مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 22,681
عدد  مرات الظهور : 35,559,816

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-01-2017, 12:42 AM   #1


 رقم العضوية :  123259
 تاريخ التسجيل :  30-01-2017
 المشاركات :  72
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أسمو بأخلاقي is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أسمو بأخلاقي
 تفاصيل مشاركات » أسمو بأخلاقي
 أوسمة و جوائز » أسمو بأخلاقي
 معلومات الاتصال بـ أسمو بأخلاقي

افتراضي الحمية..لو يشبعون




الحمية..لو يشبعون أ. د. علي بن إبراهيم النملة

في الطريق من البيت إلى العمل ومن العمل إلى البيت يطيب للمرء أن يستمع إلى أحد برامج البث المباشر، التي تعرض لقضايا وجوانب متعددة، ومنها ساعة يقضيها المستمعون مع طبيب متخصص في التغذية والرشاقة، وتنهال على الطبيب مجموعة من الأسئلة حول "الحمية"، ويسميها البعض بالعامية "الريجيم"، وتظهر البرامج والمؤسسات والأغذية وأدوات التمرين، وتظهر صناعة كاملة هي صناعة الحمية بما فيها المقالات والكتب والمنشورات والنوادي وشيء كثير، وتؤلف واحدة كتابًا عن الإستراتيجية التي تبعتها واستطاعت معها أن تفقد حوالي سبعين كيلًا من الجرامات، وتتحدث عن تجربتها التي مرت بها، والخوف الذي يراودها مخافة أن تعود إلى عهدها السابق فتخوص في السمنة وما يتبعها أو يقترن بها - هناك في تلك البلاد (الولايات المتحدة) - من رفض المجتمع والشعور بالوحدة والرغبة في الانطواء، كل ذلكم بسبب كثرة الخير والانخراط التام في الشهوة حتى لا يكاد مجال من مجالات الشهوة لم يشبع بالطرق المشروعة، وغالبًا بالطرق غير المشروعة.



في المجتمع الذي أعيش فيه هذه الأيام - مجتمع الولايات المتحدة - يخشى الإنسان السمنة، ويخشون كذلك ارتفاع الضغط وأمراض السكري بأنواعها والسكتات القلبية والأرق والقلق؛ ولذلكم ترونهم يسعون جاهدين في إيجاد الوسائل التي تعينهم على التخلص من هذه الأوبئة، تراهم يبحثون عن العلاج بعد أن تركوا جانبًا البحث عن الوقاية، العمل لديهم يأخذ ساعات طوالًا تأكل على المرء يومه كله، فلا يبقى له مجال إلا أن يعود للبيت ويأكل لقمة عيش فيقرأ أو يشاهد التلفزيون ثم ينصرف إلى نومه، هذا إذا كان من سعداء القوم، وغيره من غير السعداء تراه يلجأ إلى المهدئات التي تنسيه هموم يومه وتهيئه لغده، فلا بيت يجد فيه الدفء ولا عشير يعينه على همومه، ولا رفيق يبث إليه أحزانه، فيزيد أرقه ويزداد قلقه ويرتفع ضغطه، فيلجأ إلى الرياضة والجري يخفف عنه أشياء مما يحمل، وهو يحمل أثقالًا كثيرة، توجه إلى الدنيا فأعرضت عنه، ولحق بها فأبعدت عنه، وتعلق بها فتخلت عنه، فأراد أن يستمتع بيومه قبل ليله، وحاضره قبل مستقبله، فازداد وزنه وأثقلته شحومه، فطفق يبحث عن العلاج، فجاءت صناعة الحمية، والمجتمع الذي أعيش فيه هذه الأيام يوجِد المشكلات ليصنع لها الحلول، إنه يعيش من مشكلات الآخرين؛ فتراهم يبيعون السلاح في الشوارع، والمخدِّرات أصبح بيعها في الأماكن العامة، واللذة الآثمة أصبحت من الابتذال بحيث فقدت رومانسيتها وسموها، فلم يقتصر الأمر على الأكل فقط، ولكنه شمل متع الحياة كلها، فلم تصبح متعًا، وإنما هي داء يدفعه التحدي ومحاولة الظهور وكيد الآخرين والبروز في المجتمع بل والشهرة.



وأنا أستمع إلى الحديث عن أساليب الحمية والاحتيالات عليها في المجتمع الذي أكتب لكم منه تذكرت حديثًا للمنفلوطي - مصطفى لطفي في النظرات - ولعلها العبرات حينما قارن بين أولئكم المتخمين وأولئكم الذين لا يجدون لقمة العيش، وبين أمراض التخمة وأمراض الجوع، إن تمثيله لا يزال قائمًا وهو قد ودعنا منذ أمد، حتى ليكاد البعض يجهل تلكم النظرات والعبرات، فالتخمة لا تزال تضرب أطنابها، والجوع لا يزال يحصد الرطب واليابس، وسبحان مقسم الأرزاق، فلو كان للدنيا وزن عند خالقها ما جعل أولئكم يتخمون، وهؤلاء يأكلون من خشاش الأرض.



تلكم مشكلة المتخمين، فما لنا ولها؟! والحق أنها مشكلة يخشى أن تطرق علينا الباب حينما نكون من الأنانية بحيث لا ندرك حاجة الآخرين ونصيبهم مما لدينا حقًّا لهم علينا فرَضَه خالقنا جميعًا، وحينما نعيش لنأكل بدلًا من أن نأكل لنعيش، وحينما نصبح قومًا نشبع ونأكل ولو لم يساورنا الجوع خلاف ما نشأنا عليه، هذا لم يقع بعد، ولكنه التوجس من أن يقع فتكثر بيننا صناعة الحمية، ولا بد أن ندرك أن هناك خللًا في المجتمعات الأخرى، فلا ننقاد إلى هذا الخلل بحجة أننا نريد أن نكتسب من الآخرين ما لديهم من أصناف ما وصلوا إليه في الاحتيال على الحياة.



بل لا بد أن نعطي في حياتنا كل ذي حق حقه، من الجسم إلى المجتمع كله؛ فلا نعمل أكثر من الحد الذي يقوم به المجتمع، وقد يرى البعض أن هذه دعوة إلى الحد من الأداء والإنجاز والبناء، ولكنه الوقت الذي أتحدث عنه بحيث يكون هناك فرصة عند المرء يلتقي فيه بأهله وأولاده ووالديه وأقاربه وأصدقائه، ويكون هناك فرصة عند المرء لأن يبني مجتمعه بالأداء والإنجاز والبناء الذي لم ولن يتحقق في المكاتب وأوقات العمل، فمسؤولية المرء في الدنيا هذه لا تقتصر على عمله الرسمي الذي يؤديه فقط وعلى حساب المسؤوليات الأخرى، وصاحبكم يعمل من التاسعة إلى الخامسة وقبلها ساعة وبعدها ساعة للمواصلات، ويشعر أنه أهدر طاقته في العمل فلم يعد إلى البيت ولديه "المزاج" للقيام بالمسؤوليات الأخرى، ومن هنا تبدأ الأعراض التي أدت إلى عالم الحمية من الأرق والقلق وارتفاع الضغط والأمراض النفسية والاجتماعية؛ إذ إنه يشعر أنه في طاحونة تمتص قواه وتتركه خائرًا، تعطيه شيئًا من الوقت يسترد فيه قواه لليوم التالي، وليست دعوة للتواكل حينما يقال: إنه لن يلحق للدنيا طرف، وما لم يتم إنجازه اليوم يتم غدًا - بإذن الله - ما دامت النية حسنة، والاندفاع موجودًا، والشعور بالمسؤولية متوافرًا.



تلكم انطباعات ليوم واحد من أيام العمل في مجتمعات اتجهت إلى الدنيا ونسيت نصيبها من الآخرة فحاولت أن تصب كل قواها في تحقيق الأمان بكل معانيه في هذه الدنيا، فلم تفلح ولا إخالها تفلح وهي تتنافس على زائل، والحياة مدرسة يفترض فيها أن نكون أساتذتها وتلاميذها والله المستعان.



أسمو بأخلاقي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 25-02-2017, 05:17 PM   #2

الصورة الرمزية Rassan

 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,938
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: الحمية..لو يشبعون


الله يعطيك العافية

توقيع :

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 03-03-2017, 03:16 AM   #3
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  25,116
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: الحمية..لو يشبعون


الله يعطيك العافية حبيبتي

توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها