۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ آداب تلاوة القرآن الكريم - تحفيظ القرآن الكريم - تجويد - تسميع


عدد مرات النقر : 21,787
عدد  مرات الظهور : 35,376,123

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-07-2010, 05:22 AM   #1
»waRdt aL3shag•»


 رقم العضوية :  20171
 تاريخ التسجيل :  22-09-2008
 المشاركات :  20,634
 الدولة :  فْـٍ قًلْبَه ـٍيْ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3603
 قوة التقييم :  دانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud of
 SMS :

أَغِيْب أَيَّام وَأَرْجِع أَيَّام بِـ الْشَّوْق وَاللَّهِفَة وَنَفْس الْمَوَدَّة مّاهْو بَـ كَيْفِي بَس لـ ظرُوَفِي أَحْكَام وَإِلَا الْغِيَاب أَمُوْت مَاطَال مُدَّة

 اخر مواضيع » دانة العبير
 تفاصيل مشاركات » دانة العبير
 أوسمة و جوائز » دانة العبير
 معلومات الاتصال بـ دانة العبير

Ahmed25 |(وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ)|




الْحَمْد لِلَّه، وَصَلَّى الْلَّه وَسَلَّم وَبَارَك عَلَى نَبِيِّنَا وَإِمَامُنَا وَسَيِّدِنَا مُحَمَّد بْن عَبْدِاللّه، وَعَلَى وَصَحْبِه وَالْتَّابِعِيْن لَهُم بِإِحْسَان إِلَى يَوْم الْدِّيِن، أَمَّا بَعْد:

فَهَذَا لِقَاء جَدِيْد مِن حَلَقَات هَذِه السِّلْسِلَة: قَوَاعِد قُرْآنِيَّة، نَتَأَمَّل فِيْهَا شَيْئا مِن مَعَانِي قَاعِدَة قُرْآنِيَّة مُحْكَمَة، نَحْن بِأَمَس الْحَاجَة إِلَيْهَا كُل حِيْن، وَخَاصَّة حِيْن يُبْتَلَى


الْإِنْسَان بِمُصِيْبَة مِن الْمَصَائِب الْمُزْعِجَة، وَمَا أَكْثَرَهَا فِي هَذَا الْعَصْر، إِنَّهَا الْقَاعِدَة الَّتِي دَل عَلَيْهَا قَوْلُه سُبْحَانَه وَتَعَالَى: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه} [التَّغَابُن: 11].


وَهَذِه الْقَاعِدَة الْقُرْآنِيَّة جَاء ذِكْرُهَا ضِمْن آَيَة كَرِيْمَة فِي سُوْرَة التَّغَابُن يَقُوْل الْلَّه فِيْهَا:


{مَا أَصَاب مِن مُّصِيْبَة إِلَّا بِإِذْن الْلَّه وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه وَالْلَّه بِكُل شَيْء عَلِيِّم} [التَّغَابُن: 11].


وَالْآَيَة ـ كَمَا هُو ظَاهِر وَبَيَّن ـ تَدُل عَلَى أَنَّه مَا مِن مُصِيْبَة أَيّا كَانَت، سَوَاء كَانَت فِي الْنَّفْس أَم فِي الْمَال أَم فِي الْوَلَد، أَم الْأَقَارِب، وَنَحْو ذَلِك، فَكُل ذَلِك بِقَضَاء الْلَّه وَقَدَرِه،


وَأَن ذَلِك بِعِلْمِه وَإِذْنِه الْقَدَرِي سُبْحَانَه وَتَعَالَى، وَجَرَى بِه الْقَلَم، وَنُفِّذَت بِه الْمَشِيئَة، وَاقْتَضَتِه الْحِكْمَة، وَالشَّأْن كُل الشَّأْن،

هَل يَقُوْم الْعَبْد بِمَا يَجِب عَلَيْه مِن عُبُوْدِيَّة الْصَّبْر وَالتَّسْلِيْم ـ الْوَاجِبَيْن ـ، ثُم الْرِّضَا عَن الْلَّه تَعَالَى؟! وَإِن كَان الْرِّضَا لَيْس وَاجِبا بَل مُسْتَحَبَّا.


وَتَأَمَّل ـ أَيُّهَا الْمُؤْمِن ـ أَن الْلَّه تَعَالَى عَلَّق هِدَايَة الْقَلْب عَلَى الإِيْمَان؛ ذَلِك أَن الْأَصْل فِي الْمُؤْمِن أَن يَرَوْضُه الإِيْمَان عَلَى تَلَقِّي الْمَصَائِب،


وَاتِّبَاع مَا يَأْمُرُه الْشَّرْع بِه مِن الُبُعْد عَن الْجَزَع وَالْهَلَع، مُتَفَكِّرَا فِي أَن هَذِه الْحَيَاة لَا تَخْلُوَا مِن مُنَغِّصَات وَمُكُدُرَات:

جُبِلَت عَلَى كَدَر وَأَنْت تُرِيْدُهَا *** صَفْوَا مِن الْأَقْذَاء وَالْأَقْذَار!

وَهَذَا كَمَا هُو مُقْتَضَى الْإِيْمَان، فَإِن فِي هَذِه الْقَاعِدَة: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه} إِيْمَاء إِلَى الْأَمْر بِالثَّبَات وَالْصَّبْر عِنْد حُلُوْل الْمَصَائِب؛


لِأَنَّه يَلْزَم مِن هَدْي الْلَّه قَلْب الْمُؤْمِن عِنْد الْمُصِيبَة = تَرْغِيب الْمُؤْمِنِيْن فِي الثَّبَات وَالتَّصَبُّر عِنْد حُلُوْل الْمَصَائِب، فَلِذَلِك جَاء خَتَم هَذِه الْآَيَة بِجُمْلَة: {وَالْلَّه بِكُل شَيْء عَلِيِّم} (1).


وَهَذَا الْخَتْم الْبَدِيْع بِهَذِه الْجُمْلَة: {وَالْلَّه بِكُل شَيْء عَلِيِّم} يَزِيْد الْمُؤْمِن طُمَأْنِيْنَة وَرَاحَة مَن بَيَان سَعَة عِلْم الْلَّه، وَأّنَّه سُبْحَانَه وَتَعَالَى لَا يَخْفَى عَلَيْه شَيْء مِمَّا يَقَع،


وَأَنَّه عَز وَجَل الْأَعْلَم بِمَا يَصْلُح حَال الْعَبْد وَقَلْبِه، وَمَا هُو خَيْر لَه فِي الْعَاجِل وَالْآجِل، وَفِي الْدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَة، يَقْرَأ الْمُؤْمِن هَذَا وَهُو يَسْتَشْعِر

قَوْل الْنَّبِي صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم: "عَجَبَا لِأَمْر الْمُؤْمِن! إِن أَمْرَه كُلَّه خَيْر، وَلَيْس ذَاك لِأَحَد إِلَا لِلْمُؤْمِن، إِن أَصَابَتْه سَرَّاء شَكَر فَكَان خَيْرَا لَه، وَإِن أَصَابَتْه ضَرَّاء صَبَر فَكَان خَيْرَا لَه" (2).


وَيَقُوْل عَوْن بْن عَبْدِالْلَّه بْن عُتْبَة رَحِمَه الْلَّه: "إِن الْلَّه لِيَكْرَه عَبْدُه عَلَى الْبَلَاء كَمَا يَكْرَه أَهْل الْمَرِيض مَرِيْضِهِم، وَأَهْل الْصَّبِي صَبِيُّهُم عَلَى الْدَّوَاء، وَيَقُوْلُوْن: اشْرَب هَذَا، فَإِن لَك فِي عَاقِبَتِه خَيْرا" (3).


أَيُّهَا الْإِخْوَة الْمُؤْمِنُوْن: وَلْنَعُد إِلَى هَذِه الْقَاعِدَة: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه} الَّتِي هِي مَوْضِع حَدِيْثَنَا فِي هَذِه الْحَلَقَة.

وَثَمَّة كَلِمَات نُوْرَانِيَّة، قَالَهَا سَلَف هَذِه الْأُمَّة تَعْلِيَقْا عَلَى مَعْنَى هَذِه الْقَاعِدَة، وَلْنَبْدَأ بِحِبْر الْأُمَّة وَتَرْجُمَان الْقُرْآَن حَيْث يَقُوْل رَضِي الْلَّه عَنْه ـ

فِي قَوْلِه تَعَالَى: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه}: يَهْد قَلْبَه لِلْيَقِيْن، فَيَعْلَم أَن مَا أَصَابَه لَم يَكُن لِيُخْطِئَه، وَمَا أَخْطَأَه لَم يَكُن لِيُصِيْبَه(4).

وَيَقُوْل عَلْقَمَة بْن قَيْس رَحِمَه الْلَّه فِي هَذِه الْقَاعِدَة: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه}: هُو الْرَّجُل تُصِيْبُه الْمُصِيْبَة، فَيَعْلَم أَنَّهَا مِن عِنْد الْلَّه فَيُسَلِّم لَهَا وَيَرْضَى(5).

وَقَال أَبُو عُثْمَان الْحِيْرِي: مَن صَح إِيْمَانُه، يَهْد الْلَّه قَلْبَه لِاتِّبَاع الْسُّنَّة(6).

وَمَن لَطِيْف مَا ذُكِر مِن الْقِرَاءَات الْمَأْثُوْرَة ـ وَإِن كَانَت لَيْسَت مُتَوَاتِرَة وَلَا مَشْهُوْرَة ـ: أَن عِكْرِمَة قَرَأ: "وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْدَأ قَلْبُه" أَي: يَسْكُن وَيَطْمَئِن(7).


أَيُّهَا الْإِخْوَة الْقُرَّاء: وَمَجِيء هَذِه الْقَاعِدَة فِي هَذَا السِّيَاق لَه دَلَالَات مُهِمَّة، مِن أَبْرَزِهَا:

1 ـ تَرْبِيَة الْقَلْب عَلَى الْتَّسْلِيم عَلَى أَقْدَار الْلَّه الْمُؤْلِمَة ـ كَمَا سَبَق ـ.

2 ـ أَن مِن أَعْظَم مَا يُعَيِّن عَلَى تَلَقِّي هَذِه الْمَصَائِب بِهُدُوْء وَطُمَأْنِيْنَة: الْإِيْمَان الْقَوِي بِرَب الْعَالَمِيْن، وَالْرِّضَا عَن الْلَّه تَعَالَى، بِحَيْث لَا يَتَرَدَّد الْمُؤْمِن ـ


وَهُو يَعِيْش الْمُصِيبَة ـ بِأَن اخْتِيَار الْلَّه خَيْر مِن اخْتِيَارِه لِنَفْسِه، وَأَن الْعَاقِبَة الْطَّيِّبَة سَتَكُوْن لَه ـ مَا دَام مُؤَمَّنا حَقّا ـ ف

َإِن الْلَّه تَعَالَى لَيْس لَه حَاجَة لَا فِي طَاعَة الْعِبَاد، وَلَا فِي ابْتِلَائِهُم! بَل مِن وَرَاء الِابْتِلَاء حِكْمَة بَل حِكَم وَأَسْرَار بَالِغَة لَا يُحِيْط بِهَا الْإِنْسَان،

وَإِلّا فَمَا الَّذِي يَفْهَمُه الْمُؤْمِن حِيْن يَسْمَع قَوْل الْنَّبِي صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم: "أَشَد الْنَّاس بَلَاء الْأَنْبِيَاء، ثُم الْأَمْثَل فَالْأَمْثَل"(8)؟!

وَمَا الَّذِي يُوْحِيْه لِلْإِنْسَان مَا يَقْرَأُه فِي كُتُب السِّيَر وَالتَّوَارِيْخ مِن أَنْوَاع الِابْتِلَاء الَّتِي تَعَرَّض لَهَا أَئِمَّة الْدِّيْن؟!

إِن الْجَوَاب بِاخْتِصَار شَدِيْد: "أَن أَثْقَال الْحَيَاة لَا يُطِيْقَهَا الْمَهَازِيْل، وَالْمَرْء إِذَا كَان لَدَيْه مَتَاع ثَقِيْل يُرِيْد نَقْلَه، لَم يَسْتَأْجِر لَه أَطْفَالِا أَو مَّرْضَى أَو خَوَّارِيْن؛

إِنَّمَا يُنْتَقَى لَه ذَوَى الْكَوَاهِل الْصُّلْبَة، وَالْمَنَاكِب الْشِّدَاد!! كَذَلِك الْحَيَاة، لَا يَنْهَض بِرِسَالَتِهَا الْكُبْرَى، وَلَا يَنْقُلُهَا مِن طُوّر إِلَى طَوْر إِلَّا رِجَال عَمَالِقَة وَأَبْطَال صَابِرُوْن!"(9).


أَيُّهَا الْقُرَّاء الْأَفَاضِل:

لَيْس بِوُسْع الْإِنْسَان أَن يَسْرُد قَائِمَة بِأَنْوَاع الْمَصَائِب الَّتِي تُصِيْب الْنَّاس، وَتُكَدِّر حَيَاتِهِم، لَكِن بِوُسْعِه أَن يَنْظُر فِي هَدْي الْقُرْآَن فِي هَذَا الْبَاب،


ذَلِك أَن مَنْهَج الْقُرْآَن الْكَرِيْم فِي الْحَدِيْث عَن أَنْوَاع الْمَصَائِب حَدِيْث مُجْمَل، وَتَمْثِيْل بِأَشْهُر أَنْوَاع الْمَصَائِب،

لَكِنَّنَا نَجِد تُرَكِيَّزَا ظَاهِرَا عَلَى طُرُق عَلَاج هَذِه الْمَصَائِب، وَمِن ذَلِك:

1 ـ هَذِه الْقَاعِدَة الَّتِي نَحْن بِصَدَد الْحَدِيث عَنْهَا: {وَمَن يُؤْمِن بِالْلَّه يَهْد قَلْبَه} فَهِي تُنَبِّه إِلَى مَا سَبَق الْحَدِيْث عَنْه مِن أَهَمِّيَّة الْصَّبْر وَالتَّسْلِيْم،


بِالْإِضَافَة إِلَى ضَرُوْرَة تَعْزِيْز الإِيْمَان الَّذِي يَصْمُد لِهَذِه الْمَصَائِب.


2 ـ وَمَن طَرَق مُعَالَجَة الْقُرْآَن لِشَأْن الْمَصَائِب: الْإِرْشَاد إِلَى ذَلِك الْدُّعَاء الْعَظِيْم الَّذِي جَاء ذِكْرُه فِي سُوْرَة الْبَقَرَة،


يَقُوْل تَعَالَى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْء مِن الْخَوْف وَالْجُوْع وَنَقْص مِن الْأَمْوَال وَالْأَنْفُس وَالْثَّمَرَات وَبَشِّر الصَّابِرِيْن (155) الَّذِيْن إِذَا أَصَابَتْهُم مُصِيَبَة قَالُوْا إِنَّا لِلَّه وَإِنَّا إِلَيْه رَاجِعُوْن}

[الْبَقَرَة: 155، 156].



3 ـ كَثْرَة الْقَصَص عَن الْأَنْبِيَاء وَأَتْبَاعِهِم، الَّذِيْن لَقَوْا أَنْوَاعَا مِن الْمَصَائِب وَالِابْتِلاءَات الَّتِي تُجْعَل الْمُؤْمِن يَأْخُذ الْعِبْرَة، وَيُتَأَسَّى بِهِم،


وَيُهَوِّن عَلَيْه مَا يُصِيْبُه إِذَا تَذَكَّر مَا أَصَابَهُم، وَعَلَى رَأْسِهِم نَبِيِّنَا وَإِمَامُنَا وَسَيِّدَنَا مُحَمَّد صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم.


وَيَتَّبِع هَذَا الْعِلَاج الَقُرْآني: الْنَّظَر فِي سِيَر الْصَّالِحِيْن مِن هَذِه الْأُمَّة وَغَيْرِهِم، مِمَّن ابْتُلُوا فَصَبَرُوا، ثُم ظَفِرُوْا، وَوَجَدُوْا ـ حَقّا ـ أَثَر الْرِّضَا وَالتَّسْلِيْم بِهِدَايَة يَقْذِفُهَا الْلَّه فِي قُلُوْبِهِم،


وَهُم يَتَلَقَّوْن أَقْدَار الْلَّه الْمُؤْلِمَة، وَالْمُوَفِّق مَن تَعَامَل الْبَلَاء بِمَا أَرْشَد الْلَّه إِلَيْه وَرَسُوُلُه صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم، وَبِمَا أَرْشُد إِلَيْه الْعُقَلَاء وَالْحُكَمَاء،

فَفِي كَلَام بَعْضِهِم عَبْر مُتَيَّنَة، وَتِجَارَب ثَرِيَّة، فَاسْتَمِع ـ مَثَلا ـ إِلَى مَقُوْلَة الْإِمَام الْجَلِيْل أَبِي حَازِم: ـ وَالَّتِي تُزِيْح جِبَال الْهَم الَّتِي جَثَمَت عَلَى صُدُوْر الْكَثِيْرِيْن،

يَقُوْل رَحِمَه الْلَّه: الْدُّنْيَا شَيْئَان: فَشَيْء لِي، وَشَيْء لِغَيْرِي، فَمَا كَان لِي لَو طَلَبَتْه بِحِيْلَة مَن فِي الْسَّمَوَات وَالْأَرْض لَم يَأْتِنِي قَبْل أَجَلِه،

وَمَا كَان لِغَيْرِي لَم أَرَجُه فِيْمَا مَضَى، وَلَا أَرْجُوْه فِيْمَا بَقِي، يَمْنَع رِزْقِي مِن غَيْرِي كَمَا يَمْنَع رِزْق غَيْرِي مِنِّي، فَفِي أَي هَذَيْن أُفْنِي عُمْرِي؟!"(10).


وَبَعْد ـ أَيُّهَا الْقُرَّاء الْكِرَام ـ لِمَاذَا يَتَسَخَّط بَعْضُنَا وَيَتَوَجَّع عَلَى حَادِث حَصَل قَبْل سَنَوَات؟! وَلِمَاذَا يُقَلِّب أَحَدُنَا مِلَف زَوَاج فَاشِل؟!


أَو صَفْقَة تِجَارِيَّة خَاسِرَة، أَو أَسْهَم بَارَت تِجَارَتَهَا؟! وَكَأَنَّه بِذَلِك يُرِيْد أَن يُجَدِّد أَحْزَانَه!!


فَيَا كُل مُبْتَلَى:

اصْبِر عَلَى الْقَدْر الْمَجْلُوب وَارْض بِه... وَإِن أَتَاك بِمَا لَا تَشْتَهِي الْقَدَر

فَمَا صَفَا لِامْرِئ عَيْش يُسَر بِه... إِلَا سَيُتَّبع يَوْمَا صَفْوَة كَدَر (11)

وَأُوْصِي فِي خِتَام هَذِه الْحَلْقَة بِقِرَاءَة رِسَالَة قَيِّمَة جَدَّا، قَلِيْلَة الْكَلِمَات، عَظِيْمَة الْمَعَانِي؛ لِشَيْخ شُيُوْخِنَا: الْعَلِامَة الْجَلِيْل،


الْشَّيْخ عَبْدُالْرَّحْمَن بِن نَاصِر الْسَّعْدِي رَحِمَه الْلَّه: وَعُنْوَان رِسَالَتَه: "الْوَسْائِل الْمُفِيْدَة لِلْحَيَاة الْسَّعِيدَة"،

جَعَل الْلَّه أَيَّامِنَا جَمِيْعَا أَيَّام أَنَس وَسُرُوْر بِالْلَّه، وَسُرُوْر بِمَا يُقَدِّرُه الْلَّه، وَيَقْضِيَه الْلَّه، وَالْحَمْد لِلَّه رَب الْعَالَمِيْن.

م/ن




دانة العبير غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 26-07-2010, 02:17 PM   #2
{هوآآهـآـآ نجدآآويღ


 رقم العضوية :  10996
 تاريخ التسجيل :  20-04-2008
 المشاركات :  11,495
 الدولة :  ّجنة الخلد باذن الله ّّّّ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2874
 قوة التقييم :  لحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud ofلحن نجد has much to be proud of
 SMS :

.(( ربنا أغفر لنا ولإخوننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ))

 اخر مواضيع » لحن نجد
 تفاصيل مشاركات » لحن نجد
 أوسمة و جوائز » لحن نجد
 معلومات الاتصال بـ لحن نجد

افتراضي


جزاك الله خير وغفر الله لك ولوالديك !!

لحن نجد غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2010, 05:02 PM   #3
»waRdt aL3shag•»


 رقم العضوية :  20171
 تاريخ التسجيل :  22-09-2008
 المشاركات :  20,634
 الدولة :  فْـٍ قًلْبَه ـٍيْ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3603
 قوة التقييم :  دانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud of
 SMS :

أَغِيْب أَيَّام وَأَرْجِع أَيَّام بِـ الْشَّوْق وَاللَّهِفَة وَنَفْس الْمَوَدَّة مّاهْو بَـ كَيْفِي بَس لـ ظرُوَفِي أَحْكَام وَإِلَا الْغِيَاب أَمُوْت مَاطَال مُدَّة

 اخر مواضيع » دانة العبير
 تفاصيل مشاركات » دانة العبير
 أوسمة و جوائز » دانة العبير
 معلومات الاتصال بـ دانة العبير

افتراضي


ويآإك يارب

شـآإكره طيب توآإصلك

دانة العبير غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2010, 05:17 PM   #4


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  70,243
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  38
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي


اسأل الله لك ولوالديك وللجميع الايمان الذي يهدي قلوبكم .. ويكسبكم رضوان الله


بارك الله فيك ونفع بك

عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2010, 06:32 PM   #5
» Ro07 al3beer «


 رقم العضوية :  19324
 تاريخ التسجيل :  07-09-2008
 المشاركات :  39,977
 الدولة :  ›› فيـ عشقيـ al3beer ‹‹
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  20948
 قوة التقييم :  طبيعي مني يغارون تم تعطيل التقييم
 SMS :

لَحّظَه | تَرَى سُلَطّآنَ , مَ مَاتَ مَوّجُوَدَ , بَآقِيِ بِ قَلّبِيَ | لِيّنْ يُوَمَ القِيّامَه

 اخر مواضيع » طبيعي مني يغارون
 تفاصيل مشاركات » طبيعي مني يغارون
 أوسمة و جوائز » طبيعي مني يغارون
 معلومات الاتصال بـ طبيعي مني يغارون

افتراضي


جَزَآّك الْلَّه خَيْر

طبيعي مني يغارون غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2010, 07:13 PM   #6
طالب الحور


 رقم العضوية :  76004
 تاريخ التسجيل :  02-06-2010
 المشاركات :  1,223
 الدولة :  حيث أكون..
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  26
 عدد النقاط :  1005
 قوة التقييم :  احمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant futureاحمد الهلالي has a brilliant future
 SMS :

وإني لأرجو الله كأنني """ أرى بجميل الصبر ما الله صانع

 اخر مواضيع » احمد الهلالي
 تفاصيل مشاركات » احمد الهلالي
 أوسمة و جوائز » احمد الهلالي
 معلومات الاتصال بـ احمد الهلالي

افتراضي


"الله يرضى عنك في الدنيا والآخرة وسدد الله خطاك"

احمد الهلالي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2010, 10:41 PM   #7
‏​دفنٺ ا̄لحگيً بـ / عرۅقيً ۅقلٺ ي رب عطنيً مِن الصبر اگ


 رقم العضوية :  21251
 تاريخ التسجيل :  31-10-2008
 المشاركات :  8,024
 الدولة :  ♪ღآينمًـآ وجًد النًقآء تًجدُنيَ♪ღ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2070
 قوة التقييم :  الحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud ofالحان الصبا has much to be proud of
 SMS :

خذي الہنا من حياتي يايمة... عطيني شقا حياتگ .... ماپي الپسمہ پشفاتي .... يگفيني پسمہ شفاتگ ....

 اخر مواضيع » الحان الصبا
 تفاصيل مشاركات » الحان الصبا
 أوسمة و جوائز » الحان الصبا
 معلومات الاتصال بـ الحان الصبا

افتراضي


جزاك الله خير ورفع قدرك في الدـآرين

الحان الصبا غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2010, 05:08 AM   #8
»waRdt aL3shag•»


 رقم العضوية :  20171
 تاريخ التسجيل :  22-09-2008
 المشاركات :  20,634
 الدولة :  فْـٍ قًلْبَه ـٍيْ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3603
 قوة التقييم :  دانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud ofدانة العبير has much to be proud of
 SMS :

أَغِيْب أَيَّام وَأَرْجِع أَيَّام بِـ الْشَّوْق وَاللَّهِفَة وَنَفْس الْمَوَدَّة مّاهْو بَـ كَيْفِي بَس لـ ظرُوَفِي أَحْكَام وَإِلَا الْغِيَاب أَمُوْت مَاطَال مُدَّة

 اخر مواضيع » دانة العبير
 تفاصيل مشاركات » دانة العبير
 أوسمة و جوائز » دانة العبير
 معلومات الاتصال بـ دانة العبير

افتراضي


جزآإكم الله بالمثل وأكثر

شـآإكره طيب توآإصلكم

دانة العبير غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2010, 09:01 PM   #9
× تكفيني آلذكرى !آتمتع بدنيآإك ×


 رقم العضوية :  187
 تاريخ التسجيل :  15-04-2005
 المشاركات :  1,164
 الدولة :  السعودية
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  435
 قوة التقييم :  فجر الجروح is a name known to allفجر الجروح is a name known to allفجر الجروح is a name known to allفجر الجروح is a name known to allفجر الجروح is a name known to all
 SMS :

أيا حزنُ لاتسئ ظنـــــي فأنت في غنــــى عنــــــــــــي فلي من الالام مايبكــــي ولي من الجروح ما يدمـــــــي

 اخر مواضيع » فجر الجروح
 تفاصيل مشاركات » فجر الجروح
 أوسمة و جوائز » فجر الجروح
 معلومات الاتصال بـ فجر الجروح

افتراضي


الله يجزاكـ الجنة,,

فجر الجروح غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2010, 09:08 PM   #10
♥ .. αήfαş άŁωάяяd ♥


 رقم العضوية :  49384
 تاريخ التسجيل :  14-08-2009
 المشاركات :  2,154
 الدولة :  في قلب من يحبنـــي
 الجـنـس :  أنثى
 العمر :  32
 عدد النقاط :  1633
 قوة التقييم :  بلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud ofبلسم العبير has much to be proud of
 SMS :

لا تفتخر بـما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة لكن .. الدليل على ثـقافتك هو كلامك وسلوكك.

 اخر مواضيع » بلسم العبير
 تفاصيل مشاركات » بلسم العبير
 أوسمة و جوائز » بلسم العبير
 معلومات الاتصال بـ بلسم العبير

افتراضي


جوزيتـــي خــيــراً
دنـــــ//ــــدوووون
تفبــلي مـــــروري

بلسم العبير غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها