مجلس أوراق ملونة أوراقـ متساقطهـ على شغافـ قلوبكمـ .. [تم تحديث قوانين القسم نسعد بإطلاعكم]


عدد مرات النقر : 18,225
عدد  مرات الظهور : 34,698,814

Like Tree1Likes
  • 1 Post By رائدكم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-08-2019, 03:06 PM   #1


 رقم العضوية :  125796
 تاريخ التسجيل :  26-08-2019
 المشاركات :  16
 الجـنـس :  ذكر
 عدد النقاط :  10
 قوة التقييم :  رائدكم is on a distinguished road
 اخر مواضيع » رائدكم
 تفاصيل مشاركات » رائدكم
 أوسمة و جوائز » رائدكم
 معلومات الاتصال بـ رائدكم

افتراضي أي قلوب هذه ؟!


بين الوقت والآخر تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي صور أو مقاطع لأناس نزعت من قلوبهم الرحمة، والعجيب أنهم يوثقون هذه اللحظات الكريهة التي تدل على أنهم لا يحملون قلوباً، وليس لديهم إنسانية، ولا يستحضرون - إذا ذاك - أن أمامهم «اليوم الآخر» الذي ستقتص فيه هذه الحيوانات منهم.
ذلك حين ترى بعض هؤلاء الذين لا أدري بما أسميهم؟! أو بماذا أنعتهم؟! وهم يتعاملون مع هذه الحيوانات التي أنعم الله تعالى على الإنسان بتسخيرها له بمنتهى القسوة. ففي بعض المقاطع التي انتشرت يقوم أحدهم بذبح ولد الناقة أمامها، وآخر يسقط بعيره وهو معقول الرجلين واليدين من السيارة بالقوة.. هل يظن هؤلاء أن هذه البهائم العجماوات لن تقتص منهم يوم القيامة؟
إن الإنسان بمجرد ما فطر الله تعالى عليه قلبه من الإنسانية والرحمة يشمئز - جداً - أن يرى مثل هذه الصور والمقاطع! فكيف بأن يمارسها ويقوم عليها.
إن مثل هذا يجب أن يحاكم وتصدر عليه العقوبة الرادعة التي تزجره وأمثاله؛ لأن ذلك خلاف ما تقرره شريعتنا الغراء من الرفق بالحيوان والإحسان إليه حتى في حال ذبحه للاستفادة من لحمه، ولأن ذلك - أيضاً - يشوِّه صورتنا أمام العالم؛ ولأن ذلك - أيضاً - يؤذي الذوق المجتمعي العام.
ولقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم بعض التصرفات تجاه الحيوانات، وهي أقل بكثير مما ينشره البعض، فمرة في إحدى أسفار النبي - عليه الصلاة والسلام- رأى بعض الصحابة حمَّرة «والحمرة طائر صغير يشبه العصفور» ومع هذه الحمرة فرخان، فأخذ الصحابي الفرخين، فجاءت الحمرة فجعلت تعرِّش «أي: ترفرف» فجاء النبي - عليه الصلاة والسلام - فقال: «من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها».
وفي حديث آخر: رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً أضجع شاة يريد أن يذبحها وهو يحد شفرته، فقال عليه الصلاة والسلام: «أتريد أن تميتها موتات، هلاَّ حددت شفرتك قبل أن تضجعها» وفي معناه الحديث الثابت في مسند الإمام أحمد: (أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تحد الشفار وأن توارى عن البهائم).
بل وصل إنكاره عليه الصلاة والسلام إلى أبعد من ذلك حين لعن من وسم حماراً في وجهه، وذلك فيما رواه مسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم، مَرَّ على حمار قد وسم وجهه، فقال: (لعن الله الذي وسمه).
قال العلامة ابن سعدي رحمه الله: والشقي من نزعت الرحمة من قلبه فآذاها وشتمها، وأجاعها وأتعبها بغير حق وظلمها، فمن لعن شيئاً من البهائم عادت لعنته عليه، ومن أجاعها أو شق عليها شق الله عليه، ومن رحمها فأكرمها: أكرمه ربه وأنعم عليه.
يروى عن أبي الدرداء رضي الله عنه: أنه قال لبعير له عند الموت: يا أيها البعير! لا تخاصمني إلى ربك؛ فإني لم أكن أحمّلك فوق طاقتك.


د.فهد الماجد

رائدكم غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
رسالة لكل زوار منتديات العبير

عزيزي الزائر أتمنى انك استفدت من الموضوع و لكن من اجل منتدى ارقي و ارقي برجاء عدم نقل الموضوع و يمكنك التسجيل معنا و المشاركة معنا و النقاش في كافه المواضيع الجاده اذا رغبت في ذلك فانا لا ادعوك للتسجيل بل ادعوك للإبداع معنا . للتسجيل اضغظ هنا .

قديم 08-09-2019, 11:35 AM   #2

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  69,260
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  37
 عدد النقاط :  243859
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي رد: أي قلوب هذه ؟!


الله يقويك .. كفيت ووفيت ..

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 10-09-2019, 12:48 AM   #3
المراقبـ العامـ
أستغفر الله وأتوب إليه

الصورة الرمزية أبكاني قرآن ربي

 رقم العضوية :  38670
 تاريخ التسجيل :  09-05-2009
 المشاركات :  14,423
 الدولة :  في بيتي al3beer
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  226359
 قوة التقييم :  أبكاني قرآن ربي تم تعطيل التقييم
 SMS :

سيبقى هدوئي هو عتابي لكل من خاب ظني بهم .. !

 اخر مواضيع » أبكاني قرآن ربي
 تفاصيل مشاركات » أبكاني قرآن ربي
 أوسمة و جوائز » أبكاني قرآن ربي
 معلومات الاتصال بـ أبكاني قرآن ربي

افتراضي رد: أي قلوب هذه ؟!


حسبنا الله عليهم ونعم الوكيل !

أي قلوبٍ هذه !؟

اِرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

والراحمون يرحمهم الرحمن


شكرآ لك

توقيع :

أبكاني قرآن ربي غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 10:57 AM   #4
مشرفة الأحتياجات الخاصة

الصورة الرمزية عزوف

 رقم العضوية :  57209
 تاريخ التسجيل :  17-11-2009
 المشاركات :  24,485
 الدولة :  طالبها بالحياة
 الجـنـس :  أنثى
 عدد النقاط :  68680
 قوة التقييم :  عزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud ofعزوف has much to be proud of
 SMS :

من الجيد اننا نكتب من خلف الشاشة ومن الجيد جدا انة لا احد يستطيع التاكد من كوننا نبكي ام لا

 اخر مواضيع » عزوف
 تفاصيل مشاركات » عزوف
 أوسمة و جوائز » عزوف
 معلومات الاتصال بـ عزوف

افتراضي رد: أي قلوب هذه ؟!


مشكورهـ الله يعطيك العافية

توقيع :

آللهم ’
إن بين ضلوعي ( أُمْنـيَـة ) !
يتمنآهآ قلبي وروحي و عقلي . .
فلآ تحرمني من - فرحة - تحقيقهآ ،
فَ إنگ وحدگ من تقول :

گن ف يكوووووون

عزوف غير متواجد حالياً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات العبير
المحتوى المنشور فى موقع العبير لايعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبها