العودة   منتديات العبير > المنتديات العامة > مجلس تطوير الذات

مجلس تطوير الذات يهتم بتنميه المهارات وتطوير الذات والسلوكيات , فن التعامل ,بناء الذات , تطوير الشخصية


عدد مرات النقر : 18,113
عدد  مرات الظهور : 34,650,557

Like Tree40Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-05-2014, 12:28 PM   #1
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي تجارب حياتية - د.جاسم المطوع - الجزء الثاني


كيف تقوي عضلات السعادة لديك؟

قال الاول عندما انتهي من الدراسة اكون سعيدا، وقال الآخر عندما اتزوج اكون سعيدا، وقال الثالث بل انا سأكون سعيدا عندما احصل على وظيفة جديدة، وقال الرابع سأكون سعيدا عندما انجح في مشروعي، وهكذا كل واحد منا يمني نفسه والامنيات كثيرة، والقائمة تطول وتطول، ولكن هل فعلا ما قالوه يحقق السعادة؟

لا شك في ان الانسان اذا حقق ما يريد يساهم ذلك في سعادته ولكن السعادة امر مختلف، فالاعلانات التجارية تسوق لنا السعادة في الحصول على المال او الجلوس مع النساء او شراء علب الدخان وغيرها من المغريات ولكنها لا تتحدث عما يحتاجه القلب والضمير والعقل والروح.

فالسعادة هي مهارة نتعلمها وننميها في نفوسنا وهي ليست بعيدة عنا وانما هي بجوارنا وفي داخلنا وتحتاج منا الى جهد لنكون سعداء، اي انها عضلة من العضلات التي نمتلكها، وكلما دربناها كبرت هذه العضلة وقويت وصرنا اكثر سعادة. واننا نعرض عليكم في هذا المقال ست قواعد تقوي عضلات السعادة لدينا وهي:

أولا: لا تكن اسيرا لماضيك ولو مررت بحادث سلبي سواء عشت طفولة سيئة او نشأت في عائلة فقيرة او عانيت ألم المرض او فشلت في الانتخابات السياسية او اصابتك خسارة مالية او مررت بتجربة طلاق وانفصال، كل ذلك ينبغي ان تتعامل معه على انه تجربة تعلمتها في الحياة وأنك ستستفيد منها، فلا تكن اسير الماضي، بل استمتع بحاضرك واستفد من ماضيك وخطط لمستقبلك.

ثانيا: اختر اصدقاء ايجابيين ومتفائلين، فابحث عنهم واحرص على صحبتهم، ولا تفرط فيهم، فللبيئة اثر، وكما قيل الصاحب ساحب والمرء على دين خليله.

ثالثا: لابد ان نعلم ان الماضي ليس مستقبلنا ونحن المسؤولون عن سعادة انفسنا واختيار مستقبلنا ولابد ان نتعلم كيف نتعامل مع الوسواس الخناس عندما يقذف بأفكاره السلبية، فالشيطان كما وصفه الله تعالى (الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء) ثم وصف الله نفسه قائلا (والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم) فتلاحظ في الآية ان الشيطان متخصص في التشاؤم ويقود للحزن والله تعالى يعدنا بالمغفرة وهي التفاؤل والامل والسعادة، فابتعد عن شيطانك وتقرب لربك وخالقك.

رابعا: لنتعلم ان نغفر لمن اخطأ فينا ونسامح من اخطأ في حقنا، فالمغفرة والتسامح يقويان عضلات السعادة لدينا، ولهذا تؤكد الابحاث العلمية ان المتسامحين اكثر الناس سعادة في الدنيا وأطول الناس اعمارا في الحياة، اما جزاؤهم عند الله فهو عظيم.

خامسا: خفف من توقعاتك المثالية، وكن واقعيا واقبل بأقل من المثالية في اعمالك، فان ذلك يسعدك ويساعدك على قبول كثير من الاشياء والاعمال بنفس راضية ومطمئنة، ولا مانع في ان تكون مثاليا في بعض الاعمال ولكن خفف منها.

سادسا: استخدم مهارة النكتة والطرفة اثناء الحوار المزعج تجاهك ولا تقف على كل كبيرة وصغيرة وتحاسب عليها، وانما تعلم التغافل وغض البصر عن الامور المزعجة.

لتكن عندك مثل هذه النفسية التفاؤلية مثل الرشيد كلما رأى سحابة خاطبها، وقال لها امطري حيث شئت فان خراجك سيأتيني، وكان النبي الكريم يغير الاسماء، فامرأة عصية سماها جميلة ورجل اسمه بغيض سماه حبيبا وآخر اسمه حرام سماه النبي حلالا، وكما قيل لكل امرئ من اسمه نصيب، وقوله لابي بكر بالغار وهما محاصران: ما ظنك باثنين الله ثالثهما.. فهذه زاوية جديدة غير الزاوية التي كان ينظر اليها ابوبكر «رضي الله عنه»، فكل هذه الوسائل لتقوية عضلات السعادة والايجابية.

واذا شعرت بعدم السعادة لاي سبب كان ففي هذه الحالة تحتاج الى ان تمرن عضلات السعادة عندك بتفويض امرك لله، وأن تقبل بالقضاء والقدر، وأن تركز على استمتاعك بالحياة من خلال (الحب) لمن حولك من اسرتك وأصدقائك ومحبيك وفوق ذلك كله ان تستشعر ان الله يحبك، عندها تكون سعيدا، ولو فقدت حبيبا او خسرت بتجارة او غيرت هدفك بالحياة او لم توفق للزواج او حرمت من الانجاب.

ونهمس في اذنك قائلين: لا تنتظر السعادة من احد ولا تظن ان هناك شخصا سيسعدك وانما السعادة تأتي بقرار منك وأنت المسؤول عن سعادة نفسك، والعيد فرصة لتبدأ مسيرة السعادة من اليوم، فكن متفائلا لا متشائما وكن منتصرا لا ضحية وكن متسامحا لا حقوداً.


توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 31-05-2014, 12:30 PM   #2
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي هذه أفضل هدية تقدمها لأبنائك


سألت من حولي عن افضل هدية نقدمها للابناء فاختلف الحضور في وجهة نظرهم، وقال الاول تعطيهم المال وهم يتصرفون فيه، وقال الثاني اعمل لهم مفاجأة بأن تضع الهدية الصغيرة في علبة كبيرة، وقال الثالث خذهم للسوق وقل لهم ما تشترونه اليوم هو هديتي لكم، وبدأت الافكار تتساقط من كل مكان حول نوع الهدية وشكل الهدية وطريقة تقديم الهدية ولكني نظرت الى الحضور وقلت لهم: ولكن الهدية التي اعنيها تختلف عما تحدثتم به.
فنظروا إليّ باستغراب وبادرتهم بالجواب وقلت لهم: سأقول لكم ما بخاطري بعد ذكر هذه القصة الواقعية، فقد كان احد الآباء ينوي الخروج من منزله فوقف امامه عند الباب احد ابنائه ويبلغ من العمر سبع سنوات وقال لوالده: الى اين انت ذاهب؟ فرد عليه الاب بعصبية: هذا ليس من شأنك، ثم دفع ابنه بقوة وخرج من البيت فلما ركب سيارته شعر بتأنيب الضمير فنزل من سيارته ودخل بيته فوجد ابنه يبكي في غرفته وعل***ى فراشه فاقترب منه يعتذر له فسأله ابنه: بابا كم قيمة ساعتك بالعمل؟ فرد عليه الأب وهو مستغرب من سؤاله خمسة عشر ديناراً فقفز الابن مسرعا الى محفظته واستخرج منها خمسة عشر دينارا وقدمها لوالده، وقال له انا اريد ان اشترى منك ساعة حتى تأتي اليوم مبكرا وتتناول العشاء معنا لانك لا تجلس معنا على العشاء كل يوم، فصدم الاب من ردة فعل ابنه وذرفت عيناه بالدمع ثم احتضنه وقال له: دع نقودك في محفظتك واليوم سأحضر مبكرا لتناول العشاء معكم ان شاء الله، ثم خرج من بيته وهو يفكر اثناء الطريق في حياته وعائلته.

فلما انتهيت من ذكر القصة التفت الى من حولي وقلت لهم (الوقت) هو اغلى وأهم هدية نقدمها لابنائنا ونحن غالبا نهمله ولا نفكر فيه، فكل دقيقة تصرفها معهم تشعرهم بالامن والامان والراحة والاطمئنان وكلما اشتم الاطفال رائحتك معهم ولو لم تفعل معهم شيئا شعروا بالقوة والثقة والاستقرار والحب.

وأذكر بهذه المناسبة احد الاصدقاء قال لي يوما بأنه رجع لبيته مبكرا من اجل الجلوس مع ابنائه ولديه اربعة من الابناء فلما دخل بيته شاهد ابنائه يلعبون مع بعضهم البعض فجلس بقربهم يقرأ كتابا وبعد مضي ساعتين شعر انهم لا يحتاجون اليه، فقام متجها الى الباب وعندما وضع يده على مقبض الباب جاءته ابنته الصغيرة مسرعة وعمرها خمس سنوات وقالت له بصوت عال الى اين يا ابي؟ فرد عليها اريد ان اخرج لاقضي بعض اشغالي، فقالت له اجلس معنا فرد عليها ولكني كنت معكم ولمدة ساعتين ولم يكلمني احد منكم، فنظرت اليه باستعطاف وقالت له بابا عندما نلعب وتكون انت جالس معنا وننظر اليك بين فترة وأخرى نشعر بالسعادة، فتأثر الاب من كلماتها ورجع داخل بيته وجلس بقربهم وهم يلعبون.

يقول لي هذا الاب لقد عبرت ابنتي عن مشاعرها الداخلية وما كنت اعرفها وأتصورها لو لم تفصح بها وكم من طفل يكتم مشاعره تجاه والديه، فالاطفال يربطون الحب بالعطاء فاذا خصصنا جزءا من وقتنا لهم فهم يفهمون من الوقت الذي نقضيه معهم اننا نحبهم، هكذا هم يفكرون، فالوقت يساوي حب والوقت استثمار للمستقبل فقد نجح يوسف عليه السلام في شبابه ودعوته وادارة وزارته وتجاوزه فتنة النساء بسبب الوقت الذي صرفه يعقوب عليه السلام في الجلوس معه والحوار معه وابراهيم عليه السلام يحاور ابنه في الذبح ويطلب منه المساعدة في بناء الكعبة اليس ذلك وقتا يقضيه الاب مع ابنه، ولكن كانت النتيجة ان ابنه صار نبيا من بعده والقصص في ذلك كثيرة.

واليوم نعيش ازمة التفويض في التربية ونترك الاطفال مع الخدم او امام الشاشات الفضية ثم نتمنى ان يكونوا من اهل الصلاح والاستقامة والتميز والابداع ونحن لا نعطيهم من وقتنا الى فضلة اوقتنا ونكون كمن يركض خلف السراب ويرجو ان يشرب منه الماء.

أعط من وقتك لابنائك وتواصل معهم بصريا عند اللقاء وجسديا عند الجلوس وكلاميا عند الحوار وعاطفيا عند التعبير ونفسيا عند الازمات ودينيا في كل حياتهم عندها سيكون ابنك كما تريد.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:32 PM   #3
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي كيف تحمي طفلك من الاعتداء الجنسي


بدأ حديثه معي بأنه سمع قصة تحرش لأحد أقربائه وخاف أن يتكرر هذا الفعل مع طفله، فقال: كيف أحمي ولدي من ذلك؟ فقلت له: قبل أن أجيبك أحب أن أحييك على شجاعتك وحرصك المبكر لحماية طفلك «فالوقاية خير من العلاج» سواء كان التحرش عمليا أو الكترونيا، وسواء كان من أفراد المجتمع أو من الاقرباء.
والصواب ان تتحدث مع طفلك من عمر خمس سنوات وتعلمه أن الاماكن الحساسة في جسده وأماكن العورة ينبغي ألا يشاهدها أو يلمسها أحد ثم تعلمه بعض الوسائل الذكية للدفاع عن نفسه في حالة لو حاول أحد التحرش به أو الاعتداء عليه.

وأولى هذه الوسائل أن تعلمه أذكار الصباح والمساء وكيفية التحصين والمسح على الجسد عند قراءة المعوذات، فإن في ذلك حماية ربانية له من العين والشر، والثاني أن يقول لا لا لا وبكل قوة لمن يطلب منه الاقتراب من جسده، والثالث أن يحاول الهرب والجري بسرعة لأقرب مكان فيه ناس ليخبرهم، والرابع أنه يصرخ وبصوت عال في وجه من يقترب من جسده حتى يخيفه فهذه أربع وسائل يحتاجها لحظة التحرش.

أما برنامج التوعية للطفل فيحتاج إلى أن يتعلم ست قواعد، الاولى أن يصارح الطفل والديه عندما يبوح له شخص بأسرار سيئة، والثانية أن يتعلم الفرق بين اللمس السيئ كاللمس في الاماكن الحساسة من جسده واللمس الصحيح مثل المصافحة والسلام، والثالثة توجيهه بألا يصادق من هو أكبر منه، والرابعة أن يكون قويا بتعليمه الكراتيه أو بعض الرياضات للدفاع عن نفسه، والخامسة تنبيهه بألا يستجيب عندما يطلب منه شخص أكبر منه أمرا سيئا أو مجهولا، والسادسة ألا يعطي فرصة للغريب للتدخل في حياته أو بعمل حوار خاص معه.

وأهم من ذلك أن تبقى علاقة الوالدين بالطفل قوية والحوار بينهما مستمرا يوميا حتى يكون الباب مفتوحا دائما لسماع الأخبار في علاقة الطفل مع أصدقائه وزملائه، بل وحتى مراقبة علاقته بإخوانه وأخواته فكم من حادثة عرضت علي في التحرش بين الاخوان والأخوات.

وأذكر قصة طفل دخل مكتب والده وكان الكمبيوتر مفتوحا فشاهد لقطة مخلة بالأدب، فذهب ومارس مثل ما شاهد مع أخته الصغيرة، وطفل آخر بالمدرسة يمشي ويقبل الاطفال ويضع اصبعه في دبرهم، وغيرها من القصص التي نعيشها كل يوم، وقد تكون بسبب مشاهدات الكرتون أو الرفقة السيئة، ولهذا فإننا نقول إن التثقيف الجنسي للاطفال مهم ومفيد، فيقدم الوالدان لهم المعلومة الصحيحة حسب أعمارهم فيكونون مرجعا لهم بدلا من أن يجمعوا المعلومات من الاقرباء والاصدقاء أو الهواتف النقالة.

ويبدأ الطفل من عمر 3 سنوات يسأل: لماذا أمي ترضع أخي ولا يرضعه أبي؟ ولماذا أختي الصغيرة ليس لديها جهاز للبول مثلي؟ وكيف جئنا نحن للدنيا؟ وأسئلة كثيرة يطرحونها وهذا من حقهم، ولكن علينا أن نهيئ أنفسنا لها وحسن التعامل معها.

غض البصر

والقرآن الكريم علمنا كيف نربي أبناءنا لحماية أبصارهم من اللقطات العاطفية الخاصة بين الزوجين في آية الاستئذان، فقال تعالى (يأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض).

وفقهنا الاسلامي فيه ثروة عظيمة في المسائل الجنسية، وقد تم إحصاؤها فبلغت أكثر من 2173 مسألة، وهذا يدل على أهمية الموضوع حتى أفرد له فقهاؤنا أبوابا خاصة في المعاشرة الزوجية والبلوغ والحيض وأحكام المعاشرة أثناء الصيام والحج وغيرها، وقد عرض القرآن القضية الجنسية بأكثر من مشهد منها امرأة العزيز عندما طلبت يوسف عليه السلام بالحرام، ومشهد آخر لمريم عليها السلام عندما رزقت بطفل من غير زوج، وهذه معجزة جنسية، بل ان الله تعالى عذب قوم لوط وأهلكهم بسبب ذنب جنسي.

فلا نستطيع أن نهمل التربية الجنسية لأطفالنا أو نتجاوزها، فالمسألة ليست سهلة وإنما هي مسؤولية ويكاد الموضوع يضيع في مجتمعنا بين حياء أهل الاختصاص وعجز المؤسسات التربوية، مما يحمل الوالدين مسؤولية كبيرة في التعليم والتوجيه وحماية الاطفال بالعلم والمعرفة.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:33 PM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي ولدي يسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم والفيلم المسيء


استقبلني ولدي بعدة أسئلة حول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم والفيلم المسيء الذي انتشر قبل أيام فقال يا أبي جلست أفكر وأتساءل: لماذا بين فترة وأخرى يطالعنا الغرب بمنتج يسيء لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم ولماذا يغيظوننا؟ وعلام يحسدوننا؟ وما سبب اختيارهم لشخصية نبينا صلى الله عليه وسلم؟ فهل يعقل انهم يغارون منا ومن نبينا؟ وهل نستطيع ان نسمي ما حدث غيرة حضارية ام عداوة بشرية؟
قلت: أعجبتني أسئلتك فأكمل وأخرج ما في نفسك، فقال: من الأمور التي تحيرني ان دولنا فيها أعلى نسبة للبطالة والفقر والجهل وأقل نسبة من النمو الاقتصادي والبيئي والإعلامي، بالإضافة الى التأخر السياسي وضعف التعليم، فكل هذا لدينا وكذلك يستهزأ بنبينا صلى الله عليه وسلم من خلال رسوم الكاريكاتير او الأفلام او مئات الكتب التي تؤلف في الغرب!

قلت: يا ولدي أولا كن مطمئنا بأن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لا يستطيع أحد ان يشوه سمعته صلى الله عليه وسلم فهو محفوظ بحفظ رب العالمين (والله يعصمك من الناس)، وثانيا إن ما يحدث الآن فرصة لنا ينبغي ان نستغلها في التعريف برسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم فهل تعلم ان 1000 دنماركي دخلوا في الإسلام في السنة الأولى بعد نشر رسوم الكاريكاتير وان أكثر من 110 آلاف نسخة من القرآن الكريم المترجم وزعت في بريطانيا خلال اليومين الماضيين ومشاريع كثيرة عملت لنصرة رسول الله، فإن هذا الدين من خصائصه انه كلما ضيق عليه زاد انتشاره.

قال: ولكن يا أبي الى متى ينظر الغرب الى نبينا صلى الله عليه وسلم هذه النظرة الخاطئة والسلبية؟! قلت: يا ولدي إذا أردت ان تحكم على إنسان فلابد ان تتعرف على خلفيته الثقافية، فالعقلية الغربية يصعب عليها تصور شخص او شاب ليست لديه علاقات جنسية ولهذا يركزون على هذا الجانب في منتجاتهم الإعلامية وكذلك يصعب على الغرب تصور النزاهة والعفة والحياء في منظومتنا التربوية ويصعب على الغربي كذلك ان يتصور ان ملايين البشر تحب شخصا وتتبعه وتقتدي به وتحفظ سيرته وتتحدث عنه وتسمع اسمه مرفوعا بالأذان كل يوم منذ 1500 سنة حتى اليوم لأنهم يرون ذلك تاريخا قد مضى.

ولا يتصور الغربي لشخص عاش كل حياته نظيفا طاهرا لأنه بالمقارنة بعلمائهم وفلاسفتهم يجدون فرقا شاسعا بين سيرتهم وسيرة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، فلو تأملنا نهايات أكبر الفلاسفة لديهم لعرفنا سبب نظرتهم لنبينا، فأرسطو ألقى بنفسه في البحر ومات لأنه عجز عن معرفة سبب التفسيرات البحرية والفيلسوف اليوناني سقراط اتهم بالزندقة وممارسة الشذوذ مع تلامذته وتم إعدامه وأفلاطون اتهمته الحكومة بالخيانة وأجبرته على اختيار طريقة إعدامه فاختار تناول السم، والفيلسوف الفرنسي ديكارت والمؤسس لمذهب الشك مات مسموما على يد كاهن كاثوليكي، وهوبز الفيلسوف الانجليزي صاحب مذهب المنفعة الفردية ما في ظروف غامضة، وفرويد رائد التحليل النفسي حاول ان ينتحر أكثر من مرة ولم يفلح بسبب الكآبة الدائمة عنده، وفرانسيس بيكون مؤسس المذهب المادي في الفلسفة الأوروبية كان قاضيا فاتهم بالرشوة، ونيتشه المفكر الألماني الشهير وقع في الحب عدة مرات وأصيب بالكآبة طوال عمره وكان يحمل من بيوت الدعارة مخمورا ومات في مستشفى الأمراض العقلية. ولو كان هناك مجال لعددت لك الكثير من سير علمائهم وكشفنا الجانب النفسي والجنسي الذي يعانون منه، مع احترامنا لما قدموه من خير، ففي ظل هذه الأجواء ومن خلال هذه الثقافة تنظر العقلية الغربية لنبينا الكريم صلى الله عليه وسلم ولهذا هم يستغربون ردود أفعالنا تجاه ما يتعرض له نبينا صلى الله عليه وسلم.

قال: شكرا لك يا أبي لقد بدأت أفهم تفسير الأحداث وخلفية الموضوع. وهل أفهم من ذلك انهم سيستمرون في الاستهزاء بنبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، أليس كذلك؟ قلت: نعم لأن الغرب منذ زمن بعيد وهو يستهزئ بالنبي صلى الله عليه وسلم وهذه القضية ليست مرتبطة بأحداث 11 سبتمبر وإنما الخلاف الفكري بيننا وبينهم قديم وجذري لأنهم ليس لديهم مقدس بل هم يؤمنون بأن «المقدس لابد ان يتحول لمدنس» وهذا ما نراه في منتجاتهم الإعلامية.

قال: هممم، وهذه إضافة جميلة ما كنت أتوقعها، قلت: اطمئن يا ولدي واعلم ان قيصر أكرم رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما تسلمها فأكرمه الله في ملكه، وعندما مزق كسرى رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستهزأ بها مزق الله ملكه ومات مقتولا، وفجأة انتبهت الى نفسي لأجد ان هذا الحوار بيني وبين ولدي كان خيالا.. فابتسمت.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:34 PM   #5
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي أنا متزوج من يهودية ونصرانية ومسلمة!


تعرفت على رجل يبلغ من العمر 60 عاما يقيم في إحدى الولايات الأميركية وهو كاتب وناقد صحافي وتميز في مجال التعليم والتدريس، وبعدما كبر في السن وتقاعد عرض سيرته الذاتية على المواقع بالإنترنت وجاءه عرض عمل في احدى مدارس الكويت منذ 3 سنوات ومازال حتى الآن يعمل مديرا عاما لإحدى المدارس الخاصة.
جلست مع «جريك» وهذا هو اسمه وتعرفت عليه وكان يحدثني عن سبب دخوله في الإسلام منذ 6 أشهر وقد أثر فيه الجانب الاجتماعي في الخليج وقوة التواصل العائلي والتكافل الاجتماعي فلفت نظره تقبيل أحد الأبناء لرأس والده واستغرب من انتشار مفهوم بر الوالدين عندنا وتعجب من طريقة معاملة الناس لبعضهم بعضا خاصة بين الجيران فهذا الذي دفعه لدراسة الإسلام والدخول فيه.

سألته عن حياته الاجتماعية وعن زواجه فاستغربت من تجربته عندما قال لي: انه كان متزوجا من 3 زوجات: الأولى يهودية ثم طلقها، والثانية نصرانية ثم طلقها، ولديه أبناء من الزوجتين الماضيتين، أما الآن فهو متزوج من باكستانية مسلمة تعرف عليها في المدرسة التي يعمل بها.

فبادرته بالسؤال عن تجربته الفريدة هذه، وما الذي لاحظه من زوجاته مع اختلاف الديانة بينهن، وهل فعلا هناك فرق بينهن أم ان المرأة هي المرأة؟ فأجانبي إجابة أدهشتني وقال: اني وجدت السعادة في الزوجة المسلمة أكثر، فقلت له: وما السبب في ذلك؟ فقال: لأني وجدت فرقا جوهريا في كيفية حل المشاكل وإدارة الخلاف بل وحتى في الحوار مع الزوجة المسلمة خاصة، ولم أجد هذه الميزة مع النصرانية واليهودية.

فازداد استغرابي من جوابه وقلت: وما الذي تميزت به المرأة المسلمة عن غيرها؟ قال: مع الزوجة المسلمة إذا حصل خلاف بيننا أو سوء فهم فإننا نسأل: ماذا قال القرآن في هذه المسألة؟ وماذا تقول السنة النبوية في حل هذا الخلاف؟ وسرعان ما ينقضي الخلاف بيننا ونرضى بالحكم الإلهي لأن القرآن والسنة وسيرة الصحابة فيها كل أمور وشؤون الحياة، وقد أعطانا ربنا منهجا ومرجعا لكل الخلافات سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، وهذا ما لفت نظري بالإسلام أكثر، أما علاقتي السابقة بالمطلقتين فلم نكن نعرف الى من نرجع عندما نختلف، بل كان كل واحد منا يعتد برأيه ويرى نفسه هو الصواب المطلق ولا يقبل أي رأي آخر ولا يوجد مرجع متفق عليه بين الطرفين.

قلت له: هذا جميل ولفتة طيبة وزاوية جديدة ربما كثير من الناس لا يدرك أهميتها وانت كونك قد مررت بتجربة زواج متعدد ومن 3 ديانات فقد لاحظت الفرق في التفكير والمرجعية، ثم سألته: وماذا لاحظت كذلك من فروقات أخرى خاصة ان تجربتك فريدة فلنستفد منها؟

قال: الأمر الذي أدهشني ايضا ان الزواج من مسلمة حوّل علاقتنا الزوجية الى علاقة روحية إيمانية، وهذا ما كنت أفتقده مع الزوجة اليهودية أو المسيحية، فقلت له: كلامك جميل وأريد منك توضيحا أكثر فماذا تقصد بالعلاقة الروحية؟ قال: أقصد ان العلاقة بيننا كزوجين مالية وعائلية وكذلك إيمانية فنحن نتعاون مع بعضنا على العبادات كالصلاة والصيام وقراءة القرآن، وهذا ما قصدته بالعلاقة الروحية وهو ما كنت أفتقده في زواجي السابق، ثم الشعور بأننا موعدنا الجنة، وهذا شعور جميل ويعطي طابعا جميلا للعلاقة الزوجية.

قلت له: نظراتك جميلة خاصة انك تنظر من زاوية مختلفة فنحن المسلمين نعيش بهذه النعم ولكن ربما بعضنا لم يلتفت اليها وأنت كونك دخلت في الإسلام قريبا ولديك تجارب كثيرة تدرك جمال الدين والإسلام في الجانب الاجتماعي، فهل لديك أمر آخر تحب أن تضيفه؟ قال: الأمر الأخير ان الحقوق والواجبات واضحة في العلاقة الزوجية بين المسلمين وهو ما يشعرني بالأمن والراحة وهو ليس كذلك في تجربتي الماضية مع اليهودية والمسيحية.

قلت: إن تجربتك فعلا فريدة وما ذكرته يجب ان يسمعه كل شخص حتى يعرف قيمة النظام الاجتماعي الإسلامي وكما قيل «ان الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى» ويبدو اننا نحن المسلمين ننعم بنعم اجتماعية كثيرة ولكن أمثالكم يلفتون نظرنا الى أمور خفيت علينا، فضحك وكان صاحب دعابة ونكتة، وانتهى اللقاء وكذلك انتهى المقال.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:35 PM   #6
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي هل هذه خطبة أم خبطة؟


بعد مرور عشر سنوات على الزواج، جاءت تشتكي من زوجها وتتحدث عن سلبياته وأخطائه وعن انحرافاته الأخلاقية، وتقول لي أنا اكتشفت ذلك من أول أسبوعين من زواجي ولكني سكت وصبرت، فقلت لها كيف تم الزواج؟ ألم تسألي عن أخلاقه وقت الخطبة؟ فردت علي قائلة: بلى لقد سألنا عنه فقالوا لنا إن والده ووالدته طيبون وخلوقون وهم من عائلة محترمة، فوافق والدي على الزواج.
فقلت لها ما ذكرتيه يصلح لأيام والديك وليس في أيامنا، ففي السابق كان الأبناء يعيشون مع والديهم ويتربون تحت كنفهم، أما اليوم فالوضع مختلف فالأم تعمل والأب مشغول والخدم يديرون المنزل والأولاد يلعبون ويسرحون مع أصدقائهم أو من خلال التواصل التكنولوجي فلم يصبح التلقي من الوالدين أساسيا للحكم على الأولاد، وقد قيل سابقا «إذا تبي تضمها أسأل عن أمها»، ولكن اليوم نحن نقول «إذا تبي تضمها أسأل عن حياتها وأخلاقها».

قالت وهي متحسرة: اليوم أدركت أن كلامك صحيح، إن أخلاق حماتي وزوجها رائعة، ولكن زوجي يضرب به المثل في سوء أخلاقه فهو أمام والديه شيء ومن خلفهم شيء آخر، فقلت لها على كل حال دعيني أخبرك كيف تتصرفين معه وتحدثت معها في بعض الأساليب التي تعينها على تجاوز المحنة.

إن الهدف من الخطبة التعارف بين الطرفين، وهذا لا يتحقق إلا بجمع المعلومات الصحيحة عنهما وقد عملت مشروعا يساعد المقبلين على الزواج في كيفية اتخاذ القرار الصحيح وهو «خطوبة بلا صعوبة» وجربته على حالات كثيرة وكانت نتائجه ايجابية، وقد وضعت فيه أسئلة مهمة لابد أن يطرحها كل طرف للآخر وهي عشرة أسئلة: ما هدفك وطموحك بالحياة؟ وكيف هي علاقتك بوالديك؟ وهل تري من الضروري الإنجاب في أول سنة؟ وهل تعاني من أي مشاكل صحية أو عيوب خلقية؟ وهل أنت اجتماعي ومن هم أصدقاؤك؟ وما هدفك من الزواج؟ وكيف تقضي وقت فراغك؟ وما الصفات التي تحب أن تراها في شريك حياتك؟ وهل لك نشاط خيري أو تطوعي؟

إن كل سؤال مما سبق له حكمة وهدف لمعرفة الشخص والحكم عليه ويفضل جمع المعلومات للسؤال الواحد من أكثر من مصدر لنطمئن من سلامة الإجابة وصدق المجيب بالإضافة إلى الأسئلة المعتادة حول مكان السكن ومستوى الدخل وطبيعة العمل وغيرها من الأسئلة المعروفة، ويمكننا الاستفادة من التويت والفيس والإنستوجرام في جمع المعلومات والتعرف على الشخص، فكل إناء بما فيه ينضح.

إن نجاح الخطبة يؤثر على نجاح الزواج وفشلها ينعكس على فشل الزواج ولهذا قيل «من حسنت بدايته حسنت نهايته» وأني أعرف عائلة سعيدة ومستقرة وعمرها الزوجي 25 سنة قالوا لي إن سر استمرارنا ونجاحنا في الزواج شرط اتفقنا عليه وقت الخطبة وهو أن أي خلاف بيننا لا ينبغي أن يتجاوز 24 ساعة وما زلنا ملتزمين بهذا الشرط ونحن سعداء، وأعرف عائلة أخرى اتفق الطرفان وقت الخطبة على أنهما لا يختلفان على الدنيا وإنما يختلفان على الآخرة وكان هذا الاتفاق سبب نجاح زواجهما كذلك.

بالإضافة لذلك لابد أن يكون الحكم على الطرف الآخر صحيحا من خلال (خماسية الحكم) وهي العين من خلال النظر والعقل من خلال الحوار والقلب مؤشر يخبرنا بعد النظر والحوار هل هو موافق وشعر بالارتياح أم لا، ثم نختم ذلك بسؤال أهل الخبرة لمساعدتنا في اتخاذ القرار وأخيرا صلاة الاستخارة وقد يشترط بعض الشباب شروطا في الطرف الآخر لا تناسب الوالدين، ففي هذه الحالة لابد من احترام الرغبة الإنسانية والذوق البشري من جمال ومال وغيرها مع توجيههم لأهمية الدين وترجيح نسبة وجوده والالتزام به، ولهذا خاطب نبينا الكريم الشباب بقوله تنكح المرأة لأربع وذكر منها «وأظفر بذات الدين تربت يداك» كما خاطب الفتيات في «إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه» ففي الحالتين ذكر الدين موجود والدين هو جامع للأخلاق والقيم.

المهم ألا نستعجل «بالخطبة ونجعلها خبطة» وإنما نتريث ونحسن جمع المعلومات حتى نطمئن بحسن القرار وصحته، فالزواج مشروع العمر ونقول لكل المقبلين على الزواج «مبروك عليكم الزواج» وادعونا لحفل زواجكم حتى نفرح معكم.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:36 PM   #7
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي 30 وسيلة للتعبير عن الحب


«الحب» شيء و«التعبير عن الحب» شيء آخر ونحن نعيش أزمة «التعبير عن الحب» في حياتنا وهذا ما أشاهده من خلال المشاكل التي تعرض عليّ فالآباء والأمهات يحبون أبناءهم ولكنهم فقراء في «التعبير عن حبهم» وكذلك الزوجان قليلا ما يعبران لبعضهما عن حبهما بل حتى بين الأصدقاء «التعبير عن الحب» يكاد يكون نادرا وقد سألت بعض المتزوجين كيف تعبرون عن حبكم؟ فأجابوا بـ 30 وسيلة «للتعبير عن الحب» أعرضها عليكم في هذا المقال وكانت إجابة الرجال كالتالي:
ألا تكون حنانة وأن تطيعني وتنفذ أوامري وتشاركني الحديث وإذا دخلت البيت وكنت متعبا تدلك جسدي وان تصدق ما أقوله ولا تحقق معي وان تتزين وتتعطر لي وان تستشيرني أمام أهلي وألا تنافسني في إدارة بيتي وان تمدحني وتقدر ما أقوم به من أجلها وان تتفنن في كسب ودي وان تعمل لي وجبات من صنع يدها وان تحمل صورتي بمحفظتها وان تكتب لي رسائل غرامية على الجوال وأن أشعر بالأمان عند غيابي عن البيت وأخيرا أن تذكرني بالصلاة وبقراءة سورة الكهف يوم الجمعة.

وعندما سألت النساء السؤال نفسه كان جوابهن: إذا احترمني وقدرني ووفر متطلبات المنزل وأن يشعرني بأنني أجمل وأحسن زوجة أهداها الله إليه وأن يحترم قراراتي بالبيت وأن أشعر بغيرته وحرصه عليّ وأن يقول لي كلمات عاطفية مثل حبيبتي وعمري أو يدلعني وإذا رأى شيئا بالسوق يعجبني يشتريه لي وأن يأخذني معه لتناول الغداء أو العشاء خارج البيت وإذا رآني متضايقة يحرص على تغيير نفسيتي وألا يقارنني بالآخرين وأن يخصص لي يوما بالأسبوع وأن يقبلني ويحضنني وان يجلس معي للتحاور في مستقبل الأولاد وأن يجلس بقربي لمشاهدة التلفاز وأن يسمعني وينصت إليّ من غير مقاطعة وقالت الأخيرة أعرف أن زوجي يحبني عندما يضايقني ويؤذيني، هكذا هو يعبر عن حبه!

فهذه من وسائل «التعبير عن الحب» وهي التي تعطي للحياة طعما ورائحة ولونا، وكما قيل الحياة مثل القهوة جمالها بمرارتها والذي يخفف عنا معاناة الحياة ومرارتها «التعبير عن الحب» ولهذا كان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يعبر عن حبه وقد سأله عمرو بن العاص رضي الله عنه أي الناس أحب إليك قال عائشة رضي الله عنها فقد عبر رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابي عن حبه لزوجته وهو خارج بيته فكيف يكون إذن رسولنا داخل بيته ومع زوجته!

وصحابي آخر قال للنبي صلى الله عليه وسلم في مجلسه إني أحب فلانا ويشير لرجل مر عليهم بالمجلس فقال له رسول الله هلا بلّغته فقام الرجل ليبلغ صاحبه بأنه يحبه، فالنبي صلى الله عليه وسلم هنا يشيع الحب ويوجه الصحابة الكرام رضوان الله عليهم نحو «التعبير عن الحب» فالحب مهم وأهم منه التعبير عنه وهو لغة عالمية ليست محصورة في عالم البشر بل ان الحيوانات والنباتات أيضا تعبر عن حبها بطريقتها وأسلوبها.

إن الحب رزق ينزل من السماء، وقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن السيدة خديجة رضي الله عنها «إني رزقت حبها» ونلاحظ بعض الناس يدفع الملايين من أجل أن يحبه الناس والناس تكرهه، وآخرون لا يدفعون دينارا واحدا وقلوب الناس تحبهم «فالأرواح جنود مجندة».

«والتعبير عن الحب» كما هو مفيد اجتماعيا كذلك هو مفيد صحيا، فالحب يجعلك تضحك وتبتسم كثيرا ويعطيك المشاعر الإيجابية، والحب أفضل وسيلة لمعالجة التوتر والصراع والألم عقليا وجسديا، وكلما شعر الإنسان بمحبة من حوله أثر ذلك ايجابيا على جهاز المناعة والغدد الصماء والأوعية الدموية.

وتفيد دراسات كثيرة بأن الحب يطيل العمر بل إن بعض مرضى السرطان تعافوا بشكل أسرع عندما تكون لديهم علاقات اجتماعية محببة لهم أو أن يعبر من حولهم عن حبهم لهم.

فلنكثر من «التعبير عن الحب» للقريب والبعيد وللصديق والحبيب وللكبير والصغير فحياة المشاعر جميلة وهي أجمل من حياة الأرقام التي نعيشها، ولنحرص على ألا نعبر عن حبنا بطريقة سيئة مثل ذلك الأب الذي سأله ولده قائلا: بابا صحيح أن الحب أعمي فرد عليه: انظر لأمك وستعرف الجواب فهذا تعبير خاطئ بل مدمر تربويا.

وأقول في الختام.

فقير من لم يذق «طعم الحب» وأفقر منه من لم يعرف «التعبير عن الحب».

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:37 PM   #8
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي قصة الرجل الذي فقد أمه بالحج


قد يكون العنوان غريبا فالناس تتحدث عن الجانب الإيماني والشرعي قبل الحج ولكننا نتحدث هنا عن الجانب الاجتماعي لمناسك الحج ومن يتأمل هذه المناسك يجد أن خلف كل نسك قصة عائلية.
فالكعبة هي قبلة المسلمين وركن من أركان الحج بدأت مع قصة عائلية عندما تزوج سيدنا إبراهيم عليه السلام زوجته الثانية هاجر، وهاجر معها إلى مكة المكرمة ورزق منها بإسماعيل عليه السلام فلما كبر ساعد والده في مشروع بناء البيت وهذا التعاون بين الأب وولده رسالة يتأملها كل من يطوف حول البيت فيبني حياته على التعاون مع أبنائه في مشاريع حياة الدنيا والآخرة وهذه هي القصة الأولى.

أما القصة الثانية فهي قصة ماء زمزم وذلك عندما ترك إبراهيم زوجته وطفلها في واد غير ذي زرع فقالت له «الله أمرك بهذا؟» فقال نعم فسلمت أمرها لله فأكرمها الله بماء زمزم وهذا الموقف فيه رسالة لكل امرأة تطيع زوجها وتصبر على غيابه وتهتم بأولادها بأن يكرمها الله نعيما لا ينفد في الدنيا والآخرة ولهذا قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن ماء زمزم «زمزم لما شُرب له» أي يستفيد منه الشارب على حسب نيته فقد كان الشافعي رحمه الله يقول: شربت ماء زمزم لثلاثة: للرمي فكنت أصيب العشرة من العشرة والتسعة من العشرة، وللعلم فها أنا كما ترون، ولدخول الجنة فأرجو حصول ذلك.

وأما تجربة الإمام الترمذي مع زمزم فإنه يقول رحمه الله: دخلت الطواف في ليلة ظلماء فأخذني من البول ما شغلني فجعلت اعتصر ـ أي أقاوم خروجه ـ حتى آذاني وخفت إن خرجت من المسجد أن أطأ بعض الأقدام وذلك أيام الحج فذكرت هذا الحديث ـ أي ماء زمزم لما شرب له ـ فدخلت زمزم فتضلعت منه فذهب عني إلى الصباح، وكذلك لابن عباس رضي الله عنه تجربة مع زمزم إذ يقول عند شرب ماء زمزم: اللهم إني أسألك علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء، وغيرها من القصص والتجارب التي تبين بركة ماء زمزم حتى أني أذكر منذ سنوات كنت في حملة حج ودخل علينا رجل حزين جدا وقد عرفت أنه فقد أمه أثناء طواف الإفاضة والناس تقول له: اذهب للشرطة وللدفاع المدني وأنا أقول له: اشرب ماء زمزم وادع الله أن يجمعك بأمك فنظر إلي مستغربا ولكنه فعل ما ذكرت له، وذهب للبحث عن أمه مرة أخرى بالحرم فوجدها جالسة عند المروة وفرح فرحا شديدا ثم قال لي: والله ما كنت أتوقع الأثر السريع لماء زمزم.

والقصة الثالثة هي قصة الرجم وهو من أركان الحج وقد بدأت عندما رأى إبراهيم عليه السلام في المنام أنه يذبح ولده إسماعيل فاستشاره في الذبح فقال: (يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى) والرسالة التي نتعلمها هنا أننا لابد أن نتحاور مع أبنائنا ونتشاور معهم نعلمهم أن عدو الأسرة الأول هو إبليس وهو عدو البشرية فنعلمهم مخططاته لإغواء الإنسان وكيفية التعامل معها بالاستعانة بالله تعالى.

إلا ان نهاية القصة تفيد بأن الله أكرم إبراهيم وولده بأن عوضهما بذبح الكبش جزاء للسمع والطاعة من الطرفين وتعويضا على صبرهما وتنفيذا لأوامر ربهما واستخداما لأسلوب الحوار والمشاورة مع الأبناء وخاصة المراهقين لأن إسماعيل وقتها كان فتى، أي في عمر المراهقة، وصار الذبح سُنة إلى قيام الساعة وهذه رسالة لكل أسرة في العالم أن يوم عيد الأضحى هو يوم عيد الترابط والحوار الأسري.

والقصة الرابعة هي السعي بين الصفا والمرة وقد سعت أمنا هاجر بحثا عن الماء وصار هذا الفعل ركنا من أركان الحج فيقتدي بها كل الرجال والنساء عندما يذهبون للحج والكل يتفكر في سعيها بحثا عن الماء لوليدها وهذه رسالة أخرى لكل من يسعى بأن الله لا يضيع عبده إذا كان مؤمنا به وواثقا بكرمه وعطائه.

وقصتنا الخامسة هي أن جبل عرفة كما قيل سمي عرفة لتعارف آدم وحواء عنده وهذا بُعد اجتماعي آخر إن صحت الرواية، فهذه 5 قصص عائلية في مناسك الحج ونسأل الله تعالى القبول لمن تيسر له حج هذا العام ولمن لم يتيسر أن يرزقه الله نية الحج وإن كان في بيته فالحج مدرسة اجتماعية عظيمة.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:38 PM   #9
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي قال: دعوة أمي دمرت حياتي؟


من غرائب القصص التي عشتها انه دخل عليّ رجل يوما يشكو من حياته الأسرية والوظيفية ويقول انه غير موفق في زواجه الأول ولا حتى في زواجه الثاني وأن أولاده لا يحترمونه ولا يقدرونه ويشعر بأنه خسر أبناءه كما خسر مشاريعه التجارية التي عمل فيها وقد أغلقت الأبواب في وجهه ويشعر بعدم التوفيق في كل محطات حياته، فوجهت له عدة أسئلة لأفهم سر عدم التوفيق في حياته فلم يكن متجاوبا معي ولكنه قاطعني قائلا: أريد أن أختصر عليك الوقت وإني أعتقد السبب في فشلي لأني كنت عاقا لوالدتي وذلك بعصيان أوامرها وعدم احترامها بل وضربها أحيانا كما اني قدمت زوجتي عليها وفي كل مرة أدخل عليها أسمعها تتمتم بكلمات تدعو علي فيها، ثم تنهد وقال: إني أعتقد ان هذا السبب الرئيسي لمشكلتي، قلت له ان ما تقوله صحيح لأن العقوق هو الذنب الوحيد الذي تعجل لصاحبه العقوبة في الدنيا ولكني أقترح عليك ان تذهب إليها وتعتذر منها وتقبل رأسها، فنظر إليّ بعين دامعة وقال: ولكنها ماتت رحمها الله، وما يحزنني أكثر اني لم أحضر جنازتها.
قصة مازلت متأثرا بها ولن أنساها وقد مرت علي مواقف كثيرة في غضب الأمهات ودعائهن على أبنائهن، فقد كنت يوما في الطائرة واذا بأم تصرخ على ابنتها الصغيرة والتي لا تتجاوز الـ 4 سنوات وتدعو عليها بدعوات من شدتها خفت أن تسقط بنا الطائرة فقمت وكلمتها بهدوء وقد ذكرت حديث رسولنا الكريم (ثلاث دعوات يستجاب لهن لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده) فالتوجيه النبوي واضح بأن ندعوا لأبنائنا بالخير وليس بالشر، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: (لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، ولا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم) فضبط الأعصاب مهم وأهم منه التحكم بالألفاظ بألا ندعوا على أبنائنا فتكون الدعوى سبب دمار حياتهم وفشلهم او إعاقتهم، ومن القصص الكويتية الشهيرة أن أماً غضبت على ولدها فرفعت يدها للسماء وقالت: (عسى ما يتبعك ولد) وقد رزق هذا الولد بنات ولم يرزق بولد.

كلمات الدعاء

ولكن البديل ان ندعو لأبنائنا دعاء إيجابيا مثل: اللهم اهد أولادي وأقر عيني بهم واحفظهم من كل سوء وأعني على تربيتهم، اللهم أعزهم وأعلي شأنهم وحسّن أخلاقهم وارزقهم الصحبة الصالحة وحفظهم القرآن وابعد عنهم رفاق السوء واجعلهم بارين بنا وارض عنهم، الله اشرح صدرهم ويسر أمرهم واجعلهم هداة مهتدين بارين مبرورين وأعيذهم بك من همزات الشياطين وأذى الماكرين، اللهم اجعل أولادي من المؤمنين الصالحين القانتين التائبين العابدين الطائعين الخادمين لدينك اللهم اجعلهم من صالح عبادك وحفظة كتابك ومن أحسن الناس دينا وعبادة وأخلاقا ومن أسعدهم حياة وأرغدهم عيشة اللهم اغنهم بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك.

ومن جميل ما سمعت من الدعاء أن إحدى الأمهات دعت لأبنائها بقولها اللهم اجعل لأبنائي جمال يوسف وحكمة لقمان وصبر أيوب وأخلاق محمد صلى الله عليه وسلم.

وقد قرأت يوما كلاما جميلا للمفسر ابن كثير ملخصه ان الله يخبر عن حلمه ولطفه بعباده وأنه لا يستجيب للناس اذا دعوا على أنفسهم أو أموالهم أو أولادهم في حال ضجرهم وغضبهم لأنهم لم يقصدوا إيذاءهم ولكنه يستجيب لهم في حالة رضاهم وهذا من رحمة الله ولطفه بعباده، وذلك تفسير قوله تعالى: (ولو يعجّل الله للناس الشر استعجالهم بالخير لقضي إليهم أجلهم فنذر الذين لا يرجون لقاءنا في طغيانهم يعمهون) فالنية أثناء الدعاء تلعب دورا مهما في استجابة الدعاء من عدمه، وأذكر بالمناسبة قصة جميلة لصديق عزيز إمكانياته قليلة ومواهبه ضعيفة وتعليمه بسيط ولكنه مبارك وموفق في جميع أعماله فسألته ما سر نجاحك في الحياة بعملك وأسرتك؟ فقال بسبب دعوة أمي كلما دخلت عليها لأقبل رأسها دعت لي وقالت «اللهم اجعل رأسه مرفوعا» وأنا أعيش ببركة هذه الدعوة كل لحظة من حياتي وأعرف رجل أعمال من أغنى الأغنياء بالعالم قال لي يوما ان سر ثروتي «بري بوالدي ورضاهما علي ودعوتهم لي»، بروا آباءكم تبركم أبناؤكم.

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-05-2014, 12:39 PM   #10
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي ماذا وجد مدير المدرسة في هواتف التلاميذ؟


في جلسة شبابية قلت لهم ما آخر الصرعات الشبابية علي برامج التواصل الإلكترونية؟ فقال أحدهم أنا أستطيع خلال 5 دقائق أن أحضر لك فتاة من «بنات الهوى» إلى مكاننا هذا، فنظرت إليه مستغربا فقال لي صديقه إذا كنت مستغربا مما نقول دعنا نجرب لك الآن، وفعلا فتح أحدهم النقال على برنامج أمامي وخلال 5 دقائق شبكت فتاة معهم تبعد عن مكان تواجدنا 25 كيلو، والغريب في الموضوع أنها مستعدة الآن أن تلتقي بهم للتسلية والترفيه بمقابل مبلغ مالي أو خدمة لتخليص معاملة بالدولة.
جلست أفكر في الأمر وإلى أين وصلت العلاقات الجنسية في بلادنا حتى صارت العلاقة بين الجنسين خارج إطار السيطرة والمراقبة ولو كنا في أطهر بقعة في العالم، وجلست أتساءل: ما الفرق بين مجتمعاتنا والمجتمعات الغربية في أوروبا؟ علما ان قوانين أوروبا تغيرت خلال السنوات الـ 10 الماضية لحماية (حقوق الأقليات)، كما يسمونها ومنها بنات الهوى والمومسات والشاذين جنسيا وغيرهم وقد نالوا حقوقهم كاملة في أغلب دول أوروبا، ففي ألمانيا على سبيل المثال صدر قانون لحمايتهم في عام 2002، كما أصدرت وزارة التعاون في ألمانيا كتيبا سمته «دليل سفر النساء» يرشد النساء القادمات إلى ألمانيا الى كيفية ممارسة الدعارة بصفة قانونية، بل ان صناعة الجنس في العالم تعتبر ثالث أكبر تجارة بعد تجارة السلاح والمخدرات حتى انه خلال أنشطة كأس العالم قبل الأخيرة قامت شبكات الدعارة بتوفير ما لا يقل عن 40000 من المومسات من بنات الهوى من أجل الترفيه للمشجعين والرياضيين وتأسيس متاجر ضخمة لبيع لوازم الممارسات الجنسية، بل ذهبت فرنسا لأكثر من ذلك من خلال المطالبة بتسوية قانونية لسوق الدعارة والاعتراف بالمومسات بأنهن يساهمن في تنشيط الاقتصاد والتنمية المجتمعية ومن حقهن المساهمة في صندوق التقاعد والحصول على تعويضات اجتماعية والتمتع بالتغطية الصحية وتسلم بطاقات مهنية قانونية وكذلك الحال بالنسبة للأماكن الخاصة بالشاذين جنسيا، ولعل من غرائب الأشياء أن فرنسا تعتبر هؤلاء من الأقلية التي ينبغي أن تحترم حقوقها بينما الأقلية المسلمة عندما تعبر عن دينها وعفتها وسمو أخلاقها بالحجاب تحارب علما ان كليهما من الأقلية حسب المصطلح الأوروبي.

من يتتبع المسيرة الاجتماعية في الغرب ير بوضوح علامات الانهيار الأسري حتى صارت الحكومات عندهم تقدم إغراءات مالية لكل من ينجب طفلا وذلك لأن الكيانات الأسرية تغيرت فيمكن لرجلين أن يعيشا مع بعض أو امرأتين أو رجل وامرأة فهذه الكيانات الجديدة صارت تضرب مبدأ التعمير في الأرض وذلك من أجل تحقيق الرغبات الجنسية لأن الجسد ينظر إليه على أنه ملك للإنسان وله مطلق الحرية في التصرف فيه بل حتى الشاذون جنسيا اعتمدوا لهم مبدأ التبني للأطفال تشجيعا لزيادة الذرية.

فهذه هي الفوضى الجنسية التي يعيشها الغرب والتي بدأت أرى خيوطها تمتد إلينا من خلال شبكات التواصل الاجتماعي مع ضعف المتابعة القانونية والرسمية في بلادنا وضعف التربية الدينية الصحيحة والوسطية في مؤسساتنا وبيوتنا وضعف التوجيه التربوي في مدارسنا بمقابل ما نراه ونسمعه يوميا من ممارسات إباحية.

ففي الأسبوع الماضي أحد مديري المدارس جمع كل الهواتف النقالة للطلبة في المرحلة الابتدائية ويقول اكتشفنا من أصل 300 هاتف أن 200 منها فيها أفلام أو صور إباحية يعني ثلثي طلبة المدرسة الابتدائية فهذه تحتاج منا لوقفة وتحرك.

وبالمناسبة فهؤلاء الشباب الذين جلست معهم تحدثوا معي في نهاية الجلسة عن برنامج خاص للشاذين جنسيا يتم التعرف عليهم من خلال الهاتف النقال فقلت لهم لماذا لا نعمل «فريق الخير الإلكتروني» للدخول على مثل هذه البرامج والحوار مع الفتيات والشباب فربما كلمة طيبة تؤثر بهم ونأخذ الأجر العظيم، وكما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم «فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم» فابتسموا وقالوا فكرة ذكية دعنا نفكر فيها.

ثم قمت وشكرتهم ومشيت وأنا أفكر في كيف نعالج هذه الظاهرة في مجتمعاتنا لأنها فعلا بدأت تعصف بنا وأذكر أني كتبت مقالا عنوانه «5 * 5» وضحت فيه كيف نحمي أبناءنا من العصف التكنولوجي الإباحي وقد انتشر انتشارا كبيرا. وختاما أقول انه لابد أن نتحرك لحماية شبابنا بالإيمان والعلم وتدريبه على ضبط الشهوة وتقوية الإرادة والتذكير بمنهج (معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي).

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجارب حياتية - د.جاسم المطوع - الجزء الأول عزوف مجلس تطوير الذات 28 25-10-2015 02:17 PM
الدرس الثالث : طريقة حفظ العمل ــ الجزء الثالث ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 15 10-12-2012 06:47 AM
الدرس الحادي عشر : أدوات برنامج الفوتوشوب ــ الجزء الثاني ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 9 01-12-2012 01:25 PM
الدرس الخامس : حجم الصورة( Image Size ) و مقاس حقل العمل( Canvas Size ) الجزء الثالث رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 21 22-11-2012 06:06 AM
الدرس الثالث : التعرف على قائمة File ــ الجزء الأول ــ رانيا روائع الفن التشكيلي والفوتغرافي 45 11-11-2012 11:45 PM


الساعة الآن 02:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها