مجلس تطوير الذات يهتم بتنميه المهارات وتطوير الذات والسلوكيات , فن التعامل ,بناء الذات , تطوير الشخصية


عدد مرات النقر : 19,594
عدد  مرات الظهور : 34,970,617

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2010, 03:27 AM   #1
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

Disgust1 أدمان الانترانت بمنظور علم النفس










'''إدمان الانترنت''' هو حالة نظرية من الاستخدام المرضي [[إنترنت|شبكة ( الانترنت )]] الذي يؤدي إلى اضطرابات في السلوك. وهو ظاهرة قد تكون منتشرة تقريباً لدى جميع المجتمعات في العالم بسبب توفر [[حاسوب|الحواسيب]] في كل بيت وان لم يكن موجوداً في كل بيت يكفي للفرد الذهاب إلى أحد الاصدقاء أو المقاهي التي توفر لهُ استخدام [[إنترنت|الانترنت]] .
ويرجع ظاهرة الادمان على [[إنترنت|شبكة (الانترنت )]] لعدة اسباب " الملل ، الفراغ ، الوحدة ، المغريات التي يوفرها الانترنت للفرد وغيرها الكثير حسب ميول الفرد .
وأول من وضع مصطلح إدمان الإنترنت هي عالمة النفس [[الولايات المتحدة|الأميركية]] [[كيمبرلي يونغ]] Kimberly Young، التي تعد من أول أطباء علم النفس الذين عكفوا على دراسة هذه الظاهرة في [[الولايات المتحدة]] منذ عام [[1994]]. وتعرف «يونغ» «إدمان الإنترنت» بأنه استخدام شبكة (الإنترنت )أكثر من 38 ساعة أسبوعياً. <ref>[http://www.asharqalawsat.com/details...&issueno=10411 «إدمان الإنترنت» وآثاره الجسدية والنفسية]</ref>
== أعراض المرض ==
# زيادة عدد الساعات أمام [[إنترنت|الإنترنت]] بشكل مطرد تتجاوز الفترات التي حددها الفرد لنفسهِ.
# التوتر و[[قلق|القلق]] الشديدين في حالة وجود أي عائق للاتصال [[إنترنت|بالشبكة ( الانترنت )]] قد تصل إلى حد [[اكتئاب|الاكتئاب]] إذا ما طالت فترة الابتعاد عن الدخول والاحساس بسعادة بالغة وراحة نفسية حين يرجع إلى استخدامه.
# التكلم عن شبكة (الإنترنت ) في الحياة اليومية.
# إهمال الواجبات الاجتماعية والأسرية والوظيفية بسبب استعمال الشبكة.
# استمرار استعمال الشبكة (الإنترنت )على الرغم من وجود بعض المشكلات مثل فقدان العلاقات الاجتماعية، والتأخر في العمل.
# الجلوس من النوم بشكل مفاجيء والرغبة بفتح البريد الإلكتروني أو رؤية قائمة المتصلين في المرسال (المسنجر).<ref ="">http://www.islamonline.net/iol-arabic/dowalia/scince-17/scince2.asp</ref>
== أكثر المجالات استخدامًا ==
# حجرات الدردشة Chat rooms
# برامج المحادثات كالماسنجر والياهو
# المواقع الإباحية
# مواقع الأغاني
# العاب المشاركة عبر الإنترنت
# منتديات الإنترنت
# مواقع سياسية والأخبارية



إدمان الانترنت يعرض المراهقين للإصابة بالاضطرابات النفسية


وإنه من السهل أن نفهم لماذا كانت هناك ثورة في استخدام الانترنت في السنوات الأخيرة والسبب هو أن الانترنت توفر معلومات عن أي موضوع يمكن تصوره تقريباً ، وتوفر أيضاً الترفيه على مدار الساعة ، ووجود مواقع الشبكات الاجتماعية التي تسمح بالتواصل الاجتماعي سواء كان مع أشخاص معروفين أو مجهولين ، والبريد الإلكتروني أو الدردشة على شبكة الإنترنت الذي يتيح لنا الاتصال مع العائلة والأصدقاء حتى لو كانوا في منطقة بعيدة.
معظم الناس قادرون على دمج وقتهم على الانترنت في حياتهم بطريقة صحية متوازنة ، ولكن أخرون يصبح لديهم تبعية للانترنت فيؤدي ذلك إلى الاستعاضة بها عن العمل ، والمدرسة ، والأصدقاء و أيضاً الأسرة وكل ذلك في ساعات لا تحصى من تصفح الانترنت، والرسائل الفورية والتدوين أو اللعب. في الواقع تشير التقديرات إلى أن مايصل إلى 10 بالمئة من مستخدمي الانترنت مدمنين. ويقول خبراء أن الأشخاص الذين أساءوا استخدام شبكة الانترنت فهم عادة ما يعانون من مشاكل أخرى ، مثل القلق والاكتئاب ، ويوجد بحوث جديدة تعطي مصداقية لهذه النظرية .


للوصول إلى عوامل الخطر بالنسبة لإدمان الانترنت ، قام فانغ تشنغ ين (دكتوراه ، من مستشفى جامعة كاوهيسينغ الطبية في تايوان) مع زملاؤه بإجراء دراسة استطلاعية على 2293 من طلاب الصف السابع ، كان متوسط أعمارهم 12 سنة ، من 10 مدارس اعدادية في جنوب تايوان فى سبتمبر من العام 2005. وطلب من الطلاب ملئ الاستبيانات التي تقيم ما اذا كانوا شعروا بما يُسمى العجز عن الانتباه وفرط النشاط (Attention Deficit Hyperactivity Disorder “ADHD )، والاكتئاب ، والخوف الاجتماعي أو مشاعر عداء غير طبيعية. و بعد 6 ثم 12 ثم 24 شهراً، قاموا بسؤالهم عن استخدامهم للإنترنت ، بما في ذلك عدد الساعات التي قضوها على شبكة الإنترنت وأنواع المواقع التي يرتادوها .

بعد سنتين ، فإن حوالي 11 في المئة من الطلاب كانوا مدمنين للانترنت، فالذكور الذين أمضوا أكثر من 20 ساعة في الأسبوع على شبكة الانترنت والشباب الذين لعبوا الألعاب على الانترنت كانوا أكثر عرضة ليعتبروا مدمنين. ولكن العامل الأخطر كان هو أن يكونوا عدائيين و عاجزين . الفتيان والفتيات الذين يعانون من فرط الحركة كان خطر إصابتهم بأن يصبحوا معتمدين على الانترنت هو 72 في المئة ، وأولئك الذين أظهروا عداء كبير لديهم خطورة أكبر بنسبة 67 في المئة. فالفتيات اللواتي يعانين من الرهاب الاجتماعي والاكتئاب أولئك هم كانوا معرضين للخطر بشكل أكبر ، ولكن تلك العوامل لم تؤثر على الفتيان.
يقول مايكل جيلبرت ،(زميل بارز في مركز المستقبل الرقمي في جامعة جنوب كاليفورنيا في كلية أننبرغ للاتصالات) ، أنه من المنطقي أن تكون الإنترنت ملجأ للأطفال الذين يعانون من هذه القضايا. وأضاف "إذا كان لديك طفل لديه فرط نشاط، فإن شبكة الإنترنت يمكن تحرك تلك الوتيرة. إذا كان لديك طفل لديه اكتئاب أو رهاب اجتماعي ، فإنه بإمكانهم الاتصال مع الأطفال الآخرين للتعامل مع هذا النوع من القضايا "، وأضاف "أنهم يمكن أن يذهبوا الى عوالم مصطنعة ، مثل الحياة الثانية ،' حيث يمكنهم أن يعيشوا خيالاتهم أو يمثلوا شخصيات أخرى،أما الأطفال الذين لديهم الغضب أو العداء ، فإن شبكة الانترنت تتيح لهم فرصة للعب وتفجير غضبهم وعدوانيتهم هناك".
أصبحت الانترنت أمراً رئيسياً في الحياة اليومية ، ومنع استخدامها أمر غير واقعي ، مما يجعل الوقاية من مخاطرها أمراً هاماً. ويقول الخبراء "إن أهالي المراهقون ينبغي أن يرصدوا المدة التي يقضيها أطفالهم على الإنترنت و نوعية المواقع التي يزورونها، وأن يسأل أطباء الأطفال والعاملين في مجال الصحة العقلية مرضاهم من المراهقين حول استخدامهم للإنترنت. هذا مهم بشكل خاص للأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية عقلية".
إدمان الانترنت ليس معترف به حالياً كاضطراب منفصل حسب الجمعية الأميركية للطب النفسي. وهناك جدل حول ما إذا كان يجب شمل إدمان الانترنت باعتبارها مرضاً منفصلاً وهذا سيظهر في الطبعة المقبلة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الذي سيصدر في عام 2012 ، والذي يحدد الأمراض العقلية التي يغطيها التأمين .


مقال أعجبني يتكلم عن إدمان الإنترنت وطرق علاجه .. أتركم مع المقال ...




ـــــــــــــــــ


بعنوان /مرض العصر..إدمان الإنترنت


عدد مستخدمي الإنترنت يتزايد عاماً بعد عام، وبعد دخول الإنترنت الكثير من الدول العربية وانتشاره في البيوت والمقاهي في الكثير من تلك الدول مثل: مصر والإمارات العربية وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين ـ فقد لزم علينا أن ننظر إلى الأمر نظرة موضوعية؛ لبحث جوانبه الإيجابية والسلبية، ونتعرض هنا لمشكلة تطرح نفسها على الساحة العالمية يسميها البعض "إدمان الإنترنت"، وحسب ما جاء في دراسة لـ"كيمبرلي يونج" أستاذة علم النفس بجامعة بيتسبرج في برادفورد بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن 6% من مستخدمي الإنترنت في العالم في عداد المدمنين، ولكن ما إدمان الإنترنت؟ وفيم يستخدم هؤلاء المدمنون الإنترنت؟ ومن الأكثر تعرضاً لتلك الظاهرة؟ وما الأعراض؟ سنرد على تلك الأسئلة وغيرها في محاولة للوصول إلى معرفة أعمق بنوعية المشكلة.
تعريف مصطلح إدمان الإنترنت:
يختلف العلماء في تعريف كلمة "إدمان" فيصر البعض على أن الكلمة لا تنطبق إلا على مواد قد يتناولها الإنسان، ثم لا يقدر على الاستغناء عنها، وإذا استغنى عنها تسبب ذلك في حدوث أعراض الانسحاب لتلك المادة التي تعرضه لمشاكل بالغة، وبالتالي لا يستطيع أن يستغني عنها مرة واحدة، بل يحتاج إلى برنامج للإقلاع عن تلك المادة باستخدام مواد بديلة وسحب المادة الأصلية بشكل تدريجي كما هو الحال في أغلب حالات المخدرات.
في حين يعترض بعض العلماء على هذا المفهوم الضيق للتعريف حيث يرون أن الإدمان هو عدم قدرة الإنسان على الاستغناء عن شيء ما.. بصرف النظر عن هذا الشيء طالما استوفى بقية شروط الإدمان من حاجة إلى المزيد من هذا الشيء بشكل مستمر حتى يشبع حاجته حين يحرم منه.
وبالتالي اقتنع بعض العلماء أن هناك من يسمون بمدمني الإنترنت في حين اعترض آخرون وتعرضوا لاستخدام بعض الناس الإنترنت استخدامًا زائدًا عن الحد على أنه نوع من أنواع الرغبات التي لا تقاوم (COMPULSION) وبصرف النظر عن التعريف واختلاف العلماء في التسمية؛ فإنه لا خلاف على أن هناك عدداً كبيراً من مستخدمي الإنترنت يسرفون في استخدام الإنترنت حتى يؤثر ذلك على حياتهم الشخصية.


فيم يستخدم هؤلاء الإنترنت؟

حسب نتائج الدراسات التي تمت في هذا المجال فإن أكثر مجالات استخدام المدمنين للإنترنت هي كالتالي:
* حجرات الحوارات الحية (chat rooms) حيث يقوم الناس بالتعرف على أصدقاء جدد، ويقضون أوقاتاً طويلة في الثرثرة مع هؤلاء الأصدقاء عن مشاكلهم الشخصية أو عن الأمور العامة، أو في كثير من الأحيان يكون الحوار عن الجنس، وقد يقوم الشخص بعمل علاقة غرامية عبر الأثير، وقد تستغرق تلك العلاقة شهوراً، وفي بعض الأحيان يتقابل الطرفان في الحقيقة ويحدث الزواج؛ ولا يلزم هنا ذكر مدى شرعية تلك النوعية من العلاقات التي يتحدث الطرفان فيها بما يعف اللسان عن ذكره من محرم الكلام.
* مجال آخر يسرف فيه المدمنون ألا وهو مواقع الجنس على الإنترنت التي تعرض الصور الفاضحة.. وللأسف فإن العرب لم يسلموا من استخدام تلك المواقع بل إن الكثير من شبابنا يقع في هاوية الدخول إلى تلك المواقع سواء مواقع الجنس أم حجرات الحوارات الحية التي يتحدث فيها المشتركون عن الجنس.
* ألعاب الإنترنت التي تماثل ألعاب الفيديو.
* نوادي النقاش حيث يقوم كل نادٍ أو مجموعة بتبني قضية معينة أو هواية معينة، ويتم عمل مقالات وحوارات بين المشتركين حول تلك القضية أو الهواية.
* عمليات البحث على الإنترنت حيث يحتوي الإنترنت على كم هائل من المعلومات، وقد يستهوي ذلك نوعية معينة من العقول التي لا تشبع من الرغبة في الحصول على كل ما تقدر عليه من معلومات في مختلف مجالات الحياة.


ما الذي يجعل الإنترنت مسببًا للإدمان لبعض الناس؟

لدى مدمني الإنترنت بصفة عامة قابلية لتكوين ارتباط عاطفي مع أصدقاء الإنترنت والأنشطة التي يقومون بها داخل شاشات الكمبيوتر، يتمتع هؤلاء بخدمات الإنترنت التي تتيح لهم مقابلة الناس وتكوين علاقات اجتماعية وتبادل الآراء مع أناس جدد، توفر تلك المجتمعات المعتبرة (Virtual communities) وسيلة للهروب من الواقع، وللبحث عن طريقة لتحقيق احتياجات نفسية وعاطفية غير محققة في الواقع.
كما أن مستخدم تلك الخدمات يقدر أن يُخبئ اسمه وسنه ومهنته وشكله وردود فعله أثناء استخدامه لتلك الخدمات، وبالتالي يستغل بعض مستخدمي الإنترنت -خاصة الذين يحسون منهم بالوحدة وعدم الأمان في حياتهم الواقعية- تلك الميزة في التعبير عن أدق أسرارهم الشخصية ورغباتهم المدفونة ومشاعرهم المكبوتة مما يؤدي إلى توهم الحميمية والألفة.. ولكن حين يصطدم الشخص بمدى محدودية الاعتماد على مجتمع لا يملك وجهًا لتحقيق الحب والاهتمام اللذين لا يتحققان إلا في الحياة الحقيقية، يتعرض مدمن الإنترنت إلى خيبة أمل وألم حقيقيين.
لاحظ د.جون جروهول أستاذ علم النفس الأمريكي أن إدمان الإنترنت عملية مرحلية، حيث أن المستخدمين الجدد عادة هم الأكثر استخدامًا وإسرافًا لاستخدام الإنترنت؛ بسبب انبهارهم بتلك الوسيلة.. ثم بعد فترة يحدث للمستخدم عملية خيبة أمل من الإنترنت فيحد إلى حد كبير من استخدامه له، ويلي ذلك عملية توازن الشخص لاستعماله الإنترنت.
بيد أن بعض الناس تطول معهم المرحلة الأولى حيث لا يتخطاها إلا بعد وقت أطول مما يحتاج إليه أغلب الناس.


من هم أكثر الناس قابلية لإدمان الإنترنت؟

حسب بعض الدراسات التي تمت في هذا المجال فإن أكثر الناس قابلية للإدمان هم أصحاب حالات الاكتئاب وحالات الـ "bipolar disorder" والشخصيات القلقة… وهؤلاء الذين يتماثلون للشفاء من حالات إدمان سابقة. إذ يعترف الكثير من مدمني الإنترنت أنهم كانوا مدمنين سابقين للسجائر أو الخمور أو الأكل، كما أن الناس الذين يعانون من الملل (كربات البيوت مثلاً) أو الوحدة أو التخوف من تكوين علاقات اجتماعية أو الإحساس الزائد بالنفس لديهم قابلية أكبر لإدمان الإنترنت حيث يوفر الإنترنت فرصة لمثل هؤلاء لتكوين علاقات اجتماعية بالرغم من وحدتهم في الواقع.
يقول العلماء: إن الناس الذين تكون لديهم قدرة خاصة على التفكير المجرد هم أيضًا عرضة للإدمان بسبب انجذابهم الشديد للإثارة العقلية التي يوفرها لهم الكم الهائل من المعلومات الموجودة على الإنترنت.


ما هي أعراض إدمان الإنترنت؟

يحس مدمن الإنترنت بأنه في حالة قلق وتوتر حين يفصل الكمبيوتر عن الإنترنت في حين يحس بسعادة بالغة وراحة نفسية حين يرجع إلى استخدامه، كما أنه في حالة ترقب دائم لفترة استخدامه القادمة للإنترنت، ولا يحس المدمن بالوقت حين يكون على الإنترنت، ويتسبب إدمانه في مشاكل اجتماعية واقتصادية وعملية.
ويحتاج مدمن الإنترنت إلى فترات أطول وأطول من الاستخدام؛ ليشبع رغبته كما أن جميع محاولاته للإقلاع عن الإدمان تبوء بالفشل، وكثيرًا ما يستخدم مدمن الإنترنت هذه الوسيلة؛ ليتهرب من مشاكله الخاصة.



ما هي آثار الإدمان السلبية؟

* مشاكل صحية:

يتسبب الإدمان في اضطراب نوم صاحبه بسبب حاجته المستمرة إلى تزايد وقت استخدامه للإنترنت حيث يقضي أغلب المدمنين ساعات الليل كاملة على الإنترنت، ولا ينامون إلا ساعة أو ساعتين حتى يأتي موعد عملهم أو دراستهم، ويتسبب ذلك في إرهاق بالغ للمدمن مما يؤثر على أدائه في عمله أو دراسته، كما يؤثر ذلك على مناعته؛ مما يجعله أكثر قابلية للإصابة بالأمراض، كما أن قضاء المدمن ساعات طويلة دون حركة تذكر يؤدي إلى آلام الظهر وإرهاق العينين، ويجعله أكثر قابلية لمرض النفق الرسغي (carpal tunnel syndrome).



* مشاكل أسرية:

يتسبب انغماس المدمن في استخدام الإنترنت وقضائه أوقات أطول وأطول عليه في اضطراب حياته الأسرية حيث يقضي المدمن أوقاتًا أقل مع أسرته، كما يهمل المدمن واجباته الأسرية والمنزلية؛ مما يؤدي إلى إثارة أفراد الأسرة عليه.
وبسبب إقامة البعض علاقات غرامية غير شرعية من خلال الإنترنت تتأثر العلاقات الزوجية حيث يحس الطرف الآخر بالخيانة، وقد أطلق على الزوجات اللاتي يعانين من مثل هؤلاء الأزواج بأنهن أرامل الإنترنت (ctberwudiws). ويعترف 53% من مدمني الإنترنت أن لديهم مثل تلك المشاكل، وذلك طبقًا للدراسة التي نشرتها كيمبرلي يونج في مؤتمر مؤسسات علماء النفس الأمريكيين المنعقد عام 1997.


* مشاكل أكاديمية:


بيّن الاستطلاع الذي نشره أ.بربر عام 1997 في مجلة USA Today تحت عنوان: "تساؤلات حول القيمة التعليمية للإنترنت" أن 86% من المدرسين المشتركين في الاستطلاع يرون أن استخدام الأطفال للإنترنت لا يحسن أداءهم؛ وذلك بسبب انعدام النظام في المعلومات على الإنترنت، بالإضافة إلى عدم وجود علاقة مباشرة بين معلومات الإنترنت ومناهج المدارس.
وقد كشفت دراسة كيمبرلي يونج -السابقة الذكر- أن 58% من طلاب المدارس المستخدمين للإنترنت اعترفوا بانخفاض مستوى درجاتهم وغيابهم عن حصصهم المقررة بالمدرسة، ومع أن الإنترنت يعتبر وسيلة بحث مثالية فإن الكثير من طلاب المدارس يستخدمونه لأسباب أخرى كالبحث في مواقع لا تمت لدراستهم بصلة أو كالثرثرة في حجرات الحوارات الحية أو كاستخدام ألعاب الإنترنت.


* مشاكل في العمل:

بسبب وجود الإنترنت في مكان عمل الكثير من الناس يحدث في بعض الأحيان أن يضيع العامل بعض وقت عمله في اللعب على الإنترنت، أو استخدامه في غير موطن تخصصه، ويشكل ذلك مشكلة أكبر إذا كان العامل مدمنًا للإنترنت، كما أن سهر مدمن الإنترنت طيلة ساعات الليل يؤدي إلى انخفاض مستوى أدائه لعمله.
ولحل تلك المشكلة يقوم بعض رؤساء الأعمال بتركيب أجهزة مراقبة على شبكات الكمبيوتر في محل عملهم؛ للتأكد من استخدام الإنترنت فقط في مجال العمل.


ولكن هل هناك علاج لإدمان الإنترنت؟

حسب رأي الدكتورة "يونج" فإن هناك عدة طرق لعلاج إدمان الإنترنت، أول ثلاث منها تتمثل في إدارة الوقت، ولكنه –عادة- في حالة الإدمان الشديد لا تكفي إدارة الوقت؛ بل يلزم من المريض استخدام وسائل أكثر هجومية:


أ - عمل العكس:

فإذا اعتاد المريض استخدام الإنترنت طيلة أيام الأسبوع نطلب منه الانتظار حتى يستخدمه في يوم الإجازة الأسبوعية، وإذا كان يفتح البريد الإلكتروني أول شيء حين يستيقظ من النوم نطلب منه أن ينتظر حتى يفطر، ويشاهد أخبار الصباح، وإذا كان المريض يستخدم الكمبيوتر في حجرة النوم نطلب منه أن يضعه في حجرة المعيشة… وهكذا.


ب - إيجاد موانع خارجية:

نطلب من المريض ضبط منبه قبل بداية دخوله الإنترنت بحيث ينوي الدخول على الإنترنت ساعة واحدة قبل نزوله للعمل مثلاً ـ حتى لا يندمج في الإنترنت بحيث يتناسى موعد نزوله للعمل.


جـ- تحديد وقت الاستخدام:

يطلب من المريض تقليل وتنظيم ساعات استخدامه بحيث إذا كان –مثلاً- يدخل على الإنترنت لمدة 40 ساعة أسبوعيًّا نطلب منه التقليل إلى 20 ساعة أسبوعيًّا، وتنظيم تلك الساعات بتوزيعها على أيام الأسبوع في ساعات محددة من اليوم بحيث لا يتعدى الجدول المحدد.


د - الامتناع التام:

كما ذكرنا فإن إدمان بعض المرضى يتعلق بمجال محدد من مجالات استخدام الإنترنت. فإذا كان المريض مدمنًا لحجرات الحوارات الحية نطلب منه الامتناع عن تلك الوسيلة امتناعًا تامًا في حين نترك له حرية استخدام الوسائل الأخرى الموجودة على الإنترنت.


هـ- إعداد بطاقات من أجل التذكير:

نطلب من المريض إعداد بطاقات يكتب عليها خمسًا من أهم المشاكل الناجمة عن إسرافه في استخدام الإنترنت كإهماله لأسرته وتقصيره في أداء عمله مثلاً ويكتب عليها أيضًا خمسًا من الفوائد التي ستنتج عن إقلاعه عن إدمانه مثل إصلاحه لمشاكله الأسرية وزيادة اهتمامه بعمله، ويضع المريض تلك البطاقات في جيبه أو حقيبته حيثما يذهب بحيث إذا وجد نفسه مندمجًا في استخدام الإنترنت يخرج البطاقات ليذكّر نفسه بالمشاكل الناجمة عن ذلك الاندماج.


و - إعادة توزيع الوقت:

نطلب من المريض أن يفكر في الأنشطة التي كان يقوم بها قبل إدمانه للإنترنت؛ ليعرف ماذا خسر بإدمانه مثل: قراءة القرآن، والرياضة، وقضاء الوقت بالنادي مع الأسرة، والقيام بزيارات اجتماعية وهكذا.. نطلب من المريض أن يعاود ممارسة تلك الأنشطة لعله يتذكر طعم الحياة الحقيقية وحلاوتها.


ز - الانضمام إلى مجموعات التأييد:

نطلب من المريض زيادة رقعة حياته الاجتماعية الحقيقية بالانضمام إلى فريق الكرة بالنادي مثلاً أو إلى درس لتعليم الخياطة أو الذهاب إلى دروس المسجد؛ ليكوّن حوله مجموعة من الأصدقاء الحقيقيين.


ح- المعالجة الأسرية:

في بعض الأحيان تحتاج الأسرة بأكملها إلى تلقي علاج أسري بسبب المشاكل الأسرية التي يحدثها إدمان الإنترنت بحيث يساعد الطبيب الأسرة على استعادة النقاش والحوار فيما بينها ولتقتنع الأسرة بمدى أهميتها في إعانة المريض؛ ليقلع عن إدمانه.

مقال للدكتورة / نادية العوضي





الإدمان على الانترنت .. ملاحظات




استشاري علم النفس وعلاج الإدمان - قسم العلوم الإنسانية - معهد البيئة - جامعة عين شمس







نحن نعيش حالياً فى عصر التقنية الحديثة .. وهي من منتجات الحضارة الغربية وهي تؤثر بالتالي على هويتنا وثقافتنا العربية بأشكال عديدة سلبية وإيجابية .


ونلاحظ أنه لايكاد يخلو منزل من منازلنا العربية إلا وبه أدوات التقنية الحديثة من الفضائيات ومحطاتها المتنوعة ، وأجهزة التليفزيون ، والمذياع ، واجهزة الكمبيوتر وشبكاتها العنكبوتية الانترنت التى تلتف حول عقول أبنائنا كالاخطبوط ، و أصبح الكبار والصغار يصطحبون معهم أجهزة الكمبيوتر المحمول فى كل مكان يذهبون اليه ، فأصبح جهاز الكمبيوتر المحمول بمثابة الخل الوفى الذى يخا لل صاحبه اينما ذهب ، بل اصبح يغنيه عن الاهل والخلان بل والزوجة ورفيقة العمر فى مرات عديدة .


وهنا نتوقف وقفة هامة حسب اهمية الموضوع ونتسائل بعض الاسئلة عن مدى خطورة وقوع أبنائنا وبناتنا في شراك الشبكة العنكبوتية اى ما يطلق عليها شبكة الانترنت ؟


هل الجلوس لساعات طوال للتعامل مع شبكة الانترنت يعد سلوكاً إدمانياً ؟ واذا افترضنا أنه سلوك إدماني ، فما هي أضرار الإدمان على الانترنت ؟ واذا تبينا ان هناك اعتماد وسوء استخدام للانترنت ، فما هي سبل العلاج منه ؟


وللاجابة على هذة التساؤلات : نبدأ أولاً بتعريف ما هو إدمان الانترنت ؟ وما هي أشكال الادمانات المتعددة ؟

فالادمان كتعبير لغوي يشير إلى شكل من أشكال فقد السيطرة على السلوك ، مما يعجز أمامه المرء عن ايقاف هذا السلوك غير المرغوب ، بالرغم من عواقب هذا السلوك على الفرد من حيث القلق والتوتر وتغير المزاج للاسوأ وغيرها من اعراض الانسحاب سواء على المستوى النفسى او البدني او الاجتماعي .
واذا ما نظرنا نظرة فاحصة وجادة على الاشكال المتنوعة من الإدمان( غير الدوائي ) نجد منها : إدمان العمل ، إدمان التسوق وهوس الشراء ، إدمان المخاطرة سواء بالرياضات الخطرة كالدرجات البخارية والتزحلق على الجليد فى اماكن خطرة وغيرها من إدمانات الخطر ، وإدمان الطعام ، وإدمان التدريبات البدنية ، إدمان المضاربة فى الاوراق المالية ، إدمان المراهنات والمقامرة ، وإدمان شاشة جهاز الكمبيوتر، وإدمان مواقع وشبكة الانترنت .
والحقيقة أننا سنجد أناساً لايفشلون فحسب فى الوصول الى امكاناتهم وانما يعانون فى سبيل ذلك معاناه شديدة وقاسية ، ولكن نظراً لأن المخدر الذى يتعاطاه اصحاب تلك الاشكال من الادمانات يعد مقبولا من الناحية الاجتماعية ، فإن الامر لايشكل ضغوطا ملحة على اولئك المدمنين تستوجب مساعدتهم من وجهة نظرهم هم فقط وهنا يكمن الخطر الذى يلحق بهم ويجعلهم فيما بعد متورطين فى إدمان تلك السلوكيات وما تنعكس عليهم من سلبيات من خلال تماديهم فى تلك الاشكال المتعددة من الإدمانات المقبولة اجتماعياً ؟؟ .
ونحاول الآن استعراض شكل من أشكال السلوك الادمانى الذى ينتشر حالياً كظاهرة خطيرة فى مجتمعاتنا العربية ، ألا وهو الادمان على الانترنت :

إن الشخص الذى يستعمل الانترنت فى بداية الامر قد يكتفى بساعة او ازيد قليلا ، ويصاحب ذلك الشعور بالمتعة والغبطة فى بادىء الامر ومع تكرار محاولات الاستعمال واكتشاف المواقع المختلفة والمتنوعة والانفتاح على العالم الخارجى باسرة واكتشاف ما يدور بة والاطلاع على ثقافات واجناس مختلفة يبدأ التحول من حب الاستطلاع والفضول إلى تولد شعور ملح بالحاجة الى المزيد والمزيد ومن ثم فقد القدرة على السيطرة النفس وعدم التحكم فى التوقف على حب الاستطلاع والفضول أملاً فى الوصول الى نفس المتعة السابقة والشعور بالراحة والحالة المزاجية المنبسطة التى كان يحققها فى بداية تعامله مع الانترنت ، ويجد المستعمل نفسه اذا توقف عن الدخول الى شبكة الانترنت فى حالة من الاعراض الانسحابية.. وهو يعاني من القلق والتوتر وحدة المزاج والعصبية الزائدة واحيانا اخرى من الخمول وقلة النشاط ناهيك عن الانسحاب الاجتماعى وتقطع التواصل الاجتماعى الواقعي .


واذا تاملنا ما سبق نجد أن الإدمان على الانترنت يمر بنفس مراحل الإدمان على المخدرات ، بل ايضاً يمر المستعمل باعراض الانسحاب كما يمر بها المدمن على المخدرات وان اختلفت من حيث شدة الأعراض البدنية اما الأعراض النفسية والحنين النفسى للادمان فهو يتشابه لحد كبير .


لذا نجد ان الانسياق للجلوس ساعات طوال امام شاشة الكمبيوتر والاستخدام غير المحدد لشبكة الانترنت ، او لعب ألعاب الفيديو ، انما يعد من أخطر السلوكيات على ابنائنا من الناحية الصحية ، والنفسية ، وايضا الاجتماعية ، وهو يؤثر سلبياً على هوية وانتماء شبابنا تجاه ثقافتهم وقوميتهم وعروبتهم .



حيث أشارت العديد من الدراسات أن العاب الفيديو بصفة خاصة تعد من اخطر الاشياء على صحة الانسان – خاصة الاطفال – اذا طالت فترة استخدامها ، وهى ايضا يمكن ان تسبب نوعا من الادمان فالانسان يشعر من خلال ممارستها بنوع من الهروب وشغل الذهن بعيداُ عما يفكر فيه ويشغله ، وبالتالى يتولد رد فعل ومنعكس شرطي عند الشخص ، وذلك يربطه باستخدام هذه الالعاب بشكل متكرر.



وعلى الرغم من ان مثل هذه الالعاب قد ترفع من مستوى ذكاء الطفل وتجعله يستمتع بوقته ، إلا أنها إذا أسيىء استخدامها وطالت مدة الجلوس امامها ، فإن الانسان يقوم من أمامها منهك القوى ، مستنفذاً طاقته ، ولدية احساس بالتعب ، وربما يشعر ببعض الأعراض الجسمية مثل الدوخة او الصداع او فقد التوازن .



وفى عام 1997 تم رصد أكبر عدد من الحالات المرضية التي سببتها هذه الالعاب فى اليابان ، فقد اصيب ما يقرب من سبعمائة من الاطفال ، وهرع بهم اهليهم الى المستشفيات وهم يعانون من نوع من الصرع الذى يأتى نتيجة لمنبه بصري ، وذلك لتعرضهم للفلاشات المتلاحقة من الضوء عند ممارستهم للعبة " البوكيمان " فى ألعاب الفيديو ، والتى نزلت الى الأسواق انذاك .


وكانت نوبات الصرع وبعض المضاعفات الجانبية الاخرى حافزا لان يصاحب كل لعبة جديدة من" العاب الفيديو" تحذير بألا يجلس امامها المستخدم لمدة طويلة .


وقد اشتكى بعض الآباء من ان جلوس ابنائهم امام بعض هذة الالعاب لمدة 15- 30 دقيقة ، يحدث لهم نوعا من الدوار والغثيان نتيجة للحركة السريعة على الشاشة التى تؤثر على التوازن البصري .


وقد قامت جمعية الاطباء النفسيين الامريكية بنشر دراسة اجريت على 500 من مستعملي الانترنت بإفراط ، كانت تصرفاتهم تقارن بالاعراض المعروفة فى تشخيص الادمان على المقامرة ، واعتمادا على الأعراض فإن 80% من الذين شاركوا فى هذة الدراسة والذين تم تصنيفهم على انهم مدمني انترنت ، اظهروا ادمانا واضحا فى سلوكهم النمطى وكانت النتيجة النهائية التى توصلت اليها هذه الدراسة " ان استعمال الانترنت بافراط يؤدى بصورة مؤكدة الى تدمير الحياة الاكاديمية والاجتماعية والمالية والمهنية بالطريقة نفسها التى تقوم بها اشكال الادمان الاخرى الموثقة بصورة جيدة مثل المقامرة والكحول والمخدرات " .


وإذا استعرضنا الأسباب التى تدفع بمستعمل الانترنت الى الوقوع فى براثن الادمان على الانترنت سنجد بعضا منها يتمثل فيما يلي :


- عدم القدرة على التعامل مع الضغوط الحياتية اليومية


- عدم القدرة على مواجهة المشكلات


- عدم القدرة على شغل وقت الفراغ بهوايات متنوعة


- عدم القدرة على اقامة علاقات اجتماعية جيدة بسبب الخجل او الانطواء


- الشعور بالخواء النفسى والوحدة


- الهروب من الواقع بضرب من الخيال فى علاقات تفتقد فيها الحميمية مع الاخر


- تجنب مواجهة الاخر وجها لوجه سواء كان الاخر الأسرة او الزوجة


- المعاناة من بعض الاضطرابات النفسية المتمثلة في الاكتئاب ، القلق ، اضطرابات النوم ، التلعثم ، الرهاب الاجتماعي ، وغيرها من الاضطرابات والامراض النفسية والهروب من مداوتها على يد متخصصين


- الافتقاد الى الحب والبحث عنه من خلال الانترنت


- الاغتراب النفسي


- الهروب من الواقع وما يحيط به من اعراف وتقاليد وقوانين منظمة تفرض ضروبا من القيود على الافعال والكلام مما يدفع الشخص الى الانفصال عن خلجاته ونفسه والدخول فى شخصية اخرى من ضرب خياله ( تناقض وجداني) يعمل على عدم نضج الشخص ويعوق نموه النفسي


- وغيرذلك .. من المسببات التى تدفع بالفرد الى الادمان على الانترنت .


هذا وقد بينت الدراسات النفسية ان اكثر الافراد تعرضا لخطر الاصابة بمرض ادمان الانترنت ، هم الافراد الذين يعانون من العزلة الاجتماعية ، والفشل فى اقامة علاقات انسانية طبيعية مع الاخرين والذين يعانون من مخاوف غامضة اوقلة احترام الذات ، والذين يخافون من ان يكونوا عرضة للاستهزاء او السخرية من قبل الاخرين ، هؤلاء هم اكثر الناس تعرضا للاصابة بهذا المرض .. حيث قدم العالم الالكترونى لهم مجالا واسعا لتفريغ مخاوفهم وقلقهم واقامة علاقات غامضة مع الاخرين تخلق لهم نوعا من الالفة المزيفة فيصبح هذا العالم الجديد الملاذ الآمن لهم من خشونة وقسوة عالم الحقيقة .. إلى أن يتحول عالمهم هذا الى كابوس يهدد حياتهم الاجتماعية والشخصية بالخطر .


- سبل الوقاية والخروج من الادمان على الانترنت :

هناك بعض المهارات المعرفية والسلوكية التي تمكن الفرد من كسر قيود السلوك الادماني والتحرر منه ومثلاً :
- على الفرد ان يحرر نفسه من النمطية فى حياته وعليه ان يخلق لنفسة بعض الانشطة والهوايات لخلق تناغم وتنوع في أسلوب حياته .
- على الفرد ان يدرب نفسه على اسلوب حياة صحي ، حيث يكون لديه مواعيد للنوم والاستيقاظ ، ومواعيد لتناول الوجبات دون اسقاط بعض الوجبات .
- تعلم المزيد والمزيد من المهارات المختلفة : لغة اجنبية ، رسم ، عزف على الة موسيقية ، تعلم حرفة من الحرف ، او ان يقوم بتعليم الاخرين مهارة يمتلكها ، الاشتراك فى الاعمال الخيرية او التطوعية ، او الانشطة الاجتماعية من خلال منظمات وجمعيات المجتمع الاهلى .
- أن يقوم الفرد بممارسة بعض التمرينات والتدريبات الرياضية ، فى الهواء الطلق ويفضل فى وسط مجموعة من الآخرين او مع الاصدقاء او احد افراد الاسرة .
- أن يخطط الفرد لممارسة مجموعة من الانشطة المشتركة مع الاصدقاء او افراد الاسرة ، مثل التخطيط لرحلة ، أو زيارة الاقرباء المحببين الى قلبه او بعض الاصدقاء .
- أن يخطط الفرد لخلق نسيج اجتماعى من العلاقات مع الاخرين ويدعم العلاقة مع الآخر بشكل يوثرعلى الفرد ويخرجه من عزلته .
- أن يقاوم فكرة الجلوس امام شاشة الكمبيوتر بكل عزم وقوة لخلق ارادة قوية واعية من خلال الالهاء السلوكي والذهني فعندما يشعر الفرد بحاجة ملحة للجلوس امام شاشة الكمبيوتر يقوم ببعض الاعمال والانشطة اليدوية المختلفة مثل تنظيف المنزل ، اجراء محادثة تليفونية مع شخص مقرب ، اعداد اعمال مؤجلة للغد ، الوضوء والصلاة وقراءة القرأن الكريم والدعاء ، اعداد وجبة غذائية متكاملة لنفسك ولافراد اسرتك .
- أن يقوم الفرد بعملية غزو تعليمي معرفي ، اى أن يقرأ عن ادمان الانترنت ومدى خطورته ، بغرض تغيير معتقداته الخاطئة وتصحيحها .
- أن يتعلم الفرد ان يدرب نفسه على مهارات الاسترخاء البدني والذهني ، وممارسة رياضة التأمل لراحة الجهاز العصبى وتجديد الطاقة البدنية والذهنية .
- يفضل فى النهاية أن يستعين مريض الادمان على الانترنت بمساعدة من الاختصاصين النفسيين ولاسيما المدربين على علاج الادمان للخروج من براثن هذا الإدمان والتعافي منه من خلال البرامج العلاجية المتنوعة وبرامج العلاج الجمعي ومنع الانتكاسة والتأهيل .

المراجع :

1)- ارنولد واشنطون واخرون (1990) : ارادة الانسان فى علاج الادمان ، ترجمة : صبرى محمد حسن ، المشروع القومي للترجمة ، المجلس الاعلى للثقافة ، القاهرة .


2)- عبد الهادى مصباح (2004): الادمان ، سلسلة الجينات والسلوكيات ، الدرا المصرية اللبنانية ، القاهرة .


3)- محمد مهدى الجميلى (2008) : علوم: الادمان على الانترنت ميزةالحضارة الجديدة أم مرضها ، جريدة الصباح ، جريدة سياسية يومية عامة ، شبكة الاعلام العراقي .




ضعف الشخصيه من اسباب ادمان الانترنت
أظهرت دراسات نفسية في ألمانيا والولايات المتحدة أن الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 14 و20 عاما هم أكثر فئة عمرية تتعرض لمخاطر" إدمان الإنترنت".
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية قال الطبيب النفسي توماس هينتس من معهد الصحة النفسية المركزي في مانهايم في ألمانيا ، إن أسباب إدمان الشباب للإنترنت تتمثل في خوفهم من إقامة علاقات اجتماعية حقيقية ، أو شعورهم بالإحباط أو عدم الثقة بالنفس .
كما أوضح هينتس أنه على الرغم من ظهور مصطلح "إدمان الإنترنت" منذ عام 1996، إلا أنه حتى الآن لم يتفق العلماء بشأن إذا ما كانت هذه المشكلة نتيجة اضطرابات نفسية عارضة أم جزءا من مشكلة نفسية كامنة في المدمن .
وأشار إلى أن "إدمان الإنترنت" يمكن تصنيفه ضمن أمراض اضطراب التحكم في الدوافع ، مثله مثل إدمان القمار وهوس السرقة ، وأضاف أنه لم يتم التوصل حتى الآن في ألمانيا إلى أعراض هذا المرض ، وذكر هينتس أن نحو 10 في المائة من مستخدمي الإنترنت معرضون لمخاطر إدمان الإنترنت ، وأن أكثرهم عرضة بين الشباب هم البالغون العزاب . وأكد الباحث أن 1 في المائة من مدمني الانترنت يعيشون في دائرة مفرغة ، حيث إنهم يقضون وقتاً طويلا في الليل أمام الإنترنت ، وفى النهار يخفقون في عملهم أو مدارسهم ، مما يترتب عليه انعدام علاقتهم مع أصدقائهم أو عائلتهم .
وأوضح هينتس أن الوحدة والعزلة هما ما يدفع الشباب إلى إدمان الإنترنت الذي يجدون فيه عوضاً لإشباع احتياجاتهم في التواصل الاجتماعي ، فمن خلاله يستطيعون البحث عن صديق من أجل الحديث والتواصل معه ، مما يترتب على ذلك استغنائهم عن العلاقات الاجتماعية في الحياة الواقعية .
وأشار إلى أن متوسط عدد الساعات التي يقضيها مدمنو الإنترنت أمام الكمبيوتر تراوح ما بين 35 و 40 ساعة أسبوعياً ، وفي المقابل تراوح متوسط عدد الساعات التي يقضيها مستخدمو الإنترنت لأغراض بحثية ما بين 4 و 10 ساعات أسبوعياً





توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 06-02-2010, 04:18 AM   #2
عضو مميز
سبحان الله وبحمده

الصورة الرمزية حرمة زورو

 رقم العضوية :  24469
 تاريخ التسجيل :  23-12-2008
 المشاركات :  3,252
 الدولة :  الولايات المتحده الامريكيه
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  19
 قوة التقييم :  حرمة زورو is on a distinguished road
 SMS :

موجعه وجهة رحيلك :(

 اخر مواضيع » حرمة زورو
 تفاصيل مشاركات » حرمة زورو
 أوسمة و جوائز » حرمة زورو
 معلومات الاتصال بـ حرمة زورو

افتراضي


طرح اكثر من رائع


يعطيك الف الف عافيه

توقيع :

حرمة زورو غير متواجد حالياً
قديم 06-02-2010, 12:20 PM   #3

الصورة الرمزية سكوتي كلآآم

 رقم العضوية :  10
 تاريخ التسجيل :  20-02-2007
 المشاركات :  19,959
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  91
 قوة التقييم :  سكوتي كلآآم will become famous soon enough
 اخر مواضيع » سكوتي كلآآم
 تفاصيل مشاركات » سكوتي كلآآم
 أوسمة و جوائز » سكوتي كلآآم
 معلومات الاتصال بـ سكوتي كلآآم

افتراضي


يعطيكِ العافيه ع المعلومات القيمه

واللتي استفدت منها كثيرا

توقيع :

سكوتي كلآآم غير متواجد حالياً
قديم 07-02-2010, 01:35 AM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


الله يرضى عليكم منورييين

والاهم الاستفادة من جد ها الموضوع مهم الانترانت فية سلبيات وايجابيات


يسلموووا

عزوف غير متواجد حالياً
قديم 08-02-2010, 06:36 PM   #5
غصب عني تحبكـ..

الصورة الرمزية lmo

 رقم العضوية :  47056
 تاريخ التسجيل :  23-07-2009
 المشاركات :  814
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  572
 قوة التقييم :  lmo has a reputation beyond reputelmo has a reputation beyond reputelmo has a reputation beyond reputelmo has a reputation beyond reputelmo has a reputation beyond reputelmo has a reputation beyond repute
 اخر مواضيع » lmo
 تفاصيل مشاركات » lmo
 أوسمة و جوائز » lmo
 معلومات الاتصال بـ lmo

افتراضي


يعطيــــــــــــــــــك العافية

توقيع :





**LmoOo**

lmo غير متواجد حالياً
قديم 08-02-2010, 09:16 PM   #6
لاإله إلا أنت سبحانك !

الصورة الرمزية أذكر الله

 رقم العضوية :  29047
 تاريخ التسجيل :  14-02-2009
 المشاركات :  1,291
 الدولة :  في أرض الله الواسعة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  126
 قوة التقييم :  أذكر الله has a spectacular aura aboutأذكر الله has a spectacular aura about
 اخر مواضيع » أذكر الله
 تفاصيل مشاركات » أذكر الله
 أوسمة و جوائز » أذكر الله
 معلومات الاتصال بـ أذكر الله

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

؛؛

طرح في غاية الأهمية يادلال شكر الله لكِ هذا الجهد ..

لحسن النقل وأهمية الموضوع يرصع بخمس نجووووم

؛؛

كوني بخير عزيزتي ..

توقيع :

لااله الا انت سبحانك. اني كنت من الظالمين
!!

أذكر الله غير متواجد حالياً
قديم 09-02-2010, 01:23 AM   #7
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي




يسلموووووووووووووووا مع أطيب الامنيات بالصحة والسلامة للجميع

عزوف غير متواجد حالياً
قديم 12-02-2010, 10:46 PM   #8
{هوآآهـآـآ نجدآآويღ

الصورة الرمزية لحن نجد

 رقم العضوية :  10996
 تاريخ التسجيل :  20-04-2008
 المشاركات :  11,495
 الدولة :  ّجنة الخلد باذن الله ّّّّ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2874
 قوة التقييم :  لحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud of
 SMS :

.(( ربنا أغفر لنا ولإخوننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ))

 اخر مواضيع » لحن نجد
 تفاصيل مشاركات » لحن نجد
 أوسمة و جوائز » لحن نجد
 معلومات الاتصال بـ لحن نجد

افتراضي


الله يجزااك خير يارب

مع كذا اجل نص الشعوب مريضة نفسية ..وكل من هو ع النت يعاني من حالات واضطرابات

لتسمح لي امريكا بمقالتهاا ليس كل مانقراءة نصدقة ..على كذا كل من جالس ع النت مريض نفسي ويعاني من اكتئاب ورهاااب !!

صحيح ولا انكر فيهاا من الصحيح وما تسببة لكن فيهاا من المبالغة !! الله يكفينا شرهم وشر مقالتهم بس !!

جزيتي الجناان !!

توقيع :

دع المقادير تجري في أعنتها ولآ تنم إلا خالي البـآل ..!
[ مابين غمضه عين وانتباهتها يغير الله حال إلى حـآل ]
فـ اطمئن و اهدأ و تفـآءل وآبشر ،،

واجعل شعارك في هذه الحياه
(لاتحزن إن الله معنا )




!!
..
اللهم اجعلني للنـاس قــدوة ولا تجعلنـي للنـاس عبــرة .!!
اللهم اجعلني ممن أستودعت الهدى في قلبه!!
اللهم اجعلني خيراً مما يظنون ، ولا تؤاخذني بما يقولون!! ..

لحن نجد غير متواجد حالياً
قديم 13-02-2010, 01:21 AM   #9
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


بس للاسف البعض تلاقي وقته كله نت وهذا مرض قاتل منوووووووووووووووورها لحن نجد يمكن كلامك سليم :::




عزوف غير متواجد حالياً
قديم 02-03-2010, 03:32 AM   #10
انتظرتكــ

الصورة الرمزية مشتاقلها حييل

 رقم العضوية :  45947
 تاريخ التسجيل :  14-07-2009
 المشاركات :  2,592
 الدولة :  في عيونك وداخل قلبك وبين شفافك
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  128
 قوة التقييم :  مشتاقلها حييل has a spectacular aura aboutمشتاقلها حييل has a spectacular aura about
 SMS :

}{ آنآ عنديَ آمڷ آشۈف آڷدنيَآ بَّخيَر آنآ عنديَ آمڷ آشۈف آڷنآس حبَّآيَبَّ }{ }{ آنآ عنديَ آمڷ آفرح ڪْڷ قڷبَّ حزيَن }{

 اخر مواضيع » مشتاقلها حييل
 تفاصيل مشاركات » مشتاقلها حييل
 أوسمة و جوائز » مشتاقلها حييل
 معلومات الاتصال بـ مشتاقلها حييل

افتراضي



مشتاقلها حييل غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~ || 50 قاعدة قرآنية في النفس والحياة || ~ مفاهيم أنثى ۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ 48 27-09-2018 12:30 PM
صور : سوق خضار يفتح النفس في السعودية يغار الحلا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 16 18-01-2013 07:34 AM
التخلص من عدم الثقة في النفس واكتشاف الذات جوان مجلس تطوير الذات 6 21-09-2012 05:32 PM
من الذي يأمر النفس ان تعصي الله في رمضان ؟! وللعَبير شذآهـ مجلس الصوتيات والمرئيات 6 15-09-2012 12:48 AM
مٌصٌطٌلًحُآٌتٌ اأنٌجٌلٌيُزُيُهـُ فٌيُ عٌلٌمٌ النٌفٌسٌ رآئحة القهوهـ مجلس أوراق ملونة 6 24-08-2012 02:32 AM


الساعة الآن 03:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها