مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 21,186
عدد  مرات الظهور : 35,257,790

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2004, 09:21 PM   #1
المدينة المنورة

الصورة الرمزية CuTe MaSteR

 رقم العضوية :  5
 تاريخ التسجيل :  23-07-2004
 المشاركات :  491
 الدولة :  المدينة المنورة
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  33
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  CuTe MaSteR is on a distinguished road
 اخر مواضيع » CuTe MaSteR
 تفاصيل مشاركات » CuTe MaSteR
 أوسمة و جوائز » CuTe MaSteR
 معلومات الاتصال بـ CuTe MaSteR

افتراضي بقرة بني اسرائيل


موقع القصة في القرآن الكريم:

ورد ذكر القصة في سورة البقرة الآيات 67-73.


القصة:


مكث موسى في قومه يدعوهم إلى الله. ويبدو أن نفوسهم كانت ملتوية بشكل لا تخطئه عين الملاحظة، وتبدو لجاجتهم وعنادهم فيما يعرف بقصة البقرة. فإن الموضوع لم يكن يقتضي كل هذه المفاوضات بينهم وبين موسى، كما أنه لم يكن يستوجب كل هذا التعنت. وأصل قصة البقرة أن قتيلا ثريا وجد يوما في بني إسرائيل، واختصم أهله ولم يعرفوا قاتله، وحين أعياهم الأمر لجئوا لموسى ليلجأ لربه. ولجأ موسى لربه فأمره أن يأمر قومه أن يذبحوا بقرة. وكان المفروض هنا أن يذبح القوم أول بقرة تصادفهم. غير أنهم بدءوا مفاوضتهم باللجاجة. اتهموا موسى بأنه يسخر منهم ويتخذهم هزوا، واستعاذ موسى بالله أن يكون من الجاهلين ويسخر منهم. أفهمهم أن حل القضية يكمن في ذبح بقرة.

إن الأمر هنا أمر معجزة، لا علاقة لها بالمألوف في الحياة، أو المعتاد بين الناس. ليست هناك علاقة بين ذبح البقرة ومعرفة القاتل في الجريمة الغامضة التي وقعت، لكن متى كانت الأسباب المنطقية هي التي تحكم حياة بني إسرائيل؟ إن المعجزات الخارقة هي القانون السائد في حياتهم، وليس استمرارها في حادث البقرة أمرا يوحي بالعجب أو يثير الدهشة.

لكن بني إسرائيل هم بنو إسرائيل. مجرد التعامل معهم عنت. تستوي في ذلك الأمور الدنيوية المعتادة، وشؤون العقيدة المهمة. لا بد أن يعاني من يتصدى لأمر من أمور بني إسرائيل. وهكذا يعاني موسى من إيذائهم له واتهامه بالسخرية منهم، ثم ينبئهم أنه جاد فيما يحدثهم به، ويعاود أمره أن يذبحوا بقرة، وتعود الطبيعة المراوغة لبني إسرائيل إلى الظهور، تعود اللجاجة والالتواء، فيتساءلون: أهي بقرة عادية كما عهدنا من هذا الجنس من الحيوان؟ أم أنها خلق تفرد بمزية، فليدع موسى ربه ليبين ما هي. ويدعو موسى ربه فيزداد التشديد عليهم، وتحدد البقرة أكثر من ذي قبل، بأنها بقرة وسط. ليست بقرة مسنة، وليست بقرة فتية. بقرة متوسطة.

إلى هنا كان ينبغي أن ينتهي الأمر، غير أن المفاوضات لم تزل مستمرة، ومراوغة بني إسرائيل لم تزل هي التي تحكم مائدة المفاوضات. ما هو لون البقرة؟ لماذا يدعو موسى ربه ليسأله عن لون هذا البقرة؟ لا يراعون مقتضيات الأدب والوقار اللازمين في حق الله تعالى وحق نبيه الكريم، وكيف أنهم ينبغي أن يخجلوا من تكليف موسى بهذا الاتصال المتكرر حول موضوع بسيط لا يستحق كل هذه اللجاجة والمراوغة. ويسأل موسى ربه ثم يحدثهم عن لون البقرة المطلوبة. فيقول أنها بقرة صفراء، فاقع لونها تسر الناظرين.

وهكذا حددت البقرة بأنها صفراء، ورغم وضوح الأمر، فقد عادوا إلى اللجاجة والمراوغة. فشدد الله عليهم كما شددوا على نبيه وآذوه. عادوا يسألون موسى أن يدعو الله ليبين ما هي، فإن البقر تشابه عليهم، وحدثهم موسى عن بقرة ليست معدة لحرث ولا لسقي، سلمت من العيوب، صفراء لا شية فيها، بمعنى خالصة الصفرة. انتهت بهم اللجاجة إلى التشديد. وبدءوا بحثهم عن بقرة بهذه الصفات الخاصة. أخيرا وجدوها عند يتيم فاشتروها وذبحوها.

وأمسك موسى جزء من البقرة (وقيل لسانها) وضرب به القتيل فنهض من موته. سأله موسى عن قاتله فحدثهم عنه (وقيل أشار إلى القاتل فقط من غير أن يتحدث) ثم عاد إلى الموت. وشاهد بنو إسرائيل معجزة إحياء الموتى أمام أعينهم، استمعوا بآذانهم إلى اسم القاتل. انكشف غموض القضية التي حيرتهم زمنا طال بسبب لجاجتهم وتعنتهم.

نود أن نستلفت انتباه القارئ إلى سوء أدب القوم مع نبيهم وربهم، ولعل السياق القرآني يورد ذلك عن طريق تكرارهم لكلمة "ربك" التي يخاطبون بها موسى. وكان الأولى بهم أن يقولوا لموسى، تأدبا، لو كان لا بد أن يقولوا: (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ) ادع لنا ربنا. أما أن يقولوا له: فكأنهم يقصرون ربوبية الله تعالى على موسى. ويخرجون أنفسهم من شرف العبودية لله. انظر إلى الآيات كيف توحي بهذا كله. ثم تأمل سخرية السياق منهم لمجرد إيراده لقولهم: (الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ) بعد أن أرهقوا نبيهم ذهابا وجيئة بينهم وبين الله عز وجل، بعد أن أرهقوا نبيهم بسؤاله عن صفة البقرة ولونها وسنها وعلاماتها المميزة، بعد تعنتهم وتشديد الله عليهم، يقولون لنبيهم حين جاءهم بما يندر وجوده ويندر العثور عليه في البقر عادة.

ساعتها قالوا له: "الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ". كأنه كان يلعب قبلها معهم، ولم يكن ما جاء هو الحق من أول كلمة لآخر كلمة. ثم انظر إلى ظلال السياق وما تشي به من ظلمهم: (فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ) ألا توحي لك ظلال الآيات بتعنتهم وتسويفهم ومماراتهم ولجاجتهم في الحق؟ هذه اللوحة الرائعة تشي بموقف بني إسرائيل على موائد المفاوضات. هي صورتهم على مائدة المفاوضات مع نبيهم الكريم موسى.

توقيع :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لله خلقاً خلقهم لحوائج الناس يفزع الناس إليهم في حوائجهم، أولئك هم الآمنون من عذاب الله عزوجل)


لا والله وفيك الخير جروحك والدموع بخير يقولو غيروك الناس يقولو صار فيك إحساس وإلا تدري ما علينا هاذي دنيا مو بيدينا.

CuTe MaSteR غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 02-09-2004, 03:56 AM   #2

الصورة الرمزية محمد

 رقم العضوية :  6
 تاريخ التسجيل :  23-07-2004
 المشاركات :  374
 الدولة :  cairo
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  محمد is on a distinguished road
 اخر مواضيع » محمد
 تفاصيل مشاركات » محمد
 أوسمة و جوائز » محمد
 معلومات الاتصال بـ محمد

افتراضي


مشكور جبيبي
جزاك الله خيرا

توقيع :

سابقى بالإخاءلكم وفيا
فانتم رفقتي وضياء دربي
ساحيا بالصفاء لكم شريكا
واذكر وصلكم في جوف ليلي
سيبقى عهدنا حتى ممات
ونرجو رفقة بجنان ربي
تهب نسائم الاحباب تدنو
ويحملها لكم ودي وحبي

محمد غير متواجد حالياً
قديم 05-09-2004, 07:44 AM   #3

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  70,195
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  38
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي


الله يجزاك خير


ابو اسيل

قصص القرآن عبرات وفوائد

تسلم ابو اسيل

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر غير متواجد حالياً
قديم 14-09-2004, 02:45 AM   #4

الصورة الرمزية أمـ جود ـ

 رقم العضوية :  4
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  6,182
 العمر :  36
 عدد النقاط :  32
 قوة التقييم :  أمـ جود ـ is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أمـ جود ـ
 تفاصيل مشاركات » أمـ جود ـ
 أوسمة و جوائز » أمـ جود ـ
 معلومات الاتصال بـ أمـ جود ـ

افتراضي


الله يجزيك خير على

طرحك للقصة الرائعه

الله يعطيك العافية

توقيع :



مٍَآعُآدُ يًرٍضَيًنٍيً وَفٍآ...و لآيًزٍعُلنٍيً جََفٍآ..
مٍَتِسِآويًهُـ َفٍيً خٍآطَرٍيً ..ظِلمٍَـ آلبُشُرٍ وآنٍصِآَفٍهُمٍَـ..
ولو تِوَقٍَِفٍ آلدُنٍيًآ عُلىٍ شُمٍَعُ آلغٌَرٍآمٍَـ آلليً طََفٍآ..
بُعُضَ آلشُمٍَوعُ..أنٍآ أتِعُمٍَدُ گسِرٍهُآ وآتِلآَفٍهُآ..

أمـ جود ـ غير متواجد حالياً
قديم 29-05-2006, 07:48 AM   #5
المدينة المنورة

الصورة الرمزية CuTe MaSteR

 رقم العضوية :  5
 تاريخ التسجيل :  23-07-2004
 المشاركات :  491
 الدولة :  المدينة المنورة
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  33
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  CuTe MaSteR is on a distinguished road
 اخر مواضيع » CuTe MaSteR
 تفاصيل مشاركات » CuTe MaSteR
 أوسمة و جوائز » CuTe MaSteR
 معلومات الاتصال بـ CuTe MaSteR

افتراضي




احبائي

اعضاء العبير


كم انتم متميزون في التواصل


سلمتم على مروركم الميمون


اسعدني كثيرا تواجدكم في صفحتي


CuTe MaSteR غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بقرة تتنبأ بفوز البرتغال على ألمانيا - uero 2012 عبد الله الساهر مجلس أوراق ملونة 2 13-06-2012 03:35 AM
تعادل سلبي بين الاتحاد و بني ياس ابو لوجين مجلس أوراق ملونة 1 22-04-2012 01:06 PM
الصفحة الثالثة،، لتسميع الحديث الثالث (بني الأسلام على خمس) نديم الليل مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي 20 23-02-2012 11:19 PM


الساعة الآن 03:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها