج، فى حين انقضت السنة الأولى من عمره دون أن يحرز أكثر من ثلاث كلمات "وشاهدهم الثانى أن لغة العقلاء أفضل من لغة الأقل تعقلاً"
ويرى علماء آخرون أن النمو العقلى يعتمد على نمو لغوى سابق عليه، ودليلهم على ذلك أن عقلية التلاميذ تتطور إلى الأفضل كلما قرءوا ودرسوا ما بالكتب المدرسية واستمعوا إلى الشرح اللغوى للمدرسين .. وتحاوروا مع آبائهم وأصدقائهم، ووسعوا دائرة إطلاعهم على الصحف والمجلات والمراجع الثقافية واستمعوا للراديو والتلفزيون وكلها أنشطة تتصل مباشرة بالممارسات اللغوية.
وقد اقتنع دارسو علم النفس اللغوى (Psycholinguistics) بأن كلاّ من النمو العقلى واللغوى يحتاج إلى ركيزة من الآخر يعتمد عليها فى تحقيق تطوره إلى الأفضل، وإن كان يتضح فى بعض فترات عمر الصغير اعتماد أحد الجانبين على الآخر .. ثم يتم تبادل الأوضاع بينهما فى فترة أخرى من عمره.

عزوف غير متواجد حالياً
قديم 30-01-2010, 04:21 PM   #3

الصورة الرمزية عبير

 رقم العضوية :  1926
 تاريخ التسجيل :  11-12-2006
 المشاركات :  6,658
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  13
 قوة التقييم :  عبير is on a distinguished road
 اخر مواضيع » عبير
 تفاصيل مشاركات » عبير
 أوسمة و جوائز » عبير
 معلومات الاتصال بـ عبير

افتراضي


شكر لك

عبير غير متواجد حالياً
قديم 30-01-2010, 08:26 PM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي



عزوف غير متواجد حالياً
قديم 30-01-2010, 11:30 PM   #5
لاإله إلا أنت سبحانك !

الصورة الرمزية أذكر الله

 رقم العضوية :  29047
 تاريخ التسجيل :  14-02-2009
 المشاركات :  1,291
 الدولة :  في أرض الله الواسعة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  126
 قوة التقييم :  أذكر الله has a spectacular aura aboutأذكر الله has a spectacular aura about
 اخر مواضيع » أذكر الله
 تفاصيل مشاركات » أذكر الله
 أوسمة و جوائز » أذكر الله
 معلومات الاتصال بـ أذكر الله

افتراضي


السلام عليكم

أهلا مجدآآ يادلال الإبداع والتميز

؛؛

حبيبة طرح وجهد واضح شكر الله لكِ كنت أتمنى فقط أن يكون أكثر تنسيق !

لعلي أرى التنسيق بعد ذلك ..

كوني بخير ورعاك الله ..........

توقيع :

لااله الا انت سبحانك. اني كنت من الظالمين
!!

أذكر الله غير متواجد حالياً
قديم 31-01-2010, 12:48 AM   #6
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة


يسعدك ربي أذكر الله

بس أممممممممم الموضوع نسقته وجمعت معلومات

للاسف أكثر من هيك بس مابعرف صارت مشكلة عندي ليش مانزل

بس اوعدك اصلح التنسيق


يسلموا للمرور وعبارات التشجيع ا

عزوف غير متواجد حالياً
قديم 02-02-2010, 05:11 PM   #7
ђέήď

الصورة الرمزية رآئحة القهوهـ

 رقم العضوية :  24776
 تاريخ التسجيل :  28-12-2008
 المشاركات :  12,753
 الدولة :  ..~al3abeer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2090
 قوة التقييم :  رآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud of
 SMS :

أنآ أملْ - مُمتَد ‘ مِنْ أقصَىىْ آلـ " هِنآ " إلىْ أقصَصى آلـِ : هِنآكَ ‘

 اخر مواضيع » رآئحة القهوهـ
 تفاصيل مشاركات » رآئحة القهوهـ
 أوسمة و جوائز » رآئحة القهوهـ
 معلومات الاتصال بـ رآئحة القهوهـ

افتراضي


يعطيكم العافيه يارب

توقيع :





رآئحة القهوهـ غير متواجد حالياً
قديم 03-02-2010, 01:19 AM   #8
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي



عزوف غير متواجد حالياً
قديم 25-02-2010, 01:06 AM   #9

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,691
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي


موضوع مهم ... ويهمني شخصياً في التعامل مع إبراهيموف ..

وهناك نقطة مهمه ..



اقتباس:
أجرى فريق بحث بقسم التوليد "بلندن كلينك" مقارنة بين المواليد الذين يتم احتضانهم لعدة دقائق بعد اكتمال إجراءات التوليد مباشرة

وبين المواليد الذين تم وضعهم فى الفراش ولم يحظوا بمثل ذلك الاحتضان.


بعد الولادة .. حطوا الطفل في الحضانة .. بعدها بساعه عطوه لامه .. واحس الولد . شديد البكاء .. والارتجاف .

وسبحان الله امراءة عجوز قالت لزوجتي شكلهم بعد الولادة . ماجابوه لك .. >>> حريمنا مو سهلين ..


ربي يرضى عليك .. وتم حفظه لأهميته ..

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر متواجد حالياً
قديم 25-02-2010, 02:35 AM   #10
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


منوووووووووووور ابوابراهيم ربي يحفظة للك

كلام سليم





عزوف غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~ || 50 قاعدة قرآنية في النفس والحياة || ~ مفاهيم أنثى ۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ 48 27-09-2018 12:30 PM
صور : سوق خضار يفتح النفس في السعودية يغار الحلا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 16 18-01-2013 07:34 AM
التخلص من عدم الثقة في النفس واكتشاف الذات جوان مجلس تطوير الذات 6 21-09-2012 05:32 PM
من الذي يأمر النفس ان تعصي الله في رمضان ؟! وللعَبير شذآهـ مجلس الصوتيات والمرئيات 6 15-09-2012 12:48 AM
مٌصٌطٌلًحُآٌتٌ اأنٌجٌلٌيُزُيُهـُ فٌيُ عٌلٌمٌ النٌفٌسٌ رآئحة القهوهـ مجلس أوراق ملونة 6 24-08-2012 02:32 AM


الساعة الآن 03:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها