مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه


عدد مرات النقر : 18,103
عدد  مرات الظهور : 34,642,836

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2018, 01:28 PM   #1


 رقم العضوية :  124998
 تاريخ التسجيل :  05-08-2018
 المشاركات :  17
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  ابن الهيثم is on a distinguished road
 اخر مواضيع » ابن الهيثم
 تفاصيل مشاركات » ابن الهيثم
 أوسمة و جوائز » ابن الهيثم
 معلومات الاتصال بـ ابن الهيثم

افتراضي تهذيب السيرة النبوية (4)


تهذيب السيرة النبوية (4)
الشيخ د. خالد بن عبدالرحمن الشايع


في كتَّابه صلى الله عليه وسلم
ذكرهم الحافظ أبو القاسم في "تاريخ دمشق"، أنهم ثلاثة وعشرون، وروى ذلك كله بأسانيده.



وهم: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان، وعلي، (وطلحة)، والزبير، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، ومعاوية بن أبي سفيان، ومحمد بن مسلمة، والأرقم بن أبي الأرقم، وأبان بن سعيد بن العاص، وأخوه خالد بن سعيد بن العاص، وثابت بن قيس، وحنظلة بن الربيع، وخالد بن الوليد، وعبدالله بن الأرقم، وعبدالله بن زيد بن عبد ربه، والعلاء بن (عقبة)، والمغيرة بن شعبة، والسجل.



وزاد غيره: شرحبيل بن حسنة.



قالوا: وكان أكثرهم كتابةً: زيد بن ثابت، ومعاوية - رضي الله عنهم.



فصل
في رسله صلى الله عليه وسلم
أرسل - صلى الله عليه وسلم - عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي، فأخذ كتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ووضعه على عينيه، ونزل عن سريره، فجلس على الأرض، ثم أسلم حين حضره جعفر بن أبي طالب، وحسن إسلامه.

وأرسل - صلى الله عليه وسلم - دحية بن خليفة الكلبي بكتاب إلى هرقل عظيم الروم.

وعبدالله بن حذافة السهمي إلى كسرى ملك فارس.

وحاطب بن أبي بلتعة اللخمي إلى المقوقس ملك مصر والإسكندرية، فقال خيرًا، وقارب أن يُسْلِمَ، وأهدى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - مارية القبطية، وأختها شيرين، فوهبها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لحسان بن ثابت.

وأرسل عمرو بن العاص إلى ملكي عمان، فأسلما، وخلَّيا بين عمرو وبين الصدقة، والحكم فيما بينهم، فلم يزل عندهم حتى توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم.

وأرسل سليط بن عمرو العامري إلى اليمامة إلى هوذة بن علي الحنفي.

وأرسل شجاع بن وهب الأسدي إلى الحارث بن أبي شِمْر الغساني، ملك البلقاء من أرض الشام.

وأرسل المهاجر بن أبي أمية المخزومي إلى الحارث الحميري.

وأرسل العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوى العبدي ملك البحرين، فصدق وأسلم.

وأرسل أبا موسى الأشعري ومعاذ بن جبل إلى جملة اليمن (داعيين) إلى الإسلام، فأسلم عامة أهل اليمن، ملوكهم وسوقتهم.



فصل
في مؤذنيه صلى الله عليه وسلم
له - صلى الله عليه وسلم - أربعة من المؤذنين: بلال، وابن أم مكتوم بالمدينة، وأبو محذورة بمكة، وسعد القرظ بقباء، وسيأتي بيان أحوالهم في تراجمهم - إن شاء الله تعالى .



فصل
عُمَرُه وحجته وغزواتُه وسراياه صلى الله عليه وسلم
ثبت في "الصحيحين" أنَّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - اعتمر أربع عُمر بعد الهجرة، ولم يحجَّ إلا حجَّة (واحدة: حجة) الوداع، التي ودع الناس فيها سنة عشرة من الهجرة.



وغزا بنَفْسِه - صلَّى الله عليه وسلَّم - خَمسًا وعشرين غَزْوةً، هذا هو المشهور، وهو قولُ موسى بن عقبة، ومُحمَّد بن إسحاق، وأبي مَعشر، وغيرِهم من أئِمَّة السير والمغازي، وقيل: سبعًا وعشرين.



ونَقَل أبو عبدالله مُحمَّد بن سعد في "الطبقات" الاتِّفاق على أنَّ غزواته - صلى الله عليه وسلم - بنفسه سبع وعشرون غزوة، وسراياه ست وخمسون، وعدَّدها واحدة واحدة، مرتبة على حسب وقوعها.



قالوا: ولم يقاتل إلا في تِسْع: بدر، وأحد، والخندق، وبني قُريظة، وبني المصطلق، وخيبر، وفتح مكة، وحنين، والطائف، وهذا على قَوْلِ مَن قال: فُتِحَتْ مكَّة عنوة.



وقيل: قاتل بوادي القرى، وفي الغابة، وبني النضير، والله أعلم.



فصل
في أخلاقه صلى الله عليه وسلم
كان - صلى الله عليه وسلم - أجْوَدَ النَّاس، وكان أجْوَد ما يكونُ في رمضان، وكان أحسنَ النَّاس خُلُقًا وخَلْقًا، وأليَنَهُم كفًّا، وأطيبهم ريحًا، وأكملهم حِجًا، وأحسنهم عشرة، (وأشجعهم)، وأعلَمَهُم بِالله، وأشدَّهم لله خشية، ولا يغضب لنفسه، ولا ينتقم لها، وإنما يغضب إذا انتُهكت حرمات الله - عز وجل - فحينئذ يغضب ولا يقوم لغضبه شيء حتى ينتصر للحق، وإذا غضب أعرض وأشاح.



وكان خلقه القرآن، وكان أكثرَ الناس تواضُعًا، يَقْضِي حاجة أهله، ويخفض جناحه للضعفة، وما سئل شيئًا قط فقال لا، وكان أحلم الناس، وكان أشدَّ حياءً من العذراء في خِدْرِها، والقريبُ والبعيدُ والقويُّ والضَّعيفُ عنده في الحقِّ سواء.



وما عاب طعامًا قط؛ إنِ اشْتَهاهُ أكلَهُ، وإلا تَرَكَهُ، ولا يأكل متَّكئًا، ولا على خوان, ويأكل ما تيسَّر، ولا يَمتَنِعُ من مُباحٍ ما، وكان يُحبُّ الحلواءَ والعَسَل، ويُعْجِبُه الدُّبَّاء - وهو اليقطين - وقال: ((نعم الإدام الخل))، و: ((فضل عائشة على النساء، كفضل الثريد على سائر الطعام))، وكان أحب الشاة إليه الذراع، وقال أبو هريرة - رضي الله عنه -: "خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الدنيا ولم يشبع من خبز الشعير - يعني للعدم - وكان يأتي الشهر والشهران ولا يوقد في بيت من بيوته نار"!!



وكان يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة، ويكافئ على الهدية، ويخصف النعل، ويرقع الثوب، ويعود المريض، ويجيب مَن دعاهُ من غني وفقير، ودني وشريف، ولا يحقر أحدًا.



وكان يقعد تارةً القرفصاء وتارةً متربعًا، واتَّكأ في أوقات، وفي كثير من الأوقات أو في أكثرها محتبيًا بيديه، وكان يأكل بأصابعه الثلاث ويلعقهن، ويتنفس في الشراب بالإناء ثلاثًا خارج الإناء.



ويتكلَّم بِجوامع الكلم، ويعيد الكلمة ثلاثًا لتفهم، وكلامه بين يفهمه من سمعه، ولا يتكلَّم من غير حاجة، ولا يقعدُ ولا يقومُ إلا على ذكر الله - تعالى - وركب الفرس والبعير والحمار والبغلة، وأردف مُعاذًا خلفَهُ على ناقة وعلى حمار، ولا يدع أحدًا يمشي خلفه، وعصب على بطنه الحجر من الجوع، وكان يبيتُ هو وأهلُه الليالي طاوِين، وفراشه من أدم، حشوُه من ليف، وكان متقلِّلاً من أمتعة الدنيا كلها، وَقَدْ أعْطاهُ الله - تعالى - مَفاتيحَ خزائِنِ الأرض كلِّها، فأبى أن يأخُذَها، واختارَ الآخِرة عليها.



وكان كثيرَ الذِّكْر، دائم الفكر، جُلُّ ضحِكِه التَّبَسُّم، وضحِكَ في أوقاتٍ حتَّى بدت نواجذه - وهي الأنياب - ويُحِبُّ الطيب، ويكره الريح الكريهة، ويمزح ولا يقول إلا حقًّا، ويقبل عذر المعتذر إليه، وكان كما وصفه الله - تعالى -: ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤوفٌ رَّحِيمٌ ﴾ [سورة التوبة: 128]، وقال - تعالى -: ﴿ وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ﴾ [التوبة: 103].



وكانت معاتبته تعريضًا: ((ما بالُ أُناسٍ يَشترطون شروطًا ليستْ في كتاب الله تعالى!))، ونحو ذلك، ويأمر بالرفق، ويحث عليه، وينهى عن العنف، ويحث على العفو والصفح، ومكارم الأخلاق، ويحب التيمن في طهوره وتنعله وترجله وفي شأنه كله، وكانت يده اليسرى لخلائه وما كان من أذى، وإذا نام أو اضطجع؛ اضطجع على جنبه الأيمن مستقبل القبلة.



وكان مجلسه مجلس حلم وحياء، وأمانة وصيانة، وصبر وسكينة، ولا ترفع فيه الأصوات، ولا (تُؤْبَنُ) فيه الحُرَم - أي: لا تذكر فيه النساء - (يتفاضلون) فيه بالتقوى، ويتواضعون ويوقر الكبار، ويرحم الصغار، ويؤثرون المحتاج، ويحفظون الغريب، ويخرجون أدلة على الخير.



وكان يتألف أصحابه، ويكرم كريم كل قوم، ويوليه أمرهم، ويتفقد أصحابه، ولم يكن فاشحًا ولا متفحشًا، ولا يجزي بالسيئة السيئة؛ بل يعفو ويصفح، ولم يضرب خادمًا ولا امرأة ولا شيئًا قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله - تعالى - وما خُيِّرَ بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثمًا.



ودلائل كل ما ذكرته في الصحيح مشهورة؛ فقد جَمع الله - سبحانه وتعالى - له - صلى الله عليه وسلم - كمال الأخلاق ومحاسن الشيم، وآتاه علم الأولين والآخرين، وما فيه النجاة والفوز، وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب، ولا معلم له من البشر، وآتاه (الله) ما لم يؤت أحدًا من العالمين، واختاره على جميع الأولين والآخرين، صلوات الله وسلامه [عليه] دائمين إلى يوم الدين.



ثبت في "الصحيح" عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: "ما مسست ديباجًا ولا حريرًا ألين من كف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا شممت رائحةً قط أطيب من رائحة رسول الله، ولقد خدمت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين، فما قال لي قط: أف، ولا قال لشيء فعلته: لم فعلته، ولا لشيء لم أفعله: ألا فعلت كذا".

ــــــــــــــــ
هؤلاء المذكورون كلهم من كتابه - صلى الله عليه وسلم - وهناك آخرون لم يذكرهم المؤلف - رحمه الله - غير أنَّ من سماه: السجل قد اختلف فيه؛ لحديث يروى كما عند أبي داود (2935) والنسائي في "التفسير" من "سننه الكبرى"، كما في "التحفة" 4/ 366، من حديث أبي الجوزاء عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "السجل كاتب للنبي - صلى الله عليه وسلم -"، وقد صحَّحه بطرقه الحافظ ابن حجر في "الإصابة": 4/ 122، غير أنَّ الحافظ ابن كثير قال في "تفسيره" 3/ 200: "هذا الحديثُ مُنْكَرٌ جدًّا، ولا يصح أصلاً، وقد صرح جماعة من الحفاظ بوضعه وإن كان في "سنن أبي داود"، منهم شيخُنا الحافظ الكبير أبو الحجاج المزي - فسح الله في عمره - وقد أفردت لهذا الحديث جزءًا على حدته، ولله الحمد، وقد تصدَّى الإمام أبو جعفر بن جرير [17/ 100] للإنكار على هذا الحديث، وردَّه أتَمَّ رد، وقال: لا يعرف في الصحابة أحد اسمه السجلّ، وكتَّاب النبي - صلى الله عليه وسلم – معروفون، وليس فيهم أحدٌ اسْمُه السجل، وصدق - رحمه الله - في ذلك، وهو من أقوى الأدلة على نكارة هذا الحديث، وأمَّا من ذكره في أسماء الصحابة فإنما اعتمد على هذا الحديث لا على غيره، والله أعلم ا هـ. وانظر: "المصباح المضيء" (ص 80)، و"كتاب النبي" (ص 100).
قال ابن القيم في "زاد المعاد" 1/ 120: "إن أصحمة النجاشي الذي صلى عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليس هو الذي كتب إليه، هذا الثاني لا يعرف إسلامه، بخلاف الأول؛ فإنه مات مسلمًا، ونبه لهذا من قبل أبو محمد بن حزم، كما في "جوامع السيرة" (ص 30)، وفي "صحيح مسلم" (774) ما يدل على هذا من حديث أنس موقوفًا عليه".

ويقال سيرين - بالسين المهملة - كما تقدم ص 48.

أي: أسلم الملوك والرعية، وهناك رسلٌ آخَرون للنَّبي - صلَّى الله عليه وسلم - آثر المؤلف عدم ذكرهم بُغْيَة الاختصار، وأسلم سائِرُ هؤلاء الملوك وأسلم قومُهم، ما عدا هرقل، والمقوقس، وهوذة، وكسرى، والحارث بن أبي شمر، والنجاشي، وهو غير الذي هاجر إليه الصحابة كما تقدم، وانظر: "جوامع السيرة" (ص 30).

يريد المؤلف في مواضعها من الكتاب الأصل: "تهذيب الأسماء واللغات".

رواه البخاري: (1778)، (1779)، (1780)، (3066)، (4148)، ومسلم (1253)، وأبو داود (1994)، والترمذي (815) وهن ثلاث في ذي القعدة: عمرة الحديبية، وعمرة القضية، وعمرة من الجعرانة بعد قسم غنائم حنين، والرابعة مع حجته - صلى الله عليه وسلم.

انظر "صحيح البخاري" (1778)، و"صحيح مسلم" (1254)، قلتُ: وقد ثبت في "صحيح البخاري" و"مسلم" ما يدل على أنَّه - صلى الله عليه وسلم - قد حجَّ قبل الهجرة، وهذا ما رجحه الحافظ ابن حجر في "فتح الباري": 3/ 517، وانظر "صحيح البخاري" (1664)، و"صحيح مسلم" (1220)، و"سنن النسائي" 5/ 255، و"سنن الدارمي" 1/ 384.

روى مسلم في "صحيحه" (1813)، عن أبي الزبير: أنَّه سَمِعَ جابر بن عبدالله يقول: "غزوت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تسع عشرة غزوة"، قال جابر: "لم أشهَدْ بدرًا ولا أُحُدًا، منعني أبي، فلمَّا قُتِلَ عبدالله يوم أحد لم أتَخَلَّف عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غزوة قط"، ويفهم من ذلك أن عدد الغزوات إحدى وعشرين أو نحوًا من ذلك، وهذا ما رواه مُصرَّحًا به عن جابر أبو يعلى بسند صحيح، كما قال الحافظ ابن حجر في "الفتح" 7/ 280، ويعلِّل التَّفاوُت في إحْصاء عدد الغزوات أنَّ بعضَهُم ربَّما دمج الغَزْوَتَيْنِ باسمٍ واحد، وآخَرُون يَجعلون للغزوة الواحدة أكثر من اسم؛ لاختلاف زمانِها أو مكانها، ونحو ذلك، نبَّه لهذا الحافظ في "الفتح" 7/ 380، أو لأنَّ بعضَهم عدَّ الغزوات مُطلقًا، وبعضهم يخصُّ الَّتي حَصَلَ فيها قتال فقط.

قال ابن تيمية - يرحمه الله -: "لا يُعلَمُ أنَّه - صلى الله عليه وسلم - قاتل في غزاة إلا في أحد، ولم يقتل أحدًا إلا أبي بن خلف فيها، فلا يُفْهَمُ من قولِهم قاتل في كذا أنَّه بنفسه، كما فهِمه بعض الطلبة، مِمَّن لا اطِّلاع له على أحواله - عليه السلام"؛ "حاشية مُحقِّق المواهب اللدنية للقسطلاني: 1/ 335".

عنوة: أي قهرًا، وليس صلحًا.

وادي القرى والغابة: موضعان بين المدينة والشام، قرب المدينة؛ "معجم البلدان".

بكسر الحاء - المهملة – أولاً، وفتح الجيم ثانيًا، أي إنه - صلى الله عليه وسلم - أكملهم عقلاً.

الخوان: كلمة معربة تطلق على ما ارتفع عن الأرض ليؤكل الطعام عليه، وقد روى البخاري (5386)، عن أنس: "أنه - صلى الله عليه وسلم - ما أكل على خوان قط".

وهو القرع، كما في القاموس.

رواه مسلم: (2051).

رواه البخاري: (3770)، (5419)، (5428)، ومسلم: (2426)، وغيرهما.

أي إنه يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة، صلى الله عليه وسلم.

أي: يخرزه ويصلحه.

قعدة القرفصاء: أن يجلس على أليتيه، ويلصق فخذيه ببطنه، ويضع يديه على ساقيه.

الاحتباء: أن يجمع ظهره وساقيه بيديه.

أي: ربطه وشده.

أي: جائعين.

أي: من جلد.

رواه البخاري: (2155)، (2563)، ومسلم (1504)، وغيرهما، وصح عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا بلغه عن الرجل الشيء لم يقل: ما بال فلان يقول، ولكن يقول: ((ما بال أقوام يقولون كذا وكذا))؛ رواه أبو داود (4788).

أي: مما لا حاجة لذكرهن فيه، ولا تذكر محاسنهن وأوصافهن، وما يسبب الفتنة بهن، أو الرغبة عن الزوجات.

هذه العبارة فيها إجمال، والمراد بقوله: آتاه علم الأولين والآخرين؛ أي: من علم الغيب الذي أطلعه الله عليه، كما قال - سبحانه -: ﴿ عَالِمُ الغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ ﴾ الآية، وما لم يطلعه عليه فهو كسائر البشر، كما قال - تعالى -: ﴿ قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ ﴾ الآية، والصواب أن يقال كما قال - سبحانه -: ﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ﴾ الآية.

"صحيح البخاري": (3561)، صحيح مسلم: (2309).


ابن الهيثم غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 06-08-2018, 04:15 PM   #2


 رقم العضوية :  125001
 تاريخ التسجيل :  06-08-2018
 المشاركات :  15
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  pllants is on a distinguished road
 اخر مواضيع » pllants
 تفاصيل مشاركات » pllants
 أوسمة و جوائز » pllants
 معلومات الاتصال بـ pllants

افتراضي رد:


الله يعطيكم الف عافية

pllants غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-08-2018, 07:32 AM   #3


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,204
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


اللهم صلّ وسلّم على محمد وعلى آله وصحبه أزكى الصلاة وأتم التسليم

الله يجزيك خير ويكتب أجرك

عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 11-08-2018, 04:05 PM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة


 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


مشكور الله يعطيك العافية

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 13-08-2018, 03:17 PM   #5


 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


الله يجزيك خير

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2018, 11:40 PM   #6
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه


 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,409
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


جزاك الله خيرآ

ونفع بك

أبكاني قرآن ربي متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-09-2018, 01:10 PM   #7
عضو مبدع


 رقم العضوية :  125009
 تاريخ التسجيل :  12-08-2018
 المشاركات :  1,932
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو أيمن is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو أيمن
 تفاصيل مشاركات » أبو أيمن
 أوسمة و جوائز » أبو أيمن
 معلومات الاتصال بـ أبو أيمن

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


جزاك الله خير..
أسأل الله العلي العظيم ان يجعلها في موازين حسناتك..
ولايحرمك الأجــــــــــــــــــر..

أبو أيمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-10-2018, 06:16 AM   #8


 رقم العضوية :  124643
 تاريخ التسجيل :  06-02-2018
 المشاركات :  320
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  عبدالعزيز أحمد is on a distinguished road
 اخر مواضيع » عبدالعزيز أحمد
 تفاصيل مشاركات » عبدالعزيز أحمد
 أوسمة و جوائز » عبدالعزيز أحمد
 معلومات الاتصال بـ عبدالعزيز أحمد

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (4)


بارك الله فيك

عبدالعزيز أحمد غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها