العودة   منتديات العبير > المنتديات العامة > مجلس أوراق ملونة

مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 18,179
عدد  مرات الظهور : 34,680,200

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2019, 05:04 PM   #1


 رقم العضوية :  125651
 تاريخ التسجيل :  23-07-2019
 المشاركات :  8
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  نجيب الشهابي is on a distinguished road
 اخر مواضيع » نجيب الشهابي
 تفاصيل مشاركات » نجيب الشهابي
 أوسمة و جوائز » نجيب الشهابي
 معلومات الاتصال بـ نجيب الشهابي

افتراضي كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


ليلى رابتولوس وجيمس فونتانيلا خان من لندن

كان جيب ماكونيل يعمل على قضية حاسمة. تم تعيين هذا الشريك المبتدئ البالغ من العمر 42 عاماً في شركة سيدلي أوستن للمحاماة العالمية للعمل على قضية إفلاس شركة ماترس فيرم. كانت العملية معقدة ومتعددة الجوانب، حيث أسقطت معها 41 شركة تابعة.
في الأشهر التي سبقت رفع دعوى الإفلاس في تشرين الأول (أكتوبر) 2018، لاحظ كثير من الأشخاص المُحيطين بماكونيل أنه كان يعزل نفسه.
كان يُغلق باب مكتبه في أحيان كثيرة. ونادراً ما كان يراه أصدقاؤه. كان يُعبر عن قلقه لزوجته، جوانا ليت، بأنه لم تكُن لديه خبرة كافية بالشركات المدينة، ومن الممكن أن تتم مقاضاته بسبب سوء الممارسة.
توقف ماكونيل عن النوم بانتظام. وتوقف عن الضحك والذهاب إلى الصالة الرياضية. في مرحلة ما، اقترحت ليت أن يرى إخصائيا للعلاج النفسي، لكنه أخبرها أنه بالكاد يستطيع إنجاز عمله، ناهيك عن إيجاد وقت لبدء الاستشارة. كان يعدها بقوله: فيما بعد، فيما بعد. بعد الانتهاء من الملف.
مع اقتراب الموعد المقرر، بدأ ماكونيل ينهار. أخبر زوجته أنه يظن أن جسده يخذله، لكنه يخشى من أنه إذا رأى رؤساؤه علامات الضعف، فسيكون ذلك نهاية حياته المهنية.
ثم دفعت به نوبة قلبية إلى غرفة الطوارئ قبيل أن يستعيد قوته، وجمع طاقته للسفر بالطائرة إلى ديلاوير وقدم القضية. عاد إلى البيت. وظنت ليت أنهم اجتازوا الأزمة.
بعد أسبوع، مات ماكونيل مُنتحراً في موقف السيارات التابع لشركة المحاماة التي كان يعمل بها.
"حدث كثير من الأشياء التي أوجدت هذه العاصفة المثالية، لكن أصغر شيء كان من الممكن أن يُنقذ زوجي"، كما تُخبرنا ليت في المنزل الكائن في لوس أنجلوس الذي كانت تسكن فيه مع ماكونيل، ووالدتها على كرسي بجانبها.
المنزل حديث ونظيف، مُغطى بأشجار الكروم المزدهرة ومُحاط بأشجار الليمون. وهو معروض للبيع. لا تستطيع ليت تصوّر العيش هناك دون ماكونيل.
في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، نشرت رسالة في مجلة المحامي الأمريكي بعنوان: "شركات المحاماة الكبيرة قتلت زوجي". تمت مشاركتها على نطاق واسع داخل عالم القانون. نحن نجلس في غرفة معيشتها.
وحيث ليت تعتقد أن قصة ماكونيل تحمل دروساً للقادة والمشرّعين والشركات في جميع أنحاء العالم.
على الرغم من أن أسباب الانتحار دائماً ما تكون معقدة، إلا أن الخبراء يقولون إن مكان العمل في القرن الـ21، يُمكن أن يعمل على تفاقم المشكلات التي تؤدي إلى ذلك، مثل الإجهاد والإرهاق والاكتئاب.
تقول ليت إن ماكونيل كان يفتقر إلى آليات التكيّف الأساسية، وكان يعاني إدمان الخمر. كان هناك تاريخ من المرض العقلي في سلالة عائلته من طرف أمه، على الرغم من أنها لم تر أي علامات لذلك عليه من قبل، كما كتبت في رسالتها، "هذه التأثيرات كانت مقترنة بوظيفة ذات إجهاد عال وثقافة كان من العار فيها طلب المساعدة، ومن العار أن تكون ضعيفاً، ومن العار ألا تكون مثالياً".
الخبراء في علم النفس متفقون بأغلبية ساحقة على أن الإرهاق يشكل أزمة صحية عامة متنامية. في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، توفي ريان كيث والاس، الشريك البالغ من العمر 27 عاماً في شركة محاماة في هيوستن، منتحراً بعد يوم مُرهق للغاية، كانت وفاته صدمة تامة للذين عرفوه.
تقول أرملته، كيري كاميرون: "أجلس هنا وألوم نفسي كل يوم وأتساءل ما الذي كنت أفتقر إليه كزوجة بعدم مساعدته. الحقيقة هي أنه كان سعيداً جداً إلى أن شعر بذلك الضغط. بدا أن العمل كان على الأقل المحفز بالنسبة إليه".
كاميرون، وهي أيضاً محامية، تعتقد أن شخصية زوجها المثالية وخوفه من الفشل كانت ثقيلة تماما عليه إلى درجة أنه لم يشعر بأن لديه طريقة أخرى للخروج.
تقول، "مهنتنا فقدت منظورها. نعتقد أن كوننا محاميين هو الذي يعين طبيعتنا. ذلك النجاح يعني أن تكون الشخص الأكثر شهرة والأعلى أجراً والأكثر إنتاجية على حساب رعاية أنفسنا. إننا لا نستطيع إظهار الضعف أو طلب المساعدة".
مجالات مثل القانون والتمويل والاستشارات تبدو بشكل خاص عُرضة لثقافات مكان العمل الصعبة الكثيفة، إلا أن المشكلة، في الواقع، تؤثر الناس في جميع القطاعات.
هناك طبيب واحد يموت منتحراً كل يوم في الولايات المتحدة. الإجهاد أو الاكتئاب أو القلق يُمثل 44 في المائة من جميع حالات اعتلال الصحة المرتبطة بالعمل في بريطانيا، وتم فقدان 57 في المائة من جميع أيام العمل بسبب اعتلال الصحة، وذلك وفقاً لمسؤول الصحة والسلامة التنفيذي في الحكومة.
شارَك قرّاء صحيفة «فاينانشيال تايمز» المخاوف حول القضايا الأربع الكبرى: الإجهاد، وصمات العار الثقافية، الضغط من الإدارة العُليا والخوف من تشويه السمعة.
عندما بدأت صحيفتنا التحقيق في هذه المشكلة، طلبنا من القرّاء أن يحدثونا كيف يتعامل أصحاب عملهم مع مشكلات الصحة العقلية، بما في ذلك الإجهاد والإرهاق والقلق والاكتئاب.
استجاب لطلبنا أكثر من 450 شخصا من 43 بلداً. على الرغم من أنهم كانوا مجموعة اختارت نفسها بنفسها، إلا أن استجاباتهم كانت مهمة، شعرت الأغلبية أنهم غير مدعومين أو مُبعدون أو يتعرضون للتمييز على أساس صحتهم العقلية.
اعتقد الثلثان أن عملهم له تأثير سلبي إلى حد ما في صحتهم، و44 في المائة قالوا إنهم لا يرون أن الصحة العقلية تؤخذ على محمل الجد من قِبل منظمتهم.
وقال النصف إنهم إما لم يعرفوا إلى أين يذهبون في العمل، أو لم يكُن لديهم مكان يذهبون إليه إذا كانوا بحاجة إلى الدعم.
على الرغم من أن كثيرا من الشركات تُعزز سياساتها لسد فجوة الأجور بين الجنسين وإنهاء التحرش الجنسي، إلا أن الصحة العقلية غالباً ما تبقى فكرة متأخرة. تقول دونا هارداكر، المختصة في الصحة العقلية في مكان العمل في شبكة الرعاية الصحية غير الربحية، ساتر هيلث: "لا يتعلق الأمر بشراء أجهزة ’فيتبيت‘ للموظفين وتعليمهم التنفس بعمق حتى نتمكن من زيادة العمل.
عليك معالجة المشكلات الجزئية والكلية. هناك فكرة ثقافية راسخة بعمق أن أماكن العمل جيدة؛ والموظفين هم المشكلة. إن أصحاب العمل لديهم مسؤولية اجتماعية بعدم إلحاق الأذى بالأشخاص الذين يعملون داخل جدرانهم".
عدم دعم الموظفين أيضاً يُكلّف الشركات ثروة تُقدّر تكلفتها بنحو تريليون دولار من الإنتاجية المفقودة كل عام. هناك 615 مليون شخص يُعانون الاكتئاب والقلق وفقاً لدراسة حديثة أجرتها منظمة الصحة العالمية.
الشركات التي ليست لديها أنظمة لدعم رفاهية موظفيها لديها معدل دوران أعلى، وإنتاجية أقل وتكاليف رعاية صحية أعلى، وذلك وفقاً للجمعية الأمريكية للطب النفسي. كما تواجه أيضاً مخاطر قانونية كبيرة.
وفقاً للأصدقاء والزملاء والعائلة، كان جيب ماكونيل شخصاً ودوداً وسخياً لديه ضحكة مُعدية وفائض من الوقت لأي شخص يطلب الإرشاد. يقول أحد الزملاء السابقين، "إنه يجعلك تشعر أنك أذكى شخص على الأرض، وأنك توصّلت لكل حل". "الكثير من الزملاء السابقين الذين تحدثوا إلى صحيفة «فاينانشيال تايمز» طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لحماية آفاق عملهم".
تعتقد ليت أنه كانت هناك لحظات واضحة في الأشهر القليلة الماضية من حياة ماكونيل، عندما كان من الممكن لاستراتيجية استباقية للصحة العقلية في الشركا أن تُحدث فرقاً.
في أوائل عام 2018، خسر فريق الإفلاس الذي عمل معه اثنان من كبار الشركاء وقد كانا مُرشدين كان قد ذهب إليهم في كثير من الأحيان من أجل المشورة.
ماكونيل، الذي وصفه الزملاء السابقون بأنه "قائد بالفطرة" و"الخيار الواضح"، تولى القيادة بشكل غير رسمي دون دعم يذكر من المناصب الأعلى.
في صيف عام 2018، تولى ماكونيل جانب المديونية لإفلاس شركة ماترس.
يقول الزملاء إن ماكونيل لم يكُن يُمرر العمل إلى الزملاء في فريق عمله في لوس أنجلوس، على الرغم من طبيعة القضية المعقدة. اعتقد البعض أن هذا كان طلباً من الإدارة العُليا، على الرغم من أن شخصاً مقرباً من الإدارة العُليا في شركة سيدلي أوستن أشار إلى أن ماكونيل ربما أراد تقديم مزيد من ساعات العمل القابلة للفوترة لإثبات قيمته.
شون لونا، زميل ماكونيل السابق في شركة سيدلي أوستن الذي غادر شركة المحاماة الكبرى من أجل منصب في الحكومة، وصف العمل في شركة سيدلي أوستن بأنه مُرهق: "لأن كل شيء كان حالة طارئة، وهناك كثير من الأموال على المحك.
أكبر صدمة ثقافية بعد مغادرتي كانت القدرة على إيقاف ذلك. لقد باتت لدي عطلات نهاية أسبوع؛ لقد أذهلني ذلك".
عندما اتّصلت صحيفة «فاينانشيال تايمز» بشركة سيدلي أوستن من أجل التعليق على قضية ماكونيل، عرضت الشركة إجراء مقابلة مع دان كليفنر، وهو شريك منتدب في مكتب سيدلي أوستن في لوس أنجلوس وممثل عن الشركة. يقول كليفنر لصحيفة «فاينانشيال تايمز» إن الشركة لا تزال حزينة على فقدان ماكونيل.
يقول إن ماكونيل لم يلجأ إلى أي من كبار شركائه بشأن صحته العقلية أو عبء العمل، وحتى تتمكن شركة سيدلي من تقديم الدعم، يجب أن يكون الموظف على استعداد لطلب المساعدة.
لتوضيح وجهة نظره، يُشير كليفنر إلى صراعه الشخصي في ذلك الوقت: كانت زوجته تعاني مرض السرطان في مراحله الأخيرة وكانت الشركة تدعم احتياجاته.
يقول: "عندما تأتي مع شيء مثل السرطان أو الإجهاد، بطريقة سرية ومهنية، ستستجيب الشركة.
في اليوم الأول من كل جلسات التوجيه التي قمت بها لعقود من الزمن، أقول، ’عليك أن ترفع يدك‘. في مكان كهذا، يجب أن تكون قادراً على القول، ’أنا لم أعقد صفقات، أرغب في عقد الصفقات‘، أو ’أنا مهتم بالسفر‘، أو ’أنا مُرهق من العمل‘. عليك أن تثق بشخص ما".
يعتقد أحد الزملاء السابقين أنه بعد رحيل اثنين من مرشدي ماكونيل: "لا أعتقد أنه كان هناك أي شخص بقي في العمل كان من الممكن أن يلجأ إليه مع ذلك المستوى من الضغط".
قبل أسبوع من انتهاء العمل على الملف، اتصل ماكونيل بزوجته ليت في العمل وقال إنه يعتقد أنه أُصيب بنوبة قلبية.
في غرفة الطوارئ، أظهرت النتائج الأولية علامات حيوية طبيعية، لكن مع جفاف حاد. أخبرها، قبل أن يتمكن الطبيب من رؤيته قال: "سنُغادر". يُمكن إصلاح الجفاف، وأن لديه عملا للقيام به. ذهبا إلى المنزل قبل أن تتم مُعاينته بالكامل.
في ذلك المساء، اتصلت ليت بإحدى زميلات ماكونيل المُقربين. تتذكر قائلة، ’زوجي في أزمة. ماذا أفعل؟‘ وأخبرتني، ’لا أعرف‘.
قلت، ’مع من أتصل؟‘ قالت، ’لا أعرف‘". رتبت ليت ليأتي شخص يعطي زوجها حقنا وريدية متنقلة في المنزل، ويُعطي السوائل لماكونيل ويعده للجولة النهائية من العمل على القضية.
ثم سافر إلى ديلاوير لتقديم الملف. عندما عاد إلى لوس أنجلوس، طلب إجازة مرضية من العمل، وبقي في المنزل وتوقف عن الرد على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بعمله.
في صباح يوم الأحد، أخبر زوجته ليت أنه ذاهب إلى المكتب. بعد ساعات قليلة، تلقّت مكالمة من كليفنر. عثروا على جثة ماكونيل في موقف سيارات شركة سيدلي أوستن، بجانب سيارته.
بعد يوم من وفاته، أرسلت الشركة رسالة بالبريد الإلكتروني لإبلاغ الموظفين العالميين. بعد أسبوع، نظموا مأدبة غداء للتفكر في حياته، التي حضرتها ليت ووالدتها ومكتب لوس أنجلوس بالكامل.
على الرغم من هذه الجهود، إلا أن ليت لا تزال غاضبة. في الأشهر التي تلت ذلك، تشعر بأن استجابة شركة سيدلي أوستن كانت ضئيلة.
تقول: "الشريكان المنتدبان لقسم الإفلاس لم يتصلا بي، أو يرسلا رسالة بريد إلكتروني، أو رسالة. ما زلت لم أسمع من أي من الشريكين. كما لم أسمع أيضاً من الشريك الأقدم قليلاً الذي كان يعمل معه جيب على قضية شركة ماترس. لا أحد منهم".
شركة سيدلي أوستن تُدافع عن الإجراءات التي اتّخذتها بأنها مناسبة. يقول كليفنر، "ببساطة، أنا فخور للغاية بطريقة تعامل الشركة مع إعلان وفاته ونقل الخبر دون عار، دون إحراج، دون إخفاء الأمر. لا نتعلم هذا في كلية الحقوق، وبالنسبة إليّ شخصياً، وللشركة أيضاً، قمنا بالأمر بشكل صحيح".
في الأشهر التي انقضت منذ وفاة ماكونيل غادر عدد من الموظفين مكتب شركة سيدلي أوستن في لوس أنجلوس، وذلك وفقاً لأشخاص لديهم معرفة مباشرة بهذه المغادرات.


نجيب الشهابي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 25-07-2019, 05:41 PM   #2

الصورة الرمزية Rassan

 رقم العضوية :  84468
 تاريخ التسجيل :  10-04-2011
 المشاركات :  10,121
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  23367
 قوة التقييم :  Rassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud ofRassan has much to be proud of
 اخر مواضيع » Rassan
 تفاصيل مشاركات » Rassan
 أوسمة و جوائز » Rassan
 معلومات الاتصال بـ Rassan

افتراضي رد: كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


الله يعطيك العافية

توقيع :

Rassan غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 25-07-2019, 06:44 PM   #3
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


مشكورهـ الله يعطيك العافية

توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 28-07-2019, 03:38 PM   #4

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,260
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


الله يقويك .. كفيت ووفيت ..

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 30-07-2019, 03:57 PM   #5
عضو مبدع


 رقم العضوية :  125009
 تاريخ التسجيل :  12-08-2018
 المشاركات :  1,932
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  أبو أيمن is on a distinguished road
 اخر مواضيع » أبو أيمن
 تفاصيل مشاركات » أبو أيمن
 أوسمة و جوائز » أبو أيمن
 معلومات الاتصال بـ أبو أيمن

افتراضي رد: كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


شكرا لك على الموضوع المفيد

أبو أيمن غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 02-08-2019, 04:37 AM   #6
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه

الصورة الرمزية أبكاني قرآن ربي

 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,423
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: كفى تجاهلا لصناعة بقيمة تريليون دولار الصحة العقلية


يعطيك ربي العافيه

وشكرآ لك

توقيع :

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها