۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ آداب تلاوة القرآن الكريم - تحفيظ القرآن الكريم - تجويد - تسميع


عدد مرات النقر : 21,384
عدد  مرات الظهور : 35,297,414

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2010, 06:49 AM   #1
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

Swahlcom A060 ليدبروا..آياته (الجزء الثامن والعشرون &التاسع والعشرون)..


سورة المجادلة (الجزء الثامن والعشرون)



ما لفرق بين قوله تعالى : (وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم ) وقوله بعدها : (إن الذين يحادون الله ورسوله كبتوا كما كبت الذين من قبلهم وقد أنزلنا آيات بينات وللكافرين عذاب مهين ) ؟

الفرق أن الكافرين على نوعين : فالكافر غير المحاد لله ورسوله له عذاب أليم أما الكافر المحاد والمعادي لله ورسوله فله مع العذاب الأليم الكبت والإذلال والقهر والخيبة في الدنيا والآخرة فناسبت كل خاتمه ما ذكر قبلها



لو رمى العبد بكل معصية حجرا في داره , لامتلأت داره في مده يسيره قريبه من عمره , ولكنه يتساهل في حفظ المعاصي , والملكان يحفظان عليه ذلك : (أحصاه الله ونسوه )



من عمل بهذا القرآن تصديقا وطاعة وتخلقا : فان الله تعالى يرفعه به في الدنيا وفي الآخرة , وذلك لأن هذه القرآن هو أصل العلم , ومنبع العلم , وكل العلم , وقد قال الله تعالى : (يرفع الله الذين امنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )



دل قوله تعالى : (فا فسحوا يفسح الله لكم ) على أن كل من وسع على عباد الله أبواب الخير والراحة , وسع الله عليه خيرات الدنيا والآخرة , ولا ينبغي للعاقل أن يقيد الآية با لتفسح والتوسع في المجلس , بل المراد منه إيصال أي خير إلى المسلم , وإدخال السرور في قلبه .



قال تعالى عن المنافقين : (يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ) وهذا يقتضي توغلهم في النفاق ورسوخه فيهم وانه باق في أرواحهم بعد بعثهم , لأن نفوسهم خرجت من عالم الدنيا متخلقة به , فان النفوس إنما تكتسب تزكيه أو خبثا في عالم التكليف .


سورة الحشر (الجزء الثامن والعشرون)



أبو بكر الصديق هو خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في القرآن , لأن الله تعالى يقول : (للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ) فمن سماه الله صادقا فليس يكذب , وقد ناداه الصحابة : فقالوا : يا خليفة رسول الله .




(للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ) والصادقون في هذه الآية الذين جمعوا بين صدق اللسان , وصدق الأفعال , لأن أفعالهم في أمر هجرتهم إنما كانت وفق أقوالهم .



(والذين جاءو من بعدهم يقولون ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم ) ذكر الله في هذا الدعاء نفي الغل عن القلب الشامل لقليل الغل وكثيرة , الذي إذا انتفى ثبت ضده , وهو المحبة بين المؤمنين والموالاة والنصح , ونحو ذلك مما هو عليه من حقوق المؤمنين



(يقولون ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان) إشارة إلى انه يحسن بالداعي إذا أراد أن يدعو لنفسه ولغيره أن يبدأ بنفسه , ثم يثني بغيره , ولهذا الدعاء نظائر كثيرة في الكتاب والسنة



قال تعالى عن اليهود : (بأسهم بينهم شديد ) يعني أن البأس الشديد الذي يوصفون به إنما يكون إذا كان بعضهم مع بعض , فأما إذا قاتلوكم لم يبق لهم ذلك البأس والشدة , لأن الشجاع يجبن والعزيز يذل عند محاربه الله ورسوله , كما قال تعالى قبلها : (لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله )



تفرق القلوب واختلافها من ضعف العقل , قال تعالى : (تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى)وعلل ذلك بقوله : (ذلك بأنهم قوم لا يعقلون),ولا دواء لذلك إلا بإنارة العقل بنور الوحي ,فنور الوحي يحيي من كان ميتا ,ويضيء الطريق للمتمسك به..



قال تعالى(ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنسهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون) ثم قال بعدها (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خشعا متصدعا من خشية الله) ذكر هذه الآية بعد بيان حال الفاسقين ينبه على أن ما أوقع الفاسقين في هذه الهلكة إنما هو إهمالهم القرآن الكريم والتدبر فيه وذلك نسيانهم الله تعالى.



عن الضحاك في قوله تعالى (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثل نضربها للناس لعلهم يتفكرون).قال لو أنزل هذا القرآن على جبل فأمرته بالذي أمرتكم به وخوفته بالذي خوفتكم به إذا لخشع وتصدع من خشية الله ,فأنتم أحق أن تخشوه وتذلوا وتلين قلوبكم لذكر الله.



نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 08-09-2010, 06:58 AM   #2
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

Hart1 الجزء الثامن والعشرون..


سورة الجمعة (الجزء الثامن والعشرون )



قال تعالى (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم) في قوله (منهم ) فائدتان:
الأولى: أنه كأمته الأمية ,لم يقرأ كتابا ,ولا خطه بيمينه ,ومع ذلك أتى بهذا القرآن الذي ما سمعوا بمثله ,وهذا برهان صدقه.
والثانية:التنبيه على معرفته بنسبه وشرفه وعفته وصدقه بل لم يكذب قط فمن لم يكذب على الناس أ فيكذب على الله..؟



أبتدئ بالتلاوة في قوله تعالى(يتلو عليهم ءايته ويزكيهم )لأن أول تبليغ الدعوة بإبلاغ الوحي ,وثنى بالتزكية ,لأن ابتداء الدعوة بالتطهير من الرجس المعنوي وهو الشرك ,وما يعلق به من مساوئ الأعمال والطباع.



قال تعالى (مثل الذين حملوا التورىة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا) قال الضحاك :كتبا لا يدري ما فيها .ولا يدرى ما هي .هذا مثل ضربه الله لهذه الأمة ,أي :وأنتم إن لم تعلموا بهذا الكتاب .كان مثلكم كمثلهم .



ضرب الله مثل الذي لا ينتفع بما أوتي :بالحمار يحمل أسفارا ,ولعل من حكم ذكر هذا المثل في سورة الجمعة ألا يكون حظ الخطيب والمأموم من خطبة الجمعة كحظهما قبلها.



(كمثل الحمار يحمل أسفار) قال ميمون بن مهران :الحمار لا يدري أسفر على ظهره أم زبيل ,فهكذا اليهود .وفي هذا تنبيه من الله تعالى لمن حمل الكتاب أن يتعلم معانيه يعلم ما فيه,لئلا يلحقه من الذم ما لحق هؤلاء.



(قل يأيها الذين هادو إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين .ولا يتمنونه أبدا بما قدمت أيديهم والله عليم بالظالمين )لما زعم اليهود أنهم أبناء الله وأحباؤه .وأنه لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى ,دعوا إلى المباهلة والدعاء على أكذب الطائفتين منهم,أو من المسلمين .فلما نكلوا عن ذلك علم كل أحد أنهم ظالمون ,لأنهم جازمين بما هم فيه لكانوا أقدموا على ذلك ,فلما تأخروا علم كذبهم.



(إذا نودي إلى الصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع) إذا أمر الله بترك البيع الذي ترغب فيه النفوس .وتحرص عليه فترك غيره من الشواغل من باب أولى ,كالصناعات وغيرها



من ثمرات تدبر المشتركين :
الشريعة جامعه بين القيام بحق الله تعالى كالصلاة والذكر.وبين القيام بمصالح النفس كالسعي في الرزق,وذلك ظاهر من قوله تعالى(فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون )



(فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون) ينبغي للمؤمن الموفق وقت اشتغاله في مكاسب الدنيا أن يقصد بذلك الاستعانة على قيامه بالواجبات ,وأن يكون مستعينا بالله في ذلك ,طالبا لفضله ,جاعلا الرجاء والطمع في فضل الله نصب عينيه ,فان التعلق بالله والطمع في فضله من الأيمان ومن العبادات.



دل قوله تعالى : (وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير ) على أنه ينبغي للعبد المقبل على عبادة الله وقت دواعي النفس لحضور اللهو والتجارات والشهوات أن يذكرها بما عند الله من الخيرات وما لمؤثر رضاه على هواه.


سور المنافقون (الجزء الثامن والعشرون)






ما حرمه الله وكرهه مما فيه جمال ,إنما حرم وكره لاشتماله على مكروه يبغضه الله أعظم مما فيه من محبوبة ,وكذلك الصور الجميلة من الرجال والنساء ,فإن أحدهم إذا كان خلقه سيئا ــ بان يكون فاجرا ,أو كافرا معلنا أو منافقا ــ كان البغض أو المقت لخلقه ودينه مستعليا على ما فيه من الجمال ,كما قال تعالى عن المنافقين (وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم)



في قوله تعالى(كأنهم خشب مسنده )شبهوا بالخشب لذهاب عقولهم ,وفراغ قلوبهم من الأيمان ,ولم يكتف بجعلها خشبا ,حتى جعلها مسنده إلى الحائط ,لأن الخشب لا ينتفع بها إلا إذا كانت سقف أو مكان ينتفع بها .وأما إذا كانت مهمله فإنها مسنده إلى الحيطان أو ملقاة على الأرض.






(هم العدو فاحذرهم)يتعجب المرء لأول وهلة من هذا الوصف , فكأنه لا عدو سواهم ,مع أنهم يصلون ,ويصومون,ويحجون,وقد يتصدقون ,ويزول التعجب إذا عرفت حقيقتهم,فقلوبهم انطوت على حقد وبغض لهذا الدين وأهله ,وحب لأعدائه ,يدرك ذلك بكرههم للجهاد ولمزهم للعلماء والمصلحين ,مع إعجاب وإشادة برؤوس الظلال والمنافقين (وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا أنما نحن مصلحين ,ألا أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون)



(يأيها الذين ءامنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولدكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون )في ذلك تحذير من فتنة المنافقين الذين غفلوا عن ذكر ربهم ,إذ هذه من علامتهم,ولذا فإن كثرة ذكر الله أمان من النفاق ,والله تعالى أكرم من أن يبتلي قلبا ذاكرا بالنفاق,وإنما ذلك لقلوب غفلت عن ذكر الله عز وجل
.


(يأيها الذين ءامنوا لا تلهكم أموالكم)ولم يقل :لا تشغلكم .فلماذا ؟ الجواب :لأن من الشغل ما هو محمود ,وهو الشغل في الحق كما في الحديث (إن الصلاة لشغلا ),وفي قوله تعالى(إن أصحب الجنة اليوم في شغل فكهون ),أما الإلهاء فهو الاشتغال بما لا خير فيه.وهو مذموم على وجه العموم ,فاختار ما هو أحق بالنهي.





سورة التغابن (الجزء الثامن والعشرون)






ـ " هل قوله تعالى : ( فاتقوا الله ما استطعتم ) التغابن : 16, تخفيف أم تكليف ؟
يحتمل الأمرين , فإن قلنا المعنى : لا تقصروا عما تستطيعون , فهذا تكليف , وإن قلنا إن المعنى : لا يلزمكم فوق ما تستطيعون , فهو تخفيف , وأكثر الناس يستدلون بهذه الآية في التخفيف دون التكليف "


نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:02 AM   #3
مشرفة الأحتياجات الخاصة


 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,503
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي


الله يرضى عليك ويجزاك الجنة

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:05 AM   #4
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

افتراضي


سورة الطلاق (الجزء الثامن والعشرون )



ـ من نظر في آيات القرآن الكريم وجد أن البيوت مضافة إلى النساء في ثلاث آيات من كتاب الله تعالى , مع أن البيوت للأزواج أو لأوليائهن , وإنما حصلت هذه الإضافة ـ والله أعلم ـ مراعاة لاستمرار لزوم النساء للبيوت , فهي إضافة إسكان ولزوم للمسكن والتصاق به , لا إضافة تمليك .





ـ كثير من الناس لا يفهم من الرزق ـ في قوله تعالى : ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا (2) ويرزقه من حيث لا يحتسب )الطلاق :2ـ3, إلا الرزق المالي ونحوه من المحسوسات , ولكن الرزق أوسع من ذلك , تأمل ماذا يقول ابن الجوزي : "و رزق الله قد يكون بتيسير الصبر على البلاء ".



ـ " ضاق بي أمر أوجب غما لازما دائما , وأخذت أفكر في الخلاص منه بكل حيلة , فما استطعت , فعرضت لي هذه الآية : ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا )الطلاق :2, فعلمت أن التقوى سبب للمخرج من كل غم , فما كان إلا أن هممت بتحقيق التقوى فوجدت المخرج !".



ـ ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ) الطلاق :2, قال ابن مسعود : مخرجه أن يعلم أنه من قبل الله , وأن الله هو الذي يعطيه , وهو يمنعه , وهو يبتليه , وهو يعافيه , وهو يدفع عنه .



ـ ( ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا ) الطلاق :4, إذا رأيت أمورك متيسرة ومسهله , وأن الله يعطيك من الخير ـ وإن كنت لا تحتسبه ـ فهذه لا شك بشرى, وإذا رأيت عكس ذلك , فصحح مسارك فإن فيك بلاء , وأما الاستدراج فيقع إذا كان العبد مقيما على المعصية .



ـ ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا (2) ويرزقه من حيث لا يحتسب ) الطلاق : 2ـ3, كل من تدبر موارد التقوى في القرآن والسنة علم أنها سبب كل خير في الدنيا والآخرة ومفتاحه, وإنما تأتي المصائب والبلايا والمحن والعقوبات بسبب الإهمال أو الإخلال بالتقوى وإضاعتها , أو إضاعة جزء منها .



ـ ( سيجعل الله بعد عسر يسرا ) الطلاق : 7, لا يقتضي عجبك من مجيء هذه الآية بعد تلك الأحوال الصعبة , والمضائق التي يمر بها الزوجان من طلاق , ونزاع على رضاع , وضيق في الرزق , فهي بشارة جلية , وطمأنينة إلهية , فهل بعد هذا يسيطر اليأس أو القنوط على من قدر عليهما الطلاق ؟ إنها آية تسكب الأمل وتبعث على الفأل , فما على العبد إلا أن يحسن الظن بربه , ويفعل الأسباب , ثم ليبشر .



ـ أكد تعالى ذكر التقوى وثمراتها بين آيات الطلاق والعدد في سورة الطلاق , لأن أحكام الطلاق و ضبط العدة من أحق الأشياء بالمراعاة وتأكيد الوصية , لكثرة ما فيها من الانتصار للنفس وقصد الإضرار وتعدي حدود الله تعالى .




سورة التحريم (الجزء الثامن والعشرون )


ـ قوله تعالى : ( وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به و أظهره الله عليه عرف بعضه و أعرض عن بعض ) التحريم : 3, فيه جواز إسرار بعض الحديث للزوجات , و أنه يلزمهن كتمانه, وإذا أذنب أحد في حقك فلك أن تعاتبه , ولكن ينبغي عدم الاستقصاء في التثريب وذكر الذنب .

ـ ( ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين ) التحريم :10 , فقوله تعالى : ( تحت ) إعلام بأنه لا سلطان للمرأة على زوجها , وإنما السلطان للزوج عليها , فالمرأة لا تجعل في مقابل الندية بالرجل , فضلا عن أن تعلو عليه , ففي ذلك خلاف الفطرة و الشرع .


ـ " لكل أخت تشكو كثرة المغريات حولها , أو تعاني من ضعف الناصر على الحق , اعتبري بحال امرأة جعلها الله مثلا لكل مؤمن ومؤمنة إلى يوم القيامة , إنها امرأة فرعون , التي لم يمنعها طغيان زوجها , ولا المغريات حولها , أن تعلق قلبها بربها , فأثمر ذلك : الثبات , ثم الجنة , بل وصارت قدوة لنساء العالمين "


اللهم يامقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك

نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:20 AM   #5
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

Icon39 الجزء التاسع والعشرون..


سورة الملك (الجزء التاسع والعشرون)


في قوله تعالى : (ليبلوكم أيكم أحسن عملا ) ابتلانا الله بحسن العمل , لا بالعمل فقط , ألم يكن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه : أي العمل أفضل ؟ فهمهم – رضي الله عنهم _ يدل على التنافس في جودة العمل لا مجرد كثرته .


العقل الصحيح هو الذي يعقل صاحبه عن الوقوع فيما لا ينبغي , كما قال تعالى :" (وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ) أما العقل الذي لا يزجر صاحبه عما لا ينبغي , فهو عقل دنيوي يعيش به صاحبه , وليس هو العقل بمعنى الكلمة


قوله تعالى : (أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم ) شبه الكافر في ركوبه ومشيه على الدين الباطل بمن يمشي في الطريق الذي فيه حفر وارتفاع وانخفاض , فيتعثر ويسقط على وجهه , كلما تخلص من عثرة وقع في أخرى



سورة القلم (الجزء التاسع والعشرون)


(وانك لعلى خلق عظيم ) أي : دين وهدى عظيم , وذلك أنه صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن , تلاوة وتدبرا , وعملا بأوامره , وتركا لنواهيه , وترغيبا في طاعة الله ورسوله , ودعوة إلى الخير, ونصيحة لله ولعباده , إلى غير ذلك من وجوه الخير .


قوله تعالى لنبيه : (فلا تطع المكذبين ) ذلك أبلغ في الإكرام والاحترام , فان قوله : لا تكذب , ولا تحلف , ولا تشتم , ولا تهمز , ليس هو مثل قوله : لا تطع من يكون متلبسا بهذه الأخلاق , لما فيه من الدلالة على تشريفه وبراءته من تلك الأخلاق .


(سنسمه على الخرطوم )عبر بالوسم على الخرطوم _ وهو الأنف _ عن غاية الإذلال و الاهانة , لأن السمة على الوجه شين واذالة , فكيف بها على أكرم موضع منه ؟


قوله تعالى : (وان يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم ) أي يعينونك بأبصارهم , بمعنى يحسدونك , لبغضهم إياك ,, وفي هذه الآية دليل على أن العين وإصابتها وتأثيرها حق بأمر الله_عز وجل _


سورة الحاقة (الجزء التاسع والعشرون)



عادة القرآن تقديم ذكر عاد على ثمود إلا في بعض المواضع , ومنها : في سورة الحاقة فانه قال : (كذبت ثمود وعاد بالقارعة ) وسبب ذلك _ والله أعلم _ أن السورة لما ابتدأت بذكر (بالقارعة )- وهي التي تقرع أسماع الناس من شدة صوتها _ قدم ذكر (ثمود ) , لأن العذاب الذي أصابهم من قبيل القرع , اذ أصابتهم الصواعق المسماة في بعض الآيات بالصيحة .



للنجاح لذة وله نشوة , تأمل نداء الناجحين (هآؤم اقرءوا كتابيه ) انه نداء بصوت عال تغمره البهجة : تعالوا جميعا هذا كتابي خذوه فاقرءوه , وبمثلها يصدح المجتهد حين يستلم شهادة التفوق على الأقران , فأن أردت إكسير النجاح الذي لا ينضب في الحياتين , فقف طويلا مع التعليل في قوله : (إني ظننت أني ملاق حسابيه )



تامل سر التعبير عن العيشة بأنها راضية في قوله : (فهو في عيشة راضية ) فالوصف بها أحسن من الوصف بالمرضية , فإنها اللائقة بهم , فكان العيشة رضيت بهم كما رضوا بها , وهذا أبلغ من مجرد كونها مرضية فقط , فتأمله.




سورة نوح (الجزء التاسع والعشرون)



صعد أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه عنه المنبر , ليستسقي فلم يزد على الاستغفار , وقراءة آيات الاستغفار , ومنها قوله تعالى : (فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا *يرسل السماء عليكم مدرارا )ثم قال : لقد طلبت الغيث , بمجاديح السماء التي يستنزل بها المطر .



من ثمرات تدبر المشتركين :
انهارت السهم وغلت الأسعار , وأعدمت ملايين الطيور , ونفقت آلاف الإبل , وأجدبت الأرض , كل هذا من البلاء , لو تحققنا بهذه الآية لجاء الفرج ممن لا يخلف الوعد : (فقلت استغفروا ربكم انه كان غفار * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا * مالكم لا ترجون لله وقارا )



سورة الجن (الجزء التاسع والعشرون)


(عالم الغيب فلا يظهر على غيبه احد ) قال الوحداوي : وفي هذا دليل على أن من ادعى أن النجوم تدله على ما يكون من حياة , أو موت , أو غير ذلك فقد كفر بما في القرآن .



نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:23 AM   #6


 رقم العضوية :  42115
 تاريخ التسجيل :  10-06-2009
 المشاركات :  1,256
 الدولة :  في حرفٍ لم يُخلق بعد
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3144
 قوة التقييم :  ضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud ofضِيَاءْ has much to be proud of
 SMS :

نحن لسنا السكّان الأصليين لهذا الكوكب " الأرض" بل نحن ننتمي إلى الجنة ♥ حيث كان أبونا يسكن في البداية لكننا نزلنا هنا مؤقتاً لكي نؤدي اختباراً قصيراً ثم نرجع بسرعه فحاول أن تعمل ما بوسعك للحاق بقافلة الصالحين التي ستعود إلى وطننا الجميل الواسع ♥ ولا تضيع وقتك في هذا الكوكب الصغير =\

 اخر مواضيع » ضِيَاءْ
 تفاصيل مشاركات » ضِيَاءْ
 أوسمة و جوائز » ضِيَاءْ
 معلومات الاتصال بـ ضِيَاءْ

افتراضي


الله يجزآكِ خيير..

ضِيَاءْ غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:24 AM   #7
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

Rz المزمل& المدثر..


سورة المزمل (الجزء التاسع والعشرون)


صلاة الليل أعون على تذكر القرآن , والسلامة من النسيان , و أعون على المزيد من التدبر , ولذا قال سبحانه : ( إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا ) قال ابن عباس : (وأقوم قيلا ): أدنى أن يفقهوا القرآن , وقال قتادة : أحفظ للقراءة .


أمر الله تعالى في كتابه بالصبر الجميل , والصفح الجميل , والهجر الجميل , فسمعت شيخ الإسلام ابن تيميه يقول : الصبر الجميل هو الذي لا شكوى فيه ولا معه , والصفح الجميل هو الذي لا عتاب معه , والهجر الجميل هو الذي لا أذى معه


بشرى لمن يسعى في طلب الرزق الحلال بالتجارة ونحوها , ذكرها الله تعالى في قوله : (وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله ) فقد كان بعض الصحابة يتأول من هذه الآية فضيلة التجارة والسفر لأجلها , حيث قرن الله بين المجاهدين والمكتسبين المال الحلال , يعني أن الله ما ذكر هذين السببين لنسخ تحديد القيام إلا تنويها بهما لان في غيرهما من الأعذار ما هو أشبه بالمرض , ودقائق القرآن ولطائفه لا تنحصر .


من ثمرات تدبر المشتركين :
تأمل آخر آية من سورة المزمل , وما فيها من التأكيد على قراءة القرآن مهما كانت الظروف , من مرض وسفر وقتال في سبيل الله , فهل يعتبر المقصرون في قراءة القرآن بسبب أعمال لا تداني هذه الأعذار؟


أمر الله نبيه _ صلى الله عليه وسلم _ في بداية سورة المزمل بترتيل القرآن في قيام الليل , وهي دعوة لتدبر القرآن , إذ لا يخفى عظم أثر الترتيل في أحداث التدبر , خصوصا في ظلمة الليل , حيث السكون , وحضور القلب , والاعتبار.


سورة المدثر (الجزء التاسع والعشرون)

(فما لهم عن التذكرة معرضين * كأنهم حمر مستنفرة * فرت من قسورة ) فشبه هؤلاء في إعراضهم ونفورهم عن القرآن بحمير رأت أسودا , أو رماة ففرت منهم , وهذا من بديع القياس والتمثيل فان القوم في جهلهم بما بعث الله به رسوله كالحمير , وهي لا تعقل شيئا فإذا سمعت صوت الأسد أو الرامي نفرت منه أشد النفور, وهذا غاية الذم لهؤلاء



(كل نفس بما كسبت رهينة * إلا أصحاب اليمين ) أي : كل نفس مرتهنة بعملها السيئ إلا أصحاب اليمين , فأنه قد تعود بركات أعمالهم الصالحة على ذراريهم , كما في قوله تعالى : (والذين امنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتنهم من عملهم من شيء ) أي ألحقنا بهم ذرياتهم في المنزلة الرفيعة في الجنة ,وان لم يكونوا قد شاركوهم في الأعمال بل في أصل الإيمان


الجنود التي يخذل بها الباطل , وينصر بها الحق , ليست مقصورة على نوع معين من السلاح , بل هي أعم من أن تكون مادية أو معنوية , وإذ كانت مادية فان خطرها لا يتمثل في ضخامتها , فقد تفتك جرثومة لا تراها العين بجيش عظيم : (وما يعلم جنود ربك إلا هو )



نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 07:29 AM   #8
مشرفة مجلس الشريعة


 رقم العضوية :  21996
 تاريخ التسجيل :  11-11-2008
 المشاركات :  8,689
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  3825
 قوة التقييم :  نديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud ofنديم الليل has much to be proud of
 SMS :

اللهم اغفرلي ولوالدي وارحمهماكما ربياني صغير اللهم اشرح لي صدري ويسرلي امري واحلل عقدتي..

 اخر مواضيع » نديم الليل
 تفاصيل مشاركات » نديم الليل
 أوسمة و جوائز » نديم الليل
 معلومات الاتصال بـ نديم الليل

Ahmed25 القيامة&الإنسان..


سورة القيامة (الجزء التاسع والعشرون)


عن الحسن رحمه الله انه قرأ هذه الآية : (بلى قادرين على أن نسوي بنانه ) فقال إن الله أعف مطعم ابن آدم ولم يجعله خفا ولا حافرا , فهو يأكل بيديه ويتقي بها , وسائر الدواب إنما يتقي الأرض بفمه .


سورة الإنسان (الجزء التاسع والعشرون)






(كان السلف لعظم خوفهم من الله , وشدة قلقهم من لحظة وقوفهم أمام الله جل جلاله, يتمنون أنهم لم يخلقوا , كما قال الفاروق – رضي الله عنه – لما سمع رجلا يقرأ: ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ) فقال عمر: ليتها تمت , أي : ليتني لم أكن شيئا مذكورا
فهل مر بك هذا الشعور أخي وأنت تقرأ هذه الآية؟






في قوله تعالى ( إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا) جمع بين الشاكر والكفور , ولم يقل : إما شكورا , وإما كفورا مع اجتماعها في صيغة المبالغة,فنفى المبالغة في الشكر وأثبتها في الكفر , لأن شكر الله تعالى لا يؤدى مهما كثر , فانتفت عنه المبالغة , ولم تنتف عن الكفر المبالغة , فإن أقل الكفر مع كثرة النعم على العبد يكون جحودا عظيما لتلك النعم.




(يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا(7) ويطعمون الطعام ) " اعلم أن مجامع الطاعات محصورة في أمرين : التعظيم لأمر الله تعالى , وإليه الإشارة بقوله (يوفون بالنذر) والشفقة على خلق الله , وإليه الإشارة بقوله (ويطعمون الطعام )





(إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا) قال ابن عباس : كذلك كانت نياتهم في الدنيا حين أطعموا.
وقال مجاهد : أما إنهم ما تكلموا به , ولكن علمه الله منهم , فأثنى به عليهم , ليرغب في ذلك راغب.





تأمل قوله تعالى : (ولقاهم نضرة وسرورا) فالنضرة تعلو صفحه الوجه , والسرور لذة قلبيه لا ترى , فجمع الله أكمل النعيم وأتمه , ظاهرا وباطنا , وإذا كان الرائي لأهل الدنيا المترفين – ممن تنعموا واختلطوا بأسيادهم وكبرائهم – يرى أثر ذلك عليهم , فكيف بحال من تنعم بصحبه النبيين , وتلذذ برؤية وجه رب العالمين؟






شدة البرد من زمهرير جهنم – كما صح بذلك الخبر عن النبي – ولكما نعيم أهل الجنة, فإن الله تعالى نفى عنهم الحر المزعج , والبرد المؤلم , فقال سبحانه : ( لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا ) فهل يتذكر صاحب القرآن هذا حينما يقرصه البرد ؟ جعلنا الله وإياكم من أهل ذلك النعيم.





قال مجاهد في تفسير قوله تعالى : (وذللت قطوفها تذليلا ) أدنيت منهم يتناولونها , إن قام ارتفعت بقدره , وان قعد تدلت حتى يتناولها , وان اضطجع تدلت حتى يتناولها , فذلك تذليلها .






قال تعالى : ( ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رايتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ) تأمل .. هذا وصف الخدم , فما ظنك بالمخدومين ؟ لا شك أن حالهم ونعيمهم أعلى . جعلنا الله وإياك من أهل ذلك النعيم .





(وما تشاءون إلا أن يشاء الله ) إنما يبين الله ذلك في كتابه من اجل ألا يعتمد الإنسان على نفسه وعلى مشيئته , بل يعلم أنها مرتبطة بمشيئة الله , حتى يلجأ إلى الله في سؤال الهداية لما يحب ويرضى , فلا يقول الإنسان : أنا حر أريد ما شئت , وأتصرف كما شئت . نقول الأمر كذلك . لكنك مربوط بإرادة الله _ عز وجل _







اللهم أختم لنا رمضان بغفرانك والعتق من نيرانك

دمتم في حفظ الرحمن
اللهم صل وسلم وبارك على نبينامحمد


نديم الليل غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 11:01 PM   #9


 رقم العضوية :  72586
 تاريخ التسجيل :  28-04-2010
 المشاركات :  13,463
 الدولة :  al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  6409
 قوة التقييم :  حكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud of
 SMS :

كَلَّن عَلَى نِيَّتِه ,,يُلْقَى تُوافِيقِه ..^_^

 اخر مواضيع » حكايا
 تفاصيل مشاركات » حكايا
 أوسمة و جوائز » حكايا
 معلومات الاتصال بـ حكايا

افتراضي


اللهم آمين جزاك الله اختي الف خير..سلسله رائعه واتمنى ان الجميع استفادوامنها...

حكايا غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2010, 01:05 AM   #10
عضوة مميزة


 رقم العضوية :  2011
 تاريخ التسجيل :  25-12-2006
 المشاركات :  4,633
 الدولة :  فيـ شريانهـ
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  785
 قوة التقييم :  بسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond reputeبسمات الطفولة has a reputation beyond repute
 اخر مواضيع » بسمات الطفولة
 تفاصيل مشاركات » بسمات الطفولة
 أوسمة و جوائز » بسمات الطفولة
 معلومات الاتصال بـ بسمات الطفولة

افتراضي


جزاكِ الله خيـرا عزيزتي

ورزقنا واياكِ الجنـهـ

بسمات الطفولة غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الحادي عشر : أدوات برنامج الفوتوشوب ــ الجزء الرابع ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 10 13-12-2012 02:33 PM
الدرس الثالث : طريقة حفظ العمل ــ الجزء الثالث ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 15 10-12-2012 07:47 AM
الدرس الحادي عشر : أدوات برنامج الفوتوشوب ــ الجزء الثالث ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 6 03-12-2012 01:46 PM
الدرس الحادي عشر : أدوات برنامج الفوتوشوب ــ الجزء الثاني ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 9 01-12-2012 02:25 PM
الدرس الخامس : حجم الصورة( Image Size ) و مقاس حقل العمل( Canvas Size ) الجزء الثالث رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 21 22-11-2012 07:06 AM


الساعة الآن 09:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها