مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه


عدد مرات النقر : 18,098
عدد  مرات الظهور : 34,640,534

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2018, 01:31 PM   #1


 رقم العضوية :  124998
 تاريخ التسجيل :  05-08-2018
 المشاركات :  17
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  ابن الهيثم is on a distinguished road
 اخر مواضيع » ابن الهيثم
 تفاصيل مشاركات » ابن الهيثم
 أوسمة و جوائز » ابن الهيثم
 معلومات الاتصال بـ ابن الهيثم

افتراضي تهذيب السيرة النبوية (5)


تهذيب السيرة النبوية (5)
الشيخ د. خالد بن عبدالرحمن الشايع

في معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم
لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - معجزات ظاهرات، وأعلام متظاهرات، تبلغ ألوفًا وهي مشهورات.



فمنها: القرآن، المعجزة الظاهرة، والدلالة الباهرة، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد، الذي أعجز البلغاء في أفصح الأعصار، وأعياهم أن يأتوا بسورة (مثله) ولو استعانوا بجميع الخلق؛ قال الله - تعالى -: ﴿ قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا القُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً ﴾ [الإسراء: 88]، فتحداهم بذلك مع (تكاثرهم) وفصاحتهم وشدة عداوتهم، وإلى يومنا هذا.



وأما المعجزات غيره؛ فلا يمكن حصرها أبدًا؛ لأنها كثيرة جدًّا، ومتجددة متزايدة، ولكن أذكر منها أمثلة: وذلك كانشقاق القمر، ونبع الماء من بين أصابعه، وتكثير الماء والطعام، وتسبيح الطعام، وحنين الجذع، وتسليم الحجر، وتكليم الذراع المسمومة، ومشي الشجرة إليه، واجتماع الشجرتين المتباعدتين ورجوعهما إلى مكانيهما، ودرور الشاة الحائل، ورده عين قتادة بن النعمان بعد أن ندرت وصارت في يده إلى مكانها، فلم تكن تُعرف بعد ذلك، وتفله في عين علي - وكان أرمد - فبرئ من ساعته، ومسحه رجل عبدالله بن عتيك فبرأت في الحال.



وإخباره بمصارع المشركين يوم بدر: ((هذا مصرع فلان)) فلم يعدوا مصارعهم، وإخباره بقتله أبي بن خلف، وإخباره بأن طائفة من أمته يغزون البحر، وأن أم حرام منهم، فكان كذلك، وبأنه يفتح على أمته ما زوي له من مشارق الأرض ومغاربها، وبأن كنوز كسرى تنفقها أمته في سبيل الله - عز وجل - وبأنه يخاف على أمته ما يُفتح عليهم من زهرة الدنيا، وبأن خزائن فارس والروم تفتح لنا، وبأن سراقة بن مالك يسوَّر بسوارَي كسرى.



وبأن الحسن بن علي يصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين، وبأن سعد بن أبي وقاص يعيش حتى ينتفع به أقوام ويضر به آخرون، وبأن النجاشي مات يومكم هذا وهو بالحبشة، وبأن الأسود العنسي قتل ليلتكم هذه وهو باليمن، وبأن المسلمين يقاتلون الترك: صغار الأعين، عراض الوجوه، ذلف الأنوف، وبأن اليمن تفتح عليكم والشام والعراق.



وبأن المسلمين يجندون ثلاثة أجناد: جندًا بالشام، وجندًا باليمن، وجندًا بالعراق، وبأنهم يفتحون مصر: ((أرضًا يُذكر فيها القيراط، فاستوصوا بأهلها خيرًا؛ فإن لهم ذمةً ورحمًا))، وبأن أويسًا القرني: ((يقدم عليكم في أمداد أهل اليمن، كان به برصٌ فبرأ منه إلا قدر درهم))، فقدم كذلك على عمر.



وبأن طائفة من أمته على الحق، وبأن الناس يكثرون، وبأن الأنصار يقلون، وبأن الأنصار يلقون بعده أثرة، وبأن الناس لا يزالون يسألون حتى يقولوا هذا: ((خلق الله الخلق... )) الحديث، وبأن رويفع بن ثابت تطول به الحياة، وبأن عمار بن ياسر تقتله الفئة الباغية، وبأن هذه الأمة ستفترق، وبأنه سيكون بينهم قتال، وبأنه ستخرج نار من أرض الحجاز، وأشباه هذا.



فوقعت كلها كما (أخبر) - صلى الله عليه وسلم - واضحة جلية، وقال لثابت بن قيس: ((تعيش حميدًا، وتقتل شهيدًا))؛ فعاش حميدًا، واستشهد باليمامة، وقال لعثمان: ((تصيبه بلوى شديدة))، وقال في رجل من المسلمين يقاتل قتالاً شديدًا: ((وإنه من أهل النار))؛ فقتل نفسه، وجاءه وابصة بن معبد يسأله عن البر والإثم، فقال: ((جئت تسأل عن البر والإثم؟!))، وقال لعلي والزبير والمقداد: ((اذهبوا إلى روضة خاخ، (فإن بها) ظعينة معها كتاب))، فوجدوها، فأنكرته، ثم أخرجته من عقاصها.



وقال لأبي هريرة حين سرق الشيطان التمر: ((إنه سيعود))، فعاد، وقال لأزواجه: ((أطولكن يدًا أسرعكن لحاقًا بي))؛ فكان كذلك، وقال لعبدالله بن سلام: ((أنت على الإسلام حتى تموت)).



ودعا - صلى الله عليه وسلم - لأنس بأن يكثر ماله وولده ويطول عمره، فكان كذلك؛ عاش فوق مائة سنة، ولم يكن أحد من الأنصار أكثر مالاً منه، ودفن من أولاده الذكور لصلبه مائة وعشرين ابنًا قبل قدوم الحجاج، سوى غيرهم، وهذا مُصرَّح به في "صحيح البخاري" وغيره.



ودعا - صلى الله عليه وسلم - أن يعز الله الإسلام بعمر بن الخطاب أو بأبي جهل، فأعزه الله بعمر - رضي الله عنه - ودعا على سراقة بن مالك؛ فارتطمت به فرسه في جلد من الأرض، وساخت قوائمها فيها، فناداه بالأمان، وسأله الدعاء له.



ودعا لعلي أن يذهب الله عنه الحر والبرد؛ فلم يكن يجد حرًّا ولا بردًا، ودعا لحذيفة ليلة بعثه يأتي بخبر الأحزاب ألا يجد بردًا؛ فلم يجده حتى رجع.



ودعا لابن عباس أن يفقهه الله في الدين، فكان كذلك، ودعا على عتبة بن أبي لهب أن يسلط الله عليه كلبًا من كلابه؛ فقتله الأسد بالزرقاء.



ودعا بنزول المطر حين سألوه ذلك (لقحط) المطر، ولم يكن في السماء قزعة، فثار سحاب أمثال الجبال، ومطروا إلى الجمعة الأخرى، حتى (سألوه برفعه)! فدعا فارتفع، وخرجوا يمشون في الشمس!!



ودعا لأبي طلحة وامرأته أم سليم أن يبارك الله لهما في ليلتهما، فكان كذلك؛ فحملت فولدت عبدالله، فكان من أولاده تسعة كلهم علماء، ودعا لأم أبي هريرة - رضي الله عنه - بالهداية؛ فذهب أبو هريرة فوجدها تغتسل وقد أسلمت! ودعا لأم قيس بنت محصن أخت عكاشة بطول العمر، فلم نعلم امرأةً عمرت ما عمرت؛ رواه النسائي في باب غسل الميت.



ورمى الكفار يوم حنين بقبضة من تراب، وقال: ((شاهت الوجوه))، فهزمهم الله - تعالى - وامتلأت أعينهم ترابًا، وخرج على مائة من قريش ينتظرونه ليفعلوا به مكروهًا، فوضع التراب على رؤوسهم ومضى، ولم يروه.



فصل
في أفراسه ودوابه وسلاحه صلى الله عليه وسلم
كان (لرسول الله) - صلى الله عليه وسلم - أفراس:

فأول فرس ملكه: السَّكْب - بفتح السين المهملة وإسكان الكاف و(بالموحدة) - وكان أغرَّ محجلاً، طلق (اليمين)، وهو أول فرس غزا عليه.

وفرس آخر يقال له: (سبحة)، وهو الذي سابق عليه فسبق.

وفرس آخر يقال له: المرتجز، وهو الذي اشتراه من الأعرابي الذي شهد له به خزيمة بن ثابت.



وقال سهل بن سعد: كان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثلاثة أفراس: لِزاز - بكسر اللام وبزاءين - والظَّرِب - بفتح الظاء المعجمة وكسر الراء، واللُّحيف - بضم اللام وفتح الحاء المهملة، وقيل بالمعجمة - وقيل: النحيف - بالنون.



فأما لزاز فأهداه له المقوقس، واللحيف أهداه له ربيعة بن أبي البراء؛ فأثابه عليه فرائض، والظرب أهداه له فروة بن عمرو الجذامي.



وكان له فرس يقال له: الورد، أهداه له تميم الداري، ثم وهبه لعمر، ثم وهبه عمر لرجل، ثم وجده يباع.

وكان له - صلى الله عليه وسلم - بغلته دُلْدُل - بضم الدالين المهملتين - يركبها في الأسفار، وعاشت بعده - صلى الله عليه وسلم - حتى كبرت وذهبت أسنانها، وكان يجش لها الشعير، وماتت بينبع، وروينا في تاريخ دمشق من طرق: أنَّها بقيت حتى قاتل عليها علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - في خلافته الخوارج.

وكان له - صلى الله عليه وسلم - ناقته العضباء، ويقال لها - أيضًا -: الجدعاء، والقصواء؛ هكذا روينا عن محمد بن إبراهيم التيمي، أن هذه الأسماء الثلاثة لناقة واحدة، وكذا قاله غيره، وقيل: هن ثلاث.

وكان له حمار يقال له: عُفَيْر - بضم العين المهملة، وفتح الفاء - وذكره القاضي عياض بالغين المعجمة، واتَّفقوا على تغليطه في ذلك، مات عفير في حجة الوداع.

وكان له في وقت عشرون لقحة، ومائة شاة، وثلاثة أرماح، وثلاثة أقواس، وستة أسياف، ومنها: ذو الفقار، تنفَّله يوم بدر، وهو الذي رأى فيه الرؤيا يوم أحد، ودرعان، وترس، وخاتم، وقدح غليظ من خشب، وراية سوداء مربعة من نمرة، ولواء أبيض، وروي: أسود.



واعلم أن أحوال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسيره، وما أكرمه الله - تعالى - به، وما أفاضه على العالمين من آثاره - صلى الله عليه وسلم - غير (منحصرة)، ولا يمكن استقصاؤها، لا سيما في هذا الكتاب الموضوع للإشارة إلى نبذ من عيون الأسماء وما يتعلق بها، وفيما ذكرته تنبيه على ما تركته، ولأن مقصودي تشريف الكتاب بتصدير بعض أحوال رسول الله في أوله.



وقد حصل ذلك ولله الحمد؛ وكيف لا يشرف كتاب صدِّر بأحوال الرسول المصطفى - صلى الله عليه وسلم - والحبيب المجتبَى، خيرة العالم، وخاتم النبيين، إمام المتقين، وسيد المرسلين، هادي الأمة، ونبي الرحمة - صلى الله عليه وسلم - وزاده فضلاً وشرفًا لديه، والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــ
في هذا الباب مؤلفات عدة للعلماء المتقدمين والمتأخرين - رحمهم الله تعالى - ومن ذلك: ما كتبه شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه "الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح"، وكذا ما كتبه الحافظ ابن كثير في "تاريخه"، والحافظ الذهبي في "تاريخ الإسلام"، والحافظ ابن حجر في "فتح الباري" 6/ 582، ويحسن الاطلاع على كتاب: "معجزات المصطفى - عليه الصلاة والسلام -" للأستاذ: خير الدين وانلي، ط الثالثة، مكتبة السوادي - جدة، وانظر فيه الأدلَّة على أكثر ما ذكر هنا.
أي إنها قد انقطع الحمل عنها عدة سنوات، وما كان حالها كذلك فإنه لا لبن فيها، وانظر: "القاموس"، مادة (حول).

يشير إلى قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((لن يبرح الناس يتساءلون، حتى يقولوا: هذا الله خالق كل شيء، فمن خلق الله؟))؛ رواه البخاري (7296)، ومسلم (136)، وغيرهما، راجع "فتح الباري" 13/ 272.

والمراد بالبلوى: هو حصاره في بيته، ومقتله على أيدي البغاة، انظر: "تاريخ الإسلام"، عهد الخلفاء الراشدين، للذهبي: (ص 429 - 462).

هي المرأة التي أرسل معها حاطب بن أبي بلتعة - رضي الله عنه - كتابًا إلى أهل مكة، يخبرهم فيها بما عزم عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من غزوهم؛ ليتخذ عندهم يدًا، وفي ذلك نزلت الآيات الأولى من سورة الممتحنة، وروضة خاخ: مكان بين مكة والمدينة، والعقاص: هو الشعر المضفور، وانظر: "صحيح البخاري" (3983) "، و"صحيح مسلم" (2494)، و"تفسير ابن كثير" 4/ 344.

يريد بذلك - صلى الله عليه وسلم -: أطول أيديهن - أي أزواجه - في الصدقة وفعل الخير، وقد كانت زينب بنت جحش - رضي الله عنها – كذلك؛ فماتت أولهن، وهي زوجه - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا والآخرة، وسائر أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن – كذلك، والحديث في "صحيح مسلم" (2452).

انظر: "صحيح البخاري" (1982)، وشرح الحديث معه في "الفتح".

كذا في سائر المطبوعات، ولعل مراد المؤلف: عتيبة بن أبي لهب؛ فهو الذي دعا عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - لما آذاه، أما عتبة بن أبي لهب فقد أسلم عام الفتح.

4/ 29.

سمي بذلك لسرعته؛ فإن الفرس إذا كان خفيف الجري فهو سكب وفيض، كانسكاب الماء، انظر: "النهاية".

يجش: بالجيم، أي: يطحن لها الشعير.

قال في "معجم البلدان": سميت بذلك لكثرة ينابيعها وعيونها، قلت: وهي المدينة المعروفة اليوم على ساحل البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية - حرسها الله.

وكانت لا تسبق كلَّما سابقوها، فلما سبقها أعرابي على قعود اشتدَّ ذلك على الصحابة وشق عليهم؛ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن حقًّا على الله ألا يرفع شيئًا من الدنيا إلا وضعه))؛ رواه البخاري (6501) وغيره.

أي: عشرون ناقة حلوب.

حيث رأى - صلى الله عليه وسلم - أنه هز السيف فانقطع صدره، فأوله بقتل أصحابه في أحد؛ راجع: "صحيح البخاري" (4081)، "صحيح مسلم" (2272).




ابن الهيثم غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 06-08-2018, 04:18 PM   #2


 رقم العضوية :  125001
 تاريخ التسجيل :  06-08-2018
 المشاركات :  15
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  pllants is on a distinguished road
 اخر مواضيع » pllants
 تفاصيل مشاركات » pllants
 أوسمة و جوائز » pllants
 معلومات الاتصال بـ pllants

افتراضي رد:


الله يعطيكم الف عافية

pllants غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 08-08-2018, 07:32 AM   #3


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,204
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


اللهم صلّ وسلّم على محمد وعلى آله وصحبه أزكى الصلاة وأتم التسليم

الله يجزيك خير ويكتب أجرك

عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 11-08-2018, 04:06 PM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة


 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


مشكور الله يعطيك العافية

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 13-08-2018, 03:18 PM   #5


 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


الله يجزيك خير

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 09-09-2018, 11:41 PM   #6
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه


 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,409
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


جزاك الله خيرآ

ونفع بك

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-09-2018, 01:11 PM   #7
عضو مبدع


 رقم العضوية :  125009
 تاريخ التسجيل :  12-08-2018
 المشاركات :  1,932
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو أيمن is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو أيمن
 تفاصيل مشاركات » أبو أيمن
 أوسمة و جوائز » أبو أيمن
 معلومات الاتصال بـ أبو أيمن

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


جزاك الله خير..
أسأل الله العلي العظيم ان يجعلها في موازين حسناتك..
ولايحرمك الأجــــــــــــــــــر..

أبو أيمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 27-10-2018, 06:16 AM   #8


 رقم العضوية :  124643
 تاريخ التسجيل :  06-02-2018
 المشاركات :  320
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  عبدالعزيز أحمد is on a distinguished road
 اخر مواضيع » عبدالعزيز أحمد
 تفاصيل مشاركات » عبدالعزيز أحمد
 أوسمة و جوائز » عبدالعزيز أحمد
 معلومات الاتصال بـ عبدالعزيز أحمد

افتراضي رد: تهذيب السيرة النبوية (5)


بارك الله فيك

عبدالعزيز أحمد غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها