الموضوع: .. «والله عيب» ..
عرض مشاركة واحدة
قديم 09-06-2005, 06:14 PM   #2

الصورة الرمزية عبد الله الساهر

 رقم العضوية :  1
 تاريخ التسجيل :  22-07-2004
 المشاركات :  74,358
 الدولة :  ムレ3乃乇乇尺
 الجـنـس :  ذكر
 العمر :  39
 عدد النقاط :  251196
 قوة التقييم :  عبد الله الساهر تم تعطيل التقييم
 SMS :

حتى لو اجتهدت و قطعت فؤادك.. ووضعته للناس في طبق فضي ليرضوا عنك لن تفلح وربما لن تصل لمستوى يرضيك أنت عن نفسك فاجتهد ليكون الله وحده راضياً عنك وأغمض عينيك عن ما سواه

 اخر مواضيع » عبد الله الساهر
 تفاصيل مشاركات » عبد الله الساهر
 أوسمة و جوائز » عبد الله الساهر
 معلومات الاتصال بـ عبد الله الساهر

افتراضي


وقد أتى في الصحافة الكويتية


العنوان التالي ومن بعده المقال

الضرب في «الأزرق»... حلال !

صبت الجماهير الكويتية الغاضبة والمحبة لـ «الازرق» جام غضبها على لاعبي المنتخب وعلى ادارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم وعلى المدربين، وطالبت بفتح تحقيق فوري لمعرفة اسباب تدني مستوى الكرة الكويتية الى هذا الوضع، ومنهم من طالب بتسريح جميع اللاعبين، ومنهم من طالب بغلق الاتحاد الكويتي لكرة القدم لحين تصحيح المسار، ومنهم من طالب باقالة مجلس الادارة بأكمله.
وكانت الجماهير الكويتية وللمرة الاولى في تاريخ كرة القدم الكويتية تلقي بالزجاجات الفارغة والمملوءة والحجارة، وكل ما طالتها أيديهم على لاعبي الكويت داخل الملعب وعلى جميع افراد الطاقم الاداري والفني واللاعبين الجالسين على دكة الاحتياط، ما اضطر معه رجال الامن الى الدفع بهؤلاء الاحتياط الى داخل الغرفة، كما تجمع اللاعبون وسط الملعب، وصعد رجال الشرطة الى المدرجات لمنع تكرار مثل هذه التصرفات.
جاء ذلك بعد الهدف الثاني الذي سجله الكوريون، والغريب ان الجماهير لم تعترض على صحة ركلة الجزاء بعد ان اعترضت على الاداء السلبي السيئ للاعبي «الازرق»، وخرجت مجموعات منهم تاركة المدرجات محتجة على هذا الاخفاق الذي قصم ظهر أهل الكويت.
وكانت المباراة توقفت بعد الهدف الثاني لمدة عشر دقائق بعد ان قذفت الجماهير بالحجارة والقناني اللاعبين داخل الملعب، ولوحظ ان مراقب المباراة الماليزي قمر الدين بن صخر حمل بعض هذه الصخور في اشارة الى أن تقريره سيتضمن هذه الواقعة التي ربما تؤثر مستقبلا على اقامة المباريات على ملاعب الكويت، اذا كان هناك أمل في اقامة مباريات اخرى، ولكن بعد اجراء,,, التحسينات!.


منتخب الكويت خسر أمام كوريا الجنوبية بالأربعة في الجولة الخامسة للتصفيات الآسيوية

كتب حسين المطيري وعبدالله المتلقم : قدم منتخب الكويت الوطني لكرة القدم (الازرق) اسوأ مبارياته في تصفيات المجموعة الاسيوية الاولى المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، بل ربما اسوأ مباراة في تاريخه وخسر امام منتخب كوريا الجنوبية برباعية مستحقة في اللقاء الذي جرى بينهما امس على استاد الصداقة والسلام بنادي كاظمة، وفقد الامل في التأهل مباشرة الى نهائيات كأس العالم بعد أن احتل المركز الثالث في المجموعة برصيد 4 نقاط خلف المنتخب السعودي الذي تصدر المجموعة برصيد 11 نقطة وتأهل مع كوريا الجنوبية (10 نقاط) الى النهائيات.
وستبقى لـ «الأزرق» مباراة اخيرة امام اوزبكستان في طشقند ولن تؤثر نتيجتها على ترتيب الفرق وبعدها سيلتقي «الأزرق» مع البحرين ذهابا وايابا والفائز في مجموع المباراتين سيلتقي رابع الكونكاكاف لتحديد المتأهل الخامس.
كل الكلمات لا يمكن ان تعبر عن مدى السوء الذي ظهر عليه «الأزرق» في لقائه امس، لا روح ولا فدائية ولا حماس ولا جدية، إنما رعونة وتفكك وارتباك وعدم انسجام، وتبديلات مهزوزة وأداء رتيب، لدرجة اننا لم نتمكن من تسجيل اي هجمة لـ «الأزرق» رغم ان الفريق لعب بتشكيلته الكاملة.
لقد أبكى «الأزرق» محبيه بعد أدائه السيئ أمس، رغم ان اللاعبين لا يستحقون اي دمعة حزن!.
أقيمت المباراة في جو ترابي «طوز» وحضره جمهور قليل نسبيا لا يتناسب مع حجم اللقاء، وبدت المباراة وكأن لاعبي كوريا يتدربون قبل اللقاء!.
انتهى الشوط الأول بتقدم منتخب كوريا الجنوبية 2/صفر، جاء الهدف الأول في الدقيقة 18 عن طريق دونغ بارك الذي تابع بقدمه كرة عرضية سددها له زميله بارك رغم وجوده بين المدافعين مساعد ندا وعلي عبدالرضا اللذين لم يستطيعا قطع الكرة من أمامه لتسكن مرمى شهاب كنكوني بكل سهولة، وبعد مرور عشر دقائق فقط أضاف لي دونغ الهدف الثاني من ركلة جزاء احتسبها الحكم على مساعد ندا الذي عرقل المهاجم الكوري وسط منطقة الجزاء ليتصدى لها دونغ ويسددها بكل ثقة في الزاوية اليسرى لمرمى «الأزرق».
كانت بداية هذا الشوط للمنتخب الكويتي خاصة في الربع ساعة الأولى فقد بدا الحماس واضحا على الجميع عند تمرير ونقل الكرات والوصول الى المرمى الكوري ولكن النهاية لم تكن موفقة بسبب اغلاق دفاع كوريا منطقة مرماهم وكذلك مراقبتهم اللصيقة للمهاجم الوحيد فهد الفهد، ليواصل لاعبو الكويت استعجالهم في نقل الكرات لتكثر الأخطاء والهجمات المرتدة المنظمة من قبل الكوريين التي شكلت خطورة على مرمى منتخب الكويت.
فرض لاعبو كوريا سيطرتهم على مجريات اللعب عقب الربع ساعة الأولى عقب تراجع لاعبي الكويت وسط منطقة مرماهم ليبدأ الضغط الكوري وتهديد مرمى شهاب كنكوني الذي نتج عنه الهدف الأول، حاول عقبه لاعبو الكويت العودة للمباراة مرة أخرى لتسنح فرصة للمهاجم فهد الفهد في الدقيقة 21 من كرة عرضية سددها له نهير الشمري تابعها الفهد بتسديدة رأسية مرت بجانب القائم الأيمن، وهي الفرصة الوحيدة للكويت طوال فترات هذا الشوط, شعر مدرب منتخب الكويت محمد ابراهيم بالعقم الهجومي الذي يعاني منه خط هجومه ليستبدل اللاعب فهد عوض ويشرك بدلا منه بدر المطوع الا ان الوضع بقي كما هو عليه سيطرة كورية تامة على مجريات اللعب.
ومع بداية الشوط الثاني فرض المنتخب الكوري سيطرته على مجريات اللعب ليسجل جيم سانغ الهدف الثالث في الدقيقة 9 عندما تخطى المدافع نهير الشمري وسدد كرة قوية في الزاوية اليمنى لمرمى كنكوني، حاول المدرب الكويتي محمد ابراهيم تقوية خط الدفاع بعد هذا الهدف ليشرك خالد الشمري بدلا من عبدالرضا المصاب ولكن الكوريين استطاعوا تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 15 عن طريق بارك سي الذي خدع مساعد ندا وكذلك شهاب كنكوني ليسجل الكرة بالمرمى بكل مهارة.
استمر التراجع الكويتي امام الضغط الكوري ليجري ابراهيم الاستبدال الثالث بإشراكه ناصر العثمان بدلا من يعقوب الطاهر ولكن استمر الوضع كما هو عليه ليحاول لاعبو الكويت الاعتماد على الهجمات المرتدة القليلة جدا والتي لم تشكل أية خطورة باستثناء كرة ثابتة سددها مساعد ندا استطاع الحارس الكوري ابعادها عن مرماه بكل صعوبة.

توقيع :





رحمك الله يا أنس
وجعل الفردوس دارك ومستقرك



عبد الله الساهر غير متواجد حالياً