مجلس تطوير الذات يهتم بتنميه المهارات وتطوير الذات والسلوكيات , فن التعامل ,بناء الذات , تطوير الشخصية


عدد مرات النقر : 21,443
عدد  مرات الظهور : 35,308,618

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-04-2010, 08:31 AM   #1
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

Icon10 مقتطفات نفسية ::::للغالين ^____^







خلع النظارة السوداء


لم يعد التفاؤل أمنيات سعيدة وأفكارا جميلة، بل صار التفاؤل علماً وفناً يدرس ويطبق في أغلب العلوم النظرية والتطبيقية.

التوكل معنى عظيم فيه التفاؤل: ففي قصة يعقوب عليه السلام عندما فقد ابنه الحبيب ولمدة أربعين عاماً لم يقل إلا: {فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون} . بل عندما فقد ابنه الثاني واشتد الكرب قال: {فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعاً}!! قمة التفاؤل.. قمة التوكل... وعندما رد إليه ولده قال: {ألم أقل لكم إني أعلم من الله مالا تعلمون}

قال عالم نفساني دارس للطبائع البشرية وخصائصها النفسية: إن أسمى خصائص الإنسان قدرته على تصيير القوى السلبية قوى إيجابية.

· سجن ابن تيمية- رحمه الله – فأخرج من سجنه علماً جماً.. فكان يقول في حبسه: "إنها لتمر بقلبي ساعات أقول إن كان أهل الجنة في مثل ما أنا فيه فهم في عيش طيب"..!!

· عوقب السرخسي بوضعه في قعر بئر لسنوات عديدة فكان طلابه يلتفون حول البئر فأخرج عشرين مجلداً في الفقه..!

· أديسون عالم الفيزياء طرد من المدرسة فسجل باسمه ألف اختراع..!!

إذا داهمتكِ مشكلة فقلِّبي زواياها حتى تحصلي على الجانب المشرق منها.. وإذا ناولك شخص كوب ليمون فأضيفي إليه حفنة من السكر.. وإذا أهدي إليك ثعبان فخذي جلده الثمين واتركي باقيه.. وإذا لدغتك عقرب فاعلمي أنها مصل واق ومناعة ضد سم الحيات..!!

التفاؤل شفاء للأسقام، وراحة للأبدان، ورضا بقضاء الله.. فكم من مريض غالب مرضه وقهر آلامه بالتفاؤل.. كم كان للارتياح والسعادة عظيم الأثر في شفاء الأسقام، أعظم بكثير من العقاقير الطبية!!

إن مقولة "تفاءلوا بالخير تجدوه" ليست مخدراً نفسياً ولا جبيرة لخواطر كسيرة، إنما هي إيمان يستند إلى أساس، فهي نوع من أنواع الإيحاء الذاتي.. ذلك أن النفس كما الطفل، إن أوحي إليها بالألم تألمت، وإن أوحي إليها بالبهجة ابتهجت!!

ولكن، كيف يجد الخير المتفائل بالخير؟ إنه ينطلق من روحية الأمل التي تبدد الأوهام وتذلل العقبات، فيقول المتفائل بالخير: سأنجح في الامتحان إن شاء الله، استعدادي جيد، سأتغلب على المشكلة التي واجهتني بالأمس.. لدي أكثر من حل.. لقد رجوت الله في هذا الأمر ولن يخذلني.. ها هي ابتسامة الثقة تشرق بها روحي على شفتي.. توكلت على الله فهو حسبي.

بعكس ذلك المتطير المتشائم، فهو يوحي لنفسه بكل ما هو سلبي قاتم!! فحتى لو كان على استعداد جيد لخوض الامتحان فإنه يقول: لا أعتقد أني سأنجح..أنا حظي عاثر..الفشل حليفي.. ستكون الأسئلة صعبة ولن أستطيع الإجابة عنها!!

وبذلك يضعف عزمه ويضيع ما لديه من إمكانات، ويرتبك في أثناء أداء الامتحان حتى يفشل فعلا..!!

حبل التفكير:

تخيل حبل طويل ومستقيم، ويشبه هذا الحبل التفكير وأنه يجب أن يكون ممتداً ومستقيماً وأن لا تكون نظرة الإنسان قاصرة بل ينظر إلى المدى البعيد.. يسانده في ذلك مبادئ يستقيها من الشرع الحنيف.. ثم تعلق على هذا الحبل عبارات تكون قد وزعت مسبقاً على بعض الحاضرات، فتقوم كل منهن بتعليق عبارات على الحبل (باستخدام مشابك الغسيل) وتعلق عليها. ومن هذه المبادئ:

1- قال تعالى : {وعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً}.

2- قال تعالى : {فإن مع العسر يسرا* إن مع العسر يسرا}، قال عليه الصلاة والسلام في تفسير هذه الآية: "لن يغلب عسر يسرين" .

3- قال تعالى في الحديث القدسي : "أنا عند ظن عبدي بي".

4- قال صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له".

5- مهلاً فقد يلد الأسى أفراحاً فـالليل للحيـــــاة صباحــــــــــا

6- أعلل النفس بالآمال أرقبها ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

7- اصنع من الليمون شراباً حلواً







لا !


كلمة بسيطة تغير حياتك



نعم .. لقد ارتكبنا ذلك الخطأ كثيراً ، كنا مترددين ومهزوزين عندما تطلب الأمر اتخاذ قرار . قلنا ، " نعم " بينما أردنا أن نقول ، " لا " فوجدنا أنفسنا بلا وقت وبلا طاقة وبلا خطة أو نظام يساعدنا على مواصلة العمل ويحفزنا على الإنجاز ، لقد حان الوقت لننبذ ترددنا ونبدأ في اتخاذ قرارات واضحة وصريحة ، لماذا ؟ لأنه غير مجد وغير محمود وغير منطقي وغير أخلاقي وغير مأمون أن يعيش الإنسان متردداً ، أحد الأسباب التي تجعلك تسلك سلوكاً متردداً هو انك لا تستطيع استخدام كلمة " لا " في تعاملاتك اليومية الجادة وبشكل فعال ، وإلى أن تسترد القوة التي تمنحك إياها كلمة" لا" وتوظفها في محادثاتك اليومية ، ستبقى غائباً وتائهاً في مستنقعات التردد . وسيعتبرك الآخرون شخصاً منقاداً ، أو عديم الرأي .

وبكلمة أخرى ، فإننا عندما نعجز عن أن نقول لا ، نصبح موافقين دون أن نتفق ، ومنافقين دون أن نقصد ، أي نصبح " نعميين " من أصحاب : " دائماً نعم " .


قوة "" لا ""



لقد حان الوقت لنتوقف عن ترددنا ونكون حاسمين لتنفيذ من قوة " لا " لقد تعودنا على أن نجيب بـ " نعم " أمام أي شخص وتجاه أي شيء ، فانتهى بنا الأمر إلى فقدان أنفسنا ووقتنا وفي بعض الحالات نتائجنا ومستقبلنا ، نحن نمثل العدو الأول لأنفسنا عندما نجيب بـ " نعم " على كل طلب أو اقتراح ، ونقع ضحية قراراتنا النمطية عندما نجيب بنعم ، فعندما نفشل في أن نقول للآخرين " لا " فإننا نقع تحت التأثير السلبي للموافقة الدائمة ، وندعو الآخرين لاتخاذ قرارات والقيام بأعمال والتصريح بأقول لا توافق رغباتنا .

استخدم قوة نموذج " لا " لتحويل الـ " لا " الداخلية غير المنطوقة إلى " لا " خارجية منطوقة ومسموعة وصريحة ، وشديدة اللهجة فكثيراً ما نفكر ونحاول ونتمنى لو أننا نستطيع أن قول " لا " بملء أفواهنا لكننا لا نلبث أن نتراجع عن " لا " ونقول " نعم " لنعيش بعد ذلك صراعاً عنيفاً في داخلنا ومع وضد أنفسنا ، إن مفتاح النجاح هو أن نقول " لا " بثبات وبأسلوب يمكن أن يسمع ويؤخذ مأخذ الجد ، ويتكون نموذج " لا " من العناصر التالية :

الهــــدف ..

إنه الهدف من الطلب الذي نتلقاه والذي علينا أن نستجيب له بـ " لا " أو " نعم " ، هذا الطلب هام للغاية وهو المفتاح أو البوابة ، الطلب هو كللا ما تحتاج أن تعرفه لتحدد بعد ذلك لماذا تم عرضه ، ومدى اتفاقه مع الأهداف الرئيسية التي وضعتها لتحققها ، يشكل الفهم الجيد لغرض أو أغراض الطلب بداية جيدة ومثالية للتعامل مع عملية الاتصال ، ويمكنك هنا أن تنظر في ما يلي :

· هل الطلب آمن أم خطير ؟

· هل يتفق مع أهداف المنظمة ؟

· هل يتفق مع أهداف الشخصية أو العائلية ؟

· ما مدى تأثير هذا الطلب على سعادتك الشخصية سواء بالسلب أو الإيجاب ؟

ففي كل الأحوال يجب أن يكون هدفك وهدف اتصالاتك وتعاملاتك هو المحافظة على أهدافك وسعادتك ورضاك والدفاع عن مصالحك وقراراتك وأهدافك .

الاختيــارات ..

بعدما تدرك طبيعة أو هدف الطلب ، يأتي دور الاختيارات المتاحة أمامك ، الاختيارات هي القائمة التي تختار منها طريقة تحقيقك لأهدافك وأغراضك ، الاختيارات هي الجانب العملي للهدف ، فأنت تختار ما يناسب الهدف من طرق وأساليب يمكن أن تساهم في تحقيقه ، مثال هذه الاختيارات هو أن تنظر في قرار ما إذا كنت ستعين موظفاً للقيام بالعمل ، أم ستقوم به بنفسك للتوفير أو الإتقان أو لعدم توفر الموظف البديل .

متـــى ؟

تحدد كلمة متى التوقيت والإطار الزمني الذي يحتاجه الهدف كي يصل إلى منتهاه أو يتم تحقيقه ، وتحدد " متى" أيضاً الموعد الأخير الذي يتم فيه تسليم العمل المطلوب كاملاً ، لكي تحدد متى يتم تحقيق العمل المطلوب ، أطلب تاريخاً ووقتاً محددين ، ليتم تسليم العمل أو المهمة أو المشروع كاملاً خلالهما ،استفسر أيضاً عما إذا كان ذلك الوقت محدداً وثابتاً أم يمكن تجاوزه ببضعة أيام أخرى تقديماً أو تأخيراً ، اكتشف ما إذا كان ذلك الإطار الزمني يناسب أولوياتك التي وضعتها لنفسك أم لا .

الروابط العاطفية ..

رفض الطلب أو الرد بـ " لا " ليس مجرد عملية عقلية أو عملية بحتة ، بل هو عملية عاطفية أيضاً ، لأن مشاعرك تنمو وتنضج من خبرة لأخرى فتشعر بارتياح تجاه موضوع معين ، بينما تشعر بنفور شديد غير مفسر تجاه موضوع آخر . وتنمو تلك الأحاسيس من خبرة لأخرى ومن تجربة لأخرى لأن مشاعرك توجهك دون أن تطلب منها ذلك .

الحقوق والواجبات ..

الحقوق هي تلك الأشياء والمكتسبات الفعلية التي تطلبها وتحصل عليها بغض النظر عن ما إذا رفضت أو وافقت على الطلب ، فالحقوق تؤكد لك ما إذا كان الطلب عقلانياً و قانونياً أم لا ، أما الواجبات فهي الأعمال والأفعال والالتزامات التي تتولى مسئوليتها بنفلسك ، وهي أشياء يجب أن تتعلمها جيداً ، فهي المهام القانونية والأخلاقية والعقلية التي يتوقع منك الناس أن تلتزم بها في حياتك .

دافع عن أصولك ومكتسباتك ..

تحمل قدرتك على الرفض خطراً داهماً على جميع أوجه الأمان لديك ، فالرفض مهم بالنسبة لسلامتك الجسدية والصحية ، وهو مهم أيضاً للدفاع عن أصولك الشخصية التي تكمن في المساحة الفكرية والعقلية والروحية والعاطفية لديك ، فقول كلمة " لا " يحميك ويحقق لك السلامة ، وليس من الضروري أن تحقق لك كلمة " لا " السعادة لكن عدم قولها سيجلب لك القلق والتدم وربما التعاسة .

سياسات الرفض ..

تتيح لك سياسات الرفض أن تتخذ قرارك لمرة واحدة فقط في كل نوع من المواقف ، حيث يتم الرجوع لسياساتك السابقة والتي كونتها في كل موقف مشابه ، تتيح لك سياسات الرفض أيضاً اتخاذ القرارات المعقدة بشرعة ، ثم الانتقال إلى القرارات الأكثر تعقيداً التي تواجهها خلال كل يوم من أيام عملك .

وباختصار فإنه من الأفضل أن تقول " لا " من أن تقول " نعم " وتعني بها " لا " إذ يصبح الرفض ذا معنى عندما يبنى على أساس القيم والمعتقدات ، ومن الأشياء المهمة في عملية الرفض أو الموافقة الصدق مع النفس في تحديد تلك المعتقدات والقيم حيث إن الرفض والموافقة سيسريان على الجميع ولن يتأثرا بكون صاحب الطلب زوجاً أو طفلاً أو زميلاً أو صديقاً أو حتى مديراً ، باختصار فإن قوة نموذج " لا " ترتبط بالأخلاق ارتباطاً وثيقاً ، حيث أن الأخلاق جزء من الحقوق والواجبات ، ولذلك يجب أن تعرف حقوقك جيداً ، وتعرف سياسات الشركة التي تعمل فيها ، أو سياسة العائلة التي تنتمي لها ، وكن حاسماً ، وتقدم بلا تردد .

تحويل " لا " الصامتة إلى " لا " صارخة ..

يُجمع معظم الناس على أنهم ينطقون " لا " في أنفسهم ودواخلهم وبشكل حاسم جداً وفي كل لحظة ، مثل " لا " ... لن أتقبل إيذاءك ليّ أو " لا " ... لن أتحمل ذلك بعد الآن أو " لا لن تسير الأمور بتلك الطريقة " . لكن المشكلة أنك عندما تردد هذه الـ " لا " بشكل حاسم جداً في أعمالك ، لا تستطيع ترجمتها إلى " لا " منطوقة وحاسمة وعالية النبرة ومسموعة للجميع .

فلمـــاذا ؟ ..

لأنك لا تجيد توصيل الداخلي ( حاجتك للرفض ) بالخارجي ( الرفض الفعلي ) للعديد من الأسباب . أنت ترفض داخلياً وتقبل خارجياً ومظهرياً لأنك لا تريد أن تظهر سيّىء أو لأنك تريد أن تحوز على إعجاب شخص ما . ويواجه الأطفال هذه المشكلة عندما يضطرون إلى الموافقة على أشياء يرفضونها بهدف الحصول على صداقات الآخرين . وهناك بعض الأشخاص ممن يقولون " نعم " عندما يكونون مرهقين وغير قادرين على الرفض لأنهم سيضطرون إلى تفسير أسباب رفضهم وتعليل أسباب " لاءاتهم " فيحجمون عن الرفض وينصاعون للضغوط ويتنازلون عن مباديء وأفكار تعتمل داخلهم .


كيف ستقول "" لا "" ؟ ..

" لا " هي الكلمة السحرية التي تحميك ، وتقف ضد الظلم ، وتعبر عن الحرية ، هناك من يستخدمون " لا " للتعبير عن الرفض القاطع دون تردد ، فهم يعرفون عواقب النطق بـ " لا " ويعرفون جيداً أن " لا " هي أفضل شيء يمكنهم قوله في الوقت الحالي .

تخيل نفسك تقول " لا " ... إذا وجدت انك غير قادر حتى على تخيل نفسك في ذلك الموقع ، إذن فقدرتك على الرفض تنحدر تقريباً إلى الصفر ، حاول رسم صورة عقلية لذلك الموقف وذلك الشخص الذي ستقول له " لا " اتبع إجابات تلك الأسئلة ، وستجد نفسك قادراً على قول " لا " وأنت تعني بها الرفض القاطع .

1. ما الذي يدفعك لأن تقول " لا " ؟

2. ما الذي ترمي إليه ولماذا تريد أن تقول " لا " ؟

3. ما هي عواقب الرفض ؟ وكيف تستطيع التغلب عليها ؟

4. هل ستجلس أم ستقف عندما تبدأ عملية الرفض ؟

5. ماذا سيحمل وجهك من تعبيرات وملامح ؟

6. ما هي نبرة الصوت المثلي التي ستستخدمها ؟

7. كيف ستتعامل مع رد الفعل الطالب عندما ترفض طلبه بشكل قاطع ؟

8. أنظر إلى هدفك من ذلك الرفض واسع إلى تحقيقه .

9. استمع إلى نفسك وأنت تقول " لا " وضع نفسك موضع الطالب .

صياغة وصناعة ""اللا "" التي تعني ؛ "" لا ""

أنت تريد جملة لبقة تعبر بها عن رفضك القاطع وليس المتردد . فلتكن " لا " هي الكلمة الأولى في جملة الرفض ، وأتبعها بجملة تعززها وتقويها ، ثم اتبعها بجملة تبقيها ولا تخفف من أثرها .

بعد تكوين الجمل المثالية للتعبير عن الرفض ، أبدأ في تحويل كل إجاباتك لتصبح بنفس قوة نموذج " لا " الذي أوضحنا أنه يتكون من :

· الهدف أو الغاية : هل تبدأ جملة الرفض بكلمة " لا " ؟

· الاختيارات : هل تعلم أن هناك اختيارات لـ " لا " تساعدك على تحقيق الهدف من وراء الرفض ؟

· متى : هل تعبر جملة الرفض عن الرفض المؤقت أم الدائم ؟

· العواطف : هل تقبلت ما نويت أن تقوله أم لا ؟

· الحقوق : هل وضعت في اعتبارك حقوقك وواجباتك الداخلية ، والعواقب التي تتبع الرفض ؟


كيف يقول الناس "" لا ""

نمطك في قول "" لا
""

أنت تقول لا طبقاً لما تمليه عليك شخصيتك وخبراتك ، وتقديرك للموقف ، وفهمك للعواقب ، تساعدك قوة نموذج " لا " على تحديد الموقف بدقة . وتحديد العواقب السلبية أو المحايدة أو الايجابية للرفض ، وتساعدك في ذلك بالطبع خبراتك السابقة والحالية .

شخصيات الرفض محدودة ، وسنعرض فيما يلي حصراً لأنواع شخصيات الرفض ووصفاً مختصراً لها مع أمثلة من طرق الرفض التي يستخدمونها ومدى شيوعها .

· المباشر : يبدأ جملة الرفض بـ " لا " ولا يضيف شيئاً بعدها ، ولا يضع أعذاراً لذلك الرفض مما لا يعطي أية مساحة للتفاهم أو التفاوض ، ويعتبر الشخص المباشر من أكثر مستخدمي " لا " ثبوتاً ورسوخاً وثقة ، فهو لا يضيع وقته في تقديم الأعذار وتبرير القرار ، بل يرفض بشكل مباشر ، ويتضمن حضوره أيضاً نبرة صوته والاتصال العيني المباشر .

· غير مباشر : يقرر ويقرر أن يقول " لا " ويعبر عن رفضه الشديد ، ولكن قد ينتهي به الأمر إلى الظهور بمظهر المتردد فتجده مثلا ، يقول " لا " أعتقد أني سوف أستطيع وربما يفعل الأسوأ فيقول : " حسناً " ويبدي موافقته المترددة ، ثم لا يلتزم بها لأنه لم يقصدها أبدً . وبالنسبة للحضور فالشخص غير المباشر نوعاً غير مريح ، وهو لا يلتزم بالموضوع ذاته ويتحدث كثيراً في المواضيع الخارجية ، كي يخفي تردده ، ويظهر غير المباشر بمظهر المتردد لأنه لا

· يستطيع إخفاء نبرة صوته الضعيفة ، ودرجة الصوت غير الحاسمة أو حتى تفادي نظرات الآخرين .

· المهذب : يستخدم أفضل المصطلحات للتعبير عن رفضه ، فهي الأكثر تهذيباً ، والأكثر حسماً في الوقت ذاته ، كما يهتم بما هو مطلوب منه ، ويهتم بصاحب الطلب ذاته ، ويستخدم عبارات رفض بسيطة في الوقت ذاته مثل ، " لا ... أشكرك " وبالنسبة للحضور ، يعتبر الشخصي المهذب من أكثر الشخصيات احتراماً وثقة وعطفاً وهو كثيراً ما يستخدم نبرة صوت دافئة .

· المفصل أو التفصيلي : هذا الشخص يعرف سبب الرفض جيداً ، فيبدأ في ذكره وتعزيز إجابته به ، فتجده على سبيل المثال يقول ، " لا .. لن اشترك في مشروعات إضافية لأني أملك من المشاريع مالا يتحمله وقتي " ، بالنسبة للحضور فإن من يهتم بالتفاصيل يعتبر محايداً وعقلانياً . ولديه القدرة على تعزيز قراراته بتبريرات مقنعة بشكل كاف . وعادة ما يستخدم المفصل نبرة صوت هادئة ولكنها مليئة بالحيوية .

· الملهم : يرفض دون أن يتسبب في جرح أو إغضاب أحد ، فتجده على سبيل المثال يقول " أشكرك في التفكير بي للقيام بتلك المهمة ولكني غير متحمس تماماً لذلك العرض ، ولذلك فلن أشارك فيه للأسف ، بالنسبة للحضور ، فالملهم يعتبر من الشخصيات المريحة والهادئة والواثقة والمراعية للآخرين في ذات الوقت ودائماً يستخدم الشخص الملهم نبرة صوت هادئة وواثقة .

· الجشع : يجد راحته وضالته في الرفض فهو يشعر بسيطرته على الآخرين ومن تعبيراته المفضلة : " لا بالطبع .. كيف تفكر بهذه الطريقة ؟ أم أمر غير مقبول " أو " أنت تعرف جيداً استحالة هذا الأمر وبهذه الطريقة أو " لا ... لست مستعداً للمساعدة في ذلك ... اعمل وحدك . بالنسبة للحضور ، يعتبر الجشع من الشخصيات البغيضة ، ولكنه واثق وثابت لما يتميز به من صرامة ، وهو يتميز أيضاً بمكانته وتحمه بمجريات الأمور ، وهو يميل للأنانية في بعض الأوقات ، وعادة ما يستخدم الجشع نبرات صوت المختلفة ، وغالباً ما تكون درجة صوته عالية ومتزمتة .

وبالعودة إلى المستويات الرئيسية الثلاثة ودرجات فإننا نصنفهم إلى سادة الرفض ، والمترددين والأشخاص " النعميون " الذين يقولون " نعم " دائماً .
وبعدما عرفت العديد من وسائل الرفض ، وأنواع
ونبرات الرفض المختلفة سيكون من السهل عليك تطبيق اللغة المستخدمة هذا والتعامل بها ، ويمكننا تحديد شخصيات الرفض في ثلاثة فقط :

· المباشر والمفصل والمهذب وهم سادة الرفض .

· الجشع ويعتبر من سادة الرفض لكنه يستخدمه بشكل سيء وسلبي ومليء بالكبر والتحدي .

· غير المباشر ويعتبر من الشخصيات المترددة التي تصل إلى حد " النعمية" وتتمنى لو تقول لا ولا تستطيع أو نادراً ما تستطيع .

وفر وقتاً ومساحة لاتخاذ القرار ..

يمكن لعملية اتخاذ قرار الرفض أن تكون مضيعة للوقت ، وفر مساحة جيدة وصحية لاتخاذ قرارات سليمة هذه المساحة تكون آمنة من الجانب العقلي ، والروحي والعاطفي والفسيولوجي وتكون موحية لعملية اتخاذ القرار ذاتها ، سادة الرفض يعيشون دائماً في تلك الحالة ، توفير مساحة صحية وآمنة لاتخاذ القرارات ليس كافياً فلا بد من توفير وقت كاف لعملية اتخاذ القرار فكم من الوقت يكفيك لاتخاذ قرار ما ؟ . عادة ما تتوقف إجابة هذا السؤال على القرار ذاته عندما تواجه الخطر ، يتراوح وقت اتخاذ القرار ما بين ثانية ودقيقة مثلاُ وعندما لا تواجه أخطاراً معينة ، بتراوح وقت اتخاذ القرار من دقيقة أو دقيقتين إلى يوم أو يومين أما عندما يواجهك قرار من شأنه تغيير – وليس تهديد – حياتك فلربما تحتاج إلى يوم أو شهر أو عام لاتخاذه .

عندما تؤدي "" لا "" إلى "" لا "" ولا تحقق أية نتيجة ...

من الممكن ألا يستجيب المستمع إليك ، وحتى إذا استخدمت قوة نموذج " لا " واتبعت سياسة " لا " يحدث ذلك عندما يكون ردك على الطالب مخالفاً لتوقعاته وأمانيه وعندما يكون هو أيضاً قادراً على قول " لا " وهناك عدة حالات لا يصلح فيها الرفض :

1. عندما لا يريد أحد الاستماع إليك .

2. عندما يكون الرفض مع من لا يثقون بك .

3. عندما تشعر بالضعف أو تكون في حالة من القوة الزائفة .

وهناك مواقف أخرى كثيرة لا يعمل الرفض فيها ، مثل المواقف التي قلت فيها " لا " ثم قلت " نعم " عندما يحدث ذلك بشكل منتظم ، يتوقف الآخرون عن الاكتفاء بكلمة " لا " التي أصدرتها ويشرعون في مفاوضتك لأنك تظهر بمظهر المتردد .

توقف عن استخدام ..

" ربما " " أو " " من المحتمل "

تشكل " الربماوات " أو " المحتملات " خطراً بالغاً لأنها تدفع المستمع إلى القفز إلى استنتاجات سريعة ليست بالضرورة متوافقة مع رغباتك وتطلعاتك في عملية اتخاذ القرار ، تتسبب " الربماوات " أيضاً في التضليل ويكون استخدامها أحياناً غير أخلاقي عندما تقول " ربما " وأنت تعني " لا " فتضلل صاحب الطلب والمستمع الذي لا يعرف هل تعني " لا " أم " نعم " وكما يعيش سادة الرفض دائماً في مساحة آمنة تكفل أنهم اتخاذ القرارات السليمة بعيش المترددون دائماً في مساحة من " الربماوات " التي لا تكفل لهم سوى القلق والخوف من الحسم وعدم القدرة على الجزم .

المترددون ...

من المعروف أن من يتردد هو في الأساس شخص ضعيف ، ومن المؤكد أننا نعرف العديد من المترددين وغير الحاسمين والذين ربما نكون نحن منهم ، ويعتبر أي شخص لا يستطيع اتخاذ قراراته أو يردد على الدوام عبارات مثل " ربما ... سوف نرى " متردداً من الدرجة الأولى ، كما يعتبر الشخص المتأرجح نفسياً وذهنياً ولا يستطيع القيام بخطوات ايجابية متردداً من ذات النوع ، ومن السلوكيات الأخرى التي تدل على التردد ، الاضطراب والارتباك عند الوقوع تحت ضغط الاختيار ، أو تحاشي الالتزام بقرارات معينة .

أنواع المترددين ..

هناك ثلاثة أنواع من المترددين ربما أنك تعاملت معهم من قبل أو مع بعض أنماطهم ، وهذه بعضها :

1. المتردد الهش : هو من لا يستطيع اتخاذ قرار .

2. المتردد : هو غير واضح وغير مباشر في رفضه حتى إن الآخرين قد يسمعونه يقول " ربما " أو من يقوم بتجميع المعلومات ويستطيع اتخاذ قرار ولكنه لسبب أو لآخر يؤجل اتخاذ القرار إلى أن يتخذه شخص آخر ، فعلى سبيل المثال ، أنت تستطيع اتخاذ القرار بمفردك ، ولكنك تفضل – لسبب أو لآخر – أن تقول ، " سوف أراجع ذلك الأمر مع مديري " .

3. المتردد الذكي : هو من يرجيء اتخاذ القرارات إلى أن تتوفر لديه جميع المعلومات المطلوبة ، فيقوم باتخاذ القرار السليم وعادة ما يثمر التردد السليم عن قرار سليم في زمن ليس بالطويل ، أما إذا استهلك ذلك الأسلوب زمناً أكثر مما هو معقول أو مطلوب فإنه يتحول إلى تردد هش .

إذا كنت تريد الحسم وقيادة الآخرين ، عليك أولآ أن تمتلك من الحسم والجزم والقيادة ما يكفيك للحسم في حياتك ، " يعرف التردد بشكل غير مباشر بأنه " عدم القدرة على اتخاذ قرارات حاسمة في اللحظات التي تتطلب ذلك ، يمكن تعريف التردد أيضاً على أنه " تأجيل اتخاذ القرارات إلى أجل غير مسمى " يمكن أيضاً معرفة التردد من أفعاله ، حيث إنه يفضل ألا يفعل شيئاً ثم يشرع في التعديل على الآخرين ممن يقومون بعمله وبشكل نهائي يمكنك تعريف التردد على أنه " شخص لا يفعل شيئاً ويترك الفعل للآخرين أو للزمن أو للوهم وهو يعتقد أن الوهم هو الأمل .

قل "" لا "" بأعلى صوت ..

" نعم " يمكنك التغلب على التردد ، يمكنك اتخاذ قرارات أفضل معتمداً على سلسلة من الأسئلة التي ستقودك إلى " لا " واضحة أو " نعم " واضحة أو التزام واضح بما يجب أن يحدث إلى أن تتخذ قراراً ، استخدم قوة نموذج " لا " لتتغلب على التردد وتتعلم الحسم ، اسأل نفسك واسأل الآخرين أسئلة تكفي الجوانب الخمسة من نموذج " لا " لتحديد أفضل القرارات التي يمكن اتخاذها ، إن لم تفعل ذلك ستقع في دائرة التردد مرة أخرى .


تردد كما شئت ..

متى يكون التردد صحياً ومهماً ؟ عندما تحتاج معلومات إضافية تساعدك في اتخاذ القرار أو عندما لا يتوقف اتخاذ القرار عليك وحدك ، بل تحتاج إلى سلطة أعلى أو رأي فريق العمل مثلا ، أما إذا كنت وحدك صاحب القرار وهناك من ينتظرون رأيك ، فلا تتردد فتقع في دائرة الجمود وعدم الحسم .

سادة الرفض هم سادة الموافقة أيضاً ..

يعرف سادة الرفض متى يقولون " لا " ويعرفون أيضاً متى يقولون " نعم " ، ويعرف سادة الرفض أيضاً لماذا يقولون " لا " ولماذا يقولون " نعم " هم لا يقعون في دائرة التردد ، ولا يقولون " نعم " إلا عندما يعنون " نعم "

قل "" نعم "" بنبرة عالية وواثقة ...

أنت تريد جملة لبقة تعبر بها عن موافقتك .. ابدأ في تحويل كل إجاباتك فتكون بنفس قوة نموذج " لا " الذي يتكون من :

· الهدف : هل تبدأ جملة الموافقة بكلمة " نعم " ؟

· الاختيارات : هل تعلم أن هناك اختيارات الـ " نعم " تساعدك على تحقيق الهدف من وراء الموافقة ؟

· متى : هل تعبر جملة الموافقة عن التوقيت السليم للموافقة ؟

· العواطف : هل تقبلت ما نويت أن تقوله أو لا ؟

· الحقوق : هل وضعت حقوقك وواجباتك ومواردك الداخلية والعواقب التي تتبع الموافقة في اعتبارك ؟

أخلاقيات كلمة "" نعم ""

1. هل ستتابع تحقيق نتائج الموافقة وقول كلمة " نعم " ؟

2. هل تحققت احتياجات الآخرين بشكل عادل ؟

3. هل سيتوفر الآمن للجميع وهل سيستفيد الآخرين مثلما تستفيد ؟

4. هل سيتحقق الهدف في وقته وبالشكل المطلوب ؟

5. عندما تقول : " نعم " هل تشعر بالرضا عن نفسك وقبولك لموافقتك وهل تتحمل المسئولية الكاملة تجاه قراراتك ؟

هل كانت إجابات تلك الأسئلة جميعها " نعم " ؟ إذا كانت الإجابة عن ذلك السؤال بالإيجاب ، إذن فثق بقرارك فهو صحيح ، أما إذا ظهرت " لا " في الإجابة عن واحد من تلك الأسئلة ، فراجع قرارك فلربما تكون على خطأ .

والآن قد تعلمت طرقاً جديدة للسوال ، وللتفكير في القرارات ولمساعدة فرق العمل على التقدم والتطور من خلال الخطوات الإيجابية ، اكتشف هذه الطرق الجديدة التي ستمكنك من :

1. إعادة كلمة " لا " إلى قاموس حياتك وعلاقاتك دون تفقد صداقاتك وتعكر صفو حياتك وتتخلى عن تطلعاتك .

2. تفعيل " لا " لتساعدك في طريق حياتك وتساعدك وتحفظ لك مالك ووقتك وأطفالك وصحتك وسعادتك .

3. إثبات شرعية كلمة " لا " والتخلص من الاتقاد الخاطيء بأن كل " لا " يجب أن تناقش وتجادل حتى تصبح " نعم " .

4. تذكر عبارات لبقة ومنمقة تمكنك من إتمام عملية الرفض والإصرار عليه عندما تشعر ان الرفض هو الحل الوحيد .

وبهذا يمكنك اكتشاف كل السبل والوسائل لترويض كلمة بسيطة بإمكانها تغيير مسار حياتك ، إنها كلمة " لا " ، ولكي تصبح " لاءاتك " قوية وفاعلة ومتجة قل لها ، " نعم " .

المؤلفة : يانا كيمب







أسلوب اسكامبير Scamper للتفكير بطريقة إبداعية



أسلوب اسكامبير سيساعدك للنظر إلى الأشياء و تغيرها بطريقة إبداعية و قد تصل إلى ابتكار أشياء جديدة أو كتابة موضوع بصورة إبداعية أو ابتكار أداة بطريقة إبداعية أو إيجاد حل لمشكلتك بأسلوب إبداعي ...


و الأسئلة التالية ستساعدك في اسثارة الخيال لديك إضافة إلى أن بعض هذه الأسئلة قابلة للتطبيق على بعض الأشياء و بعض المواقف دون غيرها ...

و قد اقترح العلماء إمكانية تطبيق بعضها على مواقف و مشكلات شخصية و اجتماعية
و تربوية و علمية و تكنولوجية و فنية عديدة ضوء ما يناسب هذه المواقف من بنود قائمة الخطوات التالية :...


فقط ضع في ذهنك الشي الذي تريد تغيره و اطرح على نفسك الأسئلة التالية و اختر ما يناسبك منها أو ما يناسب الشيء أو المشكلة المراد إدخال تعديلات عليها :-

1- هل يمكن إبداله أو تغيره ؟
أي ... ماذا يمكن أن يحل محله و هل يمكن تغيير مكوناته أو المادة المصنوع منها أو جعل قوته مختلفة أو هل يمكن وضعه في مكان آخر ...



2 - هل يمكن استخدام الدمج ؟
أي .. هل يمكن الدمج بينه و بين أشياء أخرى أو المزج بين المكونات أو بعض الأشياء
أو إعادة تركيبه أو الدمج بين الأفكار أو الأهداف ...
كإضافة ساعة رقمية إلى قلم الكتابة



3- هل يمكن توفيق الشيء أي جعله متوافقا مع أشياء أخرى؟
أي مالذي يشابهه من الأشياء ؟ هل يمكن أن نصنعه بطريقة مشابهة لشيء آخر ؟



4 - هل يمكن تعديله ؟
أي .. هل يمكن تغييره بشكل جديد ؟ أو تغيير لونه حركته أو صوتته أو رائحته أو شكله
أو أية تغييرات في أشياء خاصة به ....



5 - هل يمكن تكبير حجمه ؟
ك إضافة شيء عليه أو الزيادة من تردده أو ظهوره أو قوته أو ارتفاعه و طوله أو سمكه
أو قيمته أو مضاعفته ....



6 - هل يمكن تصغير حجمه؟
أي ماذا نستبعد منه هل نجعله أصغر ، هل نقوم بتركيزه و تكثيفه أو نجعله مصغرا
أو نجعله أصغر أو نزيد من انخفاضه أو تخفيض سعره أو جعله أكثر بساطة



7 - تخيل الشيء في وظيفة أو استخدام جديد ؟
كاستخدام أعواد الثقاب في بناء نموذج لبرج



8 - الحذف
كحذف بعض الأجزاء من الشي
مثلا ماذا لو حذفنا الأوراق من بيئة العمل أو لو حذفنا أحد إطارات السيارة



9 - هل يمكن عكس أو قلب حالة الشيء ؟
أي هل يمكن تغيير الوظائف السالبة و الموجبة للشيء أو القلب بينها او تحويل الجانب الأيسر
ليكون في الجانب الأيمن أو تغيير الشي من الأمام إلى الخلف من أعلى إلى أسفل
أو قلب الأدوار ...



10 - هل يمكن إعادة تنظيمة ؟
هل يمكن إحداث تغيير في شكله أو في بناءه أو تصميمه أو تغيير شكل العلاقة بين السبب
و النتيجة أو تغيير سرعته أو جدوله الزمني ...


المصدر كتاب مهارات التفكير
( المنهج المطبق في جامعة الإمارات العربية المتحدة
)








جمال الروح لغة لابد من تعلمها..!!!

في كل شخص رغبة في الاستئثار بإعجاب الآخرين ولاستحواذ على ثنائهم فهذه سمه من سمات الحياة, الشخصية المحبوبة قد تحظى بإعجاب الناس ولكن مثل هذا الإعجاب يتبدد كالدخان في الهواء إذا لم يسانده جمال الروح وأهم عنصر في جمال الروح هو الجاذبية وإليك عشر قواعد تشكل أهم مقومات الشخصية الجذابة :

عدم الإفشاء بالمتاعب الخاصة .

فالحزن والألم والضيق عناصر موجودة أصلا في الإنسان ولا يمكن له التخلص منها ولكن لابد من إخفائها أو تقليلها قدر الإمكان حتى لا يسأم الآخرون لأنهم غير مجبرين على المشاركة في أحزاننا.
لكن من المستحسن محاولة فهم مشاكل الآخرين واحترام أحزان الآخرين وإبداء السرور في أفراحهم.

علم الاستماع.

فالاستماع للآخرين يكون سبباً للجاذبية لأن الشخص الذي يتقن فن الاستماع لأحاديث الآخرين يكون محبوباً منهم كما يجب أن تترك للآخرين حرية الحديث ثم تشارك فيه بعد ذلك.

عدم التعالي على الآخرين.

ويعتقد الكثيرون في قرار أنفسهم أنهم لا يقلون عن الآخرين في أي شي لذلك فالتعالي عليهم قد يؤثر على علاقتهم بك ويتمثل ذلك في طريق الحديث والتصرف غير اللائق بينما التواضع يعطي صاحبه دائماً محبة الآخرين .

إظهار الإعجاب في الوقت المناسب.

إن كل إنسان يحب أن يتلقى المديح ولكن ليس إلى درجة النفاق فالإنسان يحتاج إلى المجاملة وإظهار الإعجاب الذي يجدد الثقة في النفس ولكن يفضل أن تظهر هذا الإعجاب في محلة بكلمة مخلصة في الوقت المناسب والطريقة المناسبة .

التفاؤل المعقول.

والمتفائل محبوب دائماً فهو يجعل الآخرين يرون العالم بمنظار الواقع ولكن هذا التفاؤل يجب أن يكون في حدود المعقول وأن لا يتطرق إلى الخيال والمتفائل لا يعترف باليأس ولكنه يجدد دائماً الأمل في حل مشاكله وفي حدود الإمكانيات الموجودة .

تقبل ملاحظات غيرك.

من الجيد استقبال ملاحظات ونقد الآخرين برحابة صدر إذا صدرت عن أناس مخلصين لا يردون سوى المساعدة وقد تصدر هذا الملاحظات من أناس حاقدين ولكن في الحالتين من المستحسن أن تتقبل ما يوجه إليك من ملاحظة أو نقد بابتسامة ومهما كان الثمن مع ما يفرضه ذلك من التحكم بالعقل والسيطرة على المشاعر .

التفكير بنفسية مرحة.

وعند التفكير في موضوع ماء من الأفضل أن تكون نفسيتك مرحة وهادئة ليتسنى لك البث في الأمور بطريقة سلسة وغير معقدة أما عندما تكون نفسيتك كئيبة فلا تحاول أن تحسم في أمر ما حتى لا يشوب النتيجة الخوف والقلق .

التفكير والتصرف بنفسية الخير.

حتى تكون جذاب لابد أن تتصرف دائماً بنفسية الخير وإذا كنت تتحلى بجميع الصفات السابقة فانك بدون صفة الخير ستفقد عنصر هاماً من عناصر الجاذبية .

وأخيراً الصراحة.

إن الصراحة صفة أساسية من صفات الجاذبية فهي واجبة التفكير مع النفس وفي التفاؤل مع الغير أما الشخص ذو الوجهين أو المحب لذاته والنافق مع غيره فهل سيكون برأيك جذاب ؟





برنامج كيفية التعامل مع الذات وتغيير الطباع السيئة



ان معظم الناس تبرمج منذ الصغر على ان يتصرفوا أو يتكلموا أو يعتقدوا بطريقة معينة سلبية ، وتكبر معهم حتى يصبحوا سجناء ما يسمى "بالبرمجة السلبية "التي تحد من حصولهم على أشياء كثيرة في هذه الحياة .
فنجد ان كثيرا منهم يقول أنا ضعيف الشخصية , أنا لا أستطيع الامتناع من التدخين ، أنا ضيف في الإملاء ، أنا ..
ونجد انهم اكتسبوا هذه السلبية اما من الأسرة أو من المدرسة أومن الأصحاب أو من هؤلاء جميعا.



ولكن هل يمكن أن تغيير هذه البرمجة السلبية وتحويلها إلى برمجة إيجابية . الإجابة نعم وألف نعم . ولكن لماذا نحتاج ذلك ؟؟؟؟ ..

نحتاج ان نبرمج أنفسنا ايجابيا لكي نكون سعداء ناجحين، نحي حياة طبية. نحقق فيها أحلامنا وأهدافنا .

لابد أن تقرر في قرارة نفسك أنك تريد التغير. فقرارك هذا هو الذي سوف ٌينير لك الطريق إلى التحول من السلبية إلى الإيجابية .

تكرار الأفعال والأقوال التي سوف تتعرف عليها , وتجعلها جزءاًَ من حياتك .

الآن أول طريقة للبرمجة الايجابية هي:

التحدث إلى الذات :

هل شاهدت شخصا يتحدث مع نفسه بصوت مرتفع وهو يسير ويحرك يديه ويتمتم . عفوا نحن لا نريد أن نفعل مثله .

أو هل حصل وان دار جدال عنيف بينك وبين شخص ما وبعد أن ذهب عنك الشخص ، دار شريط الجدال في ذهنك مرة أخرى فأخذت تتصور الجدال مرة أخرى وأخذت تبدل الكلمات والمفردات مكان الأخرى وتقول لنفسك لماذا لم اقل كذا أو كذا ...

وهل حصل وأنت تحضر محاضرة أو خطبة تحدثت إلى نفسك وقلت . أنا لا أستطيع أن اخطب مثل هذا أو كيف أقف أمام كل هؤلاء الناس , أو تقول أنا مستحيل أقف أمام الناس لأخطب أو أحاضر .

ان كل تلك الأحاديث والخطابات مع النفس والذات تكسب الإنسان برمجة سلبية قد تؤدي في النهاية إلى أفعال وخيمة .

ولحسن الحظ فأنت وأنا وأي شخص في استطاعتنا التصرف تجاه التحدث مع الذات وفي استطاعتنا تغير أي برمجة سلبية لإحلال برمجة أخرى جديدة تزودنا بالقوة .

ويقول حد علماء الهندسة النفسية : " في استطاعتنا في كل لحظة تغير ماضينا ومستقبلنا وذلك بإعادة برمجة حاضرنا . "

اذا من هذه اللحظة لابد ان نراقب وننتبه إلى النداءات الداخلية التي تحدث بها نفسك .

وقد قيل :

راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا

راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات .

راقب عادتك لأنها ستصبح طباعا ..

راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك .








توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 14-04-2010, 08:06 PM   #2
بنت وايل.......وأفتخر

الصورة الرمزية روج فسفوري

 رقم العضوية :  47092
 تاريخ التسجيل :  23-07-2009
 المشاركات :  1,195
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  روج فسفوري is on a distinguished road
 SMS :

قد نغيب كالغروب ... وقد تلهينا الدروب ..ولكن!! يبفى نبض القلب لاينسى الأحبه...

 اخر مواضيع » روج فسفوري
 تفاصيل مشاركات » روج فسفوري
 أوسمة و جوائز » روج فسفوري
 معلومات الاتصال بـ روج فسفوري

افتراضي


طرح مميز

وكلام في قمة الروعه

استفدت منه

يحتاج الانسان في هذه الايام الى وجود التفاؤل بحياته


ربي يسعدك

وجزاك الله خير

روج فسفوري غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 15-04-2010, 05:14 AM   #3
انتظرتكــ

الصورة الرمزية مشتاقلها حييل

 رقم العضوية :  45947
 تاريخ التسجيل :  14-07-2009
 المشاركات :  2,592
 الدولة :  في عيونك وداخل قلبك وبين شفافك
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  128
 قوة التقييم :  مشتاقلها حييل has a spectacular aura aboutمشتاقلها حييل has a spectacular aura about
 SMS :

}{ آنآ عنديَ آمڷ آشۈف آڷدنيَآ بَّخيَر آنآ عنديَ آمڷ آشۈف آڷنآس حبَّآيَبَّ }{ }{ آنآ عنديَ آمڷ آفرح ڪْڷ قڷبَّ حزيَن }{

 اخر مواضيع » مشتاقلها حييل
 تفاصيل مشاركات » مشتاقلها حييل
 أوسمة و جوائز » مشتاقلها حييل
 معلومات الاتصال بـ مشتاقلها حييل

افتراضي



راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا

راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات .

راقب عادتك لأنها ستصبح طباعا ..

راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك .






كلام جميل ومفيد جدا

تسلم الايادي ع الطرح الرآآآئع

مشتاقلها حييل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2010, 05:27 AM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روج فسفوري مشاهدة المشاركة
طرح مميز

وكلام في قمة الروعه

استفدت منه

يحتاج الانسان في هذه الايام الى وجود التفاؤل بحياته


ربي يسعدك

وجزاك الله خير


الله يسعدك يسلموا مرورك

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2010, 05:28 AM   #5
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشتاقلها حييل مشاهدة المشاركة
راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالا

راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات .

راقب عادتك لأنها ستصبح طباعا ..

راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك .





كلام جميل ومفيد جدا


تسلم الايادي ع الطرح الرآآآئع





الله يرضى عليك منورر

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2010, 07:22 PM   #6
في قلب زوجي

الصورة الرمزية ابتهال

 رقم العضوية :  51100
 تاريخ التسجيل :  06-09-2009
 المشاركات :  582
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  32
 قوة التقييم :  ابتهال is on a distinguished road
 اخر مواضيع » ابتهال
 تفاصيل مشاركات » ابتهال
 أوسمة و جوائز » ابتهال
 معلومات الاتصال بـ ابتهال

Ahmed37




يسلموووووا عزوف عالطرح الراااااائع....مررررره نااااايس....

ودي لك...

توقيع :

ابتهال غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2010, 09:48 PM   #7
»waRdt aL3shag•»

الصورة الرمزية دانة العبير

 رقم العضوية :  20171
 تاريخ التسجيل :  22-09-2008
 المشاركات :  20,634
 الدولة :  فْـٍ قًلْبَه ـٍيْ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3603
 قوة التقييم :  دانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud of
 SMS :

أَغِيْب أَيَّام وَأَرْجِع أَيَّام بِـ الْشَّوْق وَاللَّهِفَة وَنَفْس الْمَوَدَّة مّاهْو بَـ كَيْفِي بَس لـ ظرُوَفِي أَحْكَام وَإِلَا الْغِيَاب أَمُوْت مَاطَال مُدَّة

 اخر مواضيع » دانة العبير
 تفاصيل مشاركات » دانة العبير
 أوسمة و جوائز » دانة العبير
 معلومات الاتصال بـ دانة العبير

افتراضي


مقتطفـآت نفسية اقتطفت منهـآ الكثير من الفوائد

وبحق يستحق التميـز .... والتقييم

بـآرك الله فيك وأسعدك بالدارين

توقيع :



ربي لا تحرمني من قلوب تعودت وجودها قربي ...

A-M-F

دانة العبير غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2010, 10:03 PM   #8

الصورة الرمزية ورود المحبه

 رقم العضوية :  53434
 تاريخ التسجيل :  15-10-2009
 المشاركات :  8,343
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2875
 قوة التقييم :  ورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud ofورود المحبه has much to be proud of
 SMS :

ツ استغـفر الله العظيم الذي لاإله الا هو الحي القيوم واتوب اليه ツ

 اخر مواضيع » ورود المحبه
 تفاصيل مشاركات » ورود المحبه
 أوسمة و جوائز » ورود المحبه
 معلومات الاتصال بـ ورود المحبه

افتراضي


طرح رااائع
يستحق التميز والتقييم
يعطيك العافيه يالغلا
ماننحرمش من جديدك

ورود المحبه غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 17-04-2010, 04:10 AM   #9
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

Ahmed38



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتهال مشاهدة المشاركة

يسلموووووا عزوف عالطرح الراااااائع....مررررره نااااايس....

ودي لك...





الله يسعدك يالغلا يسلمواا

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 17-04-2010, 04:11 AM   #10
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

Ahmed38



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دانة العبير مشاهدة المشاركة
مقتطفـآت نفسية اقتطفت منهـآ الكثير من الفوائد

وبحق يستحق التميـز .... والتقييم

بـآرك الله فيك وأسعدك بالدارين


الله يسعدك يالغلا منورررها


الاروع مرورك

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجارب حياتية - د.جاسم المطوع - الجزء الأول عزوف مجلس تطوير الذات 28 25-10-2015 03:17 PM
وظائف أكاديمية بكليات جامعة شقراء عبد الله الساهر مجلس أوراق ملونة 6 01-01-2014 08:59 PM
ورقات نفسية جميلة‏ عزوف مجلس تطوير الذات 34 21-08-2012 05:33 AM


الساعة الآن 11:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها