مجلس عـائـلـتـي لكِ حواء ولك آدم - التربية والطفل - الديكورات والافكار المنزليه


عدد مرات النقر : 18,234
عدد  مرات الظهور : 34,701,996

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-05-2018, 05:12 AM   #1


 تاريخ التسجيل :  25-05-2018
 المشاركات :  2
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  اماني عمر is on a distinguished road
 اخر مواضيع » اماني عمر
 تفاصيل مشاركات » اماني عمر
 أوسمة و جوائز » اماني عمر
 معلومات الاتصال بـ اماني عمر

افتراضي أمراض الصيف خطر يهدد الصغار


يأتي فصل الصيف حاملاً معه تجمع الأصدقاء، وتوفير الوقت للخروج والانطلاق للأطفال الصغار، والذهاب إلى الحدائق والمنتزهات، ما يعطي مساحة لتناول بعض الأطعمة والمشروبات غير الآمنة، كما تكون درجات الحرارة مرتفعة، وأشعة الشمس فوق البنفسجية ذات تأثير ضار في بعض الأحيان، ما ينتج عنه إصابة الأطفال ببعض الأمراض، كما أن استخدامهم للمسابح لأوقات طويلة، يؤدي إلى تعرضهم لمجموعة من الأمراض الجلدية الفيروسية مثل الثآليل، والمليساء المعدية، وأهم وسائل انتشار العدوى، نظراً لاحتمالية وجود فطريات لدى بعض الأشخاص الذين يرتادون هذه المسابح، وفي هذا التحقيق يلقي الخبراء والاختصاصيون الضوء على أكثر الأمراض شيوعاً التي تنتشر في فصل الصيف وتستهدف الأطفال، والنصائح الصحية للوقاية منها وحماية أولادنا.
تقول الدكتورة نيلي محمد حسين، أخصائية الأمراض الجلدية، إن الأطفال يملكون بشرة حساسة، ما يجعلها عرضة للإصابة بالعدوى الجلدية وأمراض الحساسية، ولذلك يجب الاهتمام الزائد والعناية الدائمة من قبل الوالدين، حتى لا يتعرضوا لبعض الأمراض التي تزداد الإصابة بها في فصل الصيف ومنها على سبيل المثال وليس الحصر:
* الطفح الجلدي، يعتبر أكثر الإصابات التي يتعرض لها الأطفال وخاصة عن طريق العدوى في الحضانات أو المدارس، وهي مختلفة الأنواع، فهناك (البكتيرية، الفطرية، الفيروسية) وهو ينتج بشكل أساسي عن الحساسية، وبعض الأمراض الوراثية، لذا يجب استشارة طبيب متخصص لتشخيص المرض بدقة ووصف العلاج المناسب.

* أكزيما الأطفال، وهي حساسية جلدية تظهر أعراضها على شكل احمرار، وطفح جلدي، وفي بعض الحالات تكون على هيئة قشور وجفاف، ولذلك يتم تحديد العلاج بعد أن يتقصى الطبيب المعالج عن السبب الذي أدى للإصابة بالحساسية، مثل: ملامسة، تناول بعض الأدوية، الأطعمة، أو استنشاق مادة معينة من مهيجات الحساسية، وينصح بالابتعاد عن هذه المسببات، مع استخدام كريمات الترطيب المناسبة للحالة عدة مرات باليوم، لكي يجنب الصغير التعرض لجفاف الجلد، حتى لا يزيد من سوء الأكزيما، وكذلك يصف الطبيب تناول أدوية مضادات الحساسية.
* فطريات الجلد المتعددة التي تصيب الأطفال، ومنها التهاب الحفاض الذي يعتبر الأكثر شيوعاً، سعفة الرأس التي ينتج عنها طريق أحد أنواع الفطريات المعدية بشكل كبير، حيث إنه يهاجم طبقة الجلد الخارجية ومنبت الشعرة، ويسبب الشعور بالحكة، وتظهر أعراضه على هيئة تقشر الجلد، وسقوط الشعر، وهو منتشر، ويستهدف الأطفال الصغار أكثر من غيرهم،
* التينية الحلقية، وهي نوع من الأمراض الجلدية المُعدية التي تصيب الناس في أي فئة عمرية، ولكن للأطفال النصـيب الأكبر من هذه الإصابة، نتيجة الطفيليات التي توجد على سطح الجلد، والتي تسبب الالتهابات عند كشط أو جرح في سطح الجلد الخارجي، ولذلك تعد أهم خطوات الوقاية والعلاج التنويه والالتزام بالابتعاد عن الرطوبة الشديدة والجفاف، والحرص على توفير التهوية الجيدة، وكذلك سرعة تنظيف الصغير عـند حدوث التهاب الحفاض، وضرورة تجفيف مكان الالتهاب وعدم ارتداء أي غطاء رأس للتأكد من عدم انتقال العدوى له، وعادةً يستخدم لعلاج الحالات البسيطة كريم مضاد للفطريات مرتين يومياً، إلا أنه يلزم استشارة الطبيب المعالج للتأكد من تطور مراحل الشفاء بشكل صحيح.
وقاية الصغار
توضح د. نيلي أن هذه الإصابات الجلدية تحتاج للعناية الشديدة بالجلد، وخاصة في فصل الصيف للوقاية منها، ولا بد من تقليل تعرض الأطفال الصغار تحت سن السنتين، للشمس بشكل مباشر، والحفاظ على نظافة وجفاف بشرتهم دائما، مع الحرص على توفير سبل التهوية الجيدة، وخاصة لمنطقة الحفاض كما يجب الالتزام بالترطيب الدائم للجلد، والحفاظ على الإكثار من شرب الماء، مع مراعاة أن تكون ملابس الأطفال قطنية مريحة، ومن المهم الابتعاد عن أي مسببات للحساسية كما ذكرنا سابقاً، من مأكولات أو مشروبات أو أشياء تلامس جسم الطفل، واستنشاق بعض المهيجات للحساسية، أو تناول بعض الأدوية والمضادات الحيوية، كما ينصح دائماً، بضرورة استشارة الطبيب المتخصص سريعاً، عند حدوث أي طفح أو حساسية لدقة التشخيص، وضمان سلامة صحة الطفل.
تأثير أشعة الشمس
تشير الدكتورة سارة تاج السر، أخصائية الأمراض الجلدية، إلى أن هناك عدة أسباب تجعل بشرة الأطفال هي الأكثر حساسية تجاه الشمس عن الكبار، أهمها أنها أقل سمكاً، حيث إن الطبقة السطحية للجلد تعتبر أرق عن مثيلتها عند البالغين، ما يجعل بشرة الأطفال أكثر عرضة للجفاف، وأقل مقاومة للضرر الناتج عن أي محسسات أو مواد كيميائية أو إي التهابات، ولأن الخلايا الصبغية ببشرتهم أقل نشاطاً عن الكبار، فإنها تصير أقل تصبغا، ما يجعلها أكثر حساسية للشمس، لذلك يجب الانتباه إلى مدى تعرض هؤلاء الصغار لأشعة الشمس المباشرة، والحرص على تطبيق واقي الشمس قبل التعرض لأشعة الشمس بنصف ساعة وتكرار تطبيقه كل ثلاث ساعات خاصة عند التعرض للشمس وقت الظهيرة، عند الذهاب للشواطئ واللجوء لأماكن مغطاة من حين لآخر، ويتم اختيار الواقي المخصص بحسب الأعمار المختلفة، من أول سنتين وحتى سن السادسة، يبدأ تركيب البشرة بالاختلاف حيث يصبح مشابهاً للكبار، كما يُنصح بارتداء الأطفال ملابس تغطي اليدين بالكامل، ويفضل أن تكون فاتحة اللون لتعكس ضوء الشمس بدلاً من الألوان الداكنة التي تمتص الحرارة، والإكثار من شرب السوائل والعصائر الطبيعية.
تضيف: يجب الانتباه إلى أن التعرض لأشعة الشمس لا يرتبط بالضرورة بدرجة الحرارة المرتفعة، إذ يمكن للأشعة فوق البنفسجية اختراق الغيوم، أي أنه حتى لو كان الجو غير مشمس، ولذلك يبقى التعرض لضوء الشمس لفترات طويلة أمراً خطراً، يجب مراعاة حماية بشرة الأطفال بشكل مكثف وآمن عند تعرضها لأشعة الشمس.

إصابات الصغار
تذكر الدكتورة غيداء مهدي صالح أخصائية طب الأطفال، أن الصغار، يعتبرون الفئة العمرية الأكثر عرضة لبعض مخاطر الأمراض التي تكثر الإصابة بها في فصل الصيف، نتيجة لارتفاع درجات الحرارة وكثرة الخروج للأماكن المفتوحة، والمرافق السياحية التي ربما لا تكون فيها درجة عالية من الرقابة على نوعية الأطعمة والمشروبات التي يتم تحضيرها وتقديمها، كما هو الحال في المنزل، وربما يضطر الجميع إلى تناول كميات إضافية ومتنوعة من مصادر مختلفة من المشروبات والعصائر التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، والمأكولات السريعة، وتشتمل هذه الأمراض أو الإصابات على الإصابة بضربات الشمس، ولدغات الحشرات المنتشرة في الحدائق والأماكن المفتوحة، ما ينتج عنها تهيج الجلد وضرورة اللجوء للمرطبات والكريمات، كما تعد أهم الإصابات التي تستهدف الأطفال بالدرجة الأولى نتيجة ذلك هي الإسهال والتهاب الأمعاء.
وصايا وقائية
تشير د. غيداء إلى أن الإسهال من الإصابات التي يكثر تعرض الصغار لها في فصل الصيف، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وكثرة تناول المشروبات والسوائل والمثلجات خارج المنزل، ما يؤدي لفقدان نسبة كبيرة من الماء والأملاح الموجودة في الجسم، وتتنوع الإصابة بالإسهال ما بين الخفيفة والمزمنة والفيروسية التي تنتقل بسهولة كبيرة بين الأشخاص، نتيجة التعامل المباشر، أو المشاركة في استخدام الأدوات الخاصة، وكذلك تساهم الأطعمة الملوثة في انتشار العدوى، ولذلك يجب على الوالدين الانتباه جيداً لنصائح الطبيب المعالج التي تتمثل في:
* تعويض الصغير بتناول أدوية فموية في الحالات البسيطة.
* تغذيته بشكل جيد مع مراقبته، وإعطاؤه السوائل والعصائر الطبيعية.
* الإكثار من تقديم الحساء، حتى يستطيع تعويض ما فقده، والحد من حدوث الجفاف.
* تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المعقدة، أو صعبة الهضم، حيث إنها تزيد من حدة الإسهال.
* قياس درجة حرارة الجسم بشكل منتظم، ومعالجتها إن وجدت عالية عن الطبيعي.
* مراعاة غسل اليدين بالماء والصابون والعناية المستمرة بالطفل لتجنب نقل العدوى للصغار الآخرين في الأسرة.
* تجنب إعطاء الأدوية التي توقف الإسهال بشكل مفاجئ، أو تقلل من حدته لأنها يمكن أن تشكل خطراً على صحته.
* بالنسبة لحالات الإسهال الخفيفة، تكون التغذية بإعطاء الطفل الأطعمة الملائمة التي تكون سهلة الهضم ولا تجهد الأمعاء مثل الزبادي.
* أما في حالة الإسهال المزمن، أو ما يسمى بالتهاب الأمعاء، وتستمر أعراضه لأكثر من أسبوعين، ويتخلله فقدان كمية كبيرة من السوائل والأملاح، ما يسبب هضما جزئيا لبعض مكونات الغذاء في الأمعاء، نتيجة لتقلص بعض الأنزيمات المهمة في هضم تلك المواد الغذائية بسبب الإسهال، وفي هذه الحالة يجب إعطاء الطفل حليبا خاصا لتجنب المضاعفات وتقليل الأعراض التي تشتمل على المغص الشديد، وغازات متكررة، إلى أن يتعافى مستوى الأنزيم الحامض في بطانة الأمعاء ويعود الطفل لأغذيته المعتادة.

النزلة المعوية
تعتبر الإصابة بالنزلة المعوية، أكثر الأمراض تزامناً مع فصل الصيف وانتشاراً بين الأطفال، حيث يتعرض الصغير لعدوى فيروسية أو بكتيرية، وتظهر أعراضها على شكل مغص، قيء، وإسهال بشكل متكرر يفوق الطبيعي، ويرافقهما ارتفاع في درجة الحرارة في بعض الحالات، ما ينبئ بوجود التهاب في المعدة والأمعاء، ويؤدي لحدوث جفاف حاد واختلال في توازن جسم الطفل، ولذلك يعتمد علاج هذه الحالات على إعطائهم سوائل ومحلول الترطيب، لتعويض ما فقدوه من نسبة الماء في أجسامهم، كما يجب تشجيعهم على غسل أيديهم بانتظام، وتجنب الأطعمة المخزنة بشكل غير صحيح، وقد أشارت بعض الإحصائيات العالمية إلى إصابة حوالي 1.7 مليار، من الأطفال دون الخامسة من العمر، بالنزلة المعوية حول العالم سنوياً، وتستهدف البلدان النامية.


اماني عمر غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 29-05-2018, 08:42 AM   #2

الصورة الرمزية Rassan

 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: أمراض الصيف خطر يهدد الصغار


يعطيك العافية

توقيع :

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 02-06-2018, 06:30 AM   #3
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: أمراض الصيف خطر يهدد الصغار


مشكور الله يعطيك العافية

توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 05-06-2018, 12:41 AM   #4
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه

الصورة الرمزية أبكاني قرآن ربي

 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,423
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: أمراض الصيف خطر يهدد الصغار


يعطيك ربي العافيه

وشكرآ لك ..

توقيع :

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 06-06-2018, 02:41 PM   #5

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,260
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: أمراض الصيف خطر يهدد الصغار


الله يحفظهم بحفظه .. يقويك ربي ..
كفيت ووفيت..

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها