۩ ۞ ۩ مجلس القرآن الكريم وعلومه ۩ ۞ ۩ آداب تلاوة القرآن الكريم - تحفيظ القرآن الكريم - تجويد - تسميع


عدد مرات النقر : 18,127
عدد  مرات الظهور : 34,656,087

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-2019, 09:51 PM   #1


 تاريخ التسجيل :  10-02-2019
 المشاركات :  4
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  حياة الرووح is on a distinguished road
 اخر مواضيع » حياة الرووح
 تفاصيل مشاركات » حياة الرووح
 أوسمة و جوائز » حياة الرووح
 معلومات الاتصال بـ حياة الرووح

افتراضي أساليب للتربية في حلقات القرآن


أساليب للتربية في حلقات القرآن

الحمد لله رب العالمين، إله الأولين والآخرين، وجامع الناس ليوم الدين، منزل الكتاب، القائل في كتابه الكريم: {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ ...}(آل عمران:7)، وله الحمد بأن تولى حفظه فقال: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}(الحجر:9)، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا رب سواه، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

فإن الله تبارك وتعالى قد أنزل إلى هذه الأمة أحسن الكتب، وأرسل إليها أفضل الرسل محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وتولى حفظ كتابه الكريم بنفسه؛ بخلاف بقية الكتب فقد دخلها التحريف والتبديل.

ومن حفظ الله تبارك وتعالى لهذا الكتاب الكريم، وفضله على هذه الأمة؛ أن هيأ لحفظه أقواماً حفظوه في صدورهم، ورفعهم بهذا الكتاب؛ ووضع به آخرين فعن عامر بن واثلة رضي الله عنه أن نافع بن عبدالحارث لقي عمر بعسفان وكان عمر يستعمله على مكة فقال: "من استعملت على أهل الوادي؟ فقال: ابن أبزى قال: ومن ابن أبزى؟ قال: مولى من موالينا، قال: فاستخلفت عليهم مولى؟ قال: إنه قارئ لكتاب الله عز وجل، وإنه عالم بالفرائض، قال عمر: أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال: ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين)) رواه مسلم برقم(817).

وما أحوج الناس اليوم إلى العودة إلى القرآن الكريم ذلك النور الذي لا يخبو، والطريق الذي سالكه لا يكبو، وهو الذي لا تشبع من تلاوته النفوس ولا تمل، ولا يخطئ العامل به ولا يَزِل، وهو الحل لكل مشكلة، والمخرج من كل معضلة، وهو طمأنينة للنفس، وراحة للقلب، ولقد كانت البشرية تعيش قبل نزوله في دروب مظلمة متخبطة إلى أن جاء هذا القرآن فأضاء لها الطريق، وأرشدها إلى الصراط المستقيم.

وما هي إلا سنوات قلائل حتى سار الصحابة الكرام رضوان الله عليهم يجوبون الفيافي، ويقطعون القفار؛ حاملين مشعل الهداية والتوحيد للبشرية، فكانت أبدانهم ودماؤهم وأموالهم وأرواحهم ثمناً لذلك.

ثم دار الزمان دورته، وعادت بشائر النور تلوح وتحلق في الأفق، تشعر جيل الصحوة المباركة وحاملي لوائها أن نجاة الأمة وفلاحها وطريق عزها هو في العودة إلى القرآن الكريم تعلماً وتعليماً، يشهد لهذا؛ الإقبال المتميز المتزايد على الحلقات القرآنية، والدور النسائية، وهذا يزيد من عظم المسؤولية الملقاة على عاتق المعلمين والمعلمات، والمربين والمربيات، وجميع القائمين على هذه الحلقات.

وحينما يدرك المعلم ما هي الأهداف والغايات التربوية من هذه الحلقات القرآنية، وحين يستكمل هذا المعلم مقوماته التربوية؛ يأتي دور الأساليب والبرامج التربوية العملية التي من خلالها نستطيع الدخول إلى أغوار نفس الطالب، والتأثير فيها، وتساعد المعلم على غرس الصفات الحسنة، ونزع الصفات السيئة لدى الطالب، كما تساهم أيضاً في تخريج جيل قرآني قوي متميز ومنها ما يلي:

أولاً: التربية بالقدوة: فالتربية قدوة قبل أن تكون توجيهاً، وعمل قبل أن تكون قولاً، والمربي ينبغي عليه أن يربي الناس بفعله قبل قوله، ذلك لأن الصغار يقومون بتقليد أفعال المربين لهم، وأعظم المربين على الإطلاق هم الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام، ولذلك جعلهم الله تبارك وتعالى في درجات من الكمال يصلُحون بها أن يكونوا قدوات لأقوامهم، بل كانوا كذلك يؤكدون أنهم لا يبتغون أجراً على عملهم، إنما يطلبون الأجر من الله تبارك وتعالى، وهذا التأكيد نفسه إظهار لعظيم التزامهم بما يدعون إليه قال تعالى: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}(سورة الممتحنة:4)، ونبي الله شعيب عليه السلام يقول لقومه: {قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}(سورة هود:88)، وجاء على ألسنة عدد من الأنبياء عليهم السلام في القرآن الكريم قولهم لأقوامهم: {وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ}( سورة هود:88)، ولما كان رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتَمَ النبيين؛ فقد كان بسَمْته وحاله، ومسلكه وخشوعه، وحكمته وشجاعته، وصبره وحلمه؛ أعظم أسوة لمن طلب الحق والصواب، والترقي في معارج الكمال قال الله تبارك وتعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}(سورة الأحزاب:21)، ومن شأن الناس أنهم إذا خالطوا الرجل العظيم عن قرب كشفوا فيه بعض جوانب النقص والضعف التي تعتري الإنسان، فضعُفت هيبته ومكانته في نفوسهم، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان مَن رآه هابَه، ومن خالطَه عِشرةً أحبّه.

ثانياً: التربية على الخوف والرجاء من الله تبارك وتعالى: فيغرس المربي في نفوس الطلاب الخوف من الله، وأنه سبحانه شديد العقاب لمن عصاه، وترك أمره، وعطَّل فرائضه قال الله تبارك وتعالى: {اعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}(المائدة:98)، وقال: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}(هود:102)، وفي المقابل وعد المؤمنين الطائعين المؤدين لحقوق الله تبارك وتعالى بالجنة الواسعة التي فيها الأنهار والأشجار والثمار قال الله تبارك وتعالى: {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ}(محمد:15)، إلى غيره مما يساعد في بناء الخوف والرجاء من الله تبارك وتعالى.

ثالثاً: ذكر القصص الهادفة المؤثرة: فإن ذكر القصص النافعة من الأساليب المؤثرة في تربية الطلاب، والقرآن والسنة يحملان في طياتهما جملة من القصص العظيمة.

رابعاً: ربط الطالب بالمسجد، وتعويده على ارتياده، وتأدية صلاة الجماعة فيه، وهذا ينمي السمات الإيمانية لدى طالب الحلقة القرآنية، ويكون ذلك ببيان فضل الذهاب إلى المسجد، وذكر ما ورد من نصوص الكتاب والسنة في فضل هذا العمل، ومنها حديث أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من غدا إلى المسجد وراح أعدَّ الله له نزلة من الجنة كلما غدا أو راح)) رواه البخاري برقم (631)، ومسلم برقم (669)، والذي يحب اعتياد المساجد يكون بإذن الله من الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة لحديث أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((سبعة يظلهم الله في ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة ربه ،ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه، وتفرقا عليه، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق اخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه)) رواه البخاري برقم (629)، ومسلم برقم (1031).

خامساً: ترغيب الطلاب في حفظ القرآن الكريم: ويكون ذلك بتبيين فضله لهم، وإيراد القصص الهادفة لسلفنا الكرام، وكيف كان حالهم مع القرآن.

سادساً: الدعاء: فدعوة صادقة من المعلم قد تكفيه كثيراً مما يعاني، وتجلب له أكثر مما يرجو، وقد قال الله تبارك وتعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}(البقرة:186)، وروى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: ((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون)) رواه البخاري برقم (3290)؛ ومسلم برقم (1792).

سابعاً: النصح والتوجيه غير المباشر: وهذا له فوائد عديدة تؤثر في نفس الطالب، ومن صور النصح والتوجيه غير المباشر مثلاً: القصة، التعريض، تكليف من وقع منه الخطأ بكتابة موضوع مختصر عن حكم ذلك وغيرها من الصور.

هذا ما تيسر القول فيه، وبالإمكان لكل شخص أن يقترح ما شاء من الوسائل والأساليب النافعة، وهي كثيرة، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.



المصدر / موقع إمام المسجد

حياة الرووح غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 17-02-2019, 05:06 PM   #2


 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,204
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: أساليب للتربية في حلقات القرآن


الله يرضى عليك ويكتب أجرك..

عبد الله الساهر غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 18-02-2019, 04:32 PM   #3


 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: أساليب للتربية في حلقات القرآن


الله يعطيك العافية

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 20-02-2019, 02:01 PM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة


 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: أساليب للتربية في حلقات القرآن


مشكور الله يعطيك العافية ويجزيك خير

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 05-03-2019, 10:34 PM   #5
عضو مبدع


 رقم العضوية :  125009
 تاريخ التسجيل :  12-08-2018
 المشاركات :  1,932
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو أيمن is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو أيمن
 تفاصيل مشاركات » أبو أيمن
 أوسمة و جوائز » أبو أيمن
 معلومات الاتصال بـ أبو أيمن

افتراضي رد: أساليب للتربية في حلقات القرآن


شكرا لك على الموضوع المفيد جداً

أبو أيمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 13-04-2019, 01:09 PM   #6
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه


 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,409
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: أساليب للتربية في حلقات القرآن


جزاك الله خيرآ

وبارك فيك

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها