العودة   منتديات العبير > المنتديات العامة > مجلس أوراق ملونة

مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 23,227
عدد  مرات الظهور : 35,737,679

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2011, 12:30 AM   #1
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~





إذا أَجَلْتَ بصرك في هذا السَّواد الأعظم من بني آدم الذين يملئون الأرض من أطرافها الأربعة...
وجدت الجَمَّ الغفير منهم كثير، ولكن الكامل منهم نادر و قليل، غثاء كغثاء السيل، فَمَثَلُهم كَمَثَل الإِبل تَعُدَّ المائة منها فَلا تَقع على الراحلة النَّجيبة، الحَسَنةِ المَنْظر، الكريمةِ المَخْبَر، التي تستوي خَلْقاً وخُلْقاً، فلا تحمل عيباً ولا تشكو ضعفاً، ولا ترى فيها عِوَجاً ولا أَمْتاً!

وكذلك الناس، يسهل عليك أن تعدّهم وتُحصي الكثير منهم، ولكن أكثرهم - إلا من عصم اللهَ -مَدْخولون في أمورهم يُغْريك ظاهرهم، وينطوي باطنهم على غرائب القبائح والمَثالِب.ظاهرهم عمار وباطنهم دخل وخراب......إذا عددتهم وجدتهم قريبون من الاصفار...


ولا تكاد تجد أحداً تُرضي سجاياه، وتُحْمَد أفعاله وتَصْدق نواياه، فلا بد أن تقع منهم على ما يُؤلم النفس، ويُؤذي العين، ويخدش الأذن، ويشجي الفؤاد، وتصيبك طباعهم بالحَسَرات.

وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه البليغ الجامع: «إنما النّاسُ كَالإِبِلِ المائة لا تكاد تجدُ فيها راحلة» متفق عليه....

وهيهات أن تصلح كل الرواكب لحمل الأثقال،كما لا يصلح كل الناس لحمل الأمانة الثقيلة لغلبة الشهوات وثقلة الأرض..وكثير من الناس أشبه بالإبل السائبة،ضعفاء هزيلين أو مرضى..ومع هؤلاء لا تقطع مفاوز.
وقد شكا الفاروق عمر رضي الله عنه وهو في زمن خير القرون من قلّة الرّجال فقال: « اللهمَّ أشكو إليك جَلَدَ الفاجر وعَجْزَ الثِّقة».

إنك لا تحظى بأُناسٍ كالرَّواحِلِ من الإبل ولا {تُحِسُّ منهم من أَحدٍ أو تسمعُ لهم رِكْزاً}.
ولكنّ الداهية الأعظم والنَّكْباءَ الأَشد أن الشرّ في نموّ واتساع وحدوده في قماقم حتى بتنا وكأننا في زمن الهرج والمرج ، وأن الخير في ضُمور وانكفاء، ولا يأتي على الناس زمان إلا والذي بعده شرٌّ منه، ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس، حتى لا يوجد في الأرض من يقول: الله.. الله! ويقول الشاعر:

يا زماناً بَكَيْتُ منه فلما صِرْتُ في غَيْره بَكَيْتُ عَلَيْهِ


وورد في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا يَأْتي عليكم زمان إلا والذي بَعْدَه شرٌّ منه حتى تَلْقَوْا ربَّكم».

وقد ورد عن بعض علماء السَّلف منهم الحسن البصري: «كُلَّ عامٍ تُرْذَلون!»، ومؤدَّى ذلك فواتُ الكثير من معالم الهدى والرشاد، وبروز الكثير من مظاهر الضلال والفساد، مثل انتشار الشّحِّ المُطاع والهوى المتَّبَع، وإعجاب كل ذي رأي برأيه حتى بات سفهاء القوم يتصدرون المجالس ويحكمون.

إضافة إلى رواج الفواحش والمنكرات، والمعاصي والكبائر ونقصان العلم وازدياد الجهل، وتناقص الفقهاء والمجتهدين، وتكاثر الأئمة الجاهلين الذين يُفتون بالرأي بغير علم, وقد ورد في السنّة أن موت عالم أحبّ إلى إبليس من موت سبعين عابداً! وحدوث البدع وهُجران السُّنن، ووقوع الجَدْب والقحط والفقر، وتسلُّط الحكّام الظلاّم بذنوب الأنام، وفقدان الرجال الصالحين القدوة الذين يمثّلون للناس ما تمثّل النجوم الزاهرة التي يُهتدى بها في ظلمات البر والبحر، فإذا طُمست هذه النجوم أوشك أن تَضِلَّ الهُداة..
وأمام هذه السُّنن الربانيّة في حياة البشرية من الأفراد والجماعات، وخوفاً من التردِّي في وِهاد التخلُّف والتدَلِّي، فإنه لا مناص من القيام بالتربية والإصلاح، للنهوض بالنخبة والفئات الخاصة إلى ذروة الفلاح.


إن القاعدة في كل مؤسسات المجتمع أكبر من القيادة، والقيادة مهما تكن صالحة وحكيمة فلا بد من أن تنزل بساحتها السُّنَنُ الربانيّة، فيتضاءل عددها وتهن قوتها، وتَفتُر عزيمتها، وتأتيها فجأة المنيّة أو بعد نُذُر خفيّة، ورُسُل جَليَّة.

إن إصلاح الرّاعي مقدَّم على إصلاحِ الرعيّة، فإن أخلاق الورى تفسد بفساد الملوك لأن {المُلوكَ إِذا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدوها وجَعَلوا أَعِزَّةَ أَهْلِها أَذِلَّةً وكَذلِكَ يَفْعَلون} النمل 34.
يقول عمر رضي الله عنه: «الرعيَّةُ مؤدِّيةٌ إلى الإمام ما أَدَّى الإمام إلى الله، فإن رَتَع الإمامُ رَتَعُوا».

إنَّ أمتنا المباركة سيّدةَ الأمم، مهما اشتدّ عليها الخطبُ وادْلهمّ، وطاف عليها طائف الفساد وعَمّ، هي كالمطر، الخيرُ فيها لا يزول، ولا تزال تَلِد البدائلَ والعُدول.


*تتالي الطرْق على رأس الأمة أيقظ فيها قوتها
روى النسائي عن ثابت البناني عن أنس بن مالك أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «أمتي كالمطر لا يُدرى أوله خير أم آخره» وهذا التشبيه له واقع متجدد نراه ونسمعه ونعيشه، وهو أن خيرية هذه الأمة لا تنفصل عنها ولا تنعدم، وهذا الأمر يرجع لكون عقيدة هذه الأمة هي الدافع المحرك والبوصلة الموجهة لهذه الحركة، بغض النظر عن أي اعتبار آخر قوةً كان أم ضعفاً، وهذه الخاصية هي التي حولت عبد الله بن مسعود الذي كانت تذرو الرياح ساقيه إلى رجل تكون قدماه عند الله أثبت من جبل أحد، ويقول له جبار الجاهلية «لقد ارتقيت يا رويعي الغنم مرتقاً صعباً»، أبو جهل قالها له وهو يذبح في بدر .
لقد كان تميز أول الأمة بعقيدتها الدافعة، وكذلك الأمر بالنسبة للخلف، فقد تميزوا عن غيرهم من الأمم بهذه العقيدة، ولم يكن أمر السلف فلتة من فلتات التاريخ حين اجتاحوا الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام وفارس، وقضوا على إمبرطوريتي فارس والروم بأقل من عشرين عاماً، فلا يقولن قائل إن هذه الفلتة لن تتكرر، وإن المسلمين اليوم لن يستطيعوا بناء ما انهدم.

إن وجود الدافع الدائم ميزة لهذه العقيدة وليس أمراً منفصلاً عنها يخضع للظروف والأحوال أو المواقف،
بل هو أسها ولا تكون إلا به، بعكس غيرها من العقائد أو الدعوات أو الأفكار، فإنها إن ملكت دافعاً فإنه يكون دافعاً آنياً يخضع للظروف والأحوال والرجال، ومثال ذلك الدافع الذي جعل التتار يجتاحون العالم حتى وصلوا إلى تخوم مصر، ثم ما لبثوا حين قتل قائدهم ومات ملكهم إن سكنت ريحهم وفتّ في عضدهم .

إن وجود الدافع الدائم قد يبرز في أحيان ويكمن في أخرى، والعلاقة وثيقة بين وجوده وكمونه أو عدم ظهوره، فلا يظنن ظان أن عدم ظهوره هو انعدامه، وهذا ما حاول الكافر بكل ما أوتي من قوة وعسكر وتضليل وأذناب وأشباه علماء أن يفعله، حين أراد أن يفصل العقيدة الإسلامية عما تتميز به من كونها الدافع الدائم، فهذه المحاولة البائسة لتحويل عقيدة الإسلام من عقيدة دافعة للعمل إلى عقيدة روحية وسلخ دافعها عنها لتصير كالنصرانية او البوذية قد فشلت وبان عوارها، رغم كل أشكال الطمس وطول التغريب والتضليل، وسلخ المسلمين عن الإسلام، واستبدال اللغة الفرنسية والإنجليزية بلغة القرآن، ومنعهم من الصلاة في المساجد إلا ببطاقات ممغنطة وتصاريح.
إن الأمة الإسلامية التي تحمل هذه العقيدة واجب عليها أن تدرك وتعي ما تملك من قوة مؤثرة وفاعلة،
فكما أنه لا يجوز للمسلم أن يحقر نفسه فكذلك الأمة، وإن قدرتها على التغيير قوة لا تقهر لا من قبل حاكم أو فرعون ولا من نظام مستبد، وإن الجور الذي عانته منذ سقوط دولة الخلافة ما هو إلا مرحلة في سيرها نحو النهضة الفكرية المنشودة، فالمهر غال والعروس الجنة، وكذلك مرحلة الاستعمار والاستقلال وما نتج عنهما من الدمار والخراب على كل الصعد، فلم تزدد الأمة إلا صلابة وتمسكاً بعقيدتها لبناء دولتها، بعكس الأمم الأخرى التي سرعان ما كفرت وتنكرت لمبادئها وعقيدتها بين عشية وضحاها، وأصبحت أثراً بعد عين في غضون ساعات.

إن تتالي الطرْق والضربات الموجعة على رأس الأمة قد أيقظ فيها مكنونات هذه العقيدة، وأوجد التفكير السياسي عندها، ما جعلها تتنبه لأسباب ولواقع ما هي فيه من فقر وعوز وبطالة وتأخر وتضييق،.
إن المتتبع للأحداث التي تجري في عالمنا العربي وتسلسل وقوعها ليرى ويدرك أن ما حصل قد كان مرشحاً للحدوث فيها وفي غيرها بنفس القدر،
إذ إن الإفقار والتجويع والإذلال والقهر والاستبداد إنما هي عوامل تجعل أي إنسان يثور على هذا الوضع ليغيره، فكيف يكون هذا الأمر عند خير أمة أخرجت للناس؟ فكان هذا الاحتقان عند الأمة الإسلامية المستند لوعيها السياسي من مشرقها إلى مغربها هو هو، وان الحرارة عند الأمة في كل مكان هي نفس الحرارة، وإن الشوق للإسلام هو نفسه في كل قطر، و لكن مصر وتونس هما اللتان علقتا الجرس إيذاناً بكسر حاجز الخوف من الغاشم فكسرته، فالشجاعة هي مواجهة الخوف وليس الهرب منه، فانحاز الجيش للأمة لأنها المعول عليها؛ فلم يطلق النار عليها لأنه سندها الطبيعي، فارتد الخوف على الغاشم، وانعكس ما يحدث في المغرب على المشرق وسارع الغاشم مهرولاً في كل مكان محاولاً تدارك أمره، فهذا يصرف لكل مواطن ألف دينار.

وهذا يصدر قراراً بزيادة دعم التدفئة، وهذا يصدر قراراً بتخفيض أسعار السلع، وهذا يوظف أبواقه الإعلامية محاولاً تجميل نفسه ليظهر بمظهر الراعي محاولاً إخفاء وجهه الحقيقي، ولكن هيهات هيهات فالأمة اليوم واعية، فلا مكان لمتسلق أو لمستوزر أو لصائد ثورة، أو لمرتزق، فالأمة لا تسلم رايتها لجبان، وا يستطيع الغاشم خداعها بإعادة إنتاج نفسه أو تغيير لهجته، فكل حيله مكشوفة، وأقنعته زائفة، وتباكيه على الأمة دموع تماسيح، فالغاشم يخاف ولا يستحي وكذلك سيده.
إن العالم بعد أحداث تونس ومصر ليس كالعالم قبلها، فما حدث في تونس كان مفاجئاً لأعدائنا والمتربصين بنهضتنا ، ولكنه بالنسبة لنا لم يكن مفاجئاً، فإننا منذ زمن بانتظاره بفارغ الصبر،
فلقد ترسمنا خطى المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) وطريقته، فسرنا عليها ثم أعدنا النظر حين أبطأ النصر، فوجدنا أننا لم نتجاوزها قيد أنملة، فأسلمنا أمرنا لربنا، فالنصر من عنده، وضاعفنا جهدنا بالعمل في الأمة حتى أنتج الوعي العام رأياً عاماً مبنياً على الفكر ولله المنة والفضل

إن ما حدث ، وسواء أَوَصلنا إلى ما نريد أم لم نصل، فإنه نصر للفكرة، وأثبت مقولتنا بأن السند الطبيعي للحكم إنما يكمن في الأمة، والجيش سندها، وليس معاداة الجيش أو الاستقواء بالخارج، وإن طريقتنا التي استلهمناها من سيرة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) القائمة على الصراع الفكري والكفاح السياسي هي التي تتغذى بها الأمة لتصل إلى التغيير الحقيقي.


*أرني يداً سدت علينـا المشرقا*
لقد ابتليت الأمة الميمونة بنكسات وأزمات كثـيرة على طول تاريخها،
مروراً بأزمة الردة الطاحنة، والهجمات التترية الغاشمة، والحـروب الصليبية الطاحنة، لكن الأمة مع كل هذه الأزمـات والمآزق كانت تمتلك مقومات النصر من إيمان صادق، وثقة مطلقة في الله واعتزاز بهذا الدين، فكتب الله لها جل وعلا النصرة والعزة والتمكين، ولكن واقع الأمة المعاصر واقـع مر أليم، فقدت فيه الأمة جل مقومات النصر بعد أن انحرفت الأمة انحرافاً مروعاً عن منهج رب العالمين وعن سبيل سيد المرسلين ، انحرفت الأمة ووقعت في انفصام نكد بين منهجنا المضيء المنير وواقعهـا المؤلم المر المرير، انحرفت الأمة في الجانب العقدي، والجانب التعبدي، والجانب التشريعي والجانب الأخلاقي، والجانب الفكري، بل وحتى في الجانب الروحي، وما نحياه الأمة الآن من واقع أليم وقـع وفق سنن ربانية لا تتبدل ولا تتغير ولا تحابي هذه السنن أحداً من الخلق بحال مهما ادعى لنفسه من مقومات تستدعي المحاباة، بل ولن تعود الأمة إلى عزها ومجدها إلا وفق هذه السنن التي لا يجدي معها تعجل الأذكياء ولا هم الأصفياء، قال تعالى:[ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ]


والله لقد غيرت الأمـة وبدلت في جميع جوانب الحياة، فتأمل ستجد الأمة استبدلت بالعبير بعرى، وبالثريا ثرى، وبالرحيق المختوم حريق محرق مهلك مدمر، وظنت الأمة المسكينة أنها يوم أن نَحَّت شريعة الله وشريعة رسول الله وراحت تلهث وراء الشرق الملحد تارة ووراء الغرب الكافر تارة أخرى أنها قد ركبت قارب النجاة، فغرقت الأمة وأغرقت وهلكت الأمة وأهلكت، ولن تعود الأمة إلى سيادتها ورياديتها إلا إذا عادت من جديد إلى أصل عزها ونبع شرفها ومعين كرمها ومعين بقاءها ووجودها إلى كتاب ربها وسنة حبيبها ورسولها .

لقد انحرفت الأمـة فزلَّت وأصبحت قصعة مستباحة لكل أمم الأرض، وصدق في الأمة قول الصادق الذي لا ينطق عن الهوى كما في كما في حديثه الصحيح الذي رواه أحمد وأبو داود من حديث ثوبان أنه قال: ((يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها)) فقال قائل: من قلة نحن يومئذ. قال: ((بل أنتم يومئذ كثير، ولكن غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن)) قيل وما الوهن يا رسول الله ؟! قال: ((حب الدنيا وكراهية الموت ))(

لقد أصبحت الأمة الآن غثاء، ذلت بعد عـزة، جهلت بعد علم، ضعفت بعد قـوة، وأصبحت الأمة الإسـلامية في ذيل القافلـة الإنسانية كلها، بعد أن كانت الأمـة بالأمس القريب، الدليل الحاذق الأرب، بعد أن كانت تقود القافلة الإنسانية كلها بجدارة واقتدار، أصبحت الأمة الآن تتسول على مائدة الفكر الإنساني .

بعد أن كانت الأمة بالأمس القريب منارة تهدى الحيارى التائهـين ممن أحرقهم لفح الهاجرة القاتل وأرهقهم طول المشي في التيه والظـلام، لقد أصبحت الأمة المسكينة تتأرجح في سيرها بل لا تعرف طريقها الذي ينبغي أن تسلكه ويجب أن تسير فيه، بعد أن كانت الأمة بالأمس القريب جداً الدليل الحاذق الأرب في الضروب المتشابكة في الصحراء المهلكة التي لا يهتدي لليسر فيها إلا الأدلاء المجربون .

إن الناظر إلى واقع الأمة المر المرير الأليم الذي لا يكاد يخفـى على أحد ومما تتعرض له اليوم -لا أقول دولة بعينها بل ما تتعرض له الأمـة جلها- من إذلال مهـين، وما تتعرض له الآن من ذل وهـوان وضرب ليؤكد تأكيداً جازمـاً هذا الواقـع المر الأليم الذي لا يحتـاج لمزيد بيان أو مزيد تشخيص أو تدليل .
لا ريب على الإطلاق أن الأمة في سبات منذ أمد طويل، ولا ريب أنها مرضت وغـاب مرضها وجهلت وعظم جهلهـا، وضلت وضل قائدها،
وتراجعت للوراء بعيداً بعيداً، ولكن مع كل هذا وذاك بحول الله وقوته لم تمت ولن تموت هذه الأمة الميمونة بموعود الصادق الذي لا ينطق عن الهوى ، لأن أبناء الطائفة المنصورة في هذه الأمـة لا يخلو منها زمان ولا مكان بشهادة سيد الخلق أجمعـين كما في الصحيحين من حديث معاوية أن النبي قال: ((لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتى أمر الله وهم ظاهرون على الناس ))(
ولئن عرف التاريخ أوساً خزرجـا فلله أوس قــادمـــون iiوخـــــزرج
وإن كنـوز الغيـب تخـفـى iiطـلائـع حـــرة رغـــم الـمـكـائـد iiتــخــرج
صبـح تنـفـس بالضـيـاء وأشـرقـا وهذه الصحوة الكبرى تهز البيرقا
وشبـيـبـة الإســـلام هـــذا iiفـيـلـق فـي سـاحـة الأمـجـاد يتـبـع فيلـقـا
و قوافـل الإيمـان تتحـدى iiالـمـدى ضربـاً و تصنـع للمحيـط iiالزورقـا
ومـا أمـر هـذه الصحـوة iiالكـبـرى سوى وعد من الله الجليـل iiتحققـا
هــي نخـلـة طــاب الـثـرى فنـمـى لها جذع طويل فى التراب iiوأعذقا
هـي فـي ريـاض قلوبـنـا iiزيتـونـة في جذعها غصـن الكرامـة iiأورقـا
فجر تدفق مـن سيحبـس نـوره ii؟! أرنـي يـداً سـدت علينـا iiالمشـرقـا

وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ].
ولقد ذكر سلطان العلمـاء الإمام العز بن عبد السلام في البـلاء سبعة عشر فائدة، ذكر هذه الفوائد كلها في البلاء، فلا تظن أنه مع هذه الأزمة سيزول الإسلام، وسينتهي المسلمون لا وألف لا، لقد هجم القرامطة على المسلمين في بيت الله، وذبحوا الطائفـين حول بيت الله، واقتلع أبو طاهر القرمطي الخبيث الملعون المجرم الحجر الأسود من الكعبة، وظل يصرخ بأعلى صوته – عليه لعنة الله – في صحن الكعبة وهو يقول: أين الطير الأبابيل ؟! أين الحجارة من سجيل ؟!
انظروا إلى هذه الفتنة العاصفـة الطاحنة على كل مسلم، وظل الحجر الأسود بعيداً عن بيت الله ما يزيد عن عشرين عاماً، ومع ذلك كله رد الله الحجر، ورد الله المسلمين إلى دينه، وانتصر الإسـلام على القرامطـة كما تعلمون .
وها هو بـلاء آخر لقد هجم التتار الكافر على بغـداد وظلوا يذبحون ويقتلون أربعين يوماً حتى جرت الدماء فى شوارع بغـداد، ومع ذلك كله رد الله المسلمين إلى الإسلام، وأخذ الله الصليبيين والتتار وهزمهم شر هزيمة على أيد الصادقين المخلصين الأبرار، أليس هو القائل: [ وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ]
وفى الحديث الذي رواه مسلم من حديث ثوبان أن الصادق المصدوق قال: ((أن الله تعالى زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها، وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي لي منها ….. ))

يقول لخباب بن الأرت ((والله لَيُتِمَّنَّ هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ))
وفى الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه على شرط الشيخين وأقر الحاكمَ الذهبيُ، وقال الألباني: بل هو صحيح على شرط مسلم من حديث تميم الدّارىّ أن الحبيب النبي قال: ((ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترُكُ الله بيت مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلا أدخله الله هذا الدين، بعزٍ عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر )).


مما تصفحت


كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 08-05-2011, 02:51 PM   #2

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  70,479
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  38
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


ان من يقرأ في تاريخ الفتن التي عصفت بالبلاد الاسلامية

يقر بأن الفتن والمصائب المحيطة لا تساوي شيء امام ماقد حصل

ويجب علينا ان يقربنا ذلك .. من الله اكثر وان نلجأ له سبحانه

فلا ملجأ ولا منجأ إلا الله

يقويك ربي .. وطرح موفق

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر غير متواجد حالياً
قديم 08-05-2011, 05:19 PM   #3
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


أهلين
ويقويك يارب ...
أسعدني مرورك وشرفني

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 08-05-2011, 09:10 PM   #4

الصورة الرمزية حكايا

 رقم العضوية :  72586
 تاريخ التسجيل :  28-04-2010
 المشاركات :  13,463
 الدولة :  al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  6409
 قوة التقييم :  حكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud ofحكايا has much to be proud of
 SMS :

كَلَّن عَلَى نِيَّتِه ,,يُلْقَى تُوافِيقِه ..^_^

 اخر مواضيع » حكايا
 تفاصيل مشاركات » حكايا
 أوسمة و جوائز » حكايا
 معلومات الاتصال بـ حكايا

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


نسأل الله العافيه..طرح واقعي ومؤلم..يسعدك ربي وع فكره وحشتني مواضيعك..

توقيع :




حكايا غير متواجد حالياً
قديم 08-05-2011, 11:19 PM   #5
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


أهلين
ويسعدك ربي كمان وكمان
أسعدني مرورك وشرفني

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 09-05-2011, 04:10 PM   #6
~| آلملتقـى آلجنــة •»

الصورة الرمزية فجر العبير

 رقم العضوية :  45362
 تاريخ التسجيل :  08-07-2009
 المشاركات :  5,263
 الدولة :  بينـ ذكرياتيـے
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  9323
 قوة التقييم :  فجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud ofفجر العبير has much to be proud of
 SMS :

من يبتغي لي الخيـر فليسأل لي الشهآدهـ

 اخر مواضيع » فجر العبير
 تفاصيل مشاركات » فجر العبير
 أوسمة و جوائز » فجر العبير
 معلومات الاتصال بـ فجر العبير

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


ولن تعود الأمة إلى سيادتها ورياديتها إلا إذا عادت من جديد إلى أصل عزها
ونبع شرفها ومعين كرمها ومعين بقاءها ووجودها إلى كتاب ربها وسنة حبيبها ورسولها ...
وإن كانت إختصارا لكل ماذكر إلا وبحق استمتعت بالقراءة
البارح قريت نصف واليوم أكملت :)

ماخط هنا حق له أن ينقش على قلوبنا ..
أسعدك الله إحتيار موفق ومميز ..
دام عطاءك فواحا أصوله

توقيع :

أفتقد أن أكون هنا !!
,

إن النهوضَ بالأمةِ يقتضي على نحوٍ ما
أن ينهض كلٌّ منا على صعيده الشخصي ,
ومالم نفعل ذلك ؛ فإن الغد لن يكون أفضل من اليوم !
* أ.د.عبد الكريم بكار ~

فجر العبير غير متواجد حالياً
قديم 10-05-2011, 02:22 AM   #7
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


أهلين
تسلمي والله ... وربي يسعدك
أسعدني مرورك وشرفني

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 19-05-2011, 02:27 AM   #8
ђέήď

الصورة الرمزية رآئحة القهوهـ

 رقم العضوية :  24776
 تاريخ التسجيل :  28-12-2008
 المشاركات :  12,753
 الدولة :  ..~al3abeer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  2090
 قوة التقييم :  رآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud ofرآئحة القهوهـ has much to be proud of
 SMS :

أنآ أملْ - مُمتَد ‘ مِنْ أقصَىىْ آلـ " هِنآ " إلىْ أقصَصى آلـِ : هِنآكَ ‘

 اخر مواضيع » رآئحة القهوهـ
 تفاصيل مشاركات » رآئحة القهوهـ
 أوسمة و جوائز » رآئحة القهوهـ
 معلومات الاتصال بـ رآئحة القهوهـ

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


يعطيك العافيه

توقيع :





رآئحة القهوهـ غير متواجد حالياً
قديم 19-05-2011, 02:36 AM   #9
تم حظره
~الخير يا يمه أشوفه جنة أقدامكـ ~


 رقم العضوية :  22694
 تاريخ التسجيل :  21-11-2008
 المشاركات :  19,110
 الدولة :  ~قلب ست الحبايب"
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  1368
 قوة التقييم :  كبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud ofكبرياء أصايل has much to be proud of
 اخر مواضيع » كبرياء أصايل
 تفاصيل مشاركات » كبرياء أصايل
 أوسمة و جوائز » كبرياء أصايل
 معلومات الاتصال بـ كبرياء أصايل

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رآئحة القهوهـ مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيه



أهلين
يعافيكِ ربي من كل شر
أسعدني مرورك وشرفني

كبرياء أصايل غير متواجد حالياً
قديم 22-05-2011, 12:28 PM   #10

الصورة الرمزية سكوتي كلآآم

 رقم العضوية :  10
 تاريخ التسجيل :  20-02-2007
 المشاركات :  19,959
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  91
 قوة التقييم :  سكوتي كلآآم will become famous soon enough
 اخر مواضيع » سكوتي كلآآم
 تفاصيل مشاركات » سكوتي كلآآم
 أوسمة و جوائز » سكوتي كلآآم
 معلومات الاتصال بـ سكوتي كلآآم

افتراضي رد: لا تزال امتنا تلد البدائل والعدول ..~


يعطيكِ العافيه اصايل

توقيع :

سكوتي كلآآم غير متواجد حالياً
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها