مجلس نبي الرحمة وعظماء التاريخ الاسلامي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه


عدد مرات النقر : 18,230
عدد  مرات الظهور : 34,701,122

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-2019, 03:41 PM   #1


 رقم العضوية :  125373
 تاريخ التسجيل :  24-01-2019
 المشاركات :  15
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو عُدي is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو عُدي
 تفاصيل مشاركات » أبو عُدي
 أوسمة و جوائز » أبو عُدي
 معلومات الاتصال بـ أبو عُدي

افتراضي من دروس الهجرة النبوية المباركة


من دروس الهجرة النبوية المباركة


الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وصلى الله وسلَّم على عبد الله ورسوله نبيِّنا محمد وعلى آله وأصحابه ومَن تَبِعَهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد:
فهذه الهجرة النبوية المباركة فيها عِبَرٌ ودروس واضحة، ينبغي تأمُّلها وتدبُّرها، ومما نبَّه إليه العلماء، إلى ما في هذه الهجرة من الدروس والعبر، التي يجدر تأمُّلها:
أولًا: التضحية، فرسولنا صلى الله عليه وسلم يضطر إلى مغادرة بلده، وترْك أقربائه وعشيرته، يغادرها وهو يقول على مشارفها: ((والله إنك لخير أرض الله، وأحبُّ أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجتُ منك ما خرجتٌ)). رواه الترمذي.

هكذا كان الأمر عسيرًا على نبيِّنا عليه الصلاة والسلام، وهكذا أيضًا على صحْبه الكرام، الذين وجدوا عَنتًا ومشقَّة نفسية أن يغادروا بلدتهم التي ألفوها.

فهذا على سبيل المثال: صهيب الرومي رضي الله عنه لما أراد الهجرة قال له كفار قريش: أتيتنا صعلوكًا حقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغتَ الذي بلغت، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك؟ والله لا يكون ذلك، فقال لهم صهيب رضي الله عنه، وهو على مشارف مكة، بعد أن أحاطوا به، ومنعوه من أن يذهب، قال لهم: أرأيتم إن جعلتُ لكم مالي أتخلون سبيلي؟ قالوا: نعم، قال: فإني قد جعلتُ لكم مالي، فبلغ ذلك رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فلما قدم المدينة بعد أن افتدى نفسه بكل المال الذي له بمكة، قال له عليه الصلاة والسلام: ((رَبِحَ البيعُ صهيب، ربح البيع)).

فهذا نوع من التضحية. وهكذا ما كان من تضحية أبي بكر حينما جعل ماله كله فداءً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولذلك فإن تَبَرُّع أبي بكر رضي الله عنه هو أكبر تَبَرُّع خيري في التاريخ لن يبلغ أحد مبلغه مهما تكاثرت الأموال، ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن أدَّى لكل مَن كان له فضل ومعروف هذا المعروف والفضل، قال: ((كلُّ مَن كان له يَدٌ عندنا فقد كافأناه إلا أبا بكر؛ فإنَّ له يدًا يكافئه الله عليها)).

ودرس آخر في شأن الهجرة، وهو: أنه لا مكان لليأس في حياة المؤمن، مَن عَرَف الله وتوكَّل عليه وفوض أمره إليه لا ييأس، ويعلم أن ما يقضيه الله له فهو خير، ونحن نشاهد كيف أن نبينا عليه الصلاة والسلام مكث بمكة ثلاثة عشر عامًا، يتردَّد على الناس في دعوتهم وبيان توحيد الله تعالى وما أرسل به، حتى إذا لم تَقبل قريش إذا به يحاول في الطائف وفي قبائل أخرى، كلٌّ منهم يردُّه عليه الصلاة والسلام، وهو يقول في مواسم الحج: ((ألا رجُلٌ يَحْملني إلى قومه، فإن قريشًا قد منعوني أن أبلِّغ كلام ربي)). رواه ابن ماجه.

فرَفضَت تلك القبائلُ دعوتَه عليه الصلاة والسلام، حتى فتح الله وشرح صدور الأنصار في بيعة العقبة الأولى والثانية، وكانت سفارة مصعب بن عمير إلى المدينة، الذي هيَّأ المكان بالمدينة لدعوة النبي عليه الصلاة والسلام، حتى كانت هذه الهجرة، ليُنتقَل بعد ذلك مِن مضايق الأمور ومسدود الطرق إلى أرض فيحاء وطرق مفتَّحة وصدور مشروحة لهذه الدعوة النبوية، فكان فتح الله تعالى لهذه الدعوة في العالمين.

ودرس آخر وهو ما يتعلق بحُسْن الصحبة، التي تجلَّت في أبهى صورها من الصديق رضي الله عنه، الذي أثنى الله عليه: ﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِه ﴾ [الزمر: 33]، ولذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام: ((إني أُرِيتُ دارَ هِجرتِكم ذاتَ نخلٍ بين لابتَيْن))، وهُما الحَرَّتان. رواه البخاري.

فتجهَّز أبو بكر رضي الله عنه لهذه الصحبة الشريفة والسفارة النبيلة، فكان رفيقًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا ما سجله القرآن: ﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ﴾ [التوبة: 40].

وما أعظَمَ ما كان مِن سيدنا أبي بكر؛ فإنه كان إذ يُماشي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يَتقدَّم فيرصد الأمكِنة حتى لا يُصِيب نبيَّنا الأذى، فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((يا أبا بكر لوكان شيءٌ أحببتَ أن يكون بك دوني؟)) فقال أبو بكر رضي الله عنه: والذي بعثك بالحق ما كانت لتكون من ملمة إلا أن تكون بي دونك.

فلما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر: مكانك يا رسول الله حتى استبرئ لك الغار، يقول: انتظر حتى أمسَح حال الغار لا يكون فيه شيء من السموم واللوادغ وغير ذلك. فهكذا كان رضي الله عنه كما روى ذلك الحاكم وغيره.
فهذا يدل على عظيم الصحبة منه رضي الله عنه.

ثم أيضًا درس آخر، وهو: إتقان التخطيط، وحُسن توظيف الطاقات، فهذه الهجرة كان فيها النبي صلى الله عليه وسلم قد خطط لها وفق قدراته البشرية، مع علمه أن الله لو أراد لَنَقَلَه في لحظات من مكة إلى المدينة كما كان في الإسراء والمعراج، ولكنه عليه الصلاة والسلام يتعامل بقدراته البشرية، وينتظر وحي الله وتأييده بتوكله وإنابته إليه سبحانه وتعالى، فشارك في هذا التخطيط النساء عائشة وأسماء بنتا أبي بكر رضي الله عنهما، وهكذا ما كان من صنيعه عليه الصلاة والسلام مع عبد الله بن الأريقط وعامر بن فهيرة وعبد الله بن أبي بكر رضي الله عنهم، هكذا أيضًا ما كان من هذا التخطيط العظيم الذي كان منه عليه الصلاة والسلام؛ مِن مشيه في طريق يخالف ما كان عليه معتادًا من المسير من مكة إلى المدينة.

ومن الدروس كذلك: ما كان مِن ثباته عليه الصلاة والسلام وتوكله على ربه: ﴿ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ﴾.

ألا وصلُّوا وسلِّموا على خير خلْق الله نبينا محمد، فقد أمَرَنا ربُّنا بذلك فقال عز من قائل: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
اللهم وارضَ عن خلفائه الراشدين، والأئمة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة والتابعين، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين.
اللهم أصلح أحوال المسلمين، وألف بين قلوبهم يا رب العالمين.
اللهم ابسُط على بلادنا الأمن والإيمان والاستقرار والرخاء برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أصلح أئمَّتنا وولاة أمورنا، اللهم وفِّقهم لما فيه خير العباد والبلاد، واجعلهم هداة مهتدين، غير ضالين ولا مضلين، اللهم ارزقهم البطانة الصالحة الناصحة، وأبعد عنهم بطانة السوء يا رب العالمين.
اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
سبحان ربنا رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.


الشيخ د. خالد بن عبدالرحمن الشايع

أبو عُدي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 30-01-2019, 04:55 PM   #2


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,260
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: من دروس الهجرة النبوية المباركة


الله يرضى عليك وعلى والديك ويجزيكم الفردوس الأعلى
كفيت ووفيت

عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 31-01-2019, 10:25 PM   #3
عضو مبدع


 رقم العضوية :  125009
 تاريخ التسجيل :  12-08-2018
 المشاركات :  1,932
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو أيمن is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو أيمن
 تفاصيل مشاركات » أبو أيمن
 أوسمة و جوائز » أبو أيمن
 معلومات الاتصال بـ أبو أيمن

افتراضي رد: من دروس الهجرة النبوية المباركة


شكرا لك على الموضوع المفيد جداً

أبو أيمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 01-02-2019, 09:55 PM   #4


 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: من دروس الهجرة النبوية المباركة


الله يجزيك خير

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 21-02-2019, 11:55 AM   #5
مشرفة الأحتياجات الخاصة


 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: من دروس الهجرة النبوية المباركة


مشكور الله يعطيك العافية ويجزيك خير

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 13-04-2019, 01:21 PM   #6
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه


 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,423
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: من دروس الهجرة النبوية المباركة


جزاك الله خيرآ

وبارك فيك

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها